الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    الاتحاد يفتح الباب للقنوات الراغبة في نقل مباراتي المنتخب    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    السودان.. نهر النيل يصل لمنسوب الفيضان في الخرطوم    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    زادنا تكمل إستعداداتها لإفتتاح صوامع للغلال ببركات بالجزيرة    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صديق يوسف القيادي بالحزب الشيوعي وممثله في تحالف المعارضة ل«الأهرام اليوم»: (2)
نشر في الأهرام اليوم يوم 28 - 03 - 2011

السجال الدائر بين المؤتمر الوطني كحزب حاكم، والمعارضة التي تشكَّلت في تحالف وحَّدت من خلاله مطالبها لقطع الطريق أمام المؤتمر الوطني، لمنعه من تكرار تجربته السابقة في الانفراد بأحزابها التي عقَد معها اتفاقيات ثنائية في أعقاب توقيع اتفاقية السلام، حيث استطاع المؤتمر الوطني أن يُفكِّك التجمع الوطني الذي كان يجمعها، ومن ثمَّ تنصَّل عن كل التزاماته، حسب اتهام المعارضة له، وعلى رأسها تعديل الدستور وإلغاء القوانين المقيِّدة للحريات، وغيرها من القضايا هذه الفرضيات شكلت بعض محاور جلستنا مع المهندس صديق يوسف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، الذي طرحنا خلاله أيضاً قضية مطالبة البعض بتغيير اسم الحزب وحذف كلمة «الشيوعي» منه التي قال إنها حُسمت من خلال المؤتمر العام الأخير، بجانب حديثه عن شروطهم التي طرحوها للحوار مع المؤتمر الوطني وطبيعة المهام التي يجب أن تقوم بها الحكومة التي يتم تشكيلها بعد الاتفاق، بجانب رؤيتهم لحل قضية دارفور الذي قال إنه لا يتم في الدوحة، إضافة للنزاع الدائر في أبيي، وغيرها من القضايا نطالع حولها إفاداته:
{ ما الفرق بين تحالف قوى المعارضة الحالي والتجمع الوطني الديمقراطي السابق؟
- فكرة التحالف أوسع من المجتمع لأن التحالف بدأ بلجان مكونة من الأحزاب السياسية المعارضة لمناقشة قانون الأحزاب والانتخابات ومن ثم أخذت هذه اللجنة تتوسع كلما استجدت قضية في الساحة تشملها وتطورت الفكرة بدلاً من أن كانت للمطالبة بإصلاح القوانين أصبحت تشمل عدة قضايا ومن ثم تمَّت الدعوة إلى انعقاد مؤتمر جوبا بمشاركة كل القوى السياسية، بما فيها المؤتمر الوطني، للجلوس لإيجاد حل لكل القضايا السودانية متكاملة، لكن المؤتمر الوطني قاطع هذا الاجتماع لأنه لا يريد حل مشاكل الوطن إلا بأجندته. بعد جوبا بدأنا التحضير للانتخابات على أمل إلغاء القوانين المقيِّدة للحريات ووضع قانون انتخابات يضمن حريتها ونزاهتها، لكن هذا لم يتم مما أدى لمقاطعة أحزاب تحالف قوى المعارضة مجتمعة للانتخابات.
الآن قوى المعارضة طرحت مبدأ الحوار وأعدّت ورقة لذلك وقدّمت دعوة جديدة لمؤتمر شامل لكن المؤتمر الوطني رفض المشاركة في الإعداد له ونحن كتحالف لا زلنا طارحين مبدأ الحوار وهذا ما أكد عليه رؤساء أحزاب التحالف في اجتماعهم الأخير في 26/1 حتى لا ندخل في مواجهات ما دام يمكن حل كل القضايا بالحوار، لكن المؤتمر ظل يرفض الحوار إلا بطريقته هو.
{ واضح هناك اتفاق على مبدأ الحوار للحفاظ على ما تبقى من السودان لكن الاختلاف في كيفية إدارته، أليس كذلك؟
- نحن نعتقد، كما ذكرت لك، بالحوار يمكن حل كل القضايا، ليس الحفاظ على ما تبقى من السودان فحسب وإنما يجنِّبنا كثيراً من المشاكل، من بينها نشوب صراع يكون له ضحايا، إن وافق المؤتمر الوطني على الجلوس للوصول إلى اتفاق، وإن لم يوافق سنظل نقاوم ونناضل لإنهاء هذا النظام.
{ ما شكل هذا النضال؟
- نحن الآن نطرح النضال السلمي: مظاهرات اعتصامات وغيرها من الوسائل.
{ ما الذي يمنع أن تجلس المعارضة منفردة للحوار وتتفق على الأجندة وتتحالف مستقبلاً؟
- لماذا يفرض المؤتمر الوطني علينا أن تتفاوض معه قوى المعارضة منفردة؟ نحن لدينا تحالف فيه أكثر من عشرين تنظيماً لديها برنامج متفق عليه «ما ممكن يقول عاوز يعقد اتفاقاً مع كل حزب لوحده» هذا لا يكون ملزماً لنا جميعاً، لكن عندما يكون الحوار أو الاتفاق مع كل الأحزاب يمكن أن يكون ممثلها على طاولة التفاوض شخص واحد لكن الاتفاق الذي يتوصل إليه يكون ملزماً للجميع ونحن الآن لدينا شروط لا بُد من توفرها حتى يتم هذا الحوار.
{ ما هي هذه الشروط؟
- إطلاق سراح كل المعتقلين وإلغاء الزيادات التي وُضعت على الأسعار وتجميد كل القوانين المقيِّدة للحريات وعلى رأسها قانون النظام العام، إن لم تتحقق هذه المطالب لن نجلس لأي حوار، كيف ندير حوراً والآن أحد رؤساء أحزاب التحالف معتقل وهو د. الترابي، لذلك لا بُد من إطلاق سراح كل المعتقلين كشرط أساسي.
{ طيب، حزب الأمة أحد مكونات هذا التحالف رئيسه الصادق المهدي أدار حواراً منفرداً؟
- ما تمَّ في اجتماع الصادق المهدي وعمر البشير ليس حواراً منفرداً مع حزب الأمة وقد وضحنا هذا في مؤتمر صحفي عقب اللقاء قلنا فيه إن الصادق المهدي قدّم في هذا اللقاء أجندة الحوار المتفق عليها من قوى الإجماع الوطني وهي ذات الأجندة التي كنا نناقشها وأكدنا موافقتنا عليها في اجتماع دار حزب الأمة وأن يكون الحوار عليها مع قوى الإجماع الوطني وليس حواراً منفرداً مع حزب الأمة بعد تحقيق الشروط التي ذكرتها.
{ لكن واضح أن الصادق المهدي ذهب بمبادرة منه ثم جاء ليطرح عليكم ما تمَّ في لقائه بالبشير؟
- الصادق المهدي تحدث عن هذا بوضوح في احتفال 26/1 بمسجد الخليفة وأبان أنه وصلته دعوة من الرئيس للقائه وخلال اللقاء أكد أنه ملتزم بقرار قوى الإجماع الوطني بعدم التفاوض منفرداً، وأنا الآن إن جاءني مندوب من المؤتمر الوطني أرحب به واستقبله لكن لا أتفاوض معه إلا في إطار قوى الإجماع الوطني. فاللقاء مع الصادق أو غيره أمر طبيعي وممكن الحدوث.
{ يعني ما طرحه الصادق كان أساس ما تنادي به المعارضة؟
- نعم، الأجندة الوطنية التي طرحها الصادق المهدي هي جوهر ما ننادي به.
{ الملاحظ أن كل آليات التي استخدمتها المعارضة فشلت في تحريك الشارع ضد الحكومة؟
- العمل السياسي لا توجد في حاجة اسمها آلية أو تلقائية للخروج إلى الشارع، سياسة المؤتمر الوطني التي تضيِّق على الشعب هي التي تدفعه للخروج إلى الشارع وليس القوى السياسية والمعارضة معزولة عن الشعب. أنت بهذا الحديث أو غيرك تريد أن تفصل الأحزاب عن الشعب وهذا ليس كذلك، الشعب السوداني هو الأحزاب ولا يوجد فاصل بينهما، الأحزاب عاجزة معناه الشعب السوداني عاجز.
{ بِتَمترُس الحكومة والمعارضة خلف مطالبهما إلا تخشون أن يحدث تجاوز لكما مثل ما تمَّ في مصر للحكومة والمعارضة؟
- الذي حدث في مصر من تجاوز للحكومة والمعارضة لا يمكن أن يحدث في السودان؛ لأن القوى السياسية السودانية التنظيم الذي عندها غير موجود في أي واحدة من الدول العربية، لذلك أي تغيير يتم في السودان لا يتجاوز القوى السياسية لأنه يتم عبرها وهي التي تقوده، الآن القوى السياسية في السودان لديها تحالف وهذا غير موجود في مصر قبل وبعد الثورة.
{ لماذا أنت واثق من ذلك؟
- أنا أتحدث إليك عن تجربة انتفاضتين حدثتا في السودان وكانت تقودهما قوى سياسية منظمة وهناك منظمات مجتمع مدني، اتحادات ونقابات، وهذا لم يحدث في أي بلد عربي.
{ لكن آليات التغيير التي تتحدث عنها، من اتحادات ونقابات، خارج قبضة المعارضة وليس كما كان في أكتوبر وأبريل؟
- قيادة الإضراب في السودان حكمه الإعدام، هذا قانون وضعته الإنقاذ منذ سنة 89 لكن هل منع الإضراب؟ ثم أن الإضرابات لا يقودها اتحاد إبراهيم غندور وقياداته المزيفة التي يفرضها المؤتمر الوطني، الإضرابات يقودها العاملون الذين لا علاقة لهم بالنقابات الرسمية التي يمثلها إبراهيم غندور، الآن هناك إضراب للأطباء بتلقائية ولا علاقة له بالنقابة.
{ ما الفرق بين الحكومة العريضة التي يطرحها المؤتمر الوطني والقومية التي تنادي بها المعارضة؟
- القضية ليست مشاركة في السلطة، «أنت عندكم وزير والأحزاب الأخرى عندها»، نحن نتحدث عن أن يكون الحوار قبل تكوين الحكومة ويتم الاتفاق على المهام والبرامج التي نريد تنفيذها من خلال هذه الحكومة من ثم تُكوَّن، مش حكومة بالتعيين هذا يكون ذات النهج السابق، يعني الخلاف ليس على مُسمَّى الحكومة وإنما المهام التي ستؤديها هذه الحكومة، لذلك نتمسك بإجراء الحوار قبل تكوينها.
{ ماهي المهام التي تؤديها هذه الحكومة؟
- أولاً عقد مؤتمر دستوري لوضع دستور دائم للسودان وعقد مؤتمر اقتصادي لحل كافة القضايا الاقتصادية والمعيشية التي أرهقت المواطن وحل قضية دارفور وإلغاء كل القوانين المقيِّدة للحريات تمهيداً لإجراء انتخابات جديدة حرة ونزيهة، هذا ما نطلبه.
{ ماهي رؤيتكم لحل قضية دارفور؟
- رؤيتنا لحل قضية دارفور يتم عبر مؤتمر دارفوري - دارفوري يُعقد في الداخل بمشاركة كل القوى السياسية والإدارة الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في دارفور، يجلسون على طاولة واحدة داخل السودان «مش الحاملين للسلاح وحدهم في الدوحة الآن» هناك قبائل غير حاملة للسلاح ضد الحكومة أليس لها مصالح في دارفور؟ هم أيضاً مواطنون. الدوحة لن تحل قضية دارفور بهذه الأيدي الكثيرة التي تعمل فيها: العرب والأفارقة من جهة والأمريكان من جهة أخرى، قضية دارفور حلها داخل السودان.
{ إذن، كيف ترى تشظِّي حركات دارفور وتعدُّدها؟
- هذا في تقديري لا يساعد على الحل، في نفس الوقت لا ندري ماذا يجري داخل هذه الحركات وأدى إلى تقسيمها، لكن الأهم توحيد المطالب لهذه الحركات وليس بالضرورة أن تتوحد في حركة واحدة الأهم توحيد المطالب بعد ذلك يعقد المؤتمر الدارفوري - الدارفوري ويتم الاتفاق على تنمية الإقليم الواحد هذا ما يحدده أهل دارفور وليس بقرار من المؤتمر الوطني الذي أصبح قسراً وصياً على الشعب السوداني.
{ ماهي رؤيتكم للنزاع الدائر في أبيي بين المسيرية والدينكا؟
- هذه المشكلة سببها سياسة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية. والمسيرية والدينكا قبيلتان مصالحهما مرتبطة بالمرعى وعاشتا مئات السنين إلى الوراء دون أن يحدث بينهما نزاع أو مشاكل، هذا الإرث التقليدي كان يمكن أن يستمر لكن ظهور البترول والصراع الدائر حوله أيلولته بين حكومتي الشمال والجنوب هو الذي أدى لهذا الصراع الذي لا الدينكا ولا المسيرية هم طرف فيه وإنما نزاع بين حكومة الشمال والجنوب ويستخدمان هاتين القبيلتين للحرب بالوكالة عنهما.
{ إذن، ما هي رؤيتكم للحل؟
- ليس من مصلحة المسيرية ولا الدينكا أن يدخلا في حرب لا علاقة لهما بها عليهما أن يجلسا لتنظيم عملية المرعى بينهما ولأن هذه المنطقة مجهولة التبعية بالتالي لن تقبل كل قبيلة أن تتبع للدولة الأخرى، لذلك يجب أن تُعطى منطقة أبيي حكماً ذاتياً إقليمياً داخل السودان العريض لإدارة شؤون سكانها وتكون لجنة من الحكومتين لإدارة أو تقسيم البترول. فجلوس الدينكا والمسيرية وحدهم دون تدخل من أي طرف محلي أو دولي سيحل القضية لأن لهم أعرافهم وقوانينهم التي يحلون بها قضاياهم منذ مئات السنين.
{ ما الأثر الذي يمكن أن يتركه لكم ذهاب القذافي كحزب معارض؟ والقذافي معروف بدعمه لقوى المعارضة؟
- نحن كحزب شيوعي لدينا ثأر مع نظام القذافي؛ لأنه تسبب في مقتل اثنين من قياداتنا هما: بابكر النور وفاروق حمدنا الله، سلمهما إلى نميري وقتلهما، لذلك لا علاقة لنا مع هذا النظام الديكتاتوري ونؤيِّد ذهابه.
{ أليس ذهاب نظام حسني مبارك له تأثير كحليف لقوى التجمع؟
- لا توجد لنا أية علاقة مباشرة، كحزب شيوعي، بنظام حسني مبارك إلا في إطار التجمع وكان قد سمح للتجاني الطيب بالإقامة في مصر وكان قد سمح للمعارضة بالإقامة وهذه حدود علاقتنا معه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.