مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمناسبة الذكرى الثالثة لأحداث أمدرمان قائد سلاح المُهندسين اللواء ركن مُهندس حسن صالح عمر ل(الأهرام اليوم):
نشر في الأهرام اليوم يوم 10 - 05 - 2011

ظهيرة العاشر من مايو 2008م وصلت قوات حركة العدل والمساواة إلى مشارف أمدرمان وكانت تمتطي سيارات الدفع الرباعي من ماركة «لاند كروزر» وهي سيارات سريعة جداً كانوا يغطونها بالخيام في شكل قُرى بدوية بالنهار، ويتحركون بها في الليل تفادياً لسلاح الطيران السوداني. صحيفة (الأهرام اليوم) بمناسبة الذكرى الثالثة للهجوم جلست إلى قائد سلاح المُهندسين اللواء ركن مُهندس حسن صالح عمر لتقليب دفاتر الحادثة.. فقال إن حركة العدل والمساواة فشلت في استخدام (80%) من سلاحها لعدم إجادة معظم أفرادها لاستخدامه، الأمر الآخر أن الحركة لم تُخطط لعملية عسكرية، إنما نفذّت رغبة القيادة التشادية ومن خلفها عبر مُغامرة عسكرية تكلفتها باهظة، لم تكن محسوبة بالنسبة لها.
{ بعد مرور ثلاثة أعوام للهجوم على مدينة أمدرمان السؤال الذي لا تمله أجهزة الإعلام، كيف دخلت حركة العدل والمساواة إلى المدينة؟
- العاصمة الخرطوم هي بمثابة الجهاز العصبي والقلب لجسد السودان ككل، أهميتها كبيرة جداً لاحتوائها على كل قبائل السودان، وثلث سكان السودان، وفيها جنسيات أجنبية كثيرة اندمجت في مكوناتها، إضافة إلى موقعها في وسط السودان الذي يُعتبر من مقومات الحماية الطبيعية للسودان، الخرطوم هي مركز اتخاذ القرار، طبيعة الخرطوم أي حدث أمني فيها يؤثر على كل السودان، وله معنى سياسي كبير، الخرطوم العاصمة تقع بين مانعين مائيين، ولا يوجد تهديد أمني عليها، توجد بها فتحة صغيرة باتجاه سوبا، وجبل أولياء، بحري يوجد بها مانع صناعي متمثل في ترعة مشروع السليت، أما مدينة أمدرمان فدخلت عبرها ما تُسمى بالمرتزقة في عام 1976م وذات السيناريو كررته حركة العدل والمساواة، أي تهديد للعاصمة الخرطوم يأتي عبر أمدرمان.
{ أمدرمان هل يمكن أن نسميها الثغرة الأمنية للعاصمة القومية؟
- أمدرمان ليست ثغرة أمنية للعاصمة القومية، للإجراءات الكثيرة التي تمت في الآونة الأخيرة من خُطط دفاعية متناسقة، وسدود ترابية.
{ حركة العدل والمساواة لو حاولت اليوم دخول أمدرمان هل يمكنها ذلك؟
- إذا حاولت الدخول من جديد «ستنتحر».
{ ما أوجه القصور من طرفكم أثناء دخول حركة العدول والمساواة إلى أمدرمان؟
- لا توجد أوجه قصور من طرفنا، لم نتفاجأ، لعلمنا بتحركات قوات خليل من إنجمينا، ورصدنا كان دقيقاً لتحركاتها، حتى الذين استجوبناهم بالداخل ذكروا لنا بأن الذين ضربهم الطيران تراجعوا، والبقية وصلت إلى أمدرمان، الأسلحة التي استولينا عليها وعرضناها في ساحة الخليفة بأمدرمان، عرضنا مثلها في مدينة الأبيض، هذا يدل على أننا ضربناهم قبل وصولهم إلى مدينة أمدرمان، لعبة الحرب شبيهة بلعبة الشطرنج، لو أنت شاطر جداً في لعبة «الشطرنج» ولاعبت آخر «ما حريف» لن تتنبأ بعدم «حرفنته». أردت أن أقول إن حركة خليل إبراهيم ليس لديها «تاكتيك» و«تعبئة» وخطط للدخول والخروج من ميدان الحرب والحفاظ على قواتها، وتحقيق النصر. الجيش النظامي يزحف لتحقيق النصر، وليس تعريض قواته للتهلكة، لذلك خليل إبراهيم جاء بدون خطط واضحة وعرّض قواته للموت.
{ هل كنت تتوقع خسارة العدل والمساواة بهذه السرعة؟
- محاولة دخول قوات خليل إبراهيم إلى أمدرمان انتحار ليس إلا. الحركة حققت نجاحاً سياسياً فقط، لكنها فشلت في تحقيق نجاح عسكري لأن العبرة في الخواتيم، الحركة فقدت (90%) من قواتها، ونسبة أخرى قُبض عليها، وأقل من (7%) هربوا، وكل الأسلحة تم تدميرها، لأن الأسلحة كانت أكثر من عدد الأفراد، وهذا يدل على أن الحركة لديها أفراد بالعاصمة، حركة العدل والمساواة اعتمدت على نسبة (80%) من الطابور الخامس الداخلي. رغم أن الحركة جاءت بقوة قوامها (2000) فرد وما يفوق (217) عربة مسلحة و(60) سيارة أخرى غير مسلحة وعدد من المركبات، إلا أنها فشلت في استخدام (80%) من سلاحها لعدم إجادة معظم أفرادها لاستخدامه، الأمر الآخر أن الحركة لم تُخطط لعملية عسكرية، إنما نفذّت رغبة القيادة التشادية ومن خلفها عبر مُغامرة عسكرية تكلفتها باهظة، لم تكن محسوبة بالنسبة لهم.
{ الطابور الخامس هل كان داخل القوات المُسلحة، أم في أوساط المواطنين العاديين؟
- أبداً، الطابور الخامس ليس داخل القوات المُسلحة، يوجد ضباط «مرافيت» كثيرون جداً، الحركة راهنت عليهم، وآخرون في الشارع معادون. عندما وقعت أحداث قرنق هل دخل أفراد من الخارج؟ أنا أقول إن عمليات التخريب التي صاحبت مقتل قرنق كانت من الداخل، وليس من الخارج، حركة العدل والمساواة عندما أرادت دخول أمدرمان أجبرت مواطنين لإرشادهم إلى معالم المدينة والمواقع الحيوية، مما أدّى إلى تسهيل مُهمة القوات المسلحة التي حققت نجاحاً عسكرياً كبيراً وكسبها لغنائم بسبب الضعف والوهن في قوات الحركة وتغيير ساعة الصفر والتوقيتات.
{ هل وقعت خلافات بين الجيش والأجهزة النظامية الأخرى للتصدي لقوات خليل إبراهيم؟
- لا توجد خلافات، لكن سوء تنسيق بين الأجهزة الأمنية المُختلفة، الخُطة داخل الولاية أمنية، وفي الخارج «دفاعية»، بعد وقوع الأحداث لدينا قوات تدافع عن ولاية الخرطوم، وشيدنا سداً ترابياً حول أمدرمان، لو حاولت قوات حركة العدل والمساواة مرة ثانية فلن يخرج منهم أحد، في الماضي كان بإمكانهم الدخول من أي جهة، ويهرب من جهات أخرى.
{ هناك من يقول إن المعركة تصدت لها كتائب جهاز الأمن ما تعليقكم؟
- قوات حركة العدل والمساواة تفادت قوات جهاز الأمن والشرطة، واستطاعت دخول مدينة أمدرمان.
{ تضارب المعلومات الاستخباراتية وقتها هل صعّب من مهمتكم للتصدي لقوات خليل إبراهيم؟
- ليس تضارباً في المعلومات، لكن السبب الرئيسي يعود إلى عدم توحد قنوات الاستخبارات في المعلومات بين الجهاز والاستخبارات والقنوات الأخرى، الطابور الخامس بالداخل بث معلومات كثيرة جداً، قبل الحادثة وبعدها وصلنا حوالي (8000) بلاغ، كل هذه البلاغات مُعظمها «كاذبة» لتشتيت الجهود، مثلاً مصدر معلومات ضد الحكومة يذهب إلى مُعتمد أمبدة مثلاً ويبلغه بمعلومات مُحددة بأن قوات خليل في الجهة المُعينة، المُعتمد بدوره سيبلغ الوالي، الوالي بدوره سيبلغ الجهة الأمنية بالمعلومة، لكن نحن ننظر إلى أهمية الشخص صاحب المعلومة، وليس المعلومة في حد ذاتها، لذلك حدث تشتيت جهود، أنا شخصياً (30) سنة ضابط استخبارات لم أهتم بالمعلومات المتضاربة كثيراً، وتعاملت فقط مع المعلومات التي تأكدت منها، لو تعاملت بأي معلومة مضروبة لكانت قوات خليل دخلت القصر الجمهوري.
{ تدخل السياسيين النافذين هل أدّى إلى إحباطكم وعرقلة عملكم؟
- تضارب المعلومات أدخل حالة من الإشفاق لدى السياسيين، هدف قوات خليل إبراهيم ليس غزو أمدرمان، إنما هدفها كان الخرطوم والقصر الجمهوري، نحن خضنا عمليات كثيرة في الجنوب بدون إعلام، كنا ننفض غُبار الراجمة من أقمصتنا، الإعلام في معركة أمدرمان لعب دوراً هاماً وحاسماً. أقول إن ما تُسمى بحركة العدل والمساواة بإمكانها أن تجد دعماً مادياً وسيارات وعتاداً عسكرياً من الدول المعادية للسودان، لكنها لا يمكن أن تجد جنوداً بعد دحرها في أمدرمان.
{ أين كنت ساعة المعركة؟
- أنا كنت وسط قواتي لتوزيع المهام.
{ هل كنت خارج أمدرمان أم داخلها؟
- كنت موجوداً داخل أمدرمان، الله سبحانه وتعالى ألهمني بأشياء كثيرة جداً لم يكن مُخططاً لها، القيادة العامة كانت خطتها مُركزة على خارج أمدرمان، عندما تفادت قوات خليل إبراهيم القوات النظامية، أنا كنت أعمل بمفردي، كنت مرابطاً في جسر الإنقاذ، وأشرفت على الجسور الأخرى.
{ معنى ذلك أن معركة الجسر حسمها سلاح المُهندسين؟
- كل المعركة حسمها سلاح المُهندسين، حركة العدل والمساواة أطلقت «شائعة» بموت قائد سلاح المُهندسين، واستلام القاعدة الجوية، لرفع معنويات الطابور الخامس بالداخل للتحرك.
{ خليل إبراهيم هل كان مغامراً، أم له قناعة بأن قواته ستنتصر؟
- خليل إبراهيم قام بعملية نطلق عليها نحن «المُخاطرة المحسوبة»، لأن قرار الحرب ثلثه الأول معلوماتي، وثلثه الثاني تقييم وتحليل، والثلث الآخر قفز في الظلام. لكن خطوة خليل إبراهيم كلها قفز في الظلام، الدليل على ذلك ارتداء قواته زياً مدنياً مع الزي العسكري، للتجوال بها داخل العاصمة مع المواطنين العاديين، قوات خليل رغم أعدادها الكبيرة لن تستطيع احتلال الخرطوم.
{ هل تكشفت لديكم معلومات جديدة حول تلك الحادثة؟
- المعلومات الجديدة أن الدعم والسلاح لحركة العدل والمساواة كان يأتي من دولة ليبيا، السلطات الليبية قالت وقتها إن السلاح يخص دولة تشاد، لكن الوزير موسى كوسا قال مؤخراً بعد الثورة الليبية إن السلاح الذي دخلت به قوات خليل إبراهيم إلى أمدرمان «ليبي»، وإن الدعم المادي كله كان من ليبيا أيضاً، لكن عموماً كنا نعلم حينها أن ليبيا لديها صلة بدعم حركة العدل والمساواة لدخول مدينة أمدرمان.
{ لو عادت بك الأيام إلى الوراء هل كنت ستستخدم نفس الأساليب و«التاكتيكات» العسكرية لحسم قوات العدل والمساواة؟
- ستكون هناك إضافات كثيرة جداً، الآن فعّلنا خُطة مُحكمة للدفاع والإنذار المُبكر، سلاح المُهندسين أنشأ سداً ترابياً بطول (180) كيلو، قوات حركة العدل والمساواة كانت تعتمد على السرعة الشديدة بواسطة سيارات «التاتشر» لأن تلك السيارات مُصممة ضد «الوحل» في الأراضي الطينية، الآن بعد السدود الترابية لا يمكنها دخول المدينة.
{ من جانبكم بكم تُقدّر حجم الخسائر المادية والبشرية؟
- ليس لدينا خسائر مادية كثيرة، خسائرنا معدودة بأصابع اليد، وهذه هي قيمة الانتصار.
{ ما الدروس المُستفادة من دخول قوات حركة العدل والمساواة إلى أمدرمان؟
- التأمين عموماً داخلي، لكن الدفاعات غالباً ما تكون في الخارج، لدينا أجهزة متقدمة وطائرات حديثة لرصد الأهداف من مسافات بعيدة، الآن لدينا خُطط دفاعية كثيرة جداً. الحمد لله تفادينا الخسائر في أرواح المواطنين بسب إفراغنا للشوارع. في العام 1976م، أنا لم أشهد تلك الفترة لأنني تخرجت ضابطاً العام 1980م، لكن بحكم عملي الاستخباراتي كنت أطالع أن في العام 1976م توجد كتيبة «جعفر» في مكان المدفعية الحالية، ويوجد شخص صعد إلى مبنى قصر الشباب والأطفال وطفق يضرب بالسلاح، اضطرت الأجهزة الأمنية وقتها لاستجلاب مدفع (100) لهدم المبنى. أنا الحمد لله ربنا ألهمني، وأصدرت أوامر للجنود للصعود إلى أعلى البنايات في المُهندسين، تفادياً لصعود قوات حركة العدل والمساواة إلى أسطح تلك البنايات، كل ذلك تم في (40) دقيقة فقط، بعد ذلك أفرغنا الشوارع من المواطنين، لذلك المعركة لم تتجاوز الساعة والنصف، وحسمناها بصورة قاطعة، وحرمناهم من دخول الخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.