أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشار الرئيس التشادي أبوبكر برقو في حوار الصراحة مع (الأهرام اليوم) (2-2)

قيادي بارز في الحركة الوطنية للانقاذ، الحزب الحاكم في تشاد، لعب دورا كبيرا في سبيل عودة العلاقات السودانية التشادية الي سابق عهدها.. يتقلد عدة حقائب تنفيذية ويمسك بملفات حساسة في الدولة أهمها أنه مستشار الرئيس التشادي إدريس ديبي، كما أنه مستشار مكلف بالعلاقات مع العالم العربي بالحركة الوطنية للانقاذ الحزب الحاكم بتشاد، ولهذا سعت (الاهرام اليوم) وفي إطار سعيها الدؤوب وبحثها عن الحقائق الي الجلوس معه.
أبوبكر محمد عبدالله برقو جلسنا إليه وطرحنا عليه عدة أسئلة، استمع الرجل اليها بكل صبر وأجاب عليها بطيبة نفس وأريحية وكانت حصيلة ردوده هذا الحوار:
{ إلى أين وصلت الآن العلاقات السودانية التشادية وكيف تستشرفون مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين؟
- العلاقات وصلت إلى مرحلة لا رجعة عنها، والعلاقات السودانية التشادية الآن أحسن حالا من عهد سلطنة الفور وعهد سلطنة وداي وعهد تمبلبي وعهد نميري، وجاء ذلك بعد زيارة الرئيس إدريس ديبي ورفع المنديل أمام البرلمان السوداني، والزيارات (المكوكية) والتحدي لمحكمة الجنايات الدولية وكان هذا بقرار شجاع من الرئيس البشير في زيارته إلى تشاد، وفي ذلك الوقت كان يوجد (صقور) في داخل القصر يتحدثون للبشير بعدم الذهاب إلى (إنجمينا) لاعتبار أن القوات الفرنسية جاهزة للقبض عليه، والقرار الشجاع والضغط من الأمم المتحدة والضغط من كل المنظمات الإقليمية لإدريس ديبي إلا أن الرئيس رفض ورئيس وزرائه أعلن أن هذا خط أحمر، ومن الترتيبات كان في ذاك اليوم تم إصدار أوامر بعدم تجول أي قوى وحتى القوات الفرنسية بالتحليق فوق الأجواء التشادية ما عدا طائرة الرئيس السوداني عمر البشير وكانت الترتيبات بكل المواصفات مؤمّنة من حدود (أدري) حتى داخل الأراضي التشادية، وفي حالة أي أمر طارئ حتى لو بالبر فإن الرئيس البشير كان سيصل إلى (إنجمينا) وكنا على قناعة بذلك، والزيارتان التاريخيتان قطعتا الشك لكل المفسدين في العلاقات بين البلدين (أي زول وقف في حدوده). ومؤخراً في إطار المشاركة في المؤتمر التنشيطي لحزب المؤتمر الوطني جاء (33) شخصاً من قيادات الحزب.
{ حسناً هذا على المستوى السياسي.. ماذا عن آفاق العمل المشترك على الصعد الأخرى؟
- الآن الناس اتجهت إلى التنمية، على الحدود هناك قرى نموذجية وآبار مياه، والقوات المشتركة تحولت للعمل في مجال التنمية، وهناك خط سكة حديد يربط بين مدينة (نيالا) السودانية حتى مدينة (أدري) التشادية ومن (أدري) حتى دولة الكاميرون ونفكر في توصيل خط (ظلط) والعمل في المنطقة الحرة في بورتسودان ومجال التعليم وهذا على مستوى البلدين. وعلى المستوى الإقليمي هناك تنسيق بين السودان وتشاد في جميع المواقف الإقليمية.
{ وشعبياً كيف تمضي العلاقات؟
- على المستوى الشعبي العلاقات موجودة والسوداني يدخل إلى تشاد وهو حر طليق في بلده، والتشادي الذي يأتي إلى السودان هو أيضا حر طليق في بلده، والتشاديون الذين كانوا يتلقون العلاج في (الأردن ومصر) تم تحويلهم بنسبة 70% إلى السودان، والسياحة والزيارات الترفيهية وزيارة العرسان، السفارة السودانية في إنجمينا في الشهر تسجل أكثر من (2000) شخص يصلون من السودان، والخطوط الجوية التشادية (إير توماي) تسير رحلتين في الأسبوع، وعلى أية حال الآن العلاقات السودانية التشادية متطورة للغاية والعلاقات التاريخية الجغرافية بين البلدين لا أحد يستطيع أن يفصلها وحتى الأنظمة لا تستطيع أن تفعل ذلك لأن هذا واقع تاريخي، ولاعتبار أن هناك (33) قبيلة حدودية مشتركة، وهناك أكثر من تسعة بطون للقبائل العربية السودانية في تشاد وهناك قبائل (المساليت والفور والزغاوة والتاما والأرنقا والتنجر والبني هلبة والسلامات) جميع هذه القبائل لديها بطون والتعداد السكاني لهذه القبائل يساوي التعداد السكاني لجنوب السودان الذي تم فصله بسهولة، وحتى حين وصلت العلاقة بين البلدين إلى الحضيض كانت (الكارو) السودانية تقطع ب(البطارية) بالليل لترحيل البضائع إلى مدينة (أدري) التشادية، وبنفس القدر (الكارو) من (أدري) تأتي بالبضائع إلى مدينة الجنينة، ولكن جميع هذه التوترات ذهبت مثل السحابة العابرة كما قال الرئيس البشير في مطار (إنجمينا) وعلى أية حال وقت وولى، والعلاقات الآن على ما يرام، وهناك بعثة من المعلمين الناطقين بالعربية من السودان ستذهب إلى تشاد وعلى حسب البروتكولات القادمة للحركة الوطنية للإنقاذ هناك بعثات للمعلمين الفرنسيين، قريبا سيكونون في السودان لتعليم اللغة الفرنسية في شتى مدارس السودان، وإذا طلب الأمر من تشاد فنحن جاهزون كحزب حاكم في تشاد وهذه من الأشياء التي يمكن أن توطد العلاقة بين البلدين أكثر في مقبل الأيام.
{ هل يمكن أن تصل العلاقات بين البلدين إلى مرحلة التكامل الكامل؟
- الآن الإرادة موجودة لكن انشغال الحزبين في مشاكلهما الداخلية أخر ذلك الأمر، تشاد مشغولة بالبنية التحتية والعمران والسودان بعد الانفصال يرتب في وضعه الداخلي، ولكنّ البلدين إذا تخطيا الأشياء الداخلية أرضية التكامل جاهزة، والآن هناك قوات مشتركة ولجان مشتركة شعبية ولجان متابعة للاتفاقيات وزيارات، والدكتور مصطفى عثمان إسماعيل جاء زيارة إلى تشاد ومعه وفد يضم حوالي (23) شخصا وبعد أربعة شهور من زيارته سيأتي وفد آخر، وسيشارك المؤتمر الوطني في احتفالات الحركة الوطنية للإنقاذ القادمة، والآن هناك عدد كبير من تجار السودان يعملون في مجال البترول والتنقيب وفي كل المجالات التجارية والآن توجد الشركات السودانية في تشاد. التكامل موجود طالما أن الإرادة موجودة والإمكانات موجودة، ولكن البلدين الآن يعملان على ترتيب أوضاعهما الداخلية، وقتما ترتبت سيتم التكامل.
{ ذكرت أن حزبكم (الحركة الوطنية للإنقاذ التشادية) قد شارك في المؤتمر التنشيطي لحزب المؤتمر الوطني.. هل يمكن أن تتطور هذه العلاقات لتصل إلى مرحلة التوأمة بين الحزبين؟
- الآن الاسم فقط غير موجود لكن العلاقات أقوى من التوأمة بين الحزبين، أولا القيادات التي شاركت في مؤتمر الوطني التنشيطي جميعها من قيادات صناع القرار في تشاد، إما وزير سابق أو برلماني سابق أو ابن عشيرة كبيرة أو مسؤول كبير في الحزب، وهناك بعض الدول شاركت في المؤتمر بأربعة أشخاص فقط، لكن الوفد التشادي (33) شخصا وهذا يعزز أننا توصلنا إلى مراحل متقدمة في العلاقات وسنتقاسم (المر والحلو).
{ النظام التشادي تضرر من سقوط نظام العقيد القذافي.. هل تتفق معنا في هذه النقطة؟
- لا لم يتضرر لأننا لدينا مبادئ وسلوكيات كنظام في تشاد وهذا هو الأمر الذي جعل جميع الدول تحترم تشاد، وموقفنا هو موقف رجولي ولم نطعن الشخص من الخلف، موقف تشاد واضح وأن هذا الأمر شأن ليبي وتشاد لا تدخل فيه.
{ هناك حديث عن مشاركة مرتزقة تشاديين في القتال بجانب كتائب القذافي كيف ترد على هذا الحديث؟
- هذا الحديث لا أساس له من الصحة لا من قريب ولا من بعيد، ووزارة خارجية تشاد نفت هذه التهمة إضافة إلى عدد من المسؤولين التشاديين نفوا هذه التهمة، وهذا كان جزءا من اللعبة السياسية ضدنا بتحريض إعلامي على أساس تشويه سمعة تشاد ليس إلا.
{ بعد انهيار النظام في ليبيا رشح حديث عن تهريب أسلحة ليبية إلى تشاد ما مدى صحة هذه المعلومة؟
- أيضا لا أساس لها من الصحة.. تشاد في يوم (15 و16) قبل الأحداث بيومين وضعت ترتيبات أمنية مكثفة على حدودها مع ليبيا، وكانت لجنة الأمم المتحدة موجودة في الحدود والمواطنون كان يتم نقلهم عبر منظمات الأمم المتحدة إلى الأراضي التشادية، وإذا أصبح المواطنون الذين دخلوا من ليبيا إلى تشاد (هم سلاح) يبقى هذا أمر آخر، لكن لا يوجد أي معارض أو عسكري ليبي دخل إلى الأراضي التشادية إلى اليوم.
{ تشاد حليف إستراتيجي لفرنسا والقذافي.. كيف ستتعاملون مع هذه المعادلة بعد سقوط نظام العقيد في ليبيا؟
- بعد الاستقلال فرنسا أصبحت لا تتدخل في الشأن التشادي وعلاقاتنا معهم جيدة، والفرنسيون يشهدون على الذي يجري في تشاد ولديهم قناعة تامة وعلاقتنا معهم جيدة وكما كانت في السابق، وتشاد علاقاتها مع كل الدول جيدة لأنها تعمل في علاقاتها الخارجية بشفافية لذلك دائما الفرنسيون يحترمون التشاديين، والعلاقات الفرنسية التشادية علاقات جيدة في كل التمثيل وهناك مكتب خاص بإنجمينا اسمه مكتب التعاون التشادي الفرنسي في التنمية.
{ ما هي الإصلاحات التي قمتم بها في تشاد درءاً لعدوى الربيع العربي ما دامت تقلبات الطقس السياسي تنذر الجميع في المنطقة؟
- تشاد ليست دولة عربية حتى يتم وضعها في الربيع العربي، وفي نفس الوقت تركيبة أخلاق الأفارقة تختلف عن العرب، ونجد أن الثورات العربية هي جزء من تراكمات عطالة خريجين وفشل مغتربين وتزوير ومجموعة من العوامل أدت إلى تلك الثورات، وثقافة تشاد والحرية الموجودة لا تبشر بقيام ثورة فيها.. تشاد دولة ديمقراطية تشارك فيها جميع الأحزاب السياسية، وأساسا الثورات العربية كانت لديها أسباب متمثلة في العطالة والتمييز والفساد الإداري، وأحسن بلد في أفريقيا هو تشاد، وأنشأت وزارة خاصة اسمها وزارة الرقابة لمراقبة الفساد والمال العام وتم اعتقال مسؤولين كبار وتمت محاسبتهم، المواطن في تشاد يعبر كما يشاء والأديان متسامحة والدولة علمانية، وعلى أية حال نحن جاهزون والآن نسير في خط التنمية.
{ كيف تنظر إلى واقع الحركات الدارفورية المسلحة بعد سقوط نظام القذافي وطردها من تشاد؟
- أساسا لا توجد أية حركة دارفورية لديها دور بعد نهاية حركة العدل والمساواة وتوقيع حركة التحرير والعدالة.. كل الذي يحدث يسمى تحصيل حاصل وجميع الحركات الثورية في دارفور انتهت، وليس لديها أي وجود على الأرض. الآن مناوي لا يستطيع أن يفعل شيئاً بعد فشله في تنفيذ أبوجا، وعبد الواحد شخص مكروه من الشعب السوداني لأنه ذهب وتحالف مع إسرائيل، وهذا خط أحمر للسودانيين..!!
{ ما هي أبرز الأدوار التي يمكن أن تلعبها تشاد في حل قضية دارفور بشكل نهائي؟
- بشكل نهائي خط (الدوحة) هو آخر خط وأي إنسان يريد السلام في دارفور وجاء إلى تشاد نرتب له الذهاب إلى الدوحة لتوقيع اتفاق سلام، وهذا الأمر متفق حوله بين البلدين.. خط تشاد هو خط السلام، وأي إنسان يريد أن يحقق أهدافه بقوة السلاح وإراقة الدماء تشاد لا تقف معه.. لا من بعيد ولا من قريب.
{ قبل أن نشكرك نفسح لك المجال لكلمة أخيرة إذا كانت لديك رسائل تريد أن ترسلها إلى بعض الجهات؟
- كلمتي الأخيرة للشعب السوداني وللشعب التشادي يجب أن يكونا حريصين للحفاظ على العلاقات التي بناها قادة البلدين، وهذه مسؤولية أي شخص سواء أكان في السودان أم في تشاد، وعلى المسؤولين وصناع القرار في البلدين أيضا أن يحافظوا على هذه العلاقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.