البرهان: أسس الحرية والسلام والمساواة والعدالة. إن هذه الأسس لايمكن تحقيقها فى ظل مانعيشه من تشتت لقوى الثورة وتنامى وتصاعد الخطاب الجهوى ..    البرهان يهنئ عدداً من الملوك والأمراء والرؤساء بمناسبة عيد الفطر    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 13 مايو 2021    الامارات تؤكد رغبتها بتوسيع إستثماراتها بمختلف المجالات في السودان    سان جيرمان يهزم مونبلييه ويبلغ نهائي كأس فرنسا    حيدوب يكتسح منتخب جالية جنوب السودان بسداسية وسلام أزهري نجما للقاء    جديد اغتصاب فتاة النيل الذي هز السودان .. فيديو صادم لأبيها    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    الأهلي مروي يُقيل المدير الفني فاروق جبرة ويُسمي جندي نميري مديراً فنياً    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    هل مكعبات مرقة الدجاج تسبب الإصابة بالسرطان؟    أخيرا.. عودة الجماهير إلى الدوري الإسباني    الأهلي مروي يواصل تدريباته بالسد    السيسي يهاتف البرهان    سيارة فيراري فجرت الأزمة.. لاعبو يوفنتوس غاضبون من رونالدو    إذا لم تكن الأدوية فعالة.. 5 طرق للتغلب على الأرق    من مصر.. تحركات سريعة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    الكيزان يتربصون …فاحذروهم…    فيديو أغرب من الخيال لامرأة بعدما استيقظت من عملية جراحية    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    مجلس الهلال ينفى حرمانه من التسجيلات    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور جلال الدقير في مواجهة النيران الصديقة من القدامى والقادمين!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 07 - 02 - 2012

الدكتور جلال الدقير، الأمين العام للحزب الاتحادي الديقمراطي، رجل يلعب في المساحة المتاحة بين اللهب ونقيضه.. يقابل البلايا والخطوب بابتسامة باردة على وجهه، غير أن دواخله قد تغلي كالمرجل من فرط إشكاليات الواقع الذي لا يعجبه..
والمراقب لا يستطيع التقاط علامات تقدم العمر على ملامحه فهو يظهر دائماً في كامل اللياقة والديناميكية.. والشاهد أنه قد يكون على موعد بقدوم العواصف في أروقة حزبه خلال الفترة القادمة!! فهنالك نيران صديقة تزحف بخطوات بطيئة في كل الاتجاهات.. فكيف يتعامل الدكتور الدقير مع هذا الخطر المتوقع؟!
في السياق يعتقد البروفيسور حسن مكي، بأن الدكتور جلال رجل ذكي اختار الحوار بديلاً عن المعارضة والحرب، بينما يرى القطب الاتحادي التيجاني محمد إبراهيم بأن الدقير كان مندوباً للتجمع في لندن ويسوق حزبه نحو الدمار!!
{ حكمة التهام الموز
لم يكن الدكتور جلال الدقير عادياً على نمط الكثير من الاتحاديين فهو مختلف بعض الشيء في تصرفاته ومزاجه.. ليس أقله دأبه على الاختفاء في برجه العاجي!! لكنه عادة عندما يظهر أمام الملأ يكون باسماً ومهذباً يميل إلى الدعابة والتقيد بأدبيات الاستماع والمحاججة.
السهام التي صوبت باتجاه جلال الدقير كثيرة ومتعددة التصنيفات فهو في نظر البعض.. ذكي.. يدرك كيف يخاطب عقول الناس بلسانه الذرب وهدوئه!! بينما تعتقد فئة أخرى بأنه تكتيكي.. يمارس النهج الذاتي.. ويتقلب في المواقف كما يشاء.
أقوى ما ذكر عن جلال الدقير أنه ينتهج سياسة التهام (الموز) فور نضوجه في الحال.. لأن لا الموز يكون صالحاً للأكل والالتهام قبل النضوج وبعد النضوج الشديد!!
والسؤال المنطقي.. ماذا يتأطر من وراء هذا المنهج؟! هل الحكمة.. أم مهارة الكسب الشخصي.. أم زوايا أخرى؟! لقد أطلق الدكتور الدقير العنان لنشاطه السياسي في مرحلة التحصيل فوق الجامعي بعكس التقاليد في أدبيات الحركة الاتحادية حيث تطبق هذه الممارسة في فترة الثانوي والجامعات.
وفي الإطار سلك الدقير طريقاً طويلاً تراوحت أشواطه بين أطباق الحظ والتجارب المباغتة والتعب الجميل من لندن بقربه من الشريف حسين الهندي مروراً بمدينة النور.. «باريس» والعاصمة الإثيوبية «أديس أبابا» حتى العودة إلى بلاده ليكتمل مشواره في مشهد سينمائي وهو يصبح خليفة الشريف زين العابدين الهندي.
{ البطاقة الشخصية:
الدكتور جلال يوسف الدقير ينتمي إلى أسرة اتحادية متجذرة وتعود أصوله إلى قرية حفيرة بشرق الجزيرة، وهو من قبيلة العبدلاب ووالده الشيخ يوسف الدقير كان تاجراً يحب التجوال فذهب إلى المجلد وصار من أعيان المنطقة وصديقاً لشيخ العرب الناظر بابو نمر.
وإخوانه هم عمر وعلي ومعز ومعاوية وأبو العباس وخالد وعثمان ومحمد الذي كان أول رئيس للطلاب الاتحاديين بجامعة الخرطوم - أيام النميري - وتم تعيينه مؤخراً وزيراً بولاية الخرطوم، وأما زوجة جلال فهي السيدة هدى محمد التيجاني وله أربعة أبناء وبنت واحدة.
ووالدة الدكتور جلال الدقير هي الحاجة المبرورة حرم التيجاني حسب الله حفيدة أولاد جابر.. من أم سنط وهو متخصص في أمراض الدم وعلوم المناعة.
لم يكن جلال الدقير ضمن الوفد الذي حضر إلى الداخل عام 1996م يبشر بفحوى مبادرة الحوار الشعبي الشامل ومشاركته في مراحل أطوارها كانت معدومة لكنه في لحظة خاطفة لمع نجمه في فضاءات الاتحادي المسجل بإيعاز من الشريف زين العابدين الهندي حتى انتخب أميناً عاماً للحزب في مؤتمر سوبا 2003م.
الغموض يمثل عنصر جذب في شخصية جلال فضلاً عن قدرته على توفير تكاليف العمل السياسي، ومن خصائصه براعته في ضبط الكوابح وهو رجل لا تعرف نهاية ما يريد وفي معظم الأحايين يترك الأمور العادية لغيره في حين يتولى بعناية فائقة إدارة عمليات الصراع بنفسه لكنه يحاول تصوير ما يترتب على ذلك كأنه صادر من الهياكل الدنيا لذلك يقاتل خصومه من وراء الحجب!!.
لقد ظل أميناً عاماً لأكثر من عشر سنوات و4 دورات دون أن يتنازل عن الكرسي مثل جميع الزعامات في المسرح السوداني، وقد بنى قاعدة من المؤيدين ساعدته على البقاء في سلم القيادة.
تحالف الدقير مع المؤتمر الوطني إلى ما يقارب الالتحام والتوأمة وهو يفسر تلك الخطوات بأنها مبينة على رؤى وطنية ويرفض بالصوت العالي توصيف حزبه بأنه ترلة للمؤتمر الوطني قائلاً إن الحزب الذي يقودنا لم يخلق بعد غير أن البعض يرى حديثه لا يتوكأ على حجة دامغة!!
{ الحرب بين الدقير وصديق الهندي
لا يوجد شيء يثير الخيال ويحرك الأحاسيس الدامية والهواجس المتلاطمة في ساحة الاتحاديين أكثر من القطيعة السياسية بين الدكتور جلال الدقير والشريف صديق الهندي، وأفضل الإشارات لتلك الحرب الضروس بين الاثنين يمكن وصفها بأنها معترك النيران الصديقة بين الإخوة الأعداء بطعم أكثر إيلاماً ووجعاً من المعدلات الطبيعية حتى كادت تتجاوز حدود العداء التاريخي تروتسكي وستالين!!
لقد ظل الشريف صديق يرسل الهجوم الكثيف على الدكتور الدقير بشكل منتظم وهو يركز في حديثه عن قيام الأمين العام بالتنازل عن وجود الحزب للمؤتمر الوطني واستخدام المال مقابل الإذعان، فضلاً عن ضياع المؤسسات والتشكيلات التنظيمية بينما يبادله جلال الحرب بالوكالة من خلال اهتمام كبير لا يظهر على السطح، حيث تنطلق الاتهامات حول تفكير صديق الهندي لوراثة الحزب وإخفاقه في التكاليف السياسية.
أقوى محطات النيران الصديقة بين الرجلين ظهرت عندما أصدرت مجموعة صديق قرارات 2 / 7 / 2011م بنادي الخريجين التي قضت بحل مؤسسات الاتحادي المسجل واعتبار الأمين العام في حكم المحلول وعلى ذات السياق جاءت الردود عنيفة من مجموعة الدقير التي قررت فصل صديق الهندي وأنصاره من الحزب بتاريخ 7 / 7 / 2011م وما زالت المعركة بين الدقير والهندي ترتكز على محاولة الإمساك بتلابيب القيادة والإرث الاتحادي حتى ملكية دار الخريجين!! ويرى صديق الهندي بأن فصلهم من الحزب قرار متحيز ومسيس، غير أن مسجل الأحزاب اعتبر إقصاءهم خطوة قانونية وفي الإطار أسس صديق الهندي تيار الإصلاح داخل الاتحادي المسجل يضم ثلة من القيادات أبرزهم الدكتور مضوي الترابي وبركات شيخ إدريس والدكتور معتصم العطا ومعتز مصطفى ولفيف من الشباب والخريجين يتقدمهم علي يوسف.
{ من هم أنصار الإمين العام؟
من الناحية التراتيبية يأتي الأستاذ محمد الدقير على قائمة المدافعين عن الأمين العام للحزب وقد يكون مدفوعاً من زاوية اكسير الدم والتقليد السوداني الذي يقدس رمزية الأخ الكبير، وفي المشهد السيريالي تطل الوزيرة إشراقة سيد محمود تذود عن الدكتور جلال إلى حد الجرأة تتحرك من قوة الشعر الطويل في أسطورة الهنود الحمر.
أما الدكتور أحمد بلال فهو يقف في منتصف القنطرة يتملكه شعور صاحب الناقة.
وفي السياق يوجد الأستاذ محجوب محمد عثمان وهو من أذكى القيادات في الحزب وهو دائماً يؤمن على صلابة العلاقة بين جلال الدقير والشريف حسين الهندي كلما حاول البعض وصف تلك العلاقة بالهشاشة!!
هنالك من جاء إلى الدقير بعد خلاف طاحن وهم الدكتور سعيد بريس والسفير عبد الحميد إبراهيم جبريل والأستاذ عبد العال الترابي، وهم موعودون بمناصب دستورية لكن يقال بأن الحزب رأى أن يجلسوا قليلاً في كنبة الانتظار حتى يدفعوا فاتورة هجومهم السابق على الدكتور جلال.
وفي الإطار هنالك ثلاثة من القيادات الشبابية المخلصة للدكتور جلال هم المعتمد طارق بريقع والسفير أيمن زكريا والإعلامي محمد الشيخ، وقد انضم إلى هذه الكوكبة الأستاذ أسامة هلال القادم من الاتحادي الأصل.
{ هل كان بعثياً؟
تنطلق في ساحة الاتحاديين إشارات بين الفينة والأخرى حول انخراط الدكتور جلال الدقير في صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي خلال فترة زمنية سابقة وقد كان أحد أنصار الشريف صديق من ضمن الذين أطلقوا هذا الحديث.
توجهنا صوب الأستاذ فتح الرحمن البدوي القيادي الاتحادي العريق للوصول إلى المعلومة الصحيحة فكانت إجاباته القاطعة بأن الدكتور جلال ليس له علاقة على الإطلاق بالبعثيين فهو اتحادي أصيل بالميلاد والمزاج والتجذر، وربما انطلقت تلك المعلومة الخاطئة عندما كان الدقير ضمن الموقعين على ميثاق التحالف بين الاتحادي الديمقراطي وحزب البعث بحضور الشريف حسين أيام المعارضة لنظام النميري، ويضيف فتح الرحمن قائلاً: علاقة الدقير بمجلة (الدستور) التي ارتبطت في أذهان البعض بحزب البعث سجلت باسم جلال الدقير بقرار من الشريف حسين بعد أن اشتراها الحزب الاتحادي الديمقراطي.
{ تيار أحمد علي أبو بكر
مشهد الاتفاق الإطاري بين حزب الدقير وتيار أحمد علي أبو بكر كان مليئاً بالإثارة والذهول والصدمة الكهربائية والتعجب، واستعصى على الكثيرين ابتلاع الواقعة التي تجسدت في لقاء الطرفين بتاريخ 1/10/2011م بقاعة الصداقة.
كان السؤال المركزي.. هل الاتفاق بارود في انتظار الانفجار أم هو وحدة اتحادية بصيغة ملهمة في زمن العدم والقنوط أم هي صفقة محفوفة بكراسي السلطان؟
مضت الأيام والشاهد أن التسكين للقادمين لم يعانق أرض الواقع بالشكل المطلوب ويقال إن هناك احتجاجاً مكتوماً والأستاذ أحمد علي أبو بكر رجل لا يستعجل الأمور والنتائج ولا يريد قلب الطاولة فهو قد تلكأ في قبول وساطة العودة إلى (مولانا) ويقال إن لديه أعداد مهولة من الأعضاء الحزبيين.
في المشهد يتأطر إبعاد السماني الوسيلة من المنصب الدستوري وقربه من صديق الهندي وتيار أحمد علي وشكل علاقته الغامضة بالدقير. ومازالت هنالك العديد من الألغاز هائمة في الأجواء. فهل هنالك جدار جديد تسطو فوقه شذرات من النيران الصديقة!
{ رأي البروفيسور حسن مكي
ذهبنا إلى البروفيسور حسن مكي الخبير الإستراتيجي لنستطلع رأيه حول علاقة المؤتمر الوطني والاتحادي الديمقراطي المسجل. هل هي شراكة أم تبعية؟ وماذا تخدم؟
أجاب البروفيسور مكي ل(الأهرام اليوم) قائلاً: في تقديري أنها علاقة شراكة سياسية مبنية على أسس وبرامج واضحة تصب في مصلحة الوطن واستقرار العباد جاءت بعد مداولات ولقاءات كثيرة من الطرفين ومن السذاجة وصفها بالتبعية وقد تكون شراكة محدودة لكنها تتوكأ على أهداف مشروعة في القاموس السياسي.
والمؤتمر الوطني هو الذي سعى إلى الدكتور جلال الدقير ليكسب مساعدته وليس العكس، وهو رجل ذكي وقوي الشخصية اختار الحوار والتفاهمات في حين راهن مولانا محمد عثمان الميرغني على الحرب وفتح الخرطوم، ولا أعتقد أن جلال الدقير أداة طيعة في يد المؤتمر الوطني كما يتصور البعض فهو يختلف هنا ويتفق هنالك!
والمؤتمرالوطني من باب الوفاء وجد نفسه يتحالف مع الاتحادي الديمقراطي لأن الدقير وقف معه في اللحظات العصيبة.
{ ماذا قال التيجاني محمد إبراهيم؟
ولإكمال صورة التوازن حول مسألة علاقة المؤتمر الوطني والاتحادي الديمقراطي ومعرفة التزام الدكتور الدقير بما جاء في مبادرة الحوار الشعبي الشامل داخل الحكومة، دلفنا إلى القطب الاتحادي العريق التيجاني محمد إبراهيم فكانت ردوده بأن الدكتور جلال الدقير لم يكن جزءاً أصيلاً من مبادرة الحوار الشعبي الشامل التي توليت فكرة العمل على تطبيق ملامحها وأهدافها في زمن القبضة الحديدية حتى صارت انفتاحاً سياسياً على المسرح السوداني بشهادة الشريف زين العابدين، وقد جاءت المبادرة بعد معارك وصولات وجولات لتكون بديلاً عن لغة البندقية وإراقة الدماء بعد أن وضعت الحل السلمي على طاولة الحوار والمحاججة.
وفي تقديري - يقول التجاني- إن الدكتور جلال الدقير لا يستطيع تقديم (عمل وطني) ناضج لأنه مفرط في حب الذات والكسب الشخصي ويخشى المصادمات العنيفة التي عشناها أيام المبادرة، بل أقول لكم معلومة قد تكون مفاجأة للبعض مفادها أن جلال كان في فترة بداية التسعينيات مندوباً للتجمع في لندن حيث كان يعمل مع (مولانا) ولم ينضم إلى الشريف زين العابدين الهندي في ذلك التوقيت! وهذه المسألة موثقة في جريدة (الاتحادي) التي تصدر في القاهرة أيام المعارضة!
أما علاقة الاتحادي الديمقراطي والمؤتمر الوطني فهي علاقة تبعية لمصلحة الحزب الحاكم، فالاتحادي في عهد الدقير انقلب على مبادئه وإرثه وتاريخه وتردت أوضاعه حتى ذبل وتوقف أكسجين الدم في عروقه ويساق إلى هوة بلا قرار! ويضيف التجاني (أبو الزاكي): يكفينا الشرف أننا أتينا بالمبادرة لخدمة الانفتاح وإزالة الأهول عن المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.