نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيوت «الغلي».. طهي السرطان في وجبة!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 29 - 04 - 2012

تحقيق - نهال خالد، زواهر الصديق - تصوير- علم الهدى \

ربما أغرتك رائحة الشواء الشهي، أو مظاهر إعداد الموائد المنسقة في شوارع الخرطوم، المطار أو الأربعين في أم درمان، أو حتى في بيوتات بحري، وعزّز من ذلك رغبتك في التغيير، أو أملا في أجواء مختلفة تزين أمسياتك العذبة.. أو حتى إذا كنت من البسطاء ووعدت أسرتك بوجبة شواء شهية من الأسواق الشعبية.. أعددت نقودك أو أدرت محرك سيارتك.. دون أن تلقي بالا لإنذارات الخطر الكامن خلف أطباق السرطان التي نضجت على نار هادئة في غياب الرقابة وموت الضمير، الذي أوجد له الغلاء سوقا خصبة.. حيث تقوم المطاعم بتكرار قلي الزيت حتى تتغير خصائصه الغذائية ويصبح مادة مسرطنة تماما، وأخرى تعبئ السرطان وتوزعه في الأحياء الطرفية والشعبية في قوارير للزيوت الآسنة بعد معالجتها بوسائل من البيئة المحيطة التي تعالجها شكلا فقط.
(الأهرام اليوم) حصلت على عينات أخضعتها للمعالجة والفحص، وخرجت بحقائق صادمة في سياق التحقيق التالي:
(80 %) من الزيوت التي تستخدم في المطاعم غير صالحة للاستعمال
هذه عينة تمت تنقيتها بواسطة الاهرام اليوم والأخرى قبل التنقية

طبق من السرطان
عند أصيل الخميس الماضي بدأت حركة دؤوبة للأسر والعائلات تجتاح المطاعم، أملا في التغيير المنشود من رتابة الحياة، وتجديدا لأجواء الأسرة خارج أسوار المنازل، أو ربما راحة لربات البيوت من عناء أسبوع بأكمله وبالذات في شارع الأربعين بأم درمان، الذي كان هو الأكثر ضجيجا. وقع اختيارنا على ذاك المطعم هو من تلك المطاعم الكبيرة التي تناهى لأسماعنا أنها تقوم بتسويق زيوت القلي المكررة في الأحياء الطرفية والأسواق الشعبية لزبون بعينه، يعمل على إعادة ترسيبها وبيعها بأسعار أقل على أنها جديدة. دلفنا داخل المطعم، فقط قدحنا زناد تفكيرنا ورحنا نتفحص المكان بعد أن عرجنا داخل المطعم. كانت رائحة الشواء شهية أشعرتنا بالجوع رغم سيوف الاعتراض وأمواج الخوف من المارد المطبوخ في ثنايا الطعام الشهي، اخترنا الجلوس على إحدى الطاولات وانتظرنا النادل، طلبنا (ساندويتشات كرسبي وعصائر) حتى لا يشك في أمرنا، أخذنا نجول بأبصارنا في أرجاء المكان، الكثيرون التفوا حول الموائد المرصوصة ووقع بصرنا على إحدى الأسر، قلنا في ما بيننا هل يدري رب هذه الأسرة الذي يصطحب زوجته، الخطر الجاثم في تلك الوجبات؟ إحدانا قالت: لا أظن لديه معلومة. وقالت الأخرى: ربما يعلم ويريد أن ينهي عمر زوجته الافتراضي مبكرا. في هذه الأثناء وصل النادل ليحضر لنا طلباتنا، من بعد تناولنا طعامنا دلفنا إلى «الكاشير» لدفع الحساب، حاولنا أن نتجاذب معه بعض أطراف الحديث، في هذه اللحظة ظهر مصدر سبق أن اتفقنا معه، ليسأل عن زيوت القلي، هو يرغب في شرائها لأنها تفيد في صناعة الصابون حيث يملك معملا لصناعة الصابون، هنا بادر مصدرنا صاحب الكاشير قائلا: أين يبيعون الزيت؟ أجابه: يبيعه شخص يدعى (موسى) وهو من يقوم بالبيع هنا. تدخلنا، سألناه: أين يبيعها، نحن نرغب في الشراء؟ أجاب: يبيعها في السوق الشعبي وصابرين وال21 و(هذا رقم تلفوني قولوا له من طرف عبد الرحمن). وقبل أن نغادر كنا نريد معلومة عن الكمية والسعر، قال: لا أعلم السعر ولكن الكمية حوالي ثلاث لأربع (جركانات) كبيرة. قام المصدر بالاتصال بالمدعو موسى، الذي ظل يراوغ لعدة مرات، وفي المرة الأخيرة قال للمصدر (وكنا نستمع بالسماعة الخارجية): (ما عندي، ما عندي!!!). عزمنا أن نواصل معه. انتظرنا أياما قبل أن نتصل به حتى ينسى ما دار بينه وبين المصدر، في رده علينا بدا أكثر اطمئنانا. طلبنا منه كمية من الزيوت، وفي مفاجأة غير متوقعة وافق سريعاً أن يبيعنا الزيوت الآسنة، وضرب لنا موعدا اخترنا أن يكون المطعم مكانه، وجاء وطلبنا منه عينة على سبيل التجريب، عدد لنا بدوره مزاياها، قال إن سعر الجركانة 90 جنيها ورضي أن يبيعها لنا ب 60 جنيها لأننا زبائن ويريد كسبنا. على العموم حصلنا على العينة في نهاية الأمر.
غلاء الأسعار وراء ذلك
بدا منهمكا جدا في عمله وهو يأخذ شرائح الدجاج من طاولته المجاورة ليلقي بها في إناء مليء بالزيت الحار الذي تتعالى أبخرته. دنونا منه وسألناه عن تغيير لون الزيت وعدد مرات الاستعمال وعن الراجع، فأجاب (عمر) الذي يعمل بمطعم (أ.ب): لا يوجد لدينا راجع من الزيت، فعملنا يبدأ بتحمير الطعمية ثم الدجاج وبعده السمك وتتوالى العملية إلى أن ينتهي الزيت أو نضيف آخر جديدا إذا تبقى من القديم شيء. وعن أضراره وانتهاء صلاحيته أجاب: الزيوت ليست لها صلاحية أو انتهاء لأنها صنعت للطهي دون تحديد عدد معين للغلي وتكرار الزيوت في الطهي لأكثر من مرة شيء وارد وطبيعي وموجود حتى على مستوى المنازل لأن سعر جركانة الزيت الآن 168 جنيها فكيف لي أن أستعمله مرة واحدة فقط؟ ويواصل: غلاء الأسعار وراء ذلك بالإضافة إلى أن عملية تحمير الأطعمة على هذه الزيوت لا تكون بصورة سرية وإنما في الهواء الطلق على مرأى ومسمع من الناس.
بيع الراجع من الزيوت
ومنه إلى مطعم (أ.م) الشهير بالعمارات، أجاب (محمد) الذي يعمل بشواء السمك قائلا: نستعمل الزيت ثلاث مرات على الأقل ثم نقوم بتجميع ما تبقى منه ونضعه في جركانات تسلم كل أسبوع لشخص يدعى (م) بقيمة 65 جنيها للواحدة لأنه لا يمكن أن نستعمله أكثر من ذلك نسبة لتغير لونه إلى الأسود. وعن إمكانية الإصابة بمرض السرطان جراء استخدام الزيت بتلك الطريقة نفى محمد علمه بذلك ضاحكا وأجاب: من رواد هذا المطعم أطباء كبار يرون أكلاتهم تطهى على هذا الزيت فلم يسبق لأحد أن اعترض أو أبدى رأيه. مشيرا إلى أن الجهات الرسمية على علم تام بذلك، مناشدا بضرورة معالجة الأمر لأن الإصابة بمرض السرطان انتشرت بصورة لافتة في الآونة الأخيرة ولا تعرف أسباب انتشارها.
النتيجة الصادمة
بعد تجارب سابقة مع (إستاك) ووزارة الصحة، قررنا غض الطرف عن الذهاب إلى أيٍّ منهما في تحليل العينات.
لجأنا لأحد مصادرنا وقام بتحليل عينة الزيت التي حصلنا عليها من تلك المحلات، وكانت المفاجأة على النحو التالي:
الخصائص الفيزيائية:
اللون: بني قاتم به رغوة
القوام: لزوجة مصحوبة بدخان
الرائحة: زنخ
الخواص الكيميائية
باستخدام جهاز كشف الزيت ثبت أنه يحتوي على نسب الهيدروبيروكسيد والكحول والألدهيد وهيدركربونات والأحماض الدهنية والكيتون ومادة الأكرولئين ومادة تسمى الأكريلاميد بجانب أكثر من (150) مركباً أخرى ناتجة من تحلل الزيت، ذكر المصدر أن جميعها مسرطنة وأنه لاحظ أن مؤشر قياس الزيت تجاوز المقياس الذي يستطيع الجهاز قراءته، وقال: ذلك للتأكسد الشديد. كشف وجود مادة الأكريلاميد يدل أن الزيوت استخدمت في تحمير النشويات مثل البطاطس وذلك دلالة على زيادة تكرار الزيت أكثر من ثلاث مرات حيث فاقت درجة الحرارة 200 درجة مئوية ووجود الرغوة يدل على حفظ الزيوت لعدة أيام، ووجود الأحماض الدهنية المشبعة وغير المشبعة ذلك لحفظه في عبوات بلاستيكية وظروف تخزين غير مناسبة. وأوضح: إنزيم البيروكسيد يقوم بكسر الروابط الموجودة ويكون الجلسرين وأحماض دهنية بجانب وجود مادة الأكروليز وهي المادة السوداء المحترقة.
تجربة (الأهرام اليوم)
للتأكد من حقيقة إعادة ترسيب أو ترشيح الزيوت مرة أخرى بطرق بدائية وبسيطة، قامت (الأهرام اليوم) بالتجربة ذاتها فعليا، فكانت البداية بشراء كمية من الزيت النقي طهونا عليه عدد من الأكلات حتى تغير لونه وأضحى غير صالح للاستعمال الآدمي، بعد ذلك أحضرنا كوبا صغيرا من الماء به ملعقة كبيرة من ملح الطعام وقسمنا الزيت في إنائين، أضفنا خليط الماء والملح إلى أحدهما ثم وضعنا العينتين في قارورتي ماء وبعد مرور بضع دقائق انقسم الزيت إلى قسمين حيث عمل الماء والملح على ترسيب الأوساخ في الأسفل حيث أصبح الجزء الأعلى من الزيت نقيا وكأنه جديد حيث لا توجد مقارنة بينه وبين العينة الأولى من الزيت منتهي الصلاحية، وبذلك تأكدنا من حقيقة ما يفعله ضعاف النفوس لخداع الأسر البسيطة.
لا تصلح للاستخدام الآدمي
من جانبه قال المهندس يوسف آدم حامد، صاحب معمل لصناعة الصابون؛ قال إن الزيوت المحروقة تتحول من مادة غذائية إلى مادة سامة لأنها لا تصلح للاستخدام الآدمي وتدخل في صناعة الصابون، ولكنها لا تذهب لذلك يعمد أصحابها إلى بيعها في الأسواق الطرفية لسهولة الوصول إلى المستهلك بعد معالجتها بوسائل من البيئة المحيطة، ويتم بيعها للمطاعم البسيطة وفي أحيان أخرى تستخدم في غذاء الدواجن الذي وبشكل أو آخر يضر بالإنسان لأنه يتناول الدواجن. وقال إن ما أسهم في تفشي الظاهرة غلاء الزيوت النقية بالإضافة إلى جهل المستهلك بالمخاطر أو موت ضمير الشخص الذي يقدم على الاستفادة من زيوت القلي. وكشف عن مصنع كبير للشعيرية جنوب الخرطوم يقوم هو الآخر ببيع مخلفاته من الزيوت في أحياء مايو وغيرها. ويواصل: هناك دراسات أثبتت أن 80 % من الزيوت التي تستخدم في المطاعم غير صالحة للاستخدام.
ضعف الرقابة
ومن جانبه تحدث د.موسى علي رئيس لجنة سلامة الأغذية بجمعية حماية المستهلك ل(الأهرام اليوم) قائلا: إن الإصابة بمرض السرطان نتيجة لتكرار استعمال الزيوت مؤكدة، ومعروفة للكل، سواء أكان على مستوى المطاعم أو الجهات المعنية بذلك فإثباتها لا يحتاج إلى علم أو دكتوراه أو مختبرات فاستخدام زيوت القلي لأكثر من مرة يؤدي إلى أكسدتها وظهور التزنخ مع بعض المواد السامة التي تسبب مرض السرطان وعلى الرغم من ذلك لا توجد رقابة صحية على تلك المطاعم من قبل وزارة الصحة. ويضيف: نحن كجمعية حماية مستهلك أقمنا مؤتمرات وندوات حضرتها وزارة الصحة ولم تحرك ساكنا بالإضافة إلى أنه عالميا لا يجوز استخدام الزيت لأكثر من مرة مراعاة للشروط الصحية للمواطن حيث ثبت أنها قد تؤدي للوفيات خاصة للأطفال. ويواصل: من جانبنا كونا تجمعا شبابيا لتوعية أصحاب المطاعم وتقديم محاضرات تثقيفية عن الأضرار الصحية التي قد يكونوا هم أنفسهم السبب الرئيسي في إصابة المواطن بها بالإضافة إلى النظافة وفوائدها لأن هذا قد يدخلهم في طائلة الحرام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.