هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحالة المتهم بقتل شاب وطفله بالرصاص في الكلاكلة للمحاكمة
نشر في الأهرام اليوم يوم 09 - 05 - 2012


أكملت شرطة الكلاكلة جنوب الخرطوم إجراءاتها في مواجهة منفذ مجزرة الكلاكلة القبة التي لقي حتفه فيها الشاب (معتصم يسن) ب (8) رصاصات اطلقها عليه المتهم عقب رفض القتيل تطليق زوجته بجانب قتل طفله البالغ من العمر عاما ونصف العام بعد طعنه بسكين اخترقت جسد الطفل من الظهر واصاب الزوجة ب (3) اعيرة نارية. وكشفت مصادر ل(الأهرام اليوم) اكتمال التحريات مع المتهم ووجهت النيابة المختصة بالمنطقة لائحة اتهامات تتعلق بالقتل العمد وتسبيب الأذى الجسيم وحيازة السلاح غير المشروع وأحيل ملف البلاغ لمحكمة الجنايات للنظر فيه منتصف مايو الجاري وبدء إجراءات المحاكمة. وتعود التفاصيل إلى ان فريق مباحث الكلاكلة اوقف المتهم مختفياً داخل منزل احد افراد القوات النظامية بمنطقة الشقيلاب حيث هرب عقب تنفيذه جريمته البشعة في حق ضحاياه في ابريل الماضي بعد ان اخذ سلاحاً من الخدمة التي تحرس المنزل الذي يقيم فيه وهو خاص باحد قادة القوات النظامية وترك السلاح بعدها في منزل مهجور واختفى. وقد حصلت المباحث على معلومات تفيد بأن المتهم يقيم مع شخص تربطه به علاقة صداقة عندما كان ضمن طاقم الحراسة وانه يختفي في منزله فالقت القبض عليه وسلمته لفريق التحري حيث اعترف بارتكابه الحادث. وبحسب افادات ذوي القتيل ان المتهم كان على علاقة بالمجني عليها وكان ينوي الزواج منها بيد انها تزوجت ابنهم وسبق ان تشاجر معه وكانت (صبية) قد ارشدت الشرطة على اسم القاتل الذي سمعته من لسان الزوجة المجني عليها التي كانت تترجاه لترك طفلها ولكنه رفض ووجد ذخيرته نفدت فقتله بالسكين. وارشدت المجني عليها الشرطة إلى مسكنه بمنطقة الازهري وعندما وصلت اليه الشرطة وجدته منزل قيادي باحدى القوات النظامية واستفسر أفراد الشرطة عن الشخص الذي يلاحقونه فأكدوا لهم انه يعمل في منزل تحت الانشاء ووجدوا ان احد اسلحة الخدمة مفقود وقد اوقف طاقم الخدمة ووضع ضمن المتهمين. وظلت الشرطة تلاحق المتهم الاساسي ونجحت في توقيفه واخضاعه لتحقيقات اقر خلالها بجريمته البشعة وبعد اكتمال التحريات وجهت النيابة اتهامات للمتهم وامرت باحالة ملف البلاغ للمحكمة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.