المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    المؤتمر الوطني (المحلول) يُعيِّن إبراهيم محمود أميناً عاماً للحزب    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    نبيل أديب: السودان صاحب مصلحة في بقاء روزاليندا    دبابيس ودالشريف    قيادي بمسار الشرق : لايوجد تعارض حول ترشيح ترك للسيادي    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    واشنطن تُحذِّر الشركات الأمريكية من مخاطر التعامل مع شركات يمتلكها الجيش السوداني    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    أحمد شاويش.. فنان الأذكياء!!    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    كأس السودان ينطلق في يوليو    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتّاب وشعراء من ذوي العاهات

عوامل كثيرة، ودوافع غير محددة؛ تدفع الكتّاب والشعراء إلى الخلق والإبداع، وسوف أتناول هنا النقص الجسدي الذي يدفع الكتّاب والشعراء إلى الخلق والإبداع. المثل يقول: «كل ذي عاهةٍ جبّار». والفيلسوف الألماني شوبنهور له مقولة خالدة: «قل لي ماذا يوجعك، أقول لك من أنت». والمؤرخ «هاوزر» يصف الفن بأنه دواء لطبيعة الحياة الناقصة الشوهاء. وهنالك نماذج كثيرة لكتّاب وأدباء وشعراء. «أبو العلاء المعري» كان أعمى، وكذلك «بشّار بن بُرد»، والشاعر «ميلتون»، والأديب الإيطالي «بابيتي» وصاحب الإلياذة «هو ميروس»، والأديب «طه حسين»، والداعية الإسلامي «عبد الحميد كشك»، والموسيقار «عمّار الشريعي» مؤلف الموسيقى التصويرية في المسلسلات والأفلام، والموسيقار «بيتهوفن» كان أصماً، والأديب «مصطفى الرافعي» كان أصماً أيضاً، والأديبة الأمريكية «هيلين كيلر» كانت صماء بكماء عمياء، و«ه- ج ويلز» كسرت ساقه وهو في الثامنة من عمره، وسومرست موم كان قصيراً ويعاني من «تمتمة» في لسانه تسبب له الضيق، والبحتري كان دميماً، وأبو حيان التوحيدي كان أعرج، والفيلسوف سقراط كان دميماً، والكاتب الروسي العبقري «نيكولا جوجول» كان يعاني تشوهاً في جسده، أما «إدجار ألن بو»، فكان يركز في كل قصصه وقصائده على الموت حتى إن النقاد اتهموه بنوع وحشي من الشذوذ والحنين إلى الجميلة الميتة، وكانوا لا يعرفون أنه شاهد والدته تموت أمامه، ومكث بجوارها ليلاً كاملاً حتى الصباح حين حضر الجيران، وكان هذا المشهد فظيعاً، تكرر في كل أعماله الأدبية. أما الأديب الروسي «مكسيم جوركي» فكان يعاني من السل لمدة أربعين عاماً، والأغرب أنه نشأ في أسرة احترف كل أفرادها الإجرام، لكنه تغلب على هذا الوسط، بل رفع نفسه وخرج من هذا الظلام ينشد النور في درس المذاهب واقتناء الكتب والتفكير في الإنسانية وترقية شخصيته.
كانت الأمريكية «هيلين كيلر» أول فتاة ذات ثلاثع اهات تلتحق بالجامعة «صماء.. بكماء.. عمياء»، ورغم ذلك درست الجامعة، وتخرجت بدرجة الشرف، وهي في الرابعة والعشرين من عمرها، وحصلت على الدكتوراه الفخرية من جامعة «هارفارد»، ومن مؤلفاتها «قصة حياتي»، و«التفاؤل»، و«دنياي التي أعيشها»، و«من براثن الظلام». قالت: «ليس صحيحاً أن حياتي رغم القيود التي طوقتها، كانت حياة تعيسة شقية، إن لكل شيء جماله، حتى الصمت والظلام. وقد تعلمت في أية ظروف، في أية أحوال؛ أن أكون راضية سعيدة. إنني أشعر بالوحدة أحياناً، وأنا أجلس في انتظار إغلاق باب حياتي».
أما «أليزابيث باريت» شاعرة الإنجليز في القرن التاسع عشر، فأصيبت بجروح في ظهرها وعمرها لم يتجاوز خمس عشرة سنة، وظلت تعاني من جروحها طوال هذه الأعوام، إلى أن حدثت المأساة التي نقلتها من دنيا الأصحاء إلى عالم المقعدين، عندما مات أكبر أشقائها الثمانية، في حادث غرق قاربه بخليج «باباكومب» وكانت في الثالثة والثلاثين، وأصيبت بصدمة عصبية أعجزتها عن الوقوف على قدميها.
أما الشاعر «نزار قباني»، فانتحرت شقيقته التي تكبره، لأن والده رفض أن يزوجها من تحبه، وكان عمر «نزار قباني» في ذلك الوقت خمس عشرة سنة، وهذا أحدث هزة نفسية عميقة في شخصيته، وكان شعر «نزار قباني» صرخةً ضد «الرجل الشرقي»، الرجل الشرقي مزدوج الشخصية، يعامل المرأة كأنها «شيء»، لا يعاملها «كإنسان»، إن حادثة انتحار شقيقته بسبب حرمانها ممن تحب، ثم موت زوجته بلقيس تحت أنقاض حطام أحد المباني، هذه الأحداث شكلت شخصية نزار قباني الشعرية، وصبغت شعره بهذه النبرة، إن الناقد إذا لم يكن ملماً بهذين الحدثين؛ لن يستطيع أن يحكم حكماً صائباً على شعر «نزار قباني».
وهنالك شبه بين «نزار قباني» و«إدجار»، ففي قصص وأشعار «إدجار» تتكرر صورة المحبوبة «نصف حية ونصف ميتة»، وموضوع الجميلة الراحلة «الدفن قبل الأوان»، وقصة «قناع الموت الأحمر»
وبسبب تواتر هذه الصور في أعماله؛ يتهمه بعض النقاد بنوع وحشي من الشذوذ، وحنين إلى الجميلة الميتة! وهؤلاء النقاد لم يكونوا يعلمون أن «إدجار» قضى الليل كله جوار جثة أمه وهو طفل ولم يكن معه أحد، إلى أن حضر الجيران في الصباح، وأبعدوا الطفل عن الجثة ودفنوها. والنقاد يتهمون «نزار» بأنه شاعر المرأة، إن جرح نزار الذي ظل ينزف شعراً؛ كان انتحار شقيقته، وموت زوجته.
عميد الأدب العربي «طه حسين» أصيب بالعمى وهو في الثانية من عمره، ثم توفي شقيقه بداء الكوليرا، وعرف «طه حسين» الإحساس بالفقد وهو في الثالثة عشرة من عمره، ولم تكن معرفته بهذا الإحساس إلا مفجراً لطاقته الشعرية في رثاء أخيه. درس الأزهر، ثم انتقل للدراسة في الجامعة المصرية، واشترطت الجامعة معرفة لغة أجنبية؛ فتعلم اللغة الفرنسية، وانتظم في دروس الأدب الفرنسي، ثم أرسلت الجامعة بعثتين إلى فرنسا، وفي فرنسا تزوج زميلته «سوزان»، ولها كتاب بعنوان «معك»، تحكي فيه قصة حياتها مع طه حسين.
وأنجبت له ولداً اسمه «حسين»، وبنتاً اسمها «أمينة». ولقد ترك «طه حسين» تراثاً هائلاً في القصة والدراسات الأدبية والدينية، وفجر معارك أدبية في غاية الجرأة، ومن أكثر الكتب التي أثارت ضجة كتابه «في الشعر الجاهلي» الذي حوكم بسببه في البرلمان، أما كتابه «المعذبون في الأرض» فكان تمهيداً لثورة يوليو 1953م. وكانت ابنته «أمينة» أكثر فخراً بأبيها، «وكل فتاة بأبيها معجبة»، وكتب لابنته «أمينة» خطاباً في نبرة كلها افتخار، واقتناع بالعظمة الذاتية: «فإن سألتني كيف انتهى أبوك إلى حيث هو الآن، وكيف أصبح شكله مقبولاً، لا تقتحمه العين ولا تزدريه، وكيف استطاع أن يثير في نفوس كثيرة ما يثير من حسد وحقد وضغينة، وأن يثير في نفوس آخرين ما يثير من رضا عنه وإكرام له وتشجيع، وإذا سألتني كيف انتقلت من تلك الحالة إلى هذا الحال؛ فلست أستطيع أن أجيبك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.