توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.فيصل القاسم : كم ضحكوا علينا بأسطوانة القومية والعروبة والإسلام!
نشر في رماة الحدق يوم 16 - 11 - 2019

اليوم سأتحدث في بديهيات للأسف تغيب عن أذهان الكثيرين وهم يناقشون الأوضاع والعلاقات العربية العربية أو الإسلامية الإسلامية. نحن العرب والمسلمين أكثر شعوب الأرض حديثاً عن أواصر العروبة والقومية والإسلام. نتفاخر دائماً بروابطنا القومية والدينية والمذهبية، بينما على أرض الواقع نحن أكثر شعوب الدنيا صراعاً واشتباكاً وانتقاماً فيما بيننا. كثيرون يسخرون من جامعة الدول العربية لأنها لم تنجح في توحيد العرب وجمعهم على كلمة سواء. ولا شك أنكم تساءلتم وتعجبتم مرات ومرات: لماذا يا ترى علاقات بعض الدول العربية بالدول الأجنبية أقوى بكثير من علاقاتها بالدول العربية؟ لماذا التجارة البينية بين العرب والمسلمين أضعف بكثير من التجارة مع الآخرين؟ ولطالما حزن الكثيرون على هذا الوضع العربي البائس على صعيد التعاون والتضامن.
طبعاً من حق الشعوب العربية والإسلامية أن تحزن على غياب الروابط الدينية والقومية على الصعيد السياسي بين الدول العربية والإسلامية. لكن هذا الحزن الشعبي البريء يبقى مجرد تفكير ساذج وعواطف فارغة لا تسمن ولا تغني من جوع، لأن السياسة أصلاً لا تقوم على العواطف والأواصر القومية والدينية والتحالف مع ذوي القربى، بل تحكمها المصلحة حتى لو تطلب ذلك التحالف مع الغريب ضد القريب. الأنظمة العربية تقيم تحالفاتها بناء على مصالحها الخاصة وليس بناء على الروابط العروبية. أيهما أقوى علاقات العرب مع بعضهم البعض أم مع الغرب؟ طبعاً مع الغرب، لأن مصلحة الكثير من الأنظمة مع الأجنبي وليست مع العربي.
لاحظوا مثلاً أن أمريكا غزت العراق البلد العربي المسلم المجاور لدول الخليج وغيرها من الدول العربية. من الذي قام بتمويل الغزو وحرض الغرب على اجتياح العراق وتدميره وإسقاط نظامه؟ العرب المسلمون طبعاً. وعندما زار جورج بوش السعودية بعد تدمير العراق استقبلوه بالأفراح والليالي الملاح ورقصوا معه رقصة السيف وحملّوه الهدايا الثمينة بعد أن قضى على شقيقهم العربي المسلم. ورأينا أيضاً كيف رفع المندوب السوري يده في مجلس الأمن مؤيداً الغزو الأمريكي للعراق، لا بل إن حافظ الأسد استغل تلك اللحظة التاريخية لتعزيز علاقاته مع أمريكا وإسرائيل، فأرسل قواته إلى جانب القوات الأمريكية الغازية للقتال ضد العراق العربي.
ولا ننسى أن النظام السوري العربي وقف مع إيران الفارسية ضد العراق العربي على مدار الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثمان سنوات ضارباً عرض الحائط بالعروبة والقومية والوحدة العربية التي يرفع شعاراتها منذ عقود، لأن مصالحه مع إيران كانت أقوى بكثير من علاقاته مع العراق وحتى العرب الآخرين. وللعلم فإن النظامين السوري والعراقي تجمعهما عقيدة سياسية واحدة وهي عقيدة البعث، لكنهما كانا أشد على بعضهما البعض من شدتهما على العدو المشترك إسرائيل. لا بل إن نظام حافظ الأسد كان يكتب على جواز السفر السوري: «يُسمح لحامله بالسفر إلى كل بلاد العالم ما عدا العراق».
تلك هي السياسة التي لا تعرف عواطف ولا قومية ولا ديناً، وهذه العواطف الساذجة فقط للاستهلاك الشعبي والوجداني والإعلامي. ولو عمل حافظ الأسد بمشاعره القومية لما حمى نظامه. تصوروا لو كان النظام السوري متحالفاً مع العرب ولم يكن متحالفاً مع إيران، ماذا كان سيحصل له بعد الثورة؟ بعبارة أخرى فإن تحالفه مع طهران حماه من السقوط، والباقي تفاصيل.
أليست علاقات تركيا السنية مع إيران الشيعية أقوى من علاقات تركيا السنية مع السعودية السنية؟ ماذا قدمت تركيا للأقلية التركية المسلمة التي تعاني كل صنوف التعذيب والتنكيل من قبل الصين؟ هل قطعت علاقاتها مع الصين بسبب معاملتها الوحشية للأقلية التركية «الأيغور»؟ بالطبع لا، لا بل إن أنقرة عززت علاقاتها ومصالحها مع الصين بعد جرائمها السوداء بحق الأتراك الصينيين. المصلحة السياسية فوق العواطف القومية.
ولا ننسى أن المسيحيين قتلوا من بعضهم البعض في الحرب العالمية الثانية أكثر مما قتلوا من الديانات والقوميات الأخرى عبر التاريخ. لقد سقط أكثر من ستين مليون مسيحي في تلك الحرب. وبالمناسبة كانت حرباً مسيحية مسيحية، وخسرت روسيا المسيحية وحدها حوالي عشرين مليون مسيحي في مواجهة ألمانيا المسيحية. وأيضاً استمرت الحرب الباردة حوالي نصف قرن بين أمريكا المسيحية والاتحاد السوفياتي المسيحي. وكانت أوروبا وأمريكا تعاديان روسيا المسيحية أكثر مما تعادي القوميات والأديان غير المسيحية. وكيف ننسى حرب الثلاثين عاماً بين المسيحيين البروتستانت والمسيحيين الكاثوليك في أوروبا التي حرقت البلاد والعباد وقتلت وشرت الملايين.
لهذا عزيزي، لا تحزن كثيراً عندما ترى الدول العربية تتسابق على التقارب مع روسيا واستقبال بوتين بالأحضان والورود والصفقات بعد أن دمر سوريا وشرد شعبها ودعم نظامها القاتل والمجرم، فالسياسة لا دين لها، ومصلحة الدول والأنظمة والجماعات والتنظيمات فوق كل اعتبار، بدليل أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين السنيتين تتحالفان مع إيران الشيعية رغم أنها تحتل أربع عواصم عربية ورغم أنها قتلت من السوريين، ودمرت في العراق وسوريا ولبنان واليمن أكثر ما دمرت إسرائيل في فلسطين وسوريا ولبنان. إنها السياسة والمصلحة. لا تتفاجأ أيضاً عندما تسمع مرشدي حركة الإخوان المسلمين السنية وهم يكيلون المديح لنظام الخميني الذي يعتبر المسلمين السنة نواصب كافرين ويشتم أتباعه الصحابة ليل نهار.
السياسي مثل التاجر الذي يحكمه الربح بالدرجة الأولى حتى لو تاجر مع الشياطين الزُرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.