مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقش على الماء
نشر في الانتباهة يوم 07 - 03 - 2012

قلنا بالأمس إن أحزاب المعارضة السياسية «قوى الإجماع» التي تتحالف مع المعارضة المسلحة «الجبهة الثورية» لإسقاط النظام، وهي تطرح نفسها بديلاً عنه، ملأت خياشيمها بالوهم الذي تعيش في لجته وتستمرأ القفز فوق الماء مثل السمك الرقاص، ولا تستطيع هذه المعارضة في خيباتها أن تقدم تصوراً متكاملاً يتماشى مع رغبة الشعب السوداني ويعبر عنها ويؤسس لمرحلة ما بعد الإنقاذ في حال وهنت الأخيرة إلى درجة أن تسقط على يد فاروق أبو عيسى وبقية الجوقة الموسيقية التي تصاحبه في فواصل عرضه السياسي الهزلي الذي يظهر به على خشبة المسرح السياسي.
في الإعلان الدستوري الانتقالي الذي قدمته هذه الأحزاب واعتبرته زبدة اجتماعات لجانها المختلفة التي تنعقد وتنفض، وهو لا يعدو كونه عبارة عن ورقة داخلية لورشة في مدرسة كادر الحزب الشيوعي، وجهت هذه الأحزاب سهامها للشريعة الإسلامية والسلطة القضائية والقوات المسلحة ومناهج التعليم والخدمة المدنية وأجهزة الإعلام وغيرها، وأفردت لكل المؤسسات والسياسات والمناهج والأجهزة الرسمية وهياكل الدولة، فقرات تتحدث عنها وعن كيفية تغييرها أو إصلاحها كما أدعت، بما يعني الإلغاء الكامل لبعضها أو شطبها وتذويبها، على ذات النسق الضال الذي سعت به ذات القوى السياسية عقب الانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم مايو، فطفقت تضغط على المجلس العسكري الانتقالي والحكومة الانتقالية لحل بعض الأجهزة المهمة وإحداث فراغ كبير دفع ثمنه السودان كثيراً ولا يزال يدفعه، لأن الفراغ الذي ينشأ وطغيان الدعاية السياسية وراء دعوات من هذا النوع تجعل من الفكرة نفسها التي يدعو لها تحالف المعارضة فكرة طائشة غير ناضجة لا تساوي الحبر الذي كتب به الإعلان الدستوري.
ومن الخطل أيضاً أن الإعلان الدستوري لأحزاب التحالف المعارض أو ما يسمى قوى الإجماع الوطني، تحول من إعلان ينبغي أن يكون محكماً في صياغته محدداً في أهدافه وتوجهاته، إلى بيان سياسي هتافي أجوف يحاكم فترة الإنقاذ ولا يقدم بديلاً مقنعاً يخالفها في الاتجاه ويتفق معها في المقاصد العامة، وتم حشو الإعلان الدستوري الانتقالي بجداريات وحفريات قديمة من لغة الندوات الحزبية وغلواء الإكليشيهات التي تتصدر البيانات الطلابية الحماسية مثل «الإطلاق الفوري لكافة المعتقلين السياسيين ورفع حالة الطوارئ وإلغاء القوانين المقيدة للحريات واستعادة استقلال القضاء والقصاص لشهداء المقاومة المدنية والعسكرية ومعالجة أوضاع المفصولين تعسفياً وحرية الحركة النقابية».. إلخ هذه الإسطوانة التي ظلت الأحزاب المعارضة ترددها طيلة فترات حكم الإنقاذ، وتجدها ديباجة ثابتة لكل بيان أو إعلان سياسي يصدر عن أية تنظيمات معارضة ولو كانت في دولة بالمشتري أو المريخ!!
وتحاول قوى الإجماع الوطني في إعلانها الدستوري الانتقالي تصوير السودان كأنه بلد لا ديني يتخذ من اللادينية السياسية الموجودة في الغرب منهجاً وسبيلاً لحكم البلاد، وتشييد دعائم بنائها وتكوينها الثقافي والاجتماعي.. وتصر على أن السودان دولة لا مكان للدين فيها إلا بقدر ما يقوم على القاعدة العلمانية المعروفة «ما لله لله وما لقيصر لقيصر». فالدين حسب الإعلان الدستوري الانتقالي حالة خاصة تتم فيها كفالة الحرية الدينية شريطة عدم استغلال الدين في الصراع السياسي أو الحزبي لضمان الاستقرار والسلام الاجتماعي، وكأن الدين هو سبب التوترات والحروب وغياب الأمن الاجتماعي وانسحاقه.
لكن الأكثر مرارة في النفوس أن الإعلان هو مشايعة لدرجة الاتباع الأعمى للحركة الشعبية التي تحكم دولة الجنوب، فهو يتبنى رؤية الحركة في ما يحدث في جنوب كردفان والنيل الأزرق، ويدعو لما يشبه الإذعان لمطالب دولة الجنوب في ما يختص بمرور البترول والقضايا العالقة، وانسياق أكثر ضلالاً في الموقف من التمرد في دارفور بمسايرة ما تنادي به هذه الحركات وما تسمى قوى الهامش. ومن عجب أن تكون قيادات هذا التحالف من أمثال أبو عيسى وكريمة الصادق المهدي وكمال عمر، هم من يناصرون أهل الهامش، ولم يلدغ أهل الهامش في تاريخهم كما لدغوا من النخب في الخرطوم أو البيوتات الطائفية التي مصت دماءهم واستعبدتهم بولاءاتهم كما فعل البيت المهدوي الذي اغتنى أهله من عرق ومحبة من طرف واحد كانت لهم من أهل الهامش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.