مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من رباح الصادق إلى مبارك: بعد الفراق ما عدت تاني تهمنا


بعد الفراق ما عدت تاني تهمنا
إيه الحصل تكتب جواب مضمونه إنت تذمنا
ما قلت في ساعة الوداع ما في أمل ح يلمنا
اخترت إنت طريق طويل سكتنا ما زي سكتك
لابس المظاهر والغرور في نص الطريق بنْزلك
عايشين على ريدك سنين في لحظة جيت بس خنتنا
من مبارك الفاضل إلى رباح الصادق
لو نعيم الدنيا عندك أحرميني
ولو جحيم الآخرة ملكك عذبيني
أنا جرحي أصبح ما بسيل لو تجرحيني
أنا لو شقاي أو حالي سراكم
في العذاب إيه جابني لولاكم
----------------
شوك الكداد
ضع علامة «صح» أمام رقم الإجابة الصحيحة:
إنتو ياجماعة مسؤولين من الخير، عمنا أبو قناية وين هذا الرجل، إتكلم لينا عن خمسة ملفات فساد فقط، وقال وضعها أمام الرئيس وسكت، تفتكرو الراجل سكت مالو: لأنو حدو الخمسة دي بس كان مشي لي غادي بنزلق وبغرق ،أو بحترق، هو عليك الله ما كتّر خيرو أتكلم عن خمسة ملفات، في ناس قالو المسؤولين في ولايتم ملائكة عديل وصحابة، ولا فاسد واحد ما في.
لا بس لأنو البلد فيها حرب واستنفار وما عايز يحبط حماة الثغور والمجاهدين ( )
- أبو قناية شكلو كدي لقي اللعب تقيل، وإتمحّن في البسويهو وما قادر يعمل أي حاجة ( )
- أبو قناية يبدو إنو محتاج لآلية جديدة منبثقة من الآلية الأم ( )
2 مولانا جعفر الصادق الميرغني مساعد رئيس الجمهورية، عضو باللجنة العليا للاستنفار:
اختر أجمل تعليق يقترح توعية ناس اللجنة بمعلومات من شاكلة:
أ هجليج دي بتقع وين وفي ياتو ولاية، عشان ما يجِلطوا ( )
ب اختيار صادف أهله، مافي شك ولأن القصة أصلاً محتاجة لي (مدد) ( )
ج الاستنفار يا كدي يا بلاش ( )
د اقترح أن يذهب شباب المساعدين إلى الخطوط الأمامية مع شباب المجاهدين ( )
3 أغرب حاجة كتير من ناس المعارضة زعلوا جدًا من تسمية البشير للحركة الشعبية بالحشرة الشعبية أكتر من احتلال هجليج، عليك الله ديل يقولوا عليهم شنو... لكن تفتكر ليه الزعل دا كلو؟
أ لأنو ديل ناس ظريفين ورقيقين وديمقراطيين جداً، ولطيفين خالص وناس ساهلة ما بعرفوا يمرقوا المتوكرة، وغير كدي إتعودوا على اللطافة من النوع «دا» ( )
ب السبب واحد بس لأنهم أعضاء في جمعية الرفق بالحشرات والزواحف والبراعيص ( )
ج والله ديل حيرونا عديل كدي، ماعارفنهم شايتين على وين ( )
د دا كلام زعل عديل بس ما بقدروا يقولوا زعلانين من الجيش السوداني لأنو هزم أصحابنا( )
--------------
من مذكرات السيد زنكلوني السرية..أيام الحرب
كان السيد زنكلوني بطبيعة الحال كثير التجاوزات والهبر في المال العام، لكنه أكثر تجاوزًا وهبرًا أيام التعبئة والاستنفار، وفي هذا يقول السيد أبو الزناكل في مذكراته السرية: ممكن الزول يهبر في أي وكت، لكين أيام الهبر الصحي صحي وكت الجبخانة هناك تلعلع ونحنا بي هنا نلعلع ونشيل وندي جيوبنا.. في الوكت داك ما في زول بجيب ليك خبر، لأنو الناس كلهم والجرايد برفعو شعار:«لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»، وفي الساعة ديك كان جيت لي ناس الجرايد في «الديسك» وركبتا ليهم مكنة مخزومية وقلت ليهم سرقت، حا يقولو ليك الله يهدينا ويهديك، لاكين كان قلت ليهم «الح » هم براهم بتمو الرا والبا أو قلتا ليهم «الاعتداء» هم بتمو باقي الغاشم والسافر وكدي، ويضيف: زماآآآآن في مرة من المرات خمشت ليك قافلة كاملة ماشة للمجاهدين، لكين ديك سويتا ظاهرة وقويت عيني شويتين والخبر انتشر في الحي، وأخوانَا في الحزب عملو لي لجنة محاسبة من خمسة أنا زاتي شاركتا في اختيار اللجنة شنو ليك عليك الله ما ديمقراطية وشورى!! وطبعاً طلعت شريف ومجاهد كمان... تاني قبضوني بالثابتة في قافلة تانية، ما لقيت مخارجة كلّو كلّو ، إلا واحد كدي من «جماعتي» غمزت ليهو فهمني سريع، طوالي قال ليهم: ياجماعة نحنا هسع في حالة استهداف خارجي وعدوان غاشم يستهدف هويتنا وسيادتنا و«مشروعنا» ووجودنا، لابد أن نوجه الآن سهامنا ورماحنا للعدو، وبعد ندحر العدو نقعد «أخوان» ونتحاسب، «الليهو» حاجة بشيلا، عشان يا جماعة ما نقعد نحنا هنا نتناقر ونتشاجر والعدو هناك يسوي الدايرو، بس شبكُّم ليك كلام عن الاستهداف الأجنبي والمؤامرة الصهيونية والإمبريالية العالمية والطابور الخامس والمندسين والمخزلين وكلام من النوع دا لامن نساهم الموضوع زاتو، جماعتك سكتو ساي.. وفي محاولة زنكلونية ماكرة لتبرير فساد السيد زنكلوني، قال صاحبه المغموز له بإذن الله: أنا في رأيي دا استهداف لإشانة سمعة السيد زنكلوني، وهذا المجاهد أشرف من الشرف ذات نفسو، قالوا له: لكن السيد زنكلوني ما ناكر الشي دا، وقال القافلة هسع في مخزنو، قال صاحبه: لا هو بس زعلان ومستنكر الاتهام، عشان كدي قال ليكم آآآآي الكلام دا كلو حاصل، ويقول السيد زنكلوني: وبعد الحكاية بردت قفلتا ليك على القوافل بتاعتي، قفلة خليت جوكرا لافي ساكت بدون أي شغل...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.