أديس أبابا ترفض تدويل ملف سد النهضة وتتمسك باتفاق إعلان المبادئ    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    حركة مسلحة تبدي قلقها حيال أعمال عنف قبلي في بلدة بجنوب دارفور    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    وزير المالية مغرداً: في طريقنا إلى بورتسودان لحلحلة الإشكالات الخاصة بالميناء    حميدتي: الشباب السوداني أبهر العالم بسلمية ثورته    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    فارس النور: شاركت حميدتي لصدقه ولا الوم من ردموني    الفريق صديق: مادبو وودعه اعتذرا عن ترشيحهما للتشريعي    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    وزارة الخارجية تشرع في التحضير لمؤتمر باريس    البرهان يتوجه الى كمبالا    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    بنك السودان يكشف عن موعد انسياب 1.8 مليار دولار من تعهدات مؤتمر برلين    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    حوافز المغتربين.. ردم الهوة وإعادة الثقة    صادر الماشية.. البروتوكول مقابل التصدير    مناضة التعذيب والاخفاء القسري .. انضمام لرد المظالم    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    الهلال السوداني يحصل على رخصة دخول الجزائر    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غناء الإسلاميين (2 2)
نشر في الانتباهة يوم 21 - 10 - 2012

قال أمين نخلة... وحمامةٌ تبكي على الصَّيفِ المودِّعِ... لا علينا... أبكى علينا يا حمامةُ... واذرفي دمعاً إلينا... نحن الذين هَوى بنا فلك... وأُسقِطَ في يدينا... كنا الملوكَ على الزمانِ... وكانت الدنيا لدينا.
شاهد العالم قائد مسيرة الإسلاميين الأتراك، وهو يغني. شهد العالم الزعيم (رجب طيب أردوغان)، الذي يتمتَّع بصوتٍ جميل، وهو يغني أغنية شعبية شهيرة جذب بها الناخبين الشباب، وغزا بها قلوب الأتراك وصناديق الإقتراع. كما غنَّت زوجته، نفس الأغنية مع فنانة شهيرة. وتمَّ إنتاج شريط ڤيديو جمع بين (أردوغان) وزوجته، وهما يغنيان الأغنية الجميلة. الأغنية عن معاني الحب والوفاء. إسم الأغنية (كل شيء يذكِّرني بك)، وهي مثيرة للأشجان، تشعل وجدانَ أىِّ إنسان يعاني فراقَ الأحِبَّة. غنى (أردوغان) بصوته الجميل كلمات الأغنية التي تقول: (كل شيء يذكِّرني بك... أنت في قلبي وعيوني... أينما أنظر أراك... مع أني لا أحب التفكير بك... الذكريات تحاصرني من كلِّ اتجاه.. مع أني لا أريد أن أتذكَّرك... لكن كل شيء يذكِّرني بك).
أجواء كلمات أغنية (كل شيء يذكِّرني بك)، تتشابه مع أجواء كلمات أغنيات كوكب الشرق السيدة أم كلثوم. أجواء كلمات أحمد شفيق كامل ومرسي جميل عزيز ومأمون الشناوي وطاهر أبو فاشا وعبد الوهاب محمد ومحمود بيرم التونسي وإبراهيم ناجي وأحمد رامي وجورج جرداق والهادي آدم وعبد المنعم السباعي وعبد الفتاح مصطفى وعبد الله الفيصل ويحيى محمد، وغيرهم. وقد اختارت صحيفة (القارديان) البريطانية أغنية (سلوا قلبي) «الدينية»، كعاشر أغنية من أبرز خمسين أغنية في تاريخ الموسيقى العالمية. إختارت (القارديان)، ضمن أهم أحداث الموسيقى العالمية، أغنية (سلوا قلبي) كواحدة من روائع الغناء العالمي. الأغنية من ألحان العبقري رياض السنباطي، ومن كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي. أغنية (كل شيء يذكِّرني بك) التي غناها (كروان السياسة) أردوغان، تذكِّر بأغنية (ودارت الأيام) التي كتبها مأمون الشناوي (وصفولي الصبر لقيتو خيال، وكلام في الحب يا دوب يتقال، أهرب من نفسي أروح على فين، ليالينا الحلوة بكل مكان، مليناها حب إحنا الإتنين، وملينا الدنيا أمل وحنان)، تذكِّر بكلمات أحمد رامي وألحان سيد مكاوي في (يا مسهرني)... (ما خطرتش على بالك يوم تسأل عني وعيني مجافيها النوم، يا مسهرني... وخيالك ما يفارق عيني)، تذكِّر بكلمات مرسي جميل عزيز وألحان بليغ حمدي في (ألف ليلة وليلة)... (إزَّاي أوصف لك يا حبيبي ازاي... قبل ما أحبَّك كنت ازّاي.. كنت ولا مبارح فاكراه ولا عندي بكره استناه.. ولا حتى يومي عايشاه)، تذكِّر كلمات أغنية (أردوغان) بكلمات أحمد شفيق كامل وألحان محمد عبد الوهاب في (إنت عمري)... (هات عينيك تسرح في دنيتهم عيني... هات إيديك ترتاح للمستهم إيديَّا... الليالي الحلوة والشوق والمحبَّة من زمان والقلب شايلهم عشانك.. دوق معايا الحب... دوق حبَّة حبَّة من حنان قلبي اللي طال شوقه لحنانك)، تذكِّر بكلمات أحمد شفيق كامل وألحان محمد عبد الوهاب في (أمل حياتي)... (إنت معاي يصعب علىّ رمشة عينيَّ ولا حتى ثانية... يصعب علىّ ليغيب جمالك ويغيب دلالك ولو شوية... قد كده باشتاق إليك... قد كده ملهوف عليك)، تذكِّر أغنية (أردوغان) بكلمات جورج جرداق وألحان محمد عبد الوهاب في (هذه ليلتي)... (سَهَرُ الشَّوقِ في العيونِ الجميلة... حُلمٌ آثَرَ الهوىَ أن يُطيلَه... وحديثٌ في الحبِّ إن لم نَقُلْهُ... أوَشكَ الصَّمتُ حولنا أن يقولَه... يا حبيبي وأنت خمري وكأسي... ومُني خاطري وبهجة أنسي... فيك صمتي وفيك نطقي وهمسي... وغدي في هواك يسبق أمسي). كلمات أغنية (كل شيء يذكِّرني بك) التي غناها (أردوغان) تتلاقى في أجواء مشتركة مع عدد كبير وافر من أغنياتنا السودانية. منها (مسامحك يا حبيبي) لعثمان حسين، من كلمات السِّر دوليب (كل لحظة أي لمحة من حياتي إنت فيها... في سلامي في ابتسامي في الأماني البشتهيها... يا نضاري واخضراري يا ربيعي وازدهاري)، و(المصير) لبازرعة وعثمان حسين، والقائمة طويلة جداً. لكن برغم تلك القائمة الطويلة من أغنيات الأشجان، لا أحد من السياسيين يغني، لعل المانع خير!. لم يستمع الشعب السوداني إلى سياسي واحد، إسلامي أو غير إسلامي، يغني واحدة منها. ذلك وقد قال الإمام (ابن حزم) إن أحاديث تحريم الغناء لم يصح منها شيء. لم يصح منها شيء... البتَّة!. كتابات الزعيم الإسلامي (علىّ عزت بيجوڤيتش)، تكشف عن مفكر عميق الإحساس بالفن، وهناك كتابات محمد إقبال وأحاسيسه في السَّحَر، التي تضعه في الذروة في عمق الإحساس بالفن، وهناك (علي شريعتي) المفكر الثوري الفنان. وقف (أردوغان) رئيس وزراء تركيا، وأحد أعظم قادتها منذ قيام الجمهورية، يغني.. (كل شيء يذكرني بك.. عيونك في الشمس المضيئة بالسماء.. وحبّك اللا متناهي مشتعل في قلبي بنار لا تنطفئ.. كل شيء يذكرني بك). لماذا وقف (أردوغان) يغني، بينما غيره لم يقفوا يغنون، وظلوا واجمين، قِطَعاً من الليل مظلمًا، في كآبة أبدية كأنهم تماثيل بوذا. قال ابن المعتز... والأرض إن قتل الهجيرُ لها ولداً... أعاش لها الربيع ولد. كذلك الغناء، إن قتله هجير البعض ممن جاء بهم (حمار النوم) من الماضي الصحراوي البعيد، أعاشه ربيعُ المفكِّرين... أعاشه الإحساسيُّون من ذوي النفوس البهيَّة!.
---
الرجاء إرسال التعليقات علي البريد الإلكتروني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.