جولات مكثفة.. 24 ساعة حاسمة بمفاوضات الخرطوم والحلو    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    البرهان يُبلِّغ عائشة موسى بقبول استقالتها من مجلس السيادة    والي غرب دارفور: "سأكون والياً للجميع"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    سوداكال يهدد اتحاد الكرة ويلمح بالفيفا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    مسؤول حكومي يتهم مطاحن الدقيق بعدم الإلتزام بالمواصفات المطلوبة    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    قيادات الحرية والتغيير تتوافق بشأن حزمة السياسات الاقتصادية الأخيرة    رياضيين فى ساحة المحاكم    السعودية..قرار إضافي بشأن الحج هذا العام    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة المصرية تصادر طنّين متفجرات والنائب العام يرفع الحصانة عن الزند
نشر في الانتباهة يوم 16 - 02 - 2013

مسيرات في الإسكندرية تطالب بإقالة الحكومة وإسقاط الدستور..مظاهرات مؤيدة ومعارضة لمرسي بالقاهرة ومتظاهرون يقطعون الطرق الزارعي إحتجاجاً علي قنديل
القاهرة:وكالات الانباء
شارك آلاف المصريين، امس، في مظاهرة مؤيدة للرئيس محمد مرسي في القاهرة، بينما دعا نشطاء إلى مسيرات إلى قصر رئاسي في شمال العاصمة، قيل إن مرسي نقل عمله إليه بعد احتجاجات دموية أمام قصر الاتحادية الرئاسي خلال الأسابيع الماضية.
ودعا للمظاهرات المؤيدة لمرسي حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية المتحالفة معه. وقالت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي إنها ستشارك رمزيا في المظاهرة التي ترفع شعار معا ضد العنف.
وتقود جبهة الإنقاذ الوطني -التي تشكلت حديثا وتضم أحزابا وحركات ليبرالية ويسارية- المعارضة لمرسي الذي تقول الجبهة إنه يحاول الاستئثار بالسلطة وإقامة نظام إسلامي لا يؤمن بتداول السلطة.
وهتف مشاركون في مسيرة متجهة إلى مكان المظاهرة المؤيدة لمرسي: قادم قادم يا إسلام.. حاكم حاكم يا إسلام. وقال مشارك في المسيرة: جئنا نصرة لشرع الله عز وجل، ونقول للرئيس مرسي إحنا معاك ضد الفلول، في إشارة إلى بقايا حكم الرئيس السابق محمد حسني مبارك الذي أطاحته انتفاضة شعبية يوم 11 فبراير عام 2011.
ويقود جبهة الإنقاذ الوطني محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والسياسي اليساري حمدين صباحي الذي جاء ثالثا في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التي فاز بها مرسي منتصف العام الماضي، والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والسيد البدوي رئيس حزب الوفد.
وتشارك في المظاهرة المؤيدة لمرسي الأحزاب والحركات الإسلامية باستثناء حزب النور السلفي الذي برز سياسيا بعد إسقاط مبارك، وجاء في المركز الثاني في انتخابات مجلسي الشعب والشورى.
ودعا ناشطو المعارضةإلى مظاهرات امس تحت شعار كش ملك، في إشارة إلى اعتقادهم بأن مظاهراتهم السابقة أمام الاتحادية شرقي العاصمة أجبرته على نقل عمله إلى قصر القبة.
وطالب الإسلاميون جبهة الإنقاذ الوطني بوقف الدعوة للمظاهرات التي يتحول بعضها للعنف، لكن الجبهة تقول إنها تدعو إلى سلمية المظاهرات.
وقتل ثلاثة أشخاص على الأقل أمام القصر، وقام رجال شرطة بسحل وتعرية وضرب محتج أمام الكاميرا، ما أثار غضب المصريين. وبينت تصريحات مشاركين في المظاهرة المؤيدة لمرسي أنهم جاءوا من مدن مختلفة.
فيما قال الشيخ صفوت حجازى رئيس مجلس أمناء الثورة، من فوق منصة مليونية لاللعنفبميدان النهضة امام جامعة القاهرة ، والتي دعت إليها القوى الإسلامية لرفض العنف الذى ملئ الميادين، عن أي ثورة يتحدثون تحول فيها الفلول لثوار، مضيفاإننا انتخبنا الرئيس محمد مرسي لتطبيق شرع الله، مؤكدا على استمرار الدفاع عنه وتاييده حتى إنتهاء مدته الرئاسية.
وهتف حجازى من فوق منصة لا للعنف قائلا يا للذل وياللعار.. الفلول عاملين ثوار، مضيفا، هل تظنوا إننا سنسمح لكم باسقاط الرئيس المنتخب.. لا والله، لن نسمح بوجود أي رئيس إلا بعد انتهاء المدة الرئاسية للرئيس محمد مرسي، والله إننا قادرين على القيام بثورة آخري في حالة عدم نجاح وتحقيق اهداف هذه الثورة.
بدوره أكد رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية الدكتور عصام دربالة أن من جاء إلى الحكم عن طريق صندوق الانتخابات لا يذهب الا بصندوق الانتخابات وأنه لا يمكن تغيير النظام بالمولوتوف.وقال دربالة في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية في عددها الصادر امس: من تولى الحكم من خلال الصندوق الشفاف لا يرحل إلا بالصندوق الشفاف.. لا بمجرد الشغب والهتاف.وأضاف: لا يمكن تغيير النظام الحاكم بالإحراق وقنابل المولوتوف.وتابع: نرفض ضعف الدولة في مواجهة فوضى تمارسها جهات مدعومة من جبهة الإنقاذ الوطني.
كما اندلعت مظاهرات غاضبة عقب الانتهاء من صلاة الجمعة امس بمسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، حيث احتشد المئات من القوى الثورية والسياسية والمدنية بالإسكندرية، وانطلقت مسيرة من ساحة المسجد تجوب شوارع الإسكندرية، للمطالبة بإقالة حكومة هشام قنديل، وإسقاط الدستور المعيب.
ووفقاً لصحيفة اليوم السابع، حملت القوى المدنية والثورية السكندرية، الرئيس محمد مرسي وحكومته ووزير داخليته، مسؤولية وفاة سجين برج العرب، وسط غياب للشيخ أحمد المحلاوي عن مسجد القائد إبراهيم لأكثر من شهر، دون إبداء أسباب واضحة لهذا التغيب.
وفي الاطار قطع المئات من المتظاهرين بمركز الواسطي شمال بني سويف الطريق الزراعي القاهرة- أسيوط أمام مدينة الواسطي وقريتي الميمون وبني حدير وأشعلوا النيران في الإطارات القديمة ومنعوا مرور السيارات القادمة من وإلي محافظات الصعيد، إعتراضاً علي تصريحات رئيس الوزراء وإهانته لرجال وسيدات المحافظة، مرددين هتافات (ياللي ساكت ساكت ليه دي مش أمك ولا ايه) وطالب المتظاهرون وطالب المتظاهرون برحيل قنديل وسقوط حكومته.
كما قام مئات من المتظاهرين بقطع مزلقان السكة الحديد بمحطة مدينة الواسطي و قريتي الميمون وبني حدير التابعتين لمركز الواسطي شمال بني سويف، ومنعوا مرور القطارات القادمة من وإلي القاهرة وإعتصموا علي القضبان، مما أدي إلي تعطل حركة قطارات الصعيد لأكثر من ساعتين وكذلك قام متظاهرو قرية بني حدير بإيقاف أحد القطارات وفك إرتباط العربات ببعضها مرددين هتافات إرحل ياقنديل تسقط حكومة قنديل.
وفي سياق منفصل صادرت الشرطة المصرية في السويس، طنّين اثنين من مادة مورتر التي تستعمل في صناعة المتفجرات.وذكرت وسائل إعلام مصرية، أن عملية المصادرة تمت في نفق أحمد حمدي.واضافت، أن المهربين حاولوا تهريب المواد المتفجرة داخل سيارة نقل خضروات من أجل ادخالها إلى جنوب سيناء.
من جانبه أكد مصدر قضائي مسؤول بالنيابة العامة، أن النائب العام المصري المستشار طلعت عبدالله، صادق، على الطلب المقدم من نيابة الأموال العامة العليا، بشأن رفع الحصانة القضائية عن المستشار أحمد الزند، رئيس نادي القضاة، للتحقيق معه في البلاغات المقدمة ضده، والتي تتهمه باستغلال نفوذه في الاستيلاء على أراض مملوكة للدولة في منطقة الحمامات بمحافظة مطروح، في مزاد صوري بقيمة أقل من قيمة سعرها السوقي.وأضاف المصدر أن النائب العام سلم الطلب فعلياً للأمانة العامة للمجلس الأعلى للقضاء لقيده بجدول أعمال المجلس، لافتاً إلى أن قرار رفع الحصانة عن الزند أصبح الآن بيد المجلس الأعلى للقضاء وحده، وهو المخول له تحديد ما إذا كانت الوقائع والبلاغات الواردة بالطلب تستدعي رفع الحصانة عن الزند من عدمه، نقلاً عن بوابة الشروق المصرية.
وأوضح المصدر أنه من المقرر أن ينظر المجلس الأعلى للقضاء الطلب المقدم له خلال اجتماعه الذي سيعقده الثلاثاء المقبل، مشيراً إلى أن النائب العام سيتغيب عن حضور جلسة نظر الطلب باعتباره خصماً في القضية، وبالتالي سيقوم بقية أعضاء المجلس، برئاسة المستشار محمد ممتاز متولي، بنظر الطلب، وإقرار أمر رفع الحصانة من عدمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.