التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندرة وارتفاع أسعار الغاز بأم درمان
نشر في الانتباهة يوم 03 - 04 - 2013

أزمة غاز حادَّة ضربت مدينة الثورة بأم درمان وظهر شُح كبير في الغاز لعدد من الشركات خاصة نوع (إيران وسودا وأمان غاز وأبرسي وأجب غاز) مما أدى إلى اتجاه عدد كبير من المواطنين إلى مراكز بيع الغاز بغية الحصول عليه، هذا الأمر أدى إلى ارتفاع أسعار أسطوانة الغاز زنة (12) كيلو ونصف إلى مبلغ (22 23) جنيهًا من السعر الحقيقي (15) جنيهًا (الإنتباهة) تجوَّلت بعدد من مراكز الغاز بالثورات واستطلعت عددًا من المواطنين.
وفي مجمع الثورة الحارَّة السابعة أكد يحيى إبراهيم صاحب محل غاز وجود أزمة فعلية يواجهها المواطنون الراغبون في الحصول على الغاز ليفاجأوا بانعدامه في مراكز ومحلات التوزيع مما قاد ربات الأسر إلى العودة لاستخدام (الفحم والحطب) لطهي الطعام، وأضاف أن المعاناة الحقيقية في الغاز من نوع (إيران وسودا غاز) وامتدت الأزمة لقرابة الثلاثة أسابيع متصلة مؤكداً أن عربات الغاز التابعة للشركات تقوم بأخذ الأسطوانات الفارغة دون تعبئتها مرة أخرى وحتى إذا تمت التعبئة فإن الكمية بسيطة لا تفي احتياجات المواطنين مؤكدًا أن سعر أسطوانة الغاز زنة (12) كيلو ونصف بمبلغ (20 ج). نافيًا أي يد للتجار في حدوث الأزمة وقطع بعدم علمهم الأسباب الحقيقية لعدم وصول الغاز للمحلات خاصة أن عدد من المواطنين يعانون في التجوال على مراكز الغاز الذي يكلفهم ما يقارب مبلغ (30) جنيهًا.
وأضاف المواطن أحمد إبراهيم أنه يعاني من أجل الحصول على أسطوانة غاز على مدى ال(3) أيام الماضية مضيفاً أن المشكلة الحقيقية أصبحت في عَدم الوَفرة وغلاء الأسعار الذي وصل إلى مبلغ (20 22 23) جنيهًا عن السعر الحقيقي (15) جنيهًا.
ومن محلات التاسعة شمال قال علاء الدين إن أنواع الغاز المتوفِّر (النيل وأجب غاز) والندرة في أنواع إيران وأبرسي وسودا غاز وأمان مؤكداً أن أسعار الغاز تقدر ب (23) لأجب غاز و(20) جنيهًا للنيل(22) جنيهًا لإيران غاز و(22) جنيهًا لأبرسي غاز و(22) جنيهًا لسودا غاز وذلك لزنة (12) كيلو ونصف.
ومن محلات المصباح بالثورة الحارة 23 يقول صاحب المحل مهند علي أن الغاز يشهد شحًا وندرة في نوعية إيران غاز وسودا وأبرسي وسندس وأمان غاز مضيفًا رغم العلم بأن هنالك ندرة ولكن نواجه مشكلة حقيقية في كيفية إقناع المواطن بالأسباب التي أدت لانعدام الغاز
والتقت الجلوة المواطن محمد آدم بمحلات التاسعة وكان يقود دراجة بخارية باحثاً عن أسطوانة نوع سودا غاز، وقال إن له قرابة ثلاثة أيام يبحث عن الغاز وتجول في عدد من المراكز دون جدوى.
أما سليمان أديب من الثورة الحارة 27 فأكد أن رحلة البحث عن الغاز امتدت لأكثر من أسبوع بحثًا عن الغاز (إيران) وتجول في أكثر من خمسة مراكز غاز دون جدوى... أحد موظفي الغاز وجدناه يقود عربة ممتلئة بالغاز تحدثنا إليه بخصوص الأمر فقال إن الغاز الأسطوانة زنة (12) ونصف تأتي من العربة لصاحب المحل بسعر (17) جنيهًا ويبيعها صاحب المحل بسعر (20) جنيهًا، ورجع وقال إن سعر الأسطوانة من البيع المباشر بسعر (15) جنيهًا للمواطن، وأضاف أن المحليات تملك عربات غاز يتم بيعه في ميادين الأحياء التي يتم فرزها عشوائياً بسعر (15) جنيهًا كل يوم (سبت) مؤكدًا ارتفاع الطلب على الغاز مما أدى إلى أزمة خاصة أن الغاز يتم توزيعه لعدد كبير من الأفران والمحليات والولايات وهي كميات كبيرة ساهمت في خلق أزمة غاز حقيقية للمواطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.