الحركة الشعبية لتحرير السودان تعيّن ناطقاً رسمياً جديداً    هل تعطى قوى الحرية والتغييرنصيحة الأصدقاء الألمان الإهتمام المستحق؟ .. بقلم: سعيد أبو كمبال    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    قيادة "التحالف" تحقق في الهجوم الإرهابي على "أرامكو"    سحب القرعة ل100 منزل للصحفيين بالإثنين    ضربات الطائرات الحوثية "المسيرة" تعطل الإنتاج النفطي بالسعودية    بيان سوداني رسمي بشأن وفيات الكوليرا    ياسر العطا: لا مانع من توسعة مجلسي السيادة والوزراء    بلاغات ضد مدير التلفزيون القومي عيساوي    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    صديق تاور: لا مبرر للمواكب الآن    ألمانيا مستعدة لاستقبال ربع المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا    تشكيل لجنة تحقيق أممية حول قصف مستشفيات في سوريا    "إندبندنت عربية": بوتين حذر نتنياهو من مغبة ضرب أهداف في سوريا ولبنان مستقبلا    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للبلاد    محلية الخرطوم تشدد على أسواق المخفض الالتزام بالأسعار    انضمام"قوى التحرير" للجبهة الثورية    تجمع المعلمين بولاية الخرطوم يعلن عن وقفة احتجاجية لالغاء عطلة السبت    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    بوي: مهمتنا لن تكون سهلة ضد انيمبا النيجيري    حميدتي: ليس لي علاقة بسفر المنتخب لنيجيريا    الخرطوم يخسر من موتيمبا بهدفين    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الخرطوم توافق على مراجعة رسوم نفط "الجنوب"    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    جماعة متمردة في جنوب السودان تتهم الجيش بشن هجمات    "المالية" تدعو لاستمرار الدعم الأممي للسودان    مقتل شاب بيد اربعة اخرين في الحاج يوسف بعد التحرش بأخت احدهم    حمدوك وحكومته والرهانات الصعبة .. بقلم: معن البياري    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    "أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي    جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    رفض الفنان ...!    ايقاف المذيعة...!    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            بل هي إسلاميات سيدتي الوزيرة انتصار صغيرون .. بقلم: د. قاسم نسيم حماد حربة    "السدود" تتوعد بملاحقة "زيرو فساد" قضائياً    مجهولون يرتدون أزياءً نسائية ونقاباً ينهبون منزلاً بالمسيد    الإمام الصادق المهدي: منشور الذكرى للأمة عامة ولأنصار الله خاصة بمناسبة الذكرى 58 لرحيل الحبيب ولي الله والنَّاس    تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم    مقتل معلم خشم القربة.. فظائع يسردها المتحري    3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إفادات صادمة للمتحريّ في قضية مقتل الخير    مجلس الوزراء. قصيدة بقلم د. الفاتح اسماعيل ابتر    مزمل ينصح ولاء البوشي!! .. بقلم: كمال الهِدي    "الدعم السريع" تنظم كرنفالاً رياضياً ببورتسودان    أمير تاج السر: مان بوكر البريطانية    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    صناعة الآلهة !!    مصرع مغنية إسبانية على خشبة المسرح    الثقافة تؤكداستمرار برنامج التواصل مع المبدعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إذاعة القوات المسلحة.. تعميق روح الانتماء للوطن
نشر في الانتباهة يوم 24 - 04 - 2013

«الارتقاء بالمجتمع العسكري ليكون الأفضل خلقًا وسلوكًا وديناً» أحد الأهداف السامية التي تعمل الإدارة العامة للتوجيه والخدمات «إدارة التوجيه المعنوي» على تحقيقها وهي من الإدارات البالغة الأهمية لتوليها العديد من المهام ولتفرع العديد من المنابر المختصة بالإعلام العسكري.. «اتكاءة محارب» وقفت عند صوت القوات المسلحة وعبر أثيرها الممتد لتوثق صورة وقلماً بصوت الإعلامي المميز الرائد عبد اللطيف كبير رئيس قسم التلفزيون ومدير البرامج الإذاعية بالقوات المسلحة.
حدِّثنا عن نشأة الإذاعة وفكرتها وفلسفتها؟
الشكر في البدء لأسرة الاتكاءة على هذه الزيارة الطيبة فقد تبلورت فكرة إنشاء إذاعة للقوات المسلحة عقب اتفاقية أديس أبابا في العام «1972م» فكانت إذاعة الوحدة الوطنية
وذلك لاستكمال دور الإعلام العسكري في وحدة الصف ولم الشمل وفي مرحلة أخرى نشط فرع الإعلام العسكري وقتها في إنتاج برامج إذاعية وبثها عبر الإذاعة القومية والإذاعات الولائية وأعقب ذلك انطلاقة برمجة خاصة تحمل اسم القوات المسلحة تبث على مدى ساعتين يومياً على الموجات المتوسطة «312 393» بالتنسيق مع البرنامج العام للإذاعة السودانية حتى العام «2002م».
في العام «2006م» لنطلقت إذاعة القوات المسلحة إف إم «97» بثوبها الجديد.
تطور الإذاعة
تطورت الإذاعة تطوراً طبيعياً حيث تملك الإذاعة الآن منظومة إستديوهات مكتملة للتسجيل والمونتاج والبث المباشر وتعمل على مدى «24» ساعة وتبث داخل ولاية الخرطوم وولاية النيل الأزرق وولاية جنوب كردفان بالتعاون مع الإذاعات الولائية في الولايات المشار إليها وقريبا جداً الانتشار في كل السودان وولايات دارفور الخمس وما تبقى من ولاية جنوب كردفان، أيضاً الإذاعة الآن على البث الفضائي عبر القمر الصناعي عربسات إلكترونيًا عبر موقع وزارة الدفاع السودانية.
التطور في البرامج
تنتهج الإذاعة سياسة برامجية تعمل على خدمة إستراتيجية الأمن القومي وتشكل القوات المسلحة هدفها الأساسي وتتخذ من نهج القومية والوحدة الوطنية إطارًا تنطلق منه نحو تحقيق الأمن والتنمية والاستقرار ورفع الروح المعنوية للشعب عامة والقوات المسلحة على وجه الخصوص
الإذاعة ببرامجها تمثل اللسان الناطق والمعبر عن المؤسسة العسكرية وأفرادها وتحقق التواصل مع الشعب بما يجسد الشعار القديم المتجدد شعب واحد جيش واحد
أهداف الإذاعة
من أهداف الإذاعة إعادة التعريف بالقوات المسلحة تاريخها وإرثها البطولي وأدوارها الوطنية المختلفة ونبراس قوميتها وقوتها وتحقيق القدر المطلوب توفره من ثقافة عسكرية والمعرفة المعقولة بطبيعة هذه المؤسسة لدى المستمع المدني.
رفع الروح المعنوية للقوات المسلحة والمحافظة عليها وصناعة الخبر العسكري وتمليك الحقائق لجمهور المستمعين ودحض الشائعات المغرضة
مستصحبين في ذلك هُوية الإذاعة في كل البرامج وبمن ثم وضع الأهداف فيها ونعني بذلك تعميق روح الانتماء للوطن والاستعداد للذود عنه ونبذ العصبية والعرقية والجهوية وعلى هذه الأسس والأهداف المذكورة تم بناء البرمجة الجديدة للإذاعة.
إلى أي مدى نجحت الإذاعة في تحقيق أهدافها؟
من خلال البرامج التفاعلية الإذاعة حققت أهدافها وأصبحت جسراً حقيقياً للتواصل بين الجيش والشعب والمستمع لبرمجة الإذاعة يلمس ذلك خاصة والمؤسسة العسكرية السودانية تحتل مكانة كبيرة في وجدان الشعب السوداني وقد تم تقييم عمل الإذاعة من خلال ورشة علمية شارك فيها خبراء الإعلام والمختصون.
ماذا عن كوادر الإذاعة؟
الكادر العامل في الإذاعة ما بين الكوادر العسكرية والمدنية والموظفين خارج الهيئة يشكل الفريق المتجانس الذي يعمل خلف الأجهزة والمعدات أو خلف المايكرفون أو خلف التحرير والإذاعة، بهذه التشكيلة القومية تعبر ماوى لكثير من قبيلة الإعلاميين المؤهلين. وهي منبر مفتوح لكل من قاد المبادرة فالخدمة هنا لكل القضايا الوطنية ومساحة للتعبير الحر.
ما هي أهم مشروعات الإذاعة المستقبلية؟
أهم مشروعاتنا الإعلامية هي انتشار البث باعتبار أن الإذاعة لكل الناس والقوات المسلحة منتشرة على كل البقاع يليها تطوير البرامج لتستوعب كل الأهداف والقضايا ثم تدريب الكادر بما تتطلبه الإيقاعات السريعة في وسائط الإعلام.
علاقات الإذاعة
داخلياً الإذاعة بطبيعة التكوين خرجت من رحم الإذاعة السودانية وعلاقتنا معها متميزة في كل المجالات وهي علاقة تكاملية ونحن أقرب الإذاعات من حيث البرمجة للإذاعة القومية وذلك لأنها ليست ربحية وكذلك نحتفظ بعلاقات مميزة مع الإذاعات الأخرى ولنا عشرة مشروعات بث مشترك شاركت فيها على سبيل المثال ساهرون والكوثر والبيت السوداني والاقتصادية والفرقان والبصيرة طيبة وغيرها وذلك من خلال احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال والمناسبات الدينية وملحمة هجليج. كذلك نحن موجودون في لجنة تسيير الإذاعات الخاصة من خلال منصب مساعد الأمين العام.
العلاقات الخارجية
من خلال وجود الإذاعة بإدارة التوجية والخدمات لنا علاقات مميزة مع التلفزيون الروسي وتلفزيون الأقصى وهناك علاقات تنسيقية مع بعض الدول العربية.
الإنتاج التلفزيوني
الإذاعة جزء من منظومة شعبة الإذاعة والتلفزيون إذ أن التوأم السيامي للإذاعة هو قسم الإنتاج التلفزيوني والذي يقف على أرضية تشكل كسب القوات المسلحة والجهات ذات الصلة في هذا المضمار في إشارة لبرنامج جيشنا في نسختيه الأولى والثانية وبرنامج في ساحات الفداء وبرنامج جنود الوطن، ولدينا علاقات ممتدة وشراكات متميزة مع كال قنوات البث التلفزيوني ومؤسسات الإنتاج على رأسها تلفزيون السودان ومؤسسة الفداء للإنتاج الإعلامي على سبيل المثال.
التحديات وفرص النجاج
رجل الإعلام العسكري عامة يواجه تحدياً عظيماً في إيجاد رسالة إعلامية متزنة تتوافق مع الأهداف والمقاصد العليا لخدمة الأمن القومي ويسعى بجد للاستفادة من كل الوسائط الإعلامية لبث هذه الرسالة وفي هذه المرحلة نعمل جاهدين لتحقيق هذه الأهداف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.