مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترجمة أعمال المبدعين.. تبادل معارف الأمم
نشر في الانتباهة يوم 20 - 08 - 2013

لقي عددٌ من الكتاب السودانيين حظهم من ترجمة أعمالهم إلى لغات أخرى مما أدى إلى ذيوع صيتهم لدى العالم الغربي، فاشتُهروا بفضل تلك الأعمال المترجمة إلى الأجنبية، فقد عُرفت روايات جمال محجوب منذ عام «1989م». ومنها «علامات الساعة 1966م» و«الأزرق النيلي 2005م» وكذلك عُرفت ليلى أبو العلا بأعمال روائية ناجحة شملت «المترجمة 1999م» و«أضواء ملونة 2001م»، و«منارة 2005م». وتُرجمت أعمال جمال محجوب وليلى أبي العلا إلى الفرنسية. وأمير تاج السر له «مرايا ساحلية»، وحسن البكري «أحوال المحارب القديم»، وطارق الطيب «مدن بلا نخيل»، وأحمد الملك «الخريف يلتقي مع صفاء»، وخالد عويس «الوطن خلف القضبان»، و«الرقص تحت المطر». وهذه الترجمات ربما كانت تمثل نجاحًا يُحسب لصالح الكاتب، إلا أننا نجد أن تلك الترجمات قليلة إذا ما قورنت بترجمات لأعمال الكتاب من الدول العربية الأخرى. «نجوع» وقفت عند هذا الأمر وعرضت نماذج لأعمال إبداعية مترجمة مع رصد آراء بعض من أصحاب الشأن:
صالح:
نجد أن الروائي العالمي الطيب صالح قد عرفته كل المحافل الأدبيَّة العالميَّة والذي قد كتب العديد من الروايات التي تُرجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة وهي «موسم الهجرة إلى الشمال» و«عرس الزين» و«مريود» و«ضو البيت» و«دومة ود حامد» و«منسي». وتعتبر روايته «موسم الهجرة إلى الشمال» واحدة من أفضل مائة رواية في العالم. وقد حصلت على العديد من الجوائز. وقد نُشرت لأول مرة في اواخر الستينيات من القرن العشرين في بيروت.
البنا:
أما إدريس البنا فتجربته في ترجمة الشعر السوداني تشتمل على أربعة محاور: المحور الأول المديح حيث ترجم فيه أربع مدائح منها «علم النحو والإعراب» وقد غنّاها البنا بالعربيَّة والإنجليزية بمشاركة الفنان محمد حسن الجقر والجمهور كومبارس والمحور الثاني غناء الحقيبة مثل أغنية «زمانك والهوى» التي غنّاها البنا كذلك بالعربيَّة والإنجليزيَّة والمحور الثالث شعر المناحة مثل أنشودة «بتريد اللطام» أمَّا المحور الرابع والأخير في ترجمة البنا للشعر السوداني للإنجليزية فهو شعر الدوبيت مثل أنشودة «أم ضفائر» التي أنشدها البنا كذلك باللغتين العربية والإنجليزية بمشاركة الفنان الجقر.
الطيب:
طارق الطيب تُرجمت أعماله إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية والمقدونية والأوكرانية والإيطالية والصربية، والسلوفاكية والهولندية والروسية والإسبانية والرومانية. وأعماله المنشورة باللغة العربية هي: «محطات من السيرة الذاتية» «بعض الظن، شعر» « بيت النخيل، رواية» «مدن بلا نخيل، رواية، ثلاث طبعات» « «سوق الله، شعر، «عربي/ صربي» «إرهاب العين البيضاء» حقيبة مملوءة بحمام وهديل «عربي ألماني»، قصائد ونصوص، « اذكروا محاسن...، مجموعة قصصية،» «الجمل لا يقف خلف إشارة حمراء، مجموعة قصصية» «الأسانسير، مسرحية».
عدم اهتمام!
دكتور إبراهيم إسحق قال في حديثه ل «نجوع»: تُعتبر الترجمة للإبداع الشعري والسردي والنقدي إلى اللغات العالمية الأخرى أمرًا مهمًا للغاية في مجتمعنا اليوم حيث تتبادل الأمم معارفها من خلال الترجمات. في السودان حظيت أعمال كثيرة بالترجمة إلى الإنجليزية وأخواتها مثل أعمال الطيب صالح وكثير من المبدعين. نحن ندعم ونناشد أن يهتم القطاع الخاص والعام بأمر الترجمة حتى يصل إبداعنا إلى كل الشعوب. بالنسبة لي لم تحظَ أعمالي بالترجمة الي أي لغة، ما عدا قصتي القصيرة الواحدة وهي «الفجوة في حوش كلتومة». ويعتبر نقاد كثيرون أن هذا الأمر لا يرجع إلى ضعف في أعمالنا بقدر ما هو ناتج عن عدم الاهتمام حتى الآن بما نكتب من الإبداع في الدوائر المحلية والإقليمية والعالمية. وذلك أمر نترك للزمن معالجته. وأضاف أن معوِّقات الترجمة تتلخص في عدم اهتمام الجهات ذات الصلة بأمر الترجمة.
نادر!
عز الدين ميرغني قال: إن الأعمال والأدب السوداني الذي ترجم إلى اللغات الأخرى يُعتبر نادرًا وقليلاً وأول من تُرجم له من أعمال هو الطيب صالح الذي تُرجمت أعماله إلى أكثر من عشرين لغة وهذا نتيجة للشهرة وقد أصبح كاتبًا عالميًا، أما حديثًا فإن الأعمال التي تُرجمت إلى اللغات الأجنبية هي روايات الكاتب أمير تاج السر وقد ترجمت إلى الإنجليزية والفرنسية والإيطالية. وكذلك تُرجمت رواية للفرنسية للكاتب أحمد الملك. كما ترجمت رواية منصور الصويم «ذاكرة شريرة» إلى الفرنسية، وتقريبًا هذه هي كل الأعمال التي تُرجمت إلى لغات أجنبية. وعندما نعني بالترجمة إلى لغات أجنبية أن الآخرين قد سمعوا بها لشهرتها وقاموا بترجمتها أي أنها ليست ترجمة محلية، ومن الأحسن أن يقوم بترجمة النص مترجم من خارج الوطن حتى تتوزع الأعمال في الخارج. إن معوقات النشر أيضًا التي تعوق الكتابة عامة في السودان ثم إن الكتاب المترجَم من الداخل كيف يتم تسويقه من الخارج؟. وفي رأيي أن الكاتب يجب أن ينال الشهرة أولاً في وطنه ثم ثانيًا في العالم العربي وبعده سيسعى الجميع إلى ترجمة أعماله، ثم إن ضعف اللغات الأجنبية معوق كبير للترجمة من العربية إلى اللغات الأجنبية كم أن الترجمة الأدبية من أصعب الترجمات في العالم وأعتقد أنها تستوجب أن يكون المترجم نفسه مبدعًا ويعرف دروب الكتابة الإبداعية من شعر وقصة ورواية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.