مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروفايل: سر الختم الخليفة..اشهر الزاهدين في المناصب
نشر في الانتباهة يوم 17 - 01 - 2014

بالنيل الأبيض وبلدة الدويم كانت صرخة ميلاده في عام 1918م في زمان لم يكن العلم والتعلم مدرجاً في اهتمامات الناس، فرغماً عن ذلك فقد كان والده مصراً على إرساله للمدرسة حتى يصير شخصاً ذا شأن، وتحققت أمنية والده إذ أخذ الطالب حينها سر الختم ينتقل من مرحلة لأخرى في دروب العلم حتى تخرج في كلية غردون التذكارية في عام 1937م ليتم اختياره للعمل بمعهد التربية ببخت الرضا بالدويم. وأثبت معلم الأجيال حينها من البراعة وموهبة الاكتشاف التربوي لمقدرات طلابه ما حدا بإدارة التعليم المتوسط والعالي إلى ابتعاثه لنيل درجة عليا في التربية من كلية أكستر بجامعة أكسفورد في الفترة من 1946 وحتى 1948م ليبهر المستعمر باستخلاصه العلم الذي تلقاه بنظرته للبيئة السودانية ومناقشاته مع أساتذته البريطانيين حول طرائق التدريس وأهداف التربية المقرونة بالمنهج المدرسي، مما جعل إدارة الكلية توصي إدارة المعارف السودانية بالاستفادة منه في التخطيط التربوي والأكاديمي. وحين عودته أشتد الجذب والمد نحوه من قبل إدارات تربوية وتعليمية عديدة. فإدارة التربية بالمعارف تود الاستفادة من قدراته في التخطيط التبروي، ومدير كلية غردون يرى أنه الأنسب للعمل بالكلية للشهادة التي يحملها. أما «مستر قريفث» مدير معهد التربية ببخت الرضا فقد صاحب صوته المطالبة به الأعلى باعتباره في الأصل معلماً بالمعهد مع حاجة المعهد لأمثاله من علماء التربية وعمله السابق بالمعهد كآخر موقع عمل به قبل بعثته لانجلترا. وانتصر مستر قريفث لرأيه فعاد المعلم الأشهر للعمل بالمعهد ينثر علمه وسط طلابه. وانتقل المرحوم للعمل بالمديريات الجنوبية مديراً لتعليم المديرية الاستوائية في الفترة من 1950م وحتى 1957م، وفي أبريل منه اختير للعمل مديراً لتعليم المديريات الجنوبية، وهي الفترة التي عمل فيها إلى العمل بثلاث وظائف في فترة واحدة وهي:
1/ مدير لتعليم المديريات الجنوبية.
2. معلم للمعلمين عبر حصص المعاينات التي كان يقوم بإعدادها وأدائها.
3/ معلم للصفوف الكبرى بالمرحلتين الوسطى والثانوية مع العلم بأنه مدير في وظيفة كان يحلم بها المعلمون. وفي هذا كانت دهشة الجميع من مزاوجته بين الإدارة والتخطيط الأكاديمي والتربوي والوظيفتين اللتين كانتا تطوعاً منه على الرغم من أنه لم يكلف بهما.
أخيراً مديراً للمعهد الفني بالخرطوم «جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا الآن» فكان أن وضع بصماته الإدارية والفنية فيه. وفي أكتوبر 1964م اختلف المختلفون من سياسيي الأحزاب في من يوكل إليه منصب رئيس الوزراء فكان بالإجماع اختياره لهذا المنصب. ولرفضه البقاء أسير الحجرات المغلقة التي تخرج منها القرارات فضل الاستقالة كموقف ظل الناس وسيظلون يتذكرونه، وذلك بعد أن استعرت خلافات الساسة حول مواقف سياسية محددة، فكان أبريل 1965م هو نهاية عمله بمنصب رئيس الوزراء الذي قال عنه فيما بعد «أرهقني كثيراً ولم يضف إلى شيئاً سوى الإرهاق»، ولم يركن للهدوء والراحة فظلت حياته موزعة بين العمل الدبلوماسي كسفير بكل من لندن وروما. والنشاط الأكاديمي والتربوي فعمل مستشاراً للتربية والتعليم في فترة السبعينيات وحتى 1985م. وبتاريخ 17 نوفمبر 2006م رحل صاحب مواقف الزهد ونكران الذات.. اشهر الزاهدين في المناصب الأستاذ سر الختم الخليفة مخلفاً وراءه احترام الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.