حمدوك: عازمون على التغلب على قائمة من التحديات أبرزها الاقتصادية    التشخيص الخطأ والعلاج الخطأ والأسعار التأشيرية .. بقلم: د. حسب الرسول عباس/ اقتصادي مالي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    شهادتي للتاريخ (9) ولتقرير الدولية (ِ3 - أ): عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكيلا يغرق موقع النهضة، وهل شكوك الدولية حول ال 6000 ميقاوات مبررة؟ .. بقلم: بروفيسور/ د. محمد الرشيد قريش    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    قرار بوقف إستيراد السيارات    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بخت الرُضا .. لله أيام كأنّ عهودها زهر تحدّر في جوانبه الندى!!


المجهر - آيات مبارك النور
«حاجة الرضا» التي كانت تحرس (مطامير العيش) شمال مدينة (الدويم) لم تكن تدري بأن اسمها سيرتبط ببلدة ساحرة ترقد على شاطئ النيل وتصحو مع دقات جرس الصباح بأطلال موحية لعديد من الشعراء وحائط مبكي لطلاب تلك المدارس الذين نعموا برواقها وتلك اللوحة المحفورة على الذاكرة وهي تحوي صورة تلميذ بين دفتي كتاب مكتوب عليها (المركز القومي للمناهج والبحث التربوي).. وربما لا تدري أيضاً بأن يتطاير دخان شهرتها نحو الأفق وتكون معبراً للعلماء لصحوة أجيالٍ قادمة من مدينة العلم والنور (الدويم) التي سُميت بذلك الاسم نسبة لشجر (الدوم) الكثيف الذي يوجد بالقرب من شاطئ النيل الأبيض.
قامت (بخت الرضا) على بعد ثلاثة كيلومترات شمال (الدويم)، وقد قيل قديماً إن المنطقة الأولى الذي رُشحت ليقام بالقرب منها (مركز تدريب المعلمين) كانت هي مدينة (المتمة)، ولكن تخوف سكان تلك المناطق من حداثة التجربة، فاستبدلت ب(الدويم) نتيجة لموقعها الوسط والحياة الريفية، ولمزيد من التوثيق قمنا بسبر أغوار ذاكرة أستاذ «عثمان أحمد الأمين» رئيس (شُعبة التوثيق والتراث) من خلال كتابه القيم (بخت الرضا ستة عقود في مسيرة التعليم) الذي بدأ قائلاً: في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية أُنشئت لجنة (ونتر) في عام 1932م وكان من أهدافها رفع الإهمال الكبير الذي لحق بالتعليم وإعادة تقويم المعلم في المرحلة الأولية بأن يقام مركز تدريب في منطقة ريفية بدلاً عن مدرسة (العُرفاء) في الخرطوم، وقد تلخص دور (بخت الرضا) في تدريب مدرسي المدارس الأولية والمرحلة الوسطى والثانوية ووضع مقررات وكتب للتلاميذ بترييف التعليم الأولي، وقد أُوكلت مهمة إنشاء هذا المعهد لمستر «قريفث» في 1934م وتم نقل مدرسة العرفاء (مدرسة إعداد المعلمين) من كلية (غردون) إلى (بخت الرضا)، وشيدت إدارة المعهد الفصول وداخليات الطلاب وكانت المباني رخيصة الكلفة، إذ بلغت قيمة المنزل مائة وثمانين جنيهاً، وبلغت قيمة الداخلية التي تسع ثمانية من الطلاب مائة جنيه (فقط)، وتعرض الأوائل فيها لصعوبات كثيرة ومعاناة من شح المياه، ولكن بمرور الزمن إنتشرت فيها المباني التي شُيدت من الحجر، وعمت الخضرة أرجاء (بخت الرضا) حتى أصبحت بقعة خضراء بها متنزهات عامة تضمخ أجواءها بعطر أخاذ، وتجوس فيها الجداول الرقراقة.
وكان لها فضل إصدار أول مجلة أطفال سودانية (مجلة الصبيان) 1946م و(مجلة بخت الرضا) وأيضاً المجلة التربوية (دراسات تربوية).
ونجد أن طبيعة العمل والدراسة في معهد التربية (بخت الرضا) قد أهلت طلابها للعمل في أرفع المناصب في شتى ميادين الحياة كالأستاذ «محمد أحمد محجوب»، الأستاذ «سر الختم الخليفة» «لويجي أدوك»، «عبد الرحمن علي طه»، «إبراهيم نايل إيدام»، «د.عمر نور الدائم»، «كمال حمزة»، «مندور المهدي»، البروفيسور «عبد الله الطيب» الأستاذ «فراج الطيب»، الأستاذ «حسن نجيلة»، «سيد أحمد نقد الله»، «ضرار صالح ضرار»، «إبراهيم دقش»، الأديب «الطيب صالح»، «الفكي عبد الرحمن» أول مدير للمسرح القومي، ومن الشعراء المعروفين «إدريس جماع»، «محيي الدين فارس»، «السر دوليب»، «التيجاني حاج موسى»، وأيضاً الأساتذة «هاشم ضيف الله»، ومن التشكيليين «شرحبيل أحمد»، الأستاذ «مجذوب رباح»، والأستاذ «إبراهيم ضو البيت .»والتحية لمن حملوا المشعل بعدهم.
وأول عميد لمعهد (بخت الرضا) هو «مستر قريفث» في عهد الإدارة البريطانية، أما في العهد الوطني فكان الأستاذ «عثمان محجوب» 1955م و»أحمد الطيب» و»يوسف المغربي»، أما كلية المعلمين مبروكة (شمال المعهد) فهي القسم الإعدادي وهو يقبل التلاميذ الذين أكملوا الثانوي بنجاح بنظام (الكوتة) أو تخصيص عدد معين من الفرص بشروط معينة، فكانت تجربة جيدة جداً ومن نظار مبروكة الأستاذ «أحمد النور أحمد» وأيضا «محمد «إبراهيم أبوسن» وغيرهما .
فقد استطاعت (بخت الرضا) بفضل روادها الأوائل ومن أتى بعدهم أن تكتسب سمعة طيبة على المستوى الإقليمي بل العالمي .
وأيضاً جلسنا بمعية أحد عاشقي تلك المدينة الأستاذ «عبد الفضيل حسن علي أحمد» – جامعة بخت الرضا، فأخذ يحكي بزهو ونشوة واضحة عن ذلك المبتدأ الذي ساهم في صنع أجيالٍ عديدة، وبدأ حديثه عن تنمية الصفات الإنسانية مثل تدريب الطلاب على ملء الفراغ وتنظيم البرامج الثقافية والترفيهية لتمكنهم من مواجهة الحياة في القرى والأرياف، وأدرك طلاب (بخت الرضا) في ذاك الحين المغزى من تلك الرحلات التي يسيرون فيها على الأقدام الصغيرة عشرات الأميال ليعسكروا أسبوعاً كاملاً في الخلاء، يطبخون طعامهم وينظفون معسكراتهم ويفترشون الأرض ويلتحفون السماء .
كلما حاولت أن أقف وقفة توثيقية جادة كنت أجنح لا إرادياً بإتكاءة تجاه تلك المدينة وأنا مسحورة بأعطاف طبيعتها البكر.. نباتات محطوطبة، خواصر أشجارها الخضراء وهي تضع أقدامها على أطراف النيل…غناء العنادل.. شوارعها النظيفة.. مبانيها العتيقة تقاوم قسوة الزمن على طريق راودته الخضرة وتسابقه لإقتفاء بصمات واضحة لطلائع نيرة.. الباعة أمام المدارس.. يستظلون بشجر النيم الغزير... تموج أصوات ماعز البدو الرُحل.. وأطفالهم يلهون مبتهجين بنداوة الخريف.. خرجت منها مزهوة.. أحمل قيثارة الكون وقرابين الجلال.. ولسان حالي يقول (بخت المشى بخت الرضا).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.