مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الإنتباهة» مع أول وزير للمعارف في السودان عبد الرحمن علي طه
نشر في الانتباهة يوم 15 - 11 - 2013

هو شخصية قومية، تولى منصب أول وزير سوداني للمعارف في الفترة من 1948 1953م كوزير عن حزب الأمة كما شغل منصب نائب عميد بخت الرضا لإعداد المعلمين «1934 1948». وقد كتب في مذكراته بخط يده «ولدت عام 1901م في قرية عمارة الجعليين «أربجي حاليًا» وتلقيت تعليمي الاولي بمدرستي رفاعة والاوسط والثانوي بكلية غردون القديمة وتخرجت عام 1923م وعُينت مدرسًا بالمدارس الوسطى في العاصمة نحو ثلاث سنوات ثم نُقلت الى قيت بها الى يوليو 1935م، ثم نُقلت الى بخت الرضا بالدويم». تحصلنا على معظم تلك المعلومات من كتاب استاذ الأجيال عبد الرحمن علي طه بين التعليم والسياحة واربجي لمؤلفته ابنته الدكتورة فدوى أستاذة التاريخ بجامعة الخرطوم التي تعذر الوصول اليها نسبة لسفرها خارج السودان.. كما استعنا ببعض المخطوطات والدواوين من دار الوثائق القومية.
عندما زار المفتش الانجليزي مدرسة رفاعة الاولية سأل التلاميذ قائلاً: إذا أعطيت كل واحد منكم قرشًا فماذا سيشترى به؟ فأجاب جميع التلاميذ سنشترى حلوى عدا عبد الرحمن الذي اجاب: سأشتري قلمًا ودواية فعلق المفتش الإنجليزي: «هذا الولد سيكون له شأن».
التحق بكلية غردون وعمره 18عامًا وكانت مدة الدراسة «5» سنوات. وكان القضاة والمعلمون يدرسون منهجًا مشتركًا في الثلاث سنوات الاولى حيث كانوا يدرسون الدراسات الدينية والنحو والقراءة والانشاء والاملاء ودروس في الجبر والحساب والتاريخ والجغرافيا والانجليزية بعدها يقسمون لقسمين، ويركز القضاة على الدراسات الدينية ويمنح المعلمون مقررات عامة. فاختير عبد الرحمن لدراسة القضاء لكن معلميه رأوا التحاقه بقسم المعلمين لقدراته المتميزة وناشدوا والده العمدة. وكان طالبًا مبرزًا استشعر بمشاركته في المناشط الثقافية وكان يمثل في المسرحيات وينشد الدوبيت ويقيم المحاضرات والندوات وكان خطيبًا بارعًا في اللغتين العربية والإنجليزية. عُين بعد تخرجه معلمًا بمصلحة المعارف فى 15/11/1922م وكان أول تعيين له في مدرسة ام درمان الاميرية وبقي بها حتى عام 1927م نُقل بعدها للتدريس بكلية غردون. وعندما بدأ ترشيح البارزين من اساتذة الكليات للبعثات الى الجامعة الامريكية ببيروت قررت لجنة الاختيار أن المستوى العلمي لعبد الرحمن علي طه يفوق بكثير ما تهدف الكلية الى تحقيقه من تلك البعثات فاستُثنى لانه كان عالمًا بكل ما يمكن أن يدرس فيها. لم تخل الوثائق الرسمية من ذكر الأسباب التى ادت الى عدم ارساله لتلقي مزيد من التدريب في بيروت وجاء في وثيقة «اقترح ارساله الى بيروت في سبتمبر القادم لمزيد من التدريب الا أن آخر لجنة كونت عن كلية غردون اوصت بأن اداءه ممتاز جدًا في الطريقة والمادة وأنه مؤهل سلفًا للتدريس في كلية غردون دون تدريب اقصى، أظن انه يمكن القول دون مبالغة بانه أحسن أستاذ تم اعداده حتى الآن في كلية غردون وبالنظر الى تميز أدائه واهمية مهامه اوصى بشدة أن يرقى الى الدرجة الخامسة المؤقتة اعتبارًا من 1/1/1930م وسيصبح بذلك متقدمًا عامين على زميله عوض ساتي الذي سيرسل الى بيروت في سبتمبر القادم الا أن مقدراته المتفردة تبرر هذا الامر».
شكّل مع إسماعيل الازهرى وعبد الفتاح المغربي ثلاثيًا وكان هذا الثلاثي طليعة الاساتذة الذين بثوا الروح القومية والمبادئ الوطنية في نفوس طلابهم.
نُقل عبدالرحمن في منتصف 1935م الى معهد بخت الرضا بالدويم واسفت كلية غردون لنقله وجاء في تقريرها «حدث تغييران في منتصف السنة في هيئة التدريس السودانية، تمّ نقل عبد الرحمن أفندى علي طه الى معهد تدريب معلمي المدارس الاولية في بخت الرضا وشيخ الشيخ افندى الى مدرسة ام درمان الابتدائية، كان الأخير يؤدي عملاً مؤقتًا هنا ريثما يعود أحد المدرسين من الجامعة الامريكية ببيروت، إن مغادرة الأول خسارة كبيرة فعبد الرحمن علي طه هو ابن لعمدة في منطقة رفاعة كان دائمًا رائعًا كطالب في قسم المعلمين. وكان لنحو 10سنوات أحد اكثر الاعضاء بروزًا في هيئة تدريسنا وككشاف كان حريصًا وكفئًا وانجز عملاً مفيدًا جدًا في ترقية الحركة الكشفية في الخرطوم وام ردمان.
بخت الرضا
عمل بها في الفترة 1935 1947م وكان من كبار هيئة التدريس ثم نائبًا للعمدة لمدة تسع سنوات وجاء في خطاب التوصية «أنه من أميز مدرسي كلية غردون نُقل الى بخت الرضا في منتصف 1935م من اجل تقوية هيئة التدريس هناك واعداده ليشغل منصب نائب العميد وكان من المؤكد التوصية بترقيته الى الدرجة الخامسة هذا العام إذ بقى ضمن هيئة التدريس بالكلية، لقد كان رجلاً متميزًا منذ تعيينه الأول ويستحق بجدارة وصفه الحالي».
اجاز الحاكم العام ترقية علي طه نائبًا لعميد بخت الرضا ومشرفًا على تدريب المعلمين في يناير 1940م. ويذكر ان بعثة اللورد دي لاوير اجتمعت بعبد الرحمن ورحب اعضاؤها به وقالوا انه جدير بان يكون استاذًا جامعيًا وليس في حاجة الى دراسة جامعية. وكان طه يؤدي مهامه كنائب للعميد منذ مجيئه الى بخت الرضا رغم هذه الإجراءات الشكلية، ويتضح هذا الامر مما جاء في اهداء قريفث «مفتش التعليم بحكومة السودان» لمؤلفه «جعل المعلم محورًا»، جاء في الإهداء: «الى ذكرى عبد الرحمن علي طه نائب العميد لاثني عشر عامًا واول وزير للمعارف بالسودان والذى ما كان لهذه التجربة أن تنجح دون أمانته ووفائه». وكان طه ومستر قريفث يكمل كلاهما الآخر فالمستر بقراءته عن التربية والفلسفة في الغرب وعبد الرحمن بمعرفته للسودانيين وتراثهم وعاداتهم وكان لهما الكلمة العليا في تخطيط ميزانية التعليم والتربية وفي إجراءات التجارب التربوية وطبع الكتب المنهجية والثقافية للتلاميذ والاطفال.
من أقوالهم عن عبد الرحمن علي طه
قال عبد الله الحسن في كتابه «ابو عوف ورفاقه» الصادر عن دارالجيل بيروت في العام 1986م ، قال عن عبد الرحمن علي طه «عندما يؤرخ للتعليم في السودان الحديث لا يملك التاريخ الا ان يلوي عنقه ليقف في بخت الرضا عند رجل عظيم اسمه عبد الرحمن علي طه وكنيته أبو عوف ذي لون داكن السمرة ووجه صارم القسمات رجل ربعة ليس بالقصير الذي تخطئه العين ولا الطويل الطول الذي يتعب النظر، في عينيه احمرار وفي صوته جدية وصرامة يمشي الخبب اذا انطلق نحو هدف فلا يكاد يلوي على شيء، لا يلتفت يمنة ولا يسرة لأن حياءه المطبوع كود بلد أصيل يمنعه من التلفت والتنصت واستراق السمع على الآخرين. وكان لا يُرى متنقلاً في قرية العلم بخت الرضا الا وهو متأبط ملفًا من الاوراق أو مرجعًا من المراجع وكان لا يرى جالسًا الا وهو منكب على عمل يكتب أو يناقش مع رئيسه أو مرؤوسيه شأنًا من شؤون التربية والتعليم». ولخص حديثه قائلاً «كان ابو عوف والعميد وجهين لعملة ذهبية اسمها بخت الرضا اذا مسحت واحدًا من الوجهين فقدت العملة صفتها المميزة».
قال عنه السر قدور «إذا كان المرحوم بابكر بدري هو رائد التعليم الاهلى في السودان فإن المرحوم علي طه هو الأب الشرعي لنظام التعليم الحديث الرسمي في السودان».
كتب عنه سر الختم الخليفة «كان من اكثر الناس تمسكًا وايمانًا باستقلال السودان وكان اقرب الناس الى السيد عبد الرحمن المهدي في دعوته ل«السودان للسودانيين».
كتاباته ومؤلفاته
له عدد من المؤلفات والكتب نذكر منها على سبيل المثال
كتب مع آخرين في بخت الرضا كتابًا عن الجغرافيا يدرس في السنة الثانية «سبل كسب العيش في السودان» ومن اشهر ما جاء فيه القصيدة الشهيرة التى يقول مطلعها: في القولد التقيت بالصديق ** أنعم به من فاضل صديقي..
أيضًا من مؤلفاته مراشد العلوم المختلفة وادارة الفصول. والف وترجم مع مستر قريفث عددًا من الكتب منها «عادات المجاملة في السودان» «أهداف الاخلاق» كما ترجم كتاب «الاخلاق وعلم النفس».
عبد الرحمن وزيرًا للمعارف
ودع بخت الرضا عام 1948م منقولاً الى مصلحة المعارف بالخرطوم مساعدًا لمدير المعارف لشؤون الموظفين. ثم وزيرًا للمعارف كأول وزير لها فقد استُحدث المنصب في العام 1948م بعد قيام المجلس التنفيذي والجمعية التشريعية وعُين تعيينًا سياسيًا كعضو في حزب الامة. وفي تلك الفترة اهتم بالتعليم الصناعي والحرفى وتعليم البنات. كما تناول مسألة الكم والكيف عند عرضه للخطة العشرية المعدلة للتعليم في شمال السودان وقال إن خطة 1946م اشتملت على مشروع عرف بمشروع «براون» ويرمى لاعادة تنظيم مدة الدراسة فى المدارس الوسطى والثانوية. ولخص الصعوبات التى تواجه وزارته في أمرين هما المباني الصالحة والمعلم الكفء للمحافظة على مستوى الدراسة.
وعمل على سودنة وظيفة مدير المعارف قبل اعلان سودنة الوظائف حيث قام بتعيين عوض ساتي مكان المدير البريطاني المستر هيبرت متخطيًا اثنين من الموظفين البريطانيين.
وقد وجدت مذكرة كُتبت بخط يده كتب فيها «استطعت أن املأ وظيفة مدير المعارف باول سوداني هو الاستاذ عوض ساتي وكان ذلك قبل ان تتكون لجنة السودنة وقبل أن ينال مثل الوظيفة اي سوداني آخر في أي مصلحة اخري وهو مابنى الحكم العام عليه اعتراضه». كما أنه عمل على ادخال اللغة العربية بمدارس الجنوب وادخال الدين الاسلامي في جميع مدارس جبال النوبة.» وعندما قوبلت طلباته بالرفض والاعتراض قدّم استقالته ثلاث مرات وعندما سأله الحاكم العام ماذا سيفعل بعد أن قدّم استقالته أجاب قائلاً «سأكتب في الصحف الاستقلالية عن تجربتي كعضو في المجلس التنفيذي والجمعية التشريعية فأزعج الحاكم وأوفد مستشاره للشؤون الخارجية والدستورية وليم لوس الى السيد عبد الرحمن المهدي طالبًا منه التوسط في ثلاثة أمور هي عدم الخوض والكتابة في الصحف في شؤون الحكم في تلك المرحلة الهامة من تاريخ السودان وتأجيل النظر في سودنة منصب مدير المعارف وسحب الاستقالة. وكان رد عبد الرحمن المهدي بأن صديقه علي طه حُر فيما يكتب وسيكون كسبًا كبيرًا للصحافة.
عبد الرحمن علي طه السياسي
بدأ انحيازه لشعار «السودان للسودانيين» وتكوين هوية منفصلة للسودانيين في فترة مبكرة منذ أن كان يعمل معلمًا بمدرسة ام درمان الابتدائية ثم مدرسًا بكلية غردون. وهو احد ابكار حركة الخريجين واحد قيادات الحركة الاستقلالية البارزين. وعضو في معظم وفود الحركة الاستقلالية التى سافرت الى عواصم اوربا دفاعًا عن قضية الاستقلال واحد أعضاء الوفد الاستقلالي الذي تباحث مع حكومة نجيب الهلالي ثم حكومة اللواء محمد نجيب تلك المباحثات التى انتهت باتفاقية الحكم الذاتي للسودان والتى مهدت الطريق لإعلان الاستقلال. وصار عضوًا بالبرلمان 1958م ووزيرًا للحكومة المحلية في تلك الفترة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.