ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمبراطورية اتحاد مزارعي الرهد.. شبهة التحريض وتهديد الدولة
نشر في الانتباهة يوم 01 - 03 - 2014

جاء في الأخبار أمس أن نذر أزمة بدأت تتفجر بين اتحاد مزارعي الرهد الزراعي بولاية القضارف وحكومة ولاية سنار بشأن مشروع زراعي مقترح بمنطقة الدندر يُروى من ترعة الرهد في مساحة تقدر ب «30» ألف فدان، وجاء في الخبر الذي نشرته الزميلة «اليوم التالي» أن الجهات العليا في المشروع حذَّرت والي سنار أحمد عباس بأن المشروع «خط أحمر»، واتهموا الوالي بالسعي لتدمير مشروع الرهد الزراعي لصالح مشروعه الشخصي، واشار اتحاد مزارعي الرهد إلى أن المشروع المقترح هو مشروع خاص بأحمد عباس ومعاوية البرير.
الأمين العام لاتحاد مزارعي مشروع الرهد الزراعي أحمد إبراهيم العربي، استبق مذكرة قال إنها قيد الترتيب لتقديمها إلى السيد رئيس الجمهورية استبقها باتهام والي سنار بالسعي لتدمير المشروع وإعلان الحرب عليه، وتحميله مسؤولية ما سيترتب على قيام المشروع المقترح من مخاطر وأضرار.. العربي أيضاً تحدث عن لقاء سيتم مع النائب الأول لحسم هذه القضية، واستبق «اللقاء المرتقب» بتضخيم المخاطر التي ستنجم عن قيام المشروع المقترح، منها أن قيام مشروع بمساحة «30» ألف فدان سيهدد مساحة «300» ألف فدان بالعطش، و «137» قرية بعدم الحصول على مياه الشرب..!!! وبدا العربي وكأنه أعد دراسة علمية حول هذا الخصوص، فهل حقاً فعل ذلك أم أن الأمر حديث إعلامي.
الحقيقة المجردة
قبل تسعة أشهر تناولت «الإنتباهة» هذه القضية وحذَّرت من تطوراتها وتجاهل الجهات الرسمية لها في ظل محاولات متعمدة طمس الحقائق ب «الضجيج» والكلام الهتافي وتجيير القضية واستغلالها من أجل المصالح الخاصة والكسب السياسي، خاصة أن موسم الانتخابات قد اقترب.. والحقيقة التي لا مراء فيها ولا غبش نسوقها إلى رئيس الجمهورية قبل المذكرة التي يرتب لها الآن اتحاد مزارعي الرهد والتي نتوقع أن تحوي كثيراً من المغالطات والحديث الإنشائي الذي لا تسنده دراسة علمية ومحاولات ليْ عنق الحقيقة.. هذه الحقيقة نضعها أيضاً بين يدي النائب الأول لرئيس الجمهورية قبل اللقاء الذي «استقوى» به العربي.. تقول الحقائق الموثقة إنه وفي سبعينيات القرن الماضي شرعت حكومة الرئيس نميري في شق ترعة الرهد التي تمر عبر الأراضي الخصبة في محلية الدندر على طول «80» كم، وكانت الفكرة الأساسية تقوم على ري آلاف الأفدنة بمنطقة الدندر قبل أن تصل إلى مشروع الرهد المقترح آنذاك، غير أن كمية الأمطار في منطقة الدندر كانت مشجعة للزراعة المطرية، لذلك لم يكن هناك حماس لقيام مشروع الزراعة المروية بالمنطقة فتم تأجيلها إلى حين .. وفي السنوات الأخيرة تناقصت كميات الأمطار بصورة مزعجة جداً ومهددة لحياة الإنسان والحيوان، خاصة أن المنطقة تعد من أهم مناطق السودان من حيث الأراضي الخصبة وتربية الحيوان. وفي ذات السنوات تعرضت المنطقة لكثير من موجات التصحر والنقص الحاد في الغذاء بسبب شح الأمطار وفشل المواسم الزراعية، فكان لا بد من مخرج من هذه الكارثة، فجاء التفكير في بعث الفكرة القديمة التي أقرتها حكومة نميري منذ السبعينيات وهي إنشاء مشروع زراعي مروي بالمنطقة بعد ما ذاق الناس مرارة المجاعات واصبحوا في مرات كثيرة يترقبون «الإغاثات» رغم أن إمكاناتهم الزراعية الهائلة ومواردهم تعد صمام أمان لكل السودان والعمود الفقري لاقتصاده الزراعي، ولكن بسبب سوء التخطيط والتقدير واعتمادهم على «الأمطار فقط» تحولوا إلى متسولين، ولم يجدوا بعد من الحكام من يأخذ بأيديهم، فمن المسؤول في الدنيا والآخرة عن هذا الفشل والتدهور والظلم والتجاهل.. المهم أن حكومة سنار رأت أن المخرج هو إقامة مشروع مروي في المنطقة للتقليل من الأثر الناجم عن شح الأمطار، فما الذي حدث؟!
موافقة مركزية
كل الوثائق التي بين يدي المسؤولين الذين صعد إليهم هذا الأمر تقول إن الحكومة المركزية وافقت كتابةً على قيام المشروع بعد دراسة قام بها «7» خبراء في مجال الري يعدون من أميز وأكفأ المهندسين في هذا المجال، واشترطت الحكومة المركزية ممثلة في وزيري الري والزراعة السابقين أن تتم صيانة طلمبتين من الطلمبات القديمة، أو شراء طلمبتين جديدتين، وإجراء عملية تطهير للترعة الرئيسة، وشق ترعة فرعية لري المشروع، وبناءً على الدراسة العلمية التي قام بها «الخبراء السبعة»، والشروط التي حددها الوزيران «المختصان» من صيانة للطلمبات أو شرائها، تمت موافقة الحكومة المركزية «كتابةً»، وبعد الفراغ من كل ذلك والإيفاء بالشروط شرعت إدارة المشروع في جلب الآليات للعمل في المشروع، وتمت عملية شق الترعة الفرعية وشراء الطلمبات المطلوبة، وحصلت إدارة المشروع على التمويل من الحكومة المركزية حسبما أعلم، على أن تتم زراعة الحبوب الزيتية للاكتفاء الذاتي والتصدير، إلى جانب محصول الذرة الذي يعد الغذاء الرئيس لأهل المنطقة.
الاعتداء والتعبئة
بعد اكتمال تلك الإجراءات الرسمية ومباركة الدولة لهذا العمل الإستراتيجي وتشجيعها له بالتمويل بعد التأكد من جدواه الاقتصادية، تفاجأت إدارة المشروع بحملات تعبئة واستنفار للمزارعين ودفعهم للاعتداء على آليات المشروع والتهديد بإتلافها.. وبالفعل تم الاعتداء على آليات المشروع كما أكد ذلك ل «الإنتباهة» في وقت سابق معتمد محلية الدندر المهندس أبو القاسم حسن فضل الله، الأمر الذي اضطر إدارة المشروع لسحب آلياتها، وأشار أبو القاسم إلى أنه تحاشى إصدار أية أوامر للتصدي للمزارعين حتى لا يقع ما لا يحمد عقباه .. والأمر في نظر الكثيرين يبدو وكأن اتحاد مزارعي الرهد ربما كان وراء عملية تعبئة المزارعين بأن المشروع المقترح هو إعلان حرب على مشروعكم «الرهد» وأنه سيضر بكم ويعمل على حرمان القرى من مياه الشرب، وهو عمل ضد مصالحكم، ولعل هذا ما تأكد الآن بعد تصريحات العربي التي نشرت أمس، ولعل هذه «العنتريات » أيضا دليل واضح على ضعف الحجة والمنطق العقلاني الموضوعي لدى اتحاد مزارعي الرهد، والسؤال الجوهري: طالما أنتم أعضاء نافذون في الحزب الحاكم وتعلون شأن المؤسسية والحقوق وتحترمون القانون والمنطق والحق، فلماذا لا تدفعون بحجج وبراهين تعزز منطقكم وتقوي حجتكم بدلاً من «العنتريات » والتهديد والوعيد والحديث عن الخطوط الحمراء والزرقاء والبنفسجية؟! القضية قانونية تتعلق بالحقوق، وتحتاج إلى أدلة وحجج وبراهين وحديث خبراء وليس هتافات سياسية أو زعيق إعلامي، خاصة أن الأمر الآن بين يدي الرئيس ونائبه الأول ووزير الزراعة .. أبرزوا حجتكم، وادحضوا دراسة الخبراء، واثبتوا أن خبراء الري فات عليهم أن قيام المشروع سيعمل على تهديد مشروع الرهد بالعطش، وأنه سيحرم «137» قرية من مياه الشرب، أأنتم أعلم أم الخبراء !!؟؟؟ مالكم كيف تحكمون، أم تريدونها «زندية » تعتدون على الآليات وتخيفون الحكومة وتهددونها بالخطوط الحمراء، وربما بمواسم الانتخابات، فهل هذا المنطق الذي تُسوى به النزاعات القانونية بين الولايات؟! وهل مشروع الجزيرة الذي يعاني دوماً من العطش تسبب في تهديده بالعطش شق ترعة فرعية للأخذ بيد الغلابى في منطقة الدندر؟!
أجندة خفية
بعد اكتمال الدراسة العلمية وتأكيد خبراء الري على عدم وجود مخاطر، يصبح حديث اتحاد المزارعين عن وجود مخاطر حديثاً لا يسنده منطق، ومن هنا تثور جملة من الأسئلة الأكثر إلحاحاً: لماذ يقف اتحاد مزارعي الرهد أمام هذه الخطوة الإستراتيجية؟ فهل يشعر كبار المزارعين بأن الأمر سينطوي على منافسة من قبل أصحاب المشروع المقترح؟ وهل يشعر قادة الاتحاد بأن مصالحهم الخاصة جداً ربما تُهدد بقيام هذا المشروع الذي إذا ما رأى النور سيحدث تغييرات جذرية في نظرية «العرض والطلب»؟ أنها مجرد أسئلها أظنها مشروعة.
وداعا قراء «الإنتباهة»
إلى قراء «الإنتباهة» الأوفياء الذين كانوا لنا عوناً وسنداً حقيقياً طوال الفترة التي أمضيتها هنا بين زملاء كرام وإداريين أفاضل، إليهم أسوق التحية والتجلة، وأنا أغادر صحيفتي «الإنتباهة» إلى موقع آخر، لهم منا كل الود، وأرجو أن يسامحني كل من أصابته مني بعض شظايا الأقلام، لأننا والله الذي رفع السماء بلا عمد نحمل في قلوبنا كل الود لكل أهل السودان، وفي أيدينا أقلام نذرنا وتعهدنا أن نناصر بها المستضعفين، وما نراه حقاً، أو على الأقل ما يبدو لنا حقاً، وإن أصبنا فمن الله وإن أخطأنا فمن أنفسنا والشيطان، ونستغفر الله في ما أخطأنا فيه.. وأكرر لقراء «الإنتباهة» كل الود، ولصحيفة «الإنتباهة» كل توفيق وسداد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.