مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيضان نهر الدندر... هؤلاء قتلوا أحلام البسطاء
نشر في الانتباهة يوم 25 - 09 - 2013

أيادٍ خفية تعبث بمجرى النهر وآليات الحفر الثقيلة هي المتهم الأول..«250» مليارًا خسائر المزارعين من الفيضان في العامَين السابقَين ولا تعويض..وزير التخطيط ومعتمد الدندر يُقرّان بأنَّ ما حدث بفعل فاعل وخبير سدود يدعو للمحاسبة
الدندر: أحمد يوسف التاي جعفر باعو
شهد العام الماضي فيضانًا لم يسبق له مثيل في تاريخ منطقة الدندر حيث فاض نهرها الوديع كما لم يفِض من قبل وقُدِّرت خسائر الفيضان في المحاصيل البستانية والحقلية والمشروعات الزراعية الكبرى العام الفائت بحوالى أكثر من «200» مليار جنيه هذا إلى جانب انهيار أكثر من «20» ألف منزل وتشريد «7028» أسرة وتدمير الطرق الرئيسة بالكامل ونفوق المواشي والحيوانات البرية بمحمية الدندر القومية.. وقتها تعطلت الحياة وأصابها الشلل الكامل وانقطعت مناطق الإنتاج الزراعي تمامًا عن الأسواق، وتدافعت المنظمات الطوعية والجهود الرسمية والشعبية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه... الحكومة المركزية تجاهلت حجم الكارثة وأسبابها ومعالجتها ووعدت بالمعالجات الجذرية وتبرعت ب «11» مليار جنيه لردم الطريق الرئيس وعمل جسور إلا أنها لم تفِ بما وعدت ولم تعوض خسائر المزارعين المدمرة ولو قليلاً، حتى جاء موسم الفيضان الثاني وتكررت ذات المأساة هذا العام وبلغت خسائر مزارعي الخضر والفاكهة وحدهم أكثر من «60» مليار جنيه بعد أن غمرت المياه مساحات واسعة على ضفتي النهر...
بعد تكرار الكارثة هذا العام ولما لم يكن الفيضان مألوفًا بهذا الشكل المدمِّر وعلى نحو لم يسبق له مثيل، ولما كانت مأساته ومترتباته فاقت حد التصور، كان الأمر مدهشًا للجميع، وكانت أسئلة الناس في الشارع لا تنقطع عن أسبابه غير المألوفة والأيدي الخفية التي تعبث في مجرى النهر، وفيما يرى البعض أن عملية تعلية سد الروصيرص هي السبب الرئيس، يرى آخرون أن سد العطشان الواقع شرق الدندر ونتيجة لأخطاء فنية بالسد هي التي تسبَّبت في الفيضان المدمِّر وغير المألوف لهذا النهر الذي ظل وديعًا منذ أن أوجده الله على هذه البسيطة، غير أن آخرين يرون أن السبب هو إغلاق سد دوبا في حين يقول البعض إن هناك كسورات حدثت بواسطة مزارعين مقتدرين في نهر الرهد عن طريق كسر ضفة نهر الرهد لري مساحات واسعة عن طريق الري الفيضي دون علم وزارتي الزراعة والري والسدود، وعند حدوث هذه الكسورات تتدفق مياه الرهد في مصب «الدندر» وتُحدث دمارًا هائلاً في المزارع والحقول والمشروعات الزراعية الكبرى خاصةً أن المنطقة تمتاز بأراضٍ خصبة وشاسعة ومنبسطة وبعضها منخفض مما يزيد من الخسائر... هذه الأحاديث ظل يلوكها الناس في الشارع ويزيدون عليها ما شاء الله لهم أن يزيدوا... ولسبر غور المشكلة، والوقوف على الحقائق قمنا بجولة إلى المنطقة ووقفنا ميدانيًا على الحقول والبساتين التي غمرتها المياه، والتقينا المزارعين، واتحاداتهم، وممثليهم، والجهات الحكومية، وخبراء البيئة والغابات لمعرفة ما حدث والأسباب الخفيَّة وراء ذلك:
الحكومة لا تعلم:
بدأنا جولتنا بزيارة ميدانية للمناطق المنكوبة ووقفنا على حجم الخسائر، ولعل الصور التي التقطناها من هناك وحدها تتحدث بلغة الفصحاء، وموضوعية العلماء، ولكن رغم ما حدث هناك، كانت حكومة سنار غائبة عن مأساة المزارعين وركزت جهودها على معالجات مؤقتة وإسعافية بعمل التعلية على الجسر المتهالك في خور ود الحسن وفقًا لإمكانياتها المحدودة، أما فيما يخص خسائر المزارعين فلم نلمس أية جهود أو تحركات رسمية لا على المستوى الإتحادي ولا على الولائي، لتخفيف وطأة الكارثة على المزارعين وتعويضهم بعض الخسائر، وما يبدو مدهشًا للغاية أن حكومة ولاية سنار ممثلة في وزير التخطيط المهندس الإمام عبد اللطيف أكد ل «الإنتباهة» أنه حتى هذه اللحظة لا علم لهم كحكومة بما حدث للمزارعين وأشار إلى أنهم حتى الآن لم يُبلغوا لا من اتحادات المزارعين ولا من الدفاع المدني، بما حدث للمزارعين، وأضاف أنه لا ينبغي أن يعلموا بما حدث من الصحف فقط، إلا أنه استدرك قائلاً إن مزارعًا واحدًا فقط هو الذي أبلغه بما حدث لجنينته.
خسائر فادحة:
رئيس إتحاد الخضر والفاكهة المهندس عثمان عبد الماجد فرج أكد في حديثه ل «الإنتباهة» أن المحاصيل البستانية التي غمرتها مياه الفيضان هذا الموسم، شملت الطماطم والقرعيات «بطيخ، قرع..الخ..» والبامية، ومحاصيل اخرى إضافة إلى محاصيل حقلية كالسمسم والذرة، ووفقًا لرئيس الاتحاد نفسه فإن خسائر هذا العام بلغت أكثر من «60» مليار جنيه هذا فضلاً عن غرق آلاف الأفدنة من المشروعات الزراعية في مناطق أبقرة والشبعانة وأم عشة، والعزازة ود داموس، وأشار المهندس عثمان عبد الماجد في حديثه ل «الإنتباهة» إلى أن المساحات المزروعة بالمحاصيل البستانية من مانقو وموالح وخضر وفواكه والتي غمرتها مياه الفيضان العام الماضي بلغت «60.000» فدان، وهذا العام غمرت المياه حوالى «40.000»، ووفقًا لذات التقديرات فإن الخسائر المادية في المحاصيل البستانية وحدها جراء الفيضان هذا العام والسابق تقارب أكثر من «150» مليار جنيه، علاوة على خسائر مادية تبلغ عشرات المليارات في محصولي السمسم والذرة في المشروعات الزراعية.
ويقول رئيس اتحاد الخضر والفاكهة أن أسوأ ما في الفيضانات أنها تأتي في مراحل متقدمة جدًا من مراحل الزراعة حيث تحدث هذه الأضرار بعد عمليات الكديب الثاني وفي مراحل الإثمار، ويُضيف: نحن الآن في حيرة من أمرنا، لا ندري هل نستمر في الزراعة أم نتوقف إلى حين معالجة هذه المشكلة، خاصة أن هذه الكارثة أصبحت تتكرر في نفس الزمن دون أن تجد معالجات ناجعة، الآن أصبحت هذه المشكلة هاجسًا يؤرق المزارعين باعتبار أن ظاهرة الفيضان هذه لم تكن مألوفة على هذا النحو، مشيرًا إلى أن الناس يتحدثون عن وجود أيدٍ خفية تعبث، وأسباب غير معلومة للفيضان، ونرفع الصوت عاليًا ونطالب الحكومة بأن تكشف لنا أسباب هذه الفيضانات، فهل هي بفعل الطبيعة أم أن هناك جهات مسؤولة عن ذلك، فلا بد أن تخطرنا الحكومة بالأسباب، وإمكانية المعالجة حتى لا نتضرر أكثر من ذلك، خاصةً أن الحكومة تأخذ ضرائب على الإنتاج الزراعي وهي المستفيد الأكبر.
أذى جسيم وخسائر بالمليارات:
ويلفت المهندس عثمان عبد الماجد الأنظار إلى أن أراضي الدندر تُعتبر من أفضل الأراضي الزراعية في السودان وتمتاز بدرجة خصوبة عالية ومشهورة بإنتاج الموالح والمانجو والطماطم والليمون، ومحاصيلها مرغوبة جدًا في أسواق الخرطوم وبشهادة تجار الخضر والفواكه تُعتبر منتجات الدندر من أجود المنتوجات وخاصة الطماطم والليمون والمانجو.. ويضيف: نسمع بأن الأسباب بسبب كسور «مفتعلة» في نهر الرهد، وإذا صح ذلك فلا بد من التحرك السريع لمعالجتها خاصة أن مثل هذه الإشكالات لا تأخذ وقتًا في الإصلاح فلا بد من تحقيق لمعرفة السبب الرئيس ثم المعالجة الناجعة حتى لا نتأذَّى في كل عام وتبلغ خسائرنا المليارات.
ويضيف المهندس عثمان أنَّ بعض المزارعين أحجموا هذا العام عن الزراعة خوفًا من الخسارة المتوقعة وخوفًا مما حدث الآن والعام الماضي، وأكد رئيس الاتحاد أن هناك مشكلات ومعوقات ترتبت على هذه الكارثة منها أن شركات التأمين الآن ترفض تأمين الزراعة نسبة لهذه المخاطر التي أصبحت مؤكدة سنويًا بسبب الفيضان، وأكد أن الخسائر في محصول الطماطم وحده بلغت هذا العام «20» مليار جنيه، وأن خسارته وحده فاقت المليار مشيرًا إلى أنه في العام الماضي زرع مساحة «140» فدانًا غمرتها المياه كلها ولم يعوَّض مثله مثل الآخرين سوى ب «6» علب طماطم وبعض الشتول، منبهًا إلى ضعف الإرشاد الزراعي.
وقال عبد الماجد في ختام حديثه ل «الإنتباهة» إن المنطقة تُعتبر من المناطق المهمة اقتصاديًا ولو أنها زُرعت بالموالح والفواكه والخضر على النحو المطلوب لسدت احتياجات السوق المحلية بشكل أفضل، وإن تربتها من أفضل أنواع التربة بشهادة الدار الاستشارية بجامعة سنار التي أعدَّت دراسة شاملة بهذا الخصوص، وهي دراسة لم يعترف بها البنك الزراعي، ولكن الأيام ستثبت كل ذلك.
السبب التعرية:
ويؤكِّد رئيس الجمعية السودانية لحماية البيئة، الأستاذ محمد علي عبد الله إدريس، مدير غابات الدندر السابق، أنَّ ما حدث لنهر الدندر من فيضانات غير مألوفة هذا العام والعام الماضي له أسباب منطقية وعلمية يمكن إجمالها في عدة نقاط أبرزها على الإطلاق عملية التعرية التي حدثت للمنطقة خلال الأعوام الماضية بسبب القطع الجائر، وإزالة الغطاء النباتي، والتوسع في الرقعة الزراعية دون دراسة وتخطيط سليم وإزالة الغابات، بذلك تعرضت الأرض للتعرية وكثرت الكسور والخيران والروافد، ولما كانت أرض الرهد عالية وبالمقابل كان هناك انخفاض في أرض الدندر حدثت هذه الكوارث وحدثت كسورات بفعل التعرية لذلك كان طبيعيًا أن تفيض مياه الرهد في الدندر، وأضاف خبير الغابات والبيئة الأستاذ محمد علي أنه من المعلوم والمعروف أن الفيضانات لا تحدث إلا بفعل التعرية بعد إزالة الغطاء النباتي، وما يحدث الآن أسبابه معروفة بالنسبة لنا، وقد وجهنا منذ وقت بعيد بضرورة تخصيص مساحات للغابات على ضفاف نهر الدندرومناطق خور ود الحسن وخور العقليين وغيرهما، وأضاف: لا سبيل إلا بحفظ التوازن البيئي.
شفرة الفيضان:
وحول الأسباب التي أدت إلى فيضان نهر الدندر بهذه الطريقة غير المعهودة هذا العام والعام الماضي كشف المهندس أبو القاسم حسن فضل الله معتمد محلية الدندر عن وجود كسورات «صناعية» بنهر الرهد تصب في نهر الدندر تؤدي إلى زيادة منسوب المياه في ود الحسن والعطشان وتسبِّب الفيضانات وهذه الكارثة، وهذا السبب هو ما أشار إليه وزير التخطيط المهندس الإمام عبد اللطيف في حديثه ل «الإنتباهة» حيث أكد أن هذه الكسورات لم تكن طبيعية، وأنها تمت بفعل فاعل موضحًا أن هناك بعض المزارعين لهم صلة بأسباب الفيضان بما يقومون به من إحداث بعض الكسورات، في حين دعا خبير السدود المهندس صديق الضو في حديثه ل «الإنتباهة» إلى محاسبة من يقومون بمثل هذا النشاط خارج علم الدولة وتراخيصها، غير أنَّ المهندس أبو القاسم حسن فضل الله معتمد الدندر قال ل «الإنتباهة» إن سعة تخزين الدندر تصل إلى «426» مليار متر مكعب وعندما تزيد الكمية تفيض وتخرج من مسار النهر، وحول أسباب وجود هذه الكسورات قال المهندس أبو القاسم إن الكسورات تتم بواسطة مزارعين عن طريق كسر جوانب من ضفة نهر الرهد بآليات «بوكلن» وهي آليات ثقيلة تقوم بمهام الحفر لتساعد هذه الكسور في ري مساحات واسعة تُزرع قرعيات من بطيخ ونحوه وتسالي، وأضاف: هناك «4» كسورات بالقرب من منطقتي الرميلة وقدورة، وهذه واحدة من أسباب فيضان نهر الدندر خلال هذا العام والعام السابق، ومن الأسباب الأخرى التي أدت إلى الفيضان بهذا الشكل هو فيضان خور قلقو القادم من إثيوبيا.
وأضاف المعتمد أنَّ وزير السدود المهندس أسامة عبد الله في زيارته الأخيرة للمنطقة وقف على هذه الكسورات ووجَّه بمعالجتها وقد تمت المعالجة فورًا إلا أنَّ هذه الكسورات عادت مرة أخرى.
وعما إذا كانت عمليات تعلية الروصيرص وسد دوبا لهما علاقة بفيضان الدندر أم لا، أوضح المهندس أبو القاسم أن سد دوبا ليس له تأثير على الأمر وكذلك تعلية الروصيرص، وتحدَّث عن التحوُّطات التي تمت لتلافي الآثار الناجمة مثل قطع الطريق مثلما حدث العام الماضي، وأشار إلى عمليات الردم التي تمت وهي ردميات بمستوى كوبري الدندر في مسافة «13» كلم حتى خور ود الحسن..
في الحلقة القادمة نفتح ملف النزاع بين حكومة سنار والمزارعين حول الشراكة في مشروع الجُزيرة بضم الجيم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.