مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتبهوا لهذه الفتنة!..«أحمد يوسف التاي»
نشر في الانتباهة يوم 23 - 09 - 2013

ثمة أمر مهم، وفي غاية الخطورة، ولعلنا هنا نشير إلى جوانب قليلة من مخاطره المحتملة ونلفت انتباه الحكومة المركزية إليه بشيء من الموضوعية حتى يتم احتواؤه قبل أن يستفحل الأمر، ويتسع الفتق على الراتق، وإذا كانت أزمة دارفور التي «دوَّخت» السلطات في الخرطوم ودارفور الآن قد بدأت بالصراع على الموارد والأرض والحواكير في غياب هيبة الدولة وتساهلها وغياب الحسم القانوني والعدالة، فإن القادم الذي نلفت الانتباه إليه اليوم هو الصراع على المياه بين أهل الرهد والفاو من جهة، وأهل الدندر من جهة أخرى... هناك مؤشرات قد تبدو ضعيفة الآن، وربما ينظر إليها البعض من زاوية الإثارة الصحفية وتضخيم الأحداث الصغيرة ولكنها في واقع الأمر تشكل أسبابًا موضوعية لصراع مخيف قادم وهو صراع على مصادر المياه بين المنطقتين.. تعالوا نقف على هذه النقاط لنتبين بعض الجوانب الغامضة:
أولاً: في السبعينيات شق الرئيس نميري ترعة لري مشروع الرهد الزراعي، تشق الأراضي الزراعية الشاسعة الخصبة في منطقة الدندر دون أن يستفيد منها أحد في ري فدان واحد بالمنطقة، ولأن معدلات الأمطار كانت جيدة فلم تكن هناك حاجة ماسة لاقتسام المياه مع أهل الرهد ولذلك تم تجاهل مقترح لمشروع زراعي مروي في منطقة البردانة غرب نهر الدندر يُسقى من هذه الترعة.. الآن الحاجة أصبحت ماسة جدًا للزراعة المروية خاصة بعد تذبذب معدلات الأمطار، ولعل أصدق دليل على ذلك فشل الموسم الزراعي هذا العام بسبب شح الأمطار، وغيره من أعوام «الرمادة» التي أدخلت المزارعين السجون بعد بيع آلياتهم الزراعية وممتلكاتهم ومنازلهم كل ذلك بسبب هذه المجازفات الموسمية.
ثانيًا: الآن بدأ التفكير في إنشاء مشروعات مروية في المنطقة للتقليل من حجم هذه المخاطر الموسمية، وبعد أن وافقت الحكومة المركزية عليها ممثلة في وزرائها المختصين وشُقت القنوات وتم إعداد طلمبات الري، اعترض أهل الرهد على هذه الخطوة، بل وتعدوا على آليات المشروع وطالبوا بسحبها فورًا وبدا الأمر وكأنه «زندية» وإبراز عضلات، وخافت حكومة سنار وسحبت الآليات، ليس هذا فقط بل تراجع وزير الزراعة عن قراره وسمعناه يقول إن المشروع لن يقوم في محاولة لإرضاء الطرف الثاني دون وجه حق ولا منطق ونظن أن أسباب التراجع نتاج طبيعي لضغوط ربما تعرَّض لها الوزير...
ثالثًا: لا سبيل لأهل الدندر ولا مستقبل لمنطقتهم دون إقامة مشروعات مروية، وإذا صمت أهل المنطقة الآن واسترضت الحكومة غيرهم لضعف صوتهم وقلة حيلتهم وغياب «وجيعهم» فإن الشعور بالظلم الذي تلمسته هناك فعليًا سيتراكم وينفجر ويحدث ما يحدث، خاصة إذا تحولت الحكومة المركزية إلى «نعامة» أدخلت رأسها في الرمال وتركت الحبل على الغارب.. وإلا فاتقوا غضبة الحليم «الفنجري».. سنواصل في هذه القضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.