معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ياسر البدين أمين أمانة الاتصال التنظيمي بحزب الإصلاح الوطني ل «الإنتباهة»:
نشر في الانتباهة يوم 30 - 09 - 2014

يظل الحراك السياسي الحالي واحداً من بشريات الحل النهائي للإشكالات المعقدة التي تعاني منها الساحة السياسية السودانية، ممثلاً ذلك في الحوار الوطني ولجان العمل المساعدة داخل جميع التنظيمات السياسية، وصولاً لما يجعل الحوار الوطني ذا محصلة من محصلات العمل لخير البلاد والمواطنين. ولما كانت الأحزاب السياسية التي عجلت بالانضمام للحوار واحدة من هذه القوى الوطنية، فبالضرورة أن يكون لها من الآراء والمقترحات الشيء الذي يجعل اللقاء برمز من رموز هذه الأحزاب ضرورة تحتمها حالة الاستماع للرأي والرأي الآخر. الأستاذ ياسر البدين واحد من الشخصيات التي ظلت تعمل وفق خط واضح من الصدقية الوطنية والتجرد الواضح في مسار العمل السياسي. ويزيد ذلك خبرته في العمل السياسي كونه كاتباً في التراث السوداني والقضايا الاقتصادية من خلال تخصصه الأكاديمي بوصفه خريج كلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم. وهو الآن يشغل منصب أمين أمانة الاتصال التنظيمي بحزب الإصلاح الوطني.. التقيناه لتوضيحات خاصة بحزبه.. فكان هذا الحوار.
رؤية الحزب للحوار الوطني في ظل معطيات الراهن السياسي؟
يرى حزبنا أن الحوار هو المخرج الأساسي لمشكلات السودان المتمثلة في الافتعال الواضح لها من جهات معلومة، زائداً وجود نماذج عديدة أمكنها حل عدد من الإشكالات عن طريق الحوار والتفاوض. ومن ذلك جلوس عدد من الحركات المسلحة مع الحكومة في السابق مما أفضى لتفاهمات أوصلت لاتفاقيات أوقفت الصراع المسلح في عدد من المناطق.
وهذه المرحلة التي يمر بها السودان لا تتطلب حواراً فقط، بل مشاركة واسعة من جميع قطاعات المجتمع.. فالأحزاب السياسية ليست هي المعنية بالحوار الوطني، بل هناك أيضاً قطاعات مؤثرة وهم المعلمون والنساء ورجال المال والأعمال والمغتربون. وفي هذا جميل أن يعم الحوار جميع قطاعات المجتمع للوصول الى ما يجعل نتائجه تظهر لخير البلاد والمواطن.
طرحت بعض التنظيمات السياسية من قبل خيارات عديدة مثل الانتفاضة الشعبية والانتفاضة المسلحة.. هل من رأي حول كيفية تغيير النظام السياسي لحزبكم؟
معظم النار من مستصغر الشرر.. والشرر الذي يوجد الآن داخل الساحة السياسية السودانية هو مناداة بعض الأحزاب السياسية بضرورة التغيير عبر انتفاضة شعبية. وهو ما لن تستطيع هذه الأحزاب أن تقوم به، لسبب بسيط هو وعي المواطن السوداني والشارع السياسي بتبعات التغيير الذي من الممكن أن يكون مكلفاً كمساحة زمنية لجعل الحياة السياسية تعود لما كانت عليه من نشاط، زائداً عدم ثقة المواطن السوداني في وعود هذه التنظيمات التي هي في الأصل ذات وعود منذ الخمسينيات وحتى الآن والنتيجة صفر كبير.
ما بين إعلان باريس ومقررات أديس أبابا.. أين يقف الحزب؟
حسن جداً أن تم تصحيح مسار إعلان باريس بمقررات أديس أبابا التي هي الأخرى تحتاج لجهد سياسي بين أطراف المشكلة لتتنزل إلى أرض الواقع. ولكن المشكلة دائماً في تنصل الحركة الشعبية والحركات المسلحة في اللحظات الأخيرة من تنفيذ الاتفاق. وحزبنا يقف مع الحل السلمي كما أسلفت دون تبني أية أطروحات خاصة بجهة خارجية، ويتضح ذلك من خلال البيان الأخير الذي قرأه لمجموعة أحزاب الحوار الوطني التي يشكل حزبنا واحداً منها.
إسرائيل تسعى للسيطرة على المناطق الثلاث بالسيطرة على شخصيات محددة.. كيف كان ذلك؟
الشيء المعلوم أن هناك عشر شخصيات من قادة العمل المسلح بهذه المناطق لديها علاقات واضحة ومكشوفة مع إسرائيل. وهي صاحبة المصلحة في تأجيج الصراع داخل هذه المناطق الثلاث.. وهو ما يعني صراحة مد إسرائيل هؤلاء بالسلاح والعتاد بل الدعاية الإعلامية لهؤلاء.
مناطق الخلاف والنزاع جبال النوبة، النيل الأزرق، أبيي.. هل هي واحدة من ضمن مستهدفات الحزب لتقديم رؤية حولها؟
بالطبع تظل هذه المناطق واحدة من ضمن المناطق التي جعلت منها دولة إسرائيل منصة انطلاق نحو تأجيج الصراع بالسودان وإحداث حالة من الاضطراب به، وبالرغم من ذلك فرؤيتنا هي من الوضوح بمكان، إذ تتلخص في جلوس الأطراف الحقيقية للحوار دون وجود من هم ليس لهم الحق في ذلك.. فمن غير المعقول والمقبول أن يكون عرمان هو المتحدث باسم منطقة جبال النوبة أو النيل الأزرق.. فكل ذلك برعاية إسرائيلية مائة بالمائة.
مطالبات أبناء هذه المناطق هي في الأصل مطالب تعجيزية.. فأين الحل؟
للأسف الشديد من يتحدثون بلسان هذه المناطق هم الأعلى صوتاً من الآخرين الذين صوتهم في انخفاض مستمر، والسبب الإعلام الغربي وآلة الدفع الكبرى التي يحرك بها الغرب وإسرائيل هذه الجماعات، لكن المحترمين والصادقين من أبناء هذه المناطق هم الذين يحملون الرؤية الوطنية الصادقة في مقابل ضعف الإعلام السوداني الذي يمكنه منافسة إعلام الاعداء. وهو ما سيجعل الإعلام مطالباً بمزيدٍ من الجهد لهؤلاء الوطنيين من أبناء مناطق النيل الأزرق وجبال النوبة وأبيي.
فشل المفاوضات بين حكومتي السودان ودولة جنوب السودان تتحمل وزره حكومة دولة الجنوب.. كيف يتم اختراق هذا الفشل؟
بشيء واحد، وهو ما يمكن أن يكون ذا فائدة، ممثلاً في العلاقات الشعبية التي من الممكن أن تتطور بالصورة التي تجعل الشعبين يقومان بتقديم رسالة للعالم فحواها.. فليتفق الجميع لخير البلدين.
أما تعنت دولة الجنوب في كل المطروح داخل أروقة المفاوضات فمرده بالطبع للرعاية الإسرائيلية لكل سياستها.
تبدو متفائلاً بمستقبل السودان هل من سبب؟
بالطبع من لا يحلم بازدهار وطنه فهو متشائم.. زائداً وجود ثروة الإنسان السوداني العظيمة.. فمهما تكاثرت العثرات فلا بد من صباح جميل.. فالوقت يمر ولن تغفر لنا الأجيال القادمة.. فهذا الوطن يستحق كل خير ونماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.