منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل أن يسجن التعليم.. ماذا قالت «بخت الرضا» قبل «80» عاماً؟!
نشر في الانتباهة يوم 21 - 11 - 2014

في 17 نوفمبر 2014م ورد خبر بصحيفة «الإنتباهة» بصفحتها الأولى عنوانه:
«السجن والغرامة لمخالفي قانون التعليم الخاص بالعاصمة»
مستهل الخبر يقول:
«كشفت مسودة مشروع تنظيم قانون التعليم الخاص لولاية الخرطوم عن عقوبات بالسجن والغرامة لأية مدرسة أو مدير مدرسة أو معلم يخالف أحكام هذا القانون».
ومن سياق الخبر تقرأ أيضاً أن عدداً من المعلمين وأصحاب المدارس «دقوا جرس» بلغة اليوم محتجين على هذه الفقرة في المسودة وطالبوا بإلغائها، وقالوها بالحرف الواحد:
«لا يعقل أن يسجن أي معلم.. نحن نربي ونعلم ونخدم وتجوا تسجنونا»؟!
وفي 17 اكتوبر 2014م يمر على بخت الرضا «ثمانون عاماً» على تأسيسها .. في «17 أكتوبر 1934 وهي اول مؤسسة انشئت بالسودان للتعليم والمناهج وتأهيل المعلمين.
فلو اجتمع التاريخان: «17 اكتوبر 1934» و«17 اكتوبر 1963» ب «17 نوفمبر 2014م» تاريخ نشر الخبر لالقاء الضوء على الحالة العامة التي وصل إليها التعليم والمنهج والمعلم في السودان لكفاهم فقط خبر «17 نوفمبر 2014» الذي يوصي بسجن المعلم. ولدقت بخت الرضا كل اجراسها وليس التعليم وحده!!
ومن المفارقات التي يمكن أن نقرأها عن مؤسسي التعليم الأوائل: «مستر قريفث اول عميد لمعهد بخت الرضا ومساعده الاستاذ عبد الرحمن علي طه ونخبة من المربيين والمعلمين السودانيين الاوائل أن سكناهم كانت في بيوت من القش «القطاطي».
ومن تحت «قبة» تلك القطاطي كانت احتفالاتهم «1963» بمرور 29 عاماً تتمثل في
1/ اندية الصبيان 1943 وهواول نادٍ للصبيان بمدينة الدويم، ثم انطلق بعدها لباقي انحاء السودان.
2/ محو الأمية 6/11/1948 حيث افتتحت اول حلقة بالدويم
3/ ارشادات المرأة.
4/ مكتب النشر وكانت منه مجلة الصبيان.
5/ الفنون الجميلة بدأت ببخت الرضا ثم افتتح بعدها المعهد الفني بالخرطوم 1951.. ومنها ولدت جامعة السودان.
6/ الرياضة وقبل ادخال التربية البدنية ببخت الرضا لم يعرف الرياضيون والاندية في الرياضة غير كرة القدم والسلة، وتم ذلك في غضون عام 1952.
ودعونا نستعرض آراء وتعليقات الاوائل الذين وضعوا لبنة التربية والتعليم ببخت الرضا ثم السودان قبل ان «نتخيل» آراءهم في مشروع قانون صدر في عام 2014م، وجعل المعلمين لا يدقون الجرس ببدء حصة التربية الوطنية أو التربية الإسلامية أو أية حصة أخرى، ولكن «الجرس» يدق احتجاجاً على مشروع قانون قد يجاز فيه فقرة تنص على سجن المعلم!!
وآراء الاوائل وهم فخورون بمسيرة التعليم آنذاك تقول:
1/ المستر «قريفث» اول عميد لبخت الرضا زار السودان عائداً إليه في عام 1957م، اثنى على المعهد لما وجده من تطور قياساً بما تركه.
2/ العميد الثاني المستر «هوجكن» قال عن المعهد: اذا قارنا مدارسنا الاولية باغلب المدارس في افريقيا وربما في الهند، نجد أن ان مدارسنا أعلى منها في مستوى المدرسين.
3/ العميد الثالث عثمان محجوب قال في مؤتمر جنيف الدولي للتعليم 1958م ان من الاهداف الرئيسة للتعليم هو اعداد الاطفال للاشتراك اشتراكاً فاعلاً في حياة الأسرة والمجتمع والأمة واطفال الامس هم رجال اليوم.
4/ العميد الخامس الدكتور احمد الطيب احمد قال إن المدرس يحب امكانات تلميذه ويحب فيه الرجل الذي يتمخض عنه في المستقبل.
5/ السيد عميد المعهد العالي آنذاك مندور المهدي قال: هذا الطفل الذي نهيئه للحياة هو مسؤولية ومتعة ودراسة عميقة تحتاج منا إلى فهم واسع ولا اقل من ان نأخذ قضيته مأخذ الجد.
تدق الأجراس
اجراس المعهد العالي ومعاهد المعلمين والمدارس.. والجامعات واجراس تاريخ بخت الرضا.. تدق والتعليم اليوم ليس كما بالأمس كان يدار من تحت قبة القطاطي بتجرد ونكران ذات.
تدق وهجمة شرسة عالمية هي الأخرى تدق اجراس ثقافات وافدة ووسائل نافذة خطيرة.. فضائيات وتلفزيونات وموبايلات ولابتوبات وجلكسات وواتسبات وكل عائلة «آت» التي أتت إلينا بعد أن افتتح حفيد بسمارك تلفزيون السودان بمعداته التي اهدتها ألمانيا للسودان.. وتدق الأجراس وقد كثرت المعاهد والجامعات وانتشرت في كل الولايات وكثرت الشهادات من الدبلوم وحتى الدكتوراة في كل التخصصات.. تدق الأجراس وقد اختلط الحابل بالنابل ووصلت القضية مرحلة مشروع قانون:
قد ينص على سجن المعلم.
هل تستطيع عزيزي القارئ احتمال كل تلك الاجراس؟!!.. وقد تطور امر التعليم لمشروع قانون كهذا؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.