إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل أن يسجن التعليم.. ماذا قالت «بخت الرضا» قبل «80» عاماً؟!
نشر في الانتباهة يوم 21 - 11 - 2014

في 17 نوفمبر 2014م ورد خبر بصحيفة «الإنتباهة» بصفحتها الأولى عنوانه:
«السجن والغرامة لمخالفي قانون التعليم الخاص بالعاصمة»
مستهل الخبر يقول:
«كشفت مسودة مشروع تنظيم قانون التعليم الخاص لولاية الخرطوم عن عقوبات بالسجن والغرامة لأية مدرسة أو مدير مدرسة أو معلم يخالف أحكام هذا القانون».
ومن سياق الخبر تقرأ أيضاً أن عدداً من المعلمين وأصحاب المدارس «دقوا جرس» بلغة اليوم محتجين على هذه الفقرة في المسودة وطالبوا بإلغائها، وقالوها بالحرف الواحد:
«لا يعقل أن يسجن أي معلم.. نحن نربي ونعلم ونخدم وتجوا تسجنونا»؟!
وفي 17 اكتوبر 2014م يمر على بخت الرضا «ثمانون عاماً» على تأسيسها .. في «17 أكتوبر 1934 وهي اول مؤسسة انشئت بالسودان للتعليم والمناهج وتأهيل المعلمين.
فلو اجتمع التاريخان: «17 اكتوبر 1934» و«17 اكتوبر 1963» ب «17 نوفمبر 2014م» تاريخ نشر الخبر لالقاء الضوء على الحالة العامة التي وصل إليها التعليم والمنهج والمعلم في السودان لكفاهم فقط خبر «17 نوفمبر 2014» الذي يوصي بسجن المعلم. ولدقت بخت الرضا كل اجراسها وليس التعليم وحده!!
ومن المفارقات التي يمكن أن نقرأها عن مؤسسي التعليم الأوائل: «مستر قريفث اول عميد لمعهد بخت الرضا ومساعده الاستاذ عبد الرحمن علي طه ونخبة من المربيين والمعلمين السودانيين الاوائل أن سكناهم كانت في بيوت من القش «القطاطي».
ومن تحت «قبة» تلك القطاطي كانت احتفالاتهم «1963» بمرور 29 عاماً تتمثل في
1/ اندية الصبيان 1943 وهواول نادٍ للصبيان بمدينة الدويم، ثم انطلق بعدها لباقي انحاء السودان.
2/ محو الأمية 6/11/1948 حيث افتتحت اول حلقة بالدويم
3/ ارشادات المرأة.
4/ مكتب النشر وكانت منه مجلة الصبيان.
5/ الفنون الجميلة بدأت ببخت الرضا ثم افتتح بعدها المعهد الفني بالخرطوم 1951.. ومنها ولدت جامعة السودان.
6/ الرياضة وقبل ادخال التربية البدنية ببخت الرضا لم يعرف الرياضيون والاندية في الرياضة غير كرة القدم والسلة، وتم ذلك في غضون عام 1952.
ودعونا نستعرض آراء وتعليقات الاوائل الذين وضعوا لبنة التربية والتعليم ببخت الرضا ثم السودان قبل ان «نتخيل» آراءهم في مشروع قانون صدر في عام 2014م، وجعل المعلمين لا يدقون الجرس ببدء حصة التربية الوطنية أو التربية الإسلامية أو أية حصة أخرى، ولكن «الجرس» يدق احتجاجاً على مشروع قانون قد يجاز فيه فقرة تنص على سجن المعلم!!
وآراء الاوائل وهم فخورون بمسيرة التعليم آنذاك تقول:
1/ المستر «قريفث» اول عميد لبخت الرضا زار السودان عائداً إليه في عام 1957م، اثنى على المعهد لما وجده من تطور قياساً بما تركه.
2/ العميد الثاني المستر «هوجكن» قال عن المعهد: اذا قارنا مدارسنا الاولية باغلب المدارس في افريقيا وربما في الهند، نجد أن ان مدارسنا أعلى منها في مستوى المدرسين.
3/ العميد الثالث عثمان محجوب قال في مؤتمر جنيف الدولي للتعليم 1958م ان من الاهداف الرئيسة للتعليم هو اعداد الاطفال للاشتراك اشتراكاً فاعلاً في حياة الأسرة والمجتمع والأمة واطفال الامس هم رجال اليوم.
4/ العميد الخامس الدكتور احمد الطيب احمد قال إن المدرس يحب امكانات تلميذه ويحب فيه الرجل الذي يتمخض عنه في المستقبل.
5/ السيد عميد المعهد العالي آنذاك مندور المهدي قال: هذا الطفل الذي نهيئه للحياة هو مسؤولية ومتعة ودراسة عميقة تحتاج منا إلى فهم واسع ولا اقل من ان نأخذ قضيته مأخذ الجد.
تدق الأجراس
اجراس المعهد العالي ومعاهد المعلمين والمدارس.. والجامعات واجراس تاريخ بخت الرضا.. تدق والتعليم اليوم ليس كما بالأمس كان يدار من تحت قبة القطاطي بتجرد ونكران ذات.
تدق وهجمة شرسة عالمية هي الأخرى تدق اجراس ثقافات وافدة ووسائل نافذة خطيرة.. فضائيات وتلفزيونات وموبايلات ولابتوبات وجلكسات وواتسبات وكل عائلة «آت» التي أتت إلينا بعد أن افتتح حفيد بسمارك تلفزيون السودان بمعداته التي اهدتها ألمانيا للسودان.. وتدق الأجراس وقد كثرت المعاهد والجامعات وانتشرت في كل الولايات وكثرت الشهادات من الدبلوم وحتى الدكتوراة في كل التخصصات.. تدق الأجراس وقد اختلط الحابل بالنابل ووصلت القضية مرحلة مشروع قانون:
قد ينص على سجن المعلم.
هل تستطيع عزيزي القارئ احتمال كل تلك الاجراس؟!!.. وقد تطور امر التعليم لمشروع قانون كهذا؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.