منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بخت الرضا وتدريب المعلمين ..صديق البادي
نشر في الانتباهة يوم 23 - 04 - 2013

في الحلقة الأخيرة من برنامج مؤتمر إذاعي الذي يقدمه الأستاذ الزبير عثمان أحمد تحدثت الأستاذة سعاد عبد الرازق وزيرة التربية والتعليم ومن ضمن الموضوعات العديدة التي تناولتها تحدثت عن تدريب المعلمين والمعلمات واعترفت بالضعف الذي اعترى هذا الجانب الهام وأكدت أنها ستوليه اهتماماً كبيراً إذ لا بد أن يكون المعلم مؤهلاً ومدرباً ليؤدي واجبه على الوجه الأمثل وأشادت بالدور الهام الذي كان يؤديه معهد بخت الرضا.
وفي بداية القرن العشرين افتتحت عدد من المدارس الأولية وكان عددها قليلاً وأقامت مصلحة المعارف مدرسة تسمى مدرسة العرفاء ومدة الدراسة فيها كانت ثلاث سنوات ويقبل فيها عدد محدود من الذين أكملوا المدرسة الأولية وأمضوا عدة سنوات في الحياة العملية وأصبحوا ناضجين وكان يقبل فيها أيضاً عدد محدود من حفظة القرآن من الذين درسوا بالخلاوى النظامية. وكانت العرفاء تتبع لكلية غردون ويعين خريجوها معلمين بالمدارس الأولية. ومن الذين تخرجوا في مدرسة العرفاء الأستاذ الأمين علي مدني مؤلف كتاب أعراس ومآتم والأستاذ حسن نجيلة الكاتب والصحفي المعروف الذي رفد المكتبة السودانية بكتبه القيمة ملامح من المجتمع السوداني وذكرياتي في البادية وذكرياتي في دار العروبة وأيام في الاتحاد السوفيتي.
واختمرت فكرة معهد بخت الرضا في عام 1932م واختير هذا الموقع لأنه يمثل البيئة الريفية التي يمكن أن يعيش فيها الطلبة ويألفوها لأن ذلك سيهيئهم في مقبل الأيام للانخراط بسهولة في المجتمعات التي سيعملون فيها. وقد شيد معهد بخت الرضا على بعد ثلاثة كيلومترات شمال مدينة الدويم وقد أصبح جزءًا لا يتجزأ منها وامتدت المباني وشملت هذه الكيلومترات الثلاثة وكانت مبانيه عند تأسيسه من الطين والقش بما فيها بيت العميد والمعلمين والداخليات والفصول وحدثني أحد العمال المعمرين ممن اشتركوا في البناء منذ أواخر عام 1933م وحتى عام 1934م حيث وصلت الباخرة من الخرطوم لبخت الرضا في يوم 18 أكتوبر 1934م حيث تم افتتاحه. وإن أول عميد له هو مستر قريفث وقسم الطلبة الذين أحضروا ووصلوا بالباخرة على ثماني داخليات بواقع ثمانية طلبة للداخلية وأول معلمين جاءوا بالباخرة وعملوا بالمعهد هم الأستاذ عبد الرحمن علي طه الذي صار فيما بعد نائباً للعميد مستر قريفث «وصار فيما بعد أول وزير معارف سوداني». والأستاذ مكي عباس الذي صار فيما بعد أول محافظ سوداني لمشروع الجزيرة. والأستاذ عثمان محجوب عثمان والأستاذ أحمد البشير العبادي. والأستاذ النور إبراهيم. والأستاذ محمد الحسن عبد الله. والأستاذ فزع. والأستاذ عبد القادر. والشيخ مختار. ومن أوائل الأساتذة أيضاً مستر بيكم وكان مسؤولاً عن الزراعة التي كان يدرب عليها الطلبة وبدأت التربية الريفية ببخت الرضا منذ وقت مبكر.
والذي أشرف على هندسة وتخطيط وبناء مباني بخت الرضا وحفر البئر هو خضر بدري وأول باشكاتب عمل ببخت الرضا عند إنشائها هو عبد الحكيم عامر وهو مصري الجنسية وأول من عمل بنقطة غيار ببخت الرضا هو أحمد حامد. وأول عمال عُيِّنوا قبل أن تصل الباخرة هم عبد المحمود محمد حامد وقد حضر وقتها حديثاً من دارفور واستقر ببخت الرضا حيث كان يعمل عامل طلبة في بناء المنازل وعُيِّن معه أخوه يوسف محمد حامد وإدريس بخيت وعيسى سليمان وكانت المهمة التي كُلفوا بها هي نشل المياه من البئر وتوزيعها على المعهد والداخليات وبيوت العميد والمعلمين والموظفين وقد ملأوا كل الأواني قبل أن تحضر الباخرة استقبالاً لراكبيها ولمشقة العمل فقد تركه ثلاثة منهم وظل محمود وحده وتعاقب الكثيرون في هذا العمل الشاق وتركوه وصمد هو وكان المرتب نظير السقاية ونشل الماء وحمله وتوزيعه هو واحد جنيه فقط شهرياً وأخيراً ثبت محمود محمد حامد في العمل في عام 1944م ورفع راتبه الى جنيه وريالين شهرياً بواقع أربعة قروش في اليوم بعد أكثر من عشرة أعوام قضاها عاملاً غير مثبت بالخدمة وثبت معه بالخدمة عبد الله بشير موسى علي حسان علي ود عوض وواصلوا مهمتهم في نشل المياه وحملها وتوزيعها حتى عام 1950م حيث أدخل وابور المياه فحولوا للجنائن وعين محمود رئيساً للجناينية. ومن ذكرتهم يعتبرون رموزاً للجنود المجهولين الذين قدموا أنضر أيام عمرهم في أداء أشق الأعمال ويكفيهم شرفاً وفخراً أنهم عاصروا بخت الرضا منذ أن كانت في مرحلة ما قبل الصفر. أما بالنسبة للطبخ فقد كانت تقوم به بعض النساء وفيما بعد عُين محيي الدين أرباب كأول طباخ وعُيِّن بعده آخرون. وأول رئيس للعمال عند تأسيس المعهد هو محمد الحسن وهو من شمبات وقد حضر مع من حضروا بالباخرة وكان يعمل بالزراعة بالمعهد وأول فراش هو حسن عبد الله وقد حضر معهم من الخرطوم وكذا حضر معهم منصور دسوقي أول سائق لبُكسي المعهد.
وكان زي الأساتذة بمن فيهم العميد الرداء والقميص والشرابات الطويلة وزي الطلبة الجلابية والعمامة ويذكر معاصرو تأسيس المعهد أن الانضباط والنظام كان سائداً منذ تأسيس المعهد وكان الطلبة يجلون ويحترمون أساتذتهم وفور بدء العمل بالمعهد دبت الحركة في الفصول والداخليات وانتظمت الرياضة والليالي الأدبية والترفيهية وصار هذا ديدن المعهد الذي أخذ فيما بعد يسير قوافل يوجهها لشتى أنحاء القطر توسيعاً لآفاق ومدارك الطلبة وبثاً للوعي في المناطق التي تغشاها قوافلهم وتفجرت ملكات الطلبة في شتى المناحي فظهر منهم المغنون والموسيقيون والشعراء والممثلون ولاعبو الكرة والخطباء في كل مناسبات المعهد والمناسبات الدينية والوطنية وغيرها.
وقدمت بخت الرضا أجل الخدمات التي امتد أثرها في القرى المختلفة والمدن واتسعت مناشطها ومساهماتها الفاعلة المتمثلة في بعض المشروعات وأذكر منها على سبيل المثال: مشروع أم جر للنساء بداية مكتب النشر بدء كورسات مرشدي أندية الصبيان وبدء تعليم الكبار بالجزيرة. انطلقت فكرته وكانت بدايته ببخت الرضا وبدء كورس اللغة العربية للمعلمين الجنوبيين وكانت أقسام المعهد الرئيسية هي:
المركز القومي للأبحاث التربوية، المناهج والكتب، الشعب، أمانة المعهد، معهد معلمي المرحلة المتوسطة، معهد مبروكة لمعلمي المرحلة الأولية الابتدائية فيما بعد، الوسائل والإخراج الفني. المدارس «الوسطى» للتدريب، المدرسة «الأولية» الابتدائية للتدريب «الألفية»، المكتبة المركزية ومركز التوثيق، مكتبة التسليف بالبريد، المراكز الريفية التربوية المتكاملة، دار النشر التربوي تابعة لبخت الرضا، إدارة التوجيه الفني نُقلت لبخت الرضا، المناهج كلها كانت توضع في بخت الرضا، إدارة التعليم الفني. هذه لمحات عابرة عن ماضي المعهد العتيد الذي تحول لجامعة بخت الرضا التي تضم كليات علمية وأدبية عديدة.
وتفرعت عن معهد بخت الرضا معاهد عديدة أخرى أعرقها معهد الدلنج ومعهد شندي ومعهد مريدي ثم معهد الفاشر ومعهد كسلا ومعهد الحصاحيصا. أما كليات تدريب المعلمات فقد كانت في أم درمان وودمدني والأبيض والدامر. وإن المبرزين من معلمي المرحلة الأولية من خريجي معهد التربية كانوا يُبعثون لمدة عامين لنيل دبلوم وسيط في التربية من جامعة لندن أو في كليات التربية بمصر ويعينوا بعد تخرجهم معلمي طريقة بمعاهد التربية وفيما بعد أُقيم هذا الكورس بالداخل وكان يسمى الكورس الخاص ومدته عامين وكان بعض المعلمين ينتدبون للدراسة بالداخل وينالون بعد عامين دبلومات وسيطة في التربية الريفية أو التربية الرياضية أو الفنون الجميلة. وكان معلمو المدارس المحلية «الصغرى» يتلقَّون كورسات صيفية في معاهد التربية. أما معلمو المدارس الوسطى فقد كانوا يمضون ما كان يُعرف بكورس السنتين بمعهد بخت الرضا اما المعلمات في المدارس الوسطى فكن يتلقين دراستهن وتدريبهن بكلية المعلمات بأم درمان وكانت وزارة التربية والتعليم تبعث بعدد من معلمي المدارس الوسطى للدراسة ونيل درجة البكالريوس من جامعة بيروت الأمريكية. وقد أقامت وزارة التربية والتعليم معهد المعلمين العالي في عام «1961م» لتخريج معلمي المرحلة الثانوية في مختلف المواد والتخصصات وأصبح المعهد فيما بعد كلية التربية التابعة لجامعة الخرطوم. وكانت وزارة التربية والتعليم تبعث بعض معلميها لنيل دراسات فوق الجامعية ببريطانيا وغيرها أما معلمو اللغة العربية والتربية الإسلامية الذين درسوا بالأزهر الشريف أو بكلية دار العلوم فقد نال كلٌّ منهم دبلومًا عاليًا في التربية وعلم النفس بجامعة عين شمس أو غيرها قبل عودته للسودان والتحاقه بوزارة التربية والتعليم. وخلاصة القول إن المعلمين في كل المراحل كانوا مدربين وكانت الوزارة تولي التدريب في الداخل والخارج اهتماماً كبيراً. ونحن الآن في عهد العولمة والفضاءات المفتوحة والتكنلوجيا المتقدمة والاتصالات ووسائل التعليم الذاتي السهلة مع تدفق المعلومات في كل المعارف ومع ذلك فإن للدراسة المنتظمة الممنهجة أهمية قصوى في مجال العلوم التطبيقية أو العلوم الإنسانية النظرية. وكانت المدرسة تعنى بالتربية والتعليم وتولي المناشط التربوية والوسائل التعليمية اهتماماً كبيراً أما الآن فإن التلقين يطغى على غيره والتركيز أضحى على التعليم وأصبح الاهتمام بالتربية أقل وكادت وزارة التربية والتعليم تصبح وزارة للتعليم فقط أما التربية فقد أضحت من مهام المنزل وإذا أهملت الأسرة فإن الشارع هو الذي يقوم بها وقد يحصل البعض على أعلى النسب ولكن يبدو من تعامله وطريقة مخاطبته أنه «تربية شوارع» ومن واجب الدولة والمجتمع الانتباه لتتكامل التربية مع التعليم «إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.