ابعاد ودلالات تصريحات الرئيس الامريكى دونالد ترامب بشان سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح    مجلس الوزراء والإستهبال السياسي !! هل التطبيع حدث عابر: ما هذه (الترهات) !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مالك الزاكي وخورطقت... مواكب الذكريات!!
نشر في الانتباهة يوم 09 - 12 - 2011

كأن ماء الزمان.. ما يزال يندلق ويتدفق من عينيه وقلبه وخلاياه التي اتكأت على ذلك الجذع الجاف من الذكريات الحارقة أو تمدد على ذاك التل المخضر من الشجن العربيد.
أو هكذا يكون، حال أستاذنا الكبير مالك الزاكي صالح، وهو يدحرج ذاكرته الفوتغرافية نحو ضفاف العمر، وهو يلامس تجاعيد قصيدة منسية للشاعر السعودي علي الرميني..
ما تبقى من العمر إلا الكثير
ما تبقى من العمر إلا الكثير
فماذا أسمي البياض الذي يتعقبني
غازياً أم أسيرًا؟
قم من الليل، يا لابس الخيل كيما ترى
أفقاً
ناسكاً ونهاراً طهورًا
ما تبقى من العمر إلا يسيراً يسيرًا
قد خبرت المدينة.. أبراجها واحداً واحداً
افترشت حصاني على بابها حينما لم أزل
نطفة في الأزل
تخيَّرت أجمل أسمائها من هديل الحروف

كان مالك الزاكي ولم يزل وهو يستدعي ذكراته، أشبه ما يكون، بغيمة مثقوبة يتنزّى منها ودق الحنين لحيث ما اشتعل الحنين
وهو المكان....
«ب»
مروياته مثل فصوص العقد، لكن زمردتها وقلادتها تلك السنوات التي قضاها معلمًا في بدايات حياته العملية من 1957 حتى 1964م بمدرسة خورطقت الثانوية، المغروسة في سويداء القوز الشمالي الشرقي لمدينة الأبيض في أزهى أباطح كردفان، وما أدراك يومذاك وحينئذ ما خورطقت؟ وما الأبيض؟ وما كردفان؟
ينحدر مالك الزاكي من شرق دارفور «أم كدادة، لبطن عزيز في قبيلته التي كانت حرفتها الأولى ومهمتها الأسمى تدريس القرآن الكريم، ولربما رسمه على الألواح وكتابته بقلم البوص كانت مدخلاً له ليكون معلماً للفنون والرسم والتلوين عندما تعيَّن معلماً صغير السن، غض الإهاب، بالمدرسة العريقة ورمى به زمانه البهي وسط المدرسة بمبانيها ذات الطابع الفيكتوري القديم، صالاتها وفصولها وحجراتها ومسرحها وقاعاتها وداخلياتها والملاعب قرب الخور المليء بالثعابين ذات اللدغات القاتلة حتى جاء الاسم من طقة الأفاعي «خور... طقت»...
بعد سبع سنوات من قيام المدرسة التي تأسست عام 1950م لاحقة برصيفتيها «وادي سيدنا» و« حنتوب» ذهب ابن دارفور الفارع الطول، إلى هناك حاملاً دهشته وهو طالب، وغارقاً في لجة الحياة وهو معلم للفنون يتأبط أقلام البوص وحقائب الألوان وخيال الرسام والتشكيلي الماهر..
«ت»
مثل نهر عميق قليل الضوضاء.. تتدفق ذكرياته، مالك الزاكي ويقول لي في ما يشبه الاجترار المعذب.. يا له من زمان..
«لا أصدق أن هؤلاء كلهم كانوا طلبتي في المدرسة، وأشرفت عليهم في المناشط التربوية، وساهمت في عجن عقولهم وصناعتها كما أفعل بطين الصلصال».
ثم تلفحه صلية برق مفاجئ من ذلك الماضي، فوخزته قصيدة للشاعرة اللبنانية «سوزان عليوان»:
ما عاد صوتها يصلهم
من قال إنها تغني لأجلهم
يكفيها مستمع واحد
في صالة الليل الخالية
قمر بأسنان قليلة
يتكئ على كمنجته
يسعل بشدة
بين وصلة وأخرى
مطيرًا نجماتها على ثوبها وشعرها
معيداً إليها ذلك البريق
وعندما نضيء له في تلك الفجوات والزوايا الإثيرية صور ومشاهد أيامه.. هناك.. يجتاحه فيض من مواجد كأقطاب المتصوفة الغارقين في اللا محسوس، ويهمي كالمطر.
«لقد كان طلبتي هم قدر السودان الثاني.. بعد حنتوب ووادي سيدنا، جاءتهم دورة التاريخ.. لقد قيل مدرستان من درس فيهما فقد حكم السودان.. وادي سيدنا وحنتوب.. والآن جاء دور خورطقت»..
وتسترسل الذاكرة النابضة.. الطازجة.
« كل من درس في خورطقت، أو درَّس فيها، له في كل ركن ذكرى، وعند كل منحى شجن، وعلى كل جدران بيت شعر شريد أو لوحة من الطباشير تأخذ سناها من لون الحياة...»
سأروي لك عن بعض طلابي خلال الفترة من 1957 1964م
{ من الصورة المدهشة لي وأنا معلم بالمدرسة..
أحمد إبراهيم الطاهر، القادم من المزروب.. رئيس المجلس الوطني الحالي.. كان طالباً هادئاً محبَّاً للشعر والأدب.. كل صباح أو عند الأصيل تراه يقطع الميادين والساحات والممرات وهو يردِّد ما يحفظه من المعلقات السبع وعيون الشعر العربي.. فقد كان أديباً وشاعراً حمل معه وفي فؤاده أروع ما عند أهله المجانين في المزروب.. وكان أخوه وتلميذي حافظ الشيخ الزاكي..رحمه الله.. رئيس القضاء الأسبق.. مثله تماماً بخلقه الرفيع وطباعه الهادئة كالنسائم وكلاهما متأدب ومحبّ للمعرفة والإبداع.
«كان لدي طالب ذو نبوغ هو د. فرانسيس دينق ابن سلطان دينكا نقوك فيه ذكاء وفطنة ومثابرة».
{ أما البروفيسور مأمون حميدة والبروفيسور محمد أحمد الشيخ فقد كانا من أصحاب الذكاء المدهش.. فقد جاء د. محمد أحمد الشيخ أول الشهادة السودانية عندما جلس للامتحان لدخول الجامعة.. أما د. هاشم محمد الهادي المدير الأسبق لجامعة الخرطوم ورفيقاه السابقان فتقلَّدا هذا المنصب فقد كان طالباً مجداً ومجتهداً مثل تلميذي المرحوم البروفيسور الضو مختار والبروفيسور موسى عبد الله حامد صاحب المؤلفات الكثر عن خورطقت.
{ يجب أن يعرف الناس أن البروفيسور محمد عبد الله الريح «حساس محمد حساس» عندما كان معنا في خور طقت له موهبتان.. الأولى تعلَّم مني رسم الكاركاتير، والثانية اصطياد الضفادع وبعض دويبات الأرض.. لم يترك ضباً إلا قبض عليه وشرَّحه في المعامل...
{ أما تلامذتي علي تميم فرتاك مستشار رئيس الجمهورية السابق فقد جاء من بحر الغزال بذات سمته الحالي لم يتغيَّر، لكن الشيخ بيش الدينكاوي القادم من بور، مستشار الرئيس السابق، فقد كان بطوله الفارع يحبّ لعب كرة السلطة ولا يغادر ملعبها في أوقات الرياضة أبداً.. غير أن تلميذي إبراهيم نايل إيدام عضو مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني فكان مصارعاً بارعاً يطلي جسده بألوان وطلاءات على عادة أهله النوبة في الصراع ويقول متفاخرًا لزملائه في الداخلية «من ينافسني أنا تور صراع».. وكان يحب العسكرية والكديت مثل زملائه اللواء «م» يعقوب إسماعيل واللواء «م» صالح محمود الملك واللواء «م» فضل الله برمة ناصر وكلهم كانوا أعلاماً في خورطقت.
{ ومن بين طلابنا النجباء البروفيسور محمود موسى محمود مدير جامعة جوبا الأسبق وعميد كلية البيطرة بجامعة الخرطوم الذي صار في 1964م سكرتيراً لجبهة نهضة دارفور في أول اجتماعاتها مع أحمد إبراهيم دريج.. ومن الصدف الغريبة أن بعض الطلاب آنذاك كانوا يظنون أن القاضي الشهير الذي اتُّهم فيما بعد في انقلاب حسن حسين 1975م « حسين خرطوم دارفور» كانوا يحسبونه بجسده النحيل وهدوئه القاتل أحد أبناء دارفور وليس من جبال النوبة.
«أما أبناء كردفان فمنهم وزير المالية الأسبق د. بشير عمر وجبر الله خمسين وأب قدم وأب كشوة.. والطالب يومها الناير حبيب كان له منظر عجب في الداخلية فقد جاء من البادية بسلوك قح يرتدي سكينه في ذراعه وله «عكاز مضبب».. وصار فيما بعد مديراً للتعليم مثل زميله أحمد بابكر محمد. وكان هناك بشير مدني وبشرى محمد خير...
{ وما تزال ذاكرتي تحفظ طلابي محمد علي كاكوم القاضي السابق والبروفيسور مختار الأصم ومعاوية الفاتح النور ود. تاج السر محجوب الأمين العام لمجلس التخطيط الإستراتيجي السابق وسفيرنا في نيجيريا، الذي بعد تخرجه عمل أستاذاً معنا بالمدرسة وأذكر د. حماد كليدة والفريق طيار عامر الزين وأمين عريبي من القضارف.
«ث»
ويقول مالك الزاكي وهو يستجمع مبعثرات الذكرى:
«عندما قمنا بابتدار النشاط التربوي بالمدرسة قدم الطلاب تحت إشرافي المسرحية التاريخية التي كتبها الراحل البروفيسور عبد الله الطيب «العباسة أخت هارون الرشيد» ومن الطرف والملح أن الوزير والسفير والقيادي الإسلامي المعروف مهدي إبراهيم، مثَّل دور أمير المؤمنين وكان له صوت جهور وعجيب.. وأدى دور يحيى البرمكي الطالب هاشم المعتصم مدير الإدارة المركزية للكهرباء السابق، ومن الممثلين في تلك الليلة الطلاب إبراهيم جلال الذي صار فيما بعد مديراً لشرطة الخرطوم والإداري المعروف والمقتدر أمين عريبي..
وكذلك الشاعر الكبير محمد المكي إبراهيم الذي كتب قصيدة قطار الغرب من وحي كردفان وخور طقت.. وأحمد محمد بابكر أحد الإداريين والمعلمين فيما بعد وإدريس جزو نجل زعيم الزيادية وناظرها الشهير وأحمد الزاكي صالح...
{ أذكر في تلك الليلة عام 1957م، كان هناك معلم في المدارس الصغرى جاء لزيارة قريبه العامل البسيط بالمدرسة، تقدّم إلينا بجسده النحيل جداً وطلب منا أن نعطيه فرصة خلال فترة الاستراحة بين فصول المسرحية ليغني لنا، وسمحنا له وهو شاب غير معروف ليغني.. وغنى لنا وكان ذلك الضيف المغني هو الموسيقار محمد وردي.. وكان في بدايات حياته الفنية... غنى لنا
الليلة ياسمرا يا سمارة الليلة يا سمرة
«ج»
يطفئ مالك الزاكي سراج ذكريات بدمعات طفرْنَ من مقلتيه ويختتم حديثه ذاك زمان خضيل، لقد كان مديرو المدرسة الذين عاصرتهم وهم أفذاذ التعليم «بشرى الزين صغيرون، الهادي أبو بكر، أحمد حامد الفكي، علي التلب».
ومن المعلمين في الذاكرة «عوض عقارب أستاذ اللغة العربية الشهير وساتي علي لغة عربية محمد الأمين محمد علي، وحسن الدرديري ومحمد الأمين فرحات وأحمد محمد خير وتمام وحمام والخواجات «نك، آشر، وميدوس الذي كان مفتشًا في سنجة وعدد من المصريين» وكان عدد كل المعلمين 45 معلماً.. حتى خروجنا من المدرسة إلى مجال آخر.
ويقول الأستاذ مالك.. لو توفر للمدارس مثل المتعهد الأرمني التاجر «كرياكو هرمس »، والممرض الطاهر وحمد النيل البوسطجي وصاحب الكنتين علي بابكر وطاقم العمال من الضو أبونا، وعربال ومدني ومحمد الحسن وتبن.. وتوفر لمدارس السودان وجامعاته رابطة أصدقاء مثل أعيان الأبيض «دقِّق والتماري وإسماعيل محمد طاهر والفاتح النور».
لو توفر هذا.. لما وصل التعليم لما هو عليه..
ثم جاءت أجيال عديدة سالت كما الوديان، حتى غيَّب الدهر خور طقت ولم يبقَ منها إلا رفيف الذكريات والصور التي تختزنها ذاكرة مالك الزاكي وآخرين ..
آه.. هل تقضي الأيام لشتيتٍ باجتماع؟؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.