قراءة في إجازة مجلس الوزراء لميثاق روما    ما هي الجهة التي فوضت توم هجو ممثلاً لمسار الوسط؟    عضو بلجنة الترشيحات تعيين الولاة يتطلب اجراء تسويات بين الثورية وقحت    ارتفاع منسوب نهر النيل    الدولار يتراجع ل(449) جنيه للبيع بالموازي    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    بلاغ ضد المحلية    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريق بمتاجر بالسوق االشعبي    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    وزير النفط : استهلاك الكهرباء تراجع ل 2500ميقاواط    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    تفاقم أزمة اضراب وحدة التمريض بمستشفى الذرة في ود مدني    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    النائب العام يوجه وكلاء النيابات بحماية الشهود    التفاصيل الكاملة لإرجاع السعودية باخرة ماشية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    انتخابات الخرطوم الفساد بالكوووووم    عضوياااااااااااااااااه    لجنة الإنتخابات المنتخبة بنادي المريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه والمقرر    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 4 أغسطس 2021م    تربية الخرطوم: إعلان نتيجة الأساس غداً    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    تطورات جديدة في محاكمة وزير المالية الأسبق في قضية مخالفات النقل النهري    النص القطعي .. لا يحتمل تعدد التفاسير    واشنطن: ندعم قيام قوات مُسلّحة مُوحّدة ومهنية في السودان    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    ابتدر مبارك أردول رده علي سهير بالقول"صحفية أعتقد تدعى سحر" بطريقة استعلائية تؤكد أن الرجل يحتقر الصحافة    شاهد بالفيديو: ندى القلعة تكشف عن تهديدات لها من أسرة عريس بالخرطوم وتلغي حفل الزواج    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(المجهر) تكشف كواليس حلقة (الحوت) التي أبكت السودانيين
نشر في المجهر السياسي يوم 15 - 07 - 2013


تقرير- المجهر
(محمود عبد العزيز الفنان الذي قتله الحب)، عبارة ابتدر بها النطاسي "السر أحمد قدور" برنامج (أغاني وأغاني) أمس الأول، قال إنه كتبها بعد سماعه خبر رحيل (الحوت)، عبارة أظنها لخصت كيف أن "محمود" عاش رجلاً مثيراً للدهشة والإعجاب، أحبه الناس كما لم يحبوا مطرباً غيره في تاريخ السودان القريب، كما أنها لخصت كيف ستكون الحلقة التي خصصها البرنامج للحديث عن الراحل والتي أتت مترعة بالشجن وكثير من الدموع.
تململ عدد من محبي الراحل "محمود عبد العزيز" بعد مرور ثلاثة أيام ولم تبث القناة الحلقة التي سجلت عن الراحل، وأبدى بعضهم خشيته من أن تكون ثمة عراقيل قد منعت بثها.. بيد أن ترويج عبر عدد من صحف أمس الأول جعلهم يتنفسون الصعداء.. استعانت فيها القناة بنماذج غنائية قديمة للراحل كانت إبان مشاركته في ذات البرنامج قبل نحو ثلاث سنوات.. وتحدث "السر قدور" عن كيف أن "محمود" كان يصر على الغناء رغم الارهاق الشديد الذي كان يعاني منه.
بالرغم من الجهد الكبير الواضح الذي بذلته إدارة (النيل الأزرق) في الحلقة لإخراجها بما تتناسب والقيمة الجماهيرية العالية التي يتمتع بها "محمود"، إلا أن نقداً كثيفاً وجه لها لتأخير بثها.. بالإضافة إلى نقد تخطى الخطوط الحمراء طال مطربي الحلقة الذين رددوا أغنيات الراحل بأن دمغهم البعض بالتمثيل وأن دموعهم لم تكن حقيقية وإنما كانت مصنوعة.. ولعل الوقائع التي تحصلنا عليها من مصادر موثوق بها كشفت كواليس ما دار في تسجيل حلقة (الحوت).
دموع قبل التسجيل
الاستعداد لحلقة الراحل "محمود" كان هماً يؤرق مضاجع إدارة البرنامج، وفي يوم التسجيل احتشد عدد كبير من جمهور "محمود" كان في مقدمتهم خريجة (نجوم الغد) "ميادة" التي اشتهرت بالغناء بمصاحبة آلة الرق خلال الدورة السابقة.. كما جاءت إلى البرنامج السيدة "نجوى العشي" زوجة الفنان الراحل بصحبة أبنائها (حنين وحاتم).. وعندما كانت الفرقة الموسيقية وعدد من الفنانين يراجعون الأغنيات التي سوف يرددونها في الحلقة دخل إلى الاستديو الفنان "جمال فرفور" الذي كانت تربطه علاقة قرابة وصداقة طويلة مع الراحل، داعب ابن الراحل "حاتم" بقوله: (إيه يا باشا)، وهي الجملة التي اعتاد (الحوت) قولها لإبنه عند مهاتفته وكلما يلتقي به، فرد عليه ابن الراحل بذات الجملة التي كان يرد بها على والده (الأحوال كلها ماشة)، وقتها انفجر "حاتم" ببكاء مر أبكى معه "فرفور" ومعظم الذين كانوا موجودين بالحلقة.
نقل "فرفور" إلى المستشفى
نقلت المصادر ل(المجهر) الأجواء العامة التي كان عليها استديو تسجيل حلقة الراحل، مؤكدة أن الجميع كان في غاية الحزن قبيل بداية التسجيل، وأن الدموع التي انهمرت في الكواليس كانت أكثر بكثير من تلك التي انهمرت أثناء تسجيل الحلقات، وكان "فرفور" الأكثر تأثراً ورفض أن يردد أية أغنية للراحل بعد أن طلب منه مقدم البرنامج "السر قدور" الغناء.. وعندما اشتد الأمر عليه خرج من الاستديو وترك كرسيه شاغراً، وقتها كان "فرفور" بحسب المصادر منهاراً بشدة وأصيب بضغط نفسي رهيب ثم أغمى عليه وتم نقله إلى المستشفى بعد أن فقد وعيه.
ربما لم يكن هم القائمين على أمر البرنامج تقديم أغنيات الراحل بجودة عالية وبذات الطريقة التي كان يرددها "محمود" بقدر ما كان همهم بعث رسالة مفادها أن "محمود" في قلوبهم.. ولهذا لا يمكن الحديث عن إجادة "نادر عثمان" أو "أحمد مأمون" أو "طه سليمان" لأغنيات الراحل بقدر ما كان همهم أن "محمود" صاحب بصمة وجب الالتفات لها، وأنه كان عنصراً مهماً من حلقات البرنامج في إحدى دوراته.. وبالرغم من ذلك فإن الحلقة جاءت في اجمالها لفتة مقدرة تجاه (المطرب الذي قتله الحب) مثلما قال مقدم البرنامج "السر أحمد قدور".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.