الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    شبكة الصحفيين تدين ما حدث للصحفي بجريدة الصيحة محمد جادين    مفاوضات سودانية غير رسمية مع "الحلو" الثلاثاء    من الذي طبّعَ أولاً ؟! .. بقلم: صباح محمد الحسن    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    التطبيع سرا .. ووهم السراب ووصمة عار .. أجندة انتخابية وغياب المنظور الإستراتيجي .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجاء ختام التكريم مسكاً بأمين زكي
نشر في المجهر السياسي يوم 28 - 07 - 2013

اختتم رئيس الجمهورية المشير "عمر البشير" أمس الأول (الجمعة) زياراته في برنامج تواصل الذي درجت رئاسة الجمهورية على تنفيذه خلال شهر رمضان المعظم بزيارات إلى المبدعين الذين قدموا أعمالاً جليلة لهذا الوطن.. واختتم زيارته لكابتن الهلال والفريق القومي "أمين زكي" أسطورة الملاعب الخضراء وأحد عمالقة الكرة السودانية الذي أفنوا زهرة شبابهم بالملاعب وقدموا للوطن عبر المستطيل الأخضر إنجازات توجت بكاس الأمم الأفريقية 1970 وذلكم بمنزله ببري.
لقد خرجت رئاسة الجمهورية بهذا البرنامج من النمط التقليدي إلى منازل المكرمين، ويكون ذاك اليوم يوم فرح وعيد للشخص المكرم وأهله وجيرانه وأحبابه.
وهذا البرنامج يعيد للمحتفى به جزءاً من تاريخ قد صنعه مع آخرين، وتكون المناسبة مناسبة فرح وألق يلتقي فيها الجميع.
إن زيارة رئيس الجمهورية إلى منزل "أمين زكي" هي زيارة لكل أهل الرياضة وتكريم بالنسبة لهم، فالذين كانوا مع معية الرئيس أو الذين جاءوا قبل وفده من الرياضيين أمثال "شوقي" ودكتور "قاقارين" و"معتصم جعفر" و"جمال الوالي" و"الأمين البرير" رئيس نادي الهلال ورئيس نادي الموردة "الريح دمباوي" يعد بمثابة تشريف للمحتفى به الذي ظن أن الأمة قد نسيته ونسيت الأعمال الجليلة التي قام بها عندما كان شاباً وتوارت عنه عندما أصبح كهلاً، ولكن هناك عين تبصر وتتابع فكل من قدم خدمة للوطن لن تنساه الجماهير التي هتفت باسمه حينما كان متألقاً .. فكابتن "أمين زكي" ليس لاعب كرة قدم اشتهر في الميادين الخضراء، وإنما كان معلماً ودرجة العلم أرفع بكثير من كرة القدم، فقد كانت أستاذاً بمدرسة ودنوباوي الوسطى بأم درمان أستاذاً للغة الإنجليزية، وخرج العديد من التلاميذ النجباء ما زالوا يتذكرونه ويتذكرون مداعباته ولطافته ليس كمعلم ولكن كمربي زرع حب العلم والوطن في نفوسهم، ومن ثم أصبح ذائع الصيت عندما تخطفته الميادين الخضراء فبرع وقدم أفضل ما عنده في مجال الرياضة، فكان لاعباً فذاً تغنى الجمهور باسمه، وكان صديقاً خلوقاً للرياضيين لن تنسيه الشهرة أصدقاء الحي بتوتي أو بري ولم ينس المعلمين الذين زاملوه، فقد جسد المحبة وحب الناس إليه.
والكابتن "أمين" فوق كل ذاك صاحب حنجرة ذهبية، فإذا استمعت إليه يطربك بصوته الشجي الذي لا يقل حلاوة ونداوة وطراوة من صوت كروان السودان "عبد العزيز محمد داؤود"، إذن فالكابتن "أمين" جمع بين عدة صفات المعلم الناجح والرياضي الساحر والفنان الطروب، وفوق كل ذلك فقد كان صحفياً أسندت إليه الصفحات الرياضية بصحف (الإنقاذ) في بداياتها أيام رئاسة الأستاذ "سيد الخطيب" وفي صحيفة (الوحدة) إبان رئاسة تحرير وناشر الصحيفة الأستاذ "إدريس حسن"، ولا ننسى أيضاً أن الكابتن "أمين" كان عسكرياً فذاً، وهذه إن جاز أن نطلق عليها أعمال أم مواهب لا تجتمع عند شخص واحد العلم والفن والرياضة والصحافة والعسكرية.
لذا فإن اختيار اللجنة العليا لبرنامج تواصل لشخص "أمين" فهو اختيار صادف أهله وقد سعد السيد الرئيس عندما زاره في منزله ليكرمه وليعيد عليه البسمة بدلاً عن تلك الدموع التي ذرفها وهو ينال قلادة التكريم، فهنيئاً للكابتن "أمين" بهذا التكريم وهنيئاً لرئاسة مجلس الوزراء وعلى رأسها الدكتور "أحمد مختار" وطاقمه الذي وقع اختيارهم على كابتن "أمين" وهنيئاً لرئيس الجمهورية أن التقى بهذا الجمع الغفير وهو يكرم كابتن السودان "أمين زكي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.