(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاعر (حدق العيون) الفنان "عبد القادر أبو شورة" في بوح خاص ل(المجهر) 1-2:
نشر في المجهر السياسي يوم 29 - 08 - 2013


حوار- صفاء المحمود
جلسنا إليه في داره العامرة بالجمال، فكل زاوية فيها تشعرك بروعتها، وبساطة ترتيبه تدهشك وتشدك إليه، ضيف مساحتنا اليوم الذي كنا في ضيافته إنسان بسيط مرهف الإحساس، كامل الأناقة، وبادي الوسامة، متوسط القامة، يعلو رأسه اللون الأبيض اللامع الذي انتقل إليه كما قال بالوراثة وسرى في شعره تدريجياً مع تقادم الأيام، فحين بلغ سن الزواج اشتعل الرأس شيبا فزاده وقاراً على وقاره.. إنه الشاعر الفنان "عبد القادر أبو شورة" فإلى مضابط حوارنا معه..
{ في البداية قلنا له: حدثنا عن أميز ما كتبت من شعر غنائي؟
- رجع للخلف وأسند رأسه على الكرسي مسترجعاً شريط الذكريات وكأنما يشاهد بداياته الأولى على شاشة تلفاز، فقال: مسيرتي في الشعر الغنائي بدأت بقصيدة بعنوان (لغة العيون)، وكانت من نصيب الفنان الرقم ملك الإحساس الفنان "صلاح بن البادية"، يقول مطلعها:
(أنا والعيون ضمانا كون.. أحلى الكلام لغة العيون)،
ومازلت أذكر لحظة ميلاد هذه الأغنية وعندما أداها "بن البادية" للمرة الأولى بإحساس صادق كان ذلك في سبتمبر عام 1979م ب(المسرح القومي) ضمن مشاركته في (مهرجان الثقافة) الذي كان يشهد تنافساً حميماً بين كبار الفنانين والشعراء.
{ صف لنا شعورك لحظتها؟
- حقيقة لا أستطيع أن أعبر عن شعوري في تلك اللحظات، فرحتي وسعادتي وأنا أستمع ل(أنا والعيون ضمانا كون) بصوت "بن البادية" كانت لا توصف وكانت شيئاً أشبه بالتحليق في الفضاء، وأذكر وقتها قوبلت بهالات من التصفيق الحار من الجماهير، وما زاد الموضوع جمالاً جلوسي بالقرب من الأب الروحي للمسرح السوداني أستاذنا الأديب والكاتب المسرحي الراحل المقيم "خالد أبو الروس" وهو بالطبع كان من نجوم ذلك الزمان، فبادرني بسؤال قائلاً: (يا ولدي متأكد الكلام دا ليك؟)، فأجبته: نعم متأكد كما متأكد تماماً من جلوسي بالقرب منك، فقال لي: (أبشر.. أنت وصلت)، فجاءت كلماته هذه بمثابة قلادة شرف واعتراف بشاعريتي.
{ ومَنْ مِنْ الشعراء الكبار أيضاً في ذلك الزمان اعترف بك كشاعر؟
- الاعتراف الثاني جاء من أستاذنا الشاعر الجليل "مبارك المغربي"، فقد كنت التقيه دائماً ب(نادي الخريجين) بأم درمان الذي كان يأتي إليه محبو الشعر من كل فج عميق لمتابعة منتداه الثقافي، فقدم كلمة عني قال فيها: (ابننا "أبو شورة" بدأ من حيث انتهيت أنا)، وابننا هذه تدل على صغر سني وقتها قبل أن يشتعل رأسي شيباً، وكم كنت فخوراً بحديثه عني وإشادته بي.
{ هل واجهتك مضايقات خلال تلك البدايات؟
- كان هناك من يتربصون بي باعتبار أن نجاحي ضربة حظ إلى أن جاءت (التجربة الثانية) بميلاد الأغنية التي جمعتني بالفنان العملاق "محمد ميرغني" تحت عنوان (جلسة ريد) المعروفة ب(عاطفة وحنان)، فهذه الأغنية جاءت في توقيت مناسب وكانت بمثابة السند للأغنية للأولى إلى أن جاءت (التجربة الثالثة) التي جمعتني بفنان إفريقيا الأول الراحل المقيم "محمد عثمان وردي" بعنوان (وطن الشموخ) التي اشتهرت ب(حدق العيون)، يقول مطلعها (حدق العيون ليك يا وطن أصبح مقر وأصبح سكن)، وبفضل الله وتوفيقه استطعت بهذه الأغنيات الثلاثة الناجحة أن أخرس ألسنة الأعداء.
{ وهل اكتفيت بهذه الثلاثية أم هناك مطربون آخرون تعاملت معهم؟
- تجاربي الناجحة مع "وردي"، "بن البادية" و"محمد ميرغني" أعطتني الثقة في نفسي وبعدها انطلق مشواري الإبداعي مع العديد من المطربين من بينهم الفنان المبدع "حمد الريح"، ثنائي العاصمة "السني الضوي وأبو ديه"، "سمية حسن"، "علي السقيد" و"سميرة دنيا".
{ ألم يكن للمطربين الشباب نصيب من أعمالك الغنائية؟
- من الشباب تعاملت مع المطرب "هشام درماس"، "غاندي السيد" و"أحمد البحراي"، وهنالك عمل جاهز قدمته للمطربة "أسرار بابكر"، ولكنها للأسف اعتزلت الغناء.
{ لماذا هذه المحدودية في التعامل الفني؟
- بصراحة لأن الصعود إلى القمة سهل، ولكن من الصعب المحافظة عليه، فتعاملي مع فنانين كبار لهم وزنهم ومكانتهم في الوسط الفني جعلني أتريث وأدقق كثيراً في اختيار (الأصوات) التي أتعامل معها، وللعلم لدي الكثير من الأشعار الغنائية، ولكنني للأسف لا أجد الأصوات المناسبة، ورغم أن الساحة الشبابية مليئة بالأصوات الجميلة، ولكن أعيب عليهم اختيارهم للأغنيات والتي تأتي دائماً دون المستوى.
{ وماذا تقول عن أبناء جيلكم من الشعراء الذين قاموا بمجاراة الأغاني الشبابية؟
- أنا ضد كل من: (يجاري الموجة)، وبالنسبة لي لن أُحيد عن خطي في الكتابة، وأفضل أن تظل أعمالي حبيسة الأدراج من أن الجأ إلى أسلوب (كتابة الأغاني حسب الطلب)، فهذه النوعية من الأغنيات (الدكاكينية) تسئ للفن والفن طبعاً مسؤولية.
{ مسؤولية مَنْ؟
- مسؤولية تكاملية بين الجميع الفنان والشاعر والملحن وحتى المستمع له دور في الحفاظ على هوية الفن وقيمته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.