"الصحة" تتعهد بإكمال مستشفى الجنينة المرجعي    البرازيل تستعين بالجيش لإخماد حرائق "الأمازون"    إعلان محليتي أم رمتة والسلام منطقتي كوارث    جوبا: أسر قائد قوات متمردي الجنرال ملونق    استمرار عمليات الجسر الجوي للعون بالنيل الأبيض    بشهادة الآيزو مصنع ازال للأدوية الأول بالسودان    فشل مركبة روسية في الالتحام بمحطة الفضاء    قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية    ابطال العاب القوي يصلون المغرب    رئيس بعثة منتخب البراعم يوضح اسباب الخسائر    حملة للقضاء على فيروس الكبد الوبائي بسنار    رئيس جنوب السودان يصل كمبالا في زيارة مفاجئة    الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان    تزايد التوتر وتواصل النزاع القبلي في بورتسودان وتضارب حول أرقام الضحايا    هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان    انعقاد الإجتماع التقليدي الفني لمباراة الهلال وريون سبورت    تورط البشير في قضايا فساد جديدة    محكمة البشير تستمع لعدد من شهود الاتهام.    ماكرون: الدول السبع تمثل قوة اقتصادية وعسكرية    حيوان سياسي .. ارسطوا .. بقلم: د. يوسف نبيل    المريخ السوداني يأمل تجاوز عقبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا    إشادة بتجربة الحقول الإيضاحية بالقضارف    مفاوضات انتقال سانشيز لإنتر ميلان مستمرة    فولكسفاغن تستدعي آلاف السيارات.. والسبب "مشكلة خطيرة"    ميزة جديدة في 'انستغرام' للإبلاغ عن الأخبار الكاذبة    أوقية الذهب ترتفع مسجلة 1527.31 دولاراً    "الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب    جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل    المريخ يستضيف شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم    د. فيصل القاسم : الخديعة الروسية الكبرى في سوريا    وفاة (11) من أسرة واحدة في حادث مروري بأم روابة    اختفاء بضائع تجار ببحري في ظروف غامضة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المذيعة "سهيلة عبد الله" ل(المجهر)
نشر في المجهر السياسي يوم 14 - 03 - 2016

(النيل الأزرق) خالية من المشاكل.. ولا علم لي بأسباب إيقاف (أفراح أفراح)
حوار محمد جمال قندول
ظهرت واشتهرت المذيعة "سهيلة عبد الله" بفقرة (أفراح أفراح) التي كانت مصاحبة لبرنامج (مساء جديد) كل يوم (خميس)، تلك الفقرة التي كانت تحظى بمشاهدة عالية جداً نظير عرضها لأفراح وزيجات الناس من داخل الصالات وبيوت الأفراح، غير أن البرنامج توقف لأسباب غير معلومة، وحينها ظن الكثيرون بأنها ستكون ضربة قاصمة للظهر المذيعة "سهيلة"، إلا أنها كان لها رأي آخر، حيث ظهرت بصورة أكثر تألقاً جعلتها تطور من نفسها لتظهر بصورة طيبة عبر البرنامج الرئيسي (مساء جديد) لتقدم تجربة مغايرة. (المجهر) جلست إلى "سهيلة" ووثقت لتجربتها، حيث كانت جريئة في ردودها فإلى مضابط الأسئلة والأجوبة.
{ "سهيلة" بداية مرحباً بك؟
مرحب بكم وبصحيفة (المجهر) العملاقة، والتحية لكل العاملين بها وعلى رأسهم عرابها ورئيس مجلس إدارتها الأستاذ "الهندي عز الدين".
{ احك لنا عن مزايا البث المباشر الذي خضته ب(مساء جديد) بعد أن كنتِ تقدمين برامج من خارج الأستوديو؟
إحساس جميل وممتع للغاية، ولكنه ممزوج بصعوبة وضغط نفسي كبير، خاصة وأن البث المباشر لا يتحمل أي خطأ، ولكن العمل داخل الأستوديو أيضاً له مزايا جميلة أبرزها توفر كل شيء داخل محيطه من الإعداد وغيره، ولكن العمل بالميدان أيضاً له ايجابيات كبيرة جداً.
{ الفرق باختصار بين داخل وخارج الأستوديو؟
الشجاعة تكتسبها داخل الأستوديو، أما الخبرة تكتسبها من الميدان.
{ لماذا توقفتِ عن تقديم برنامج (رياضة عالمية)؟
سؤال جميل أول، هو برنامج جميل أضاف لي بعداً جديداً في التقديم، وجعلني أطلع على الرياضة العالمية وأعرف أسماء اللاعبين وغيرهم، ولم أتوقف عن تقديمه وإنما نقلت لبرنامج آخر.
{ الإدارة الجديدة ل(النيل الأزرق) بقيادة مدير البرامج ع"مار شيلا".. ماذا تقولين عنها؟
إدارة مجتهدة استطاعت أن توزع الفرص بصورة طيبة لكل الناس.
{ هل هنالك مشاكل داخل أروقة المحطة كما يشاع؟
ليست هنالك أية مشاكل، بالعكس الناس كلهم يعملون بروح (التيم) الواحد.
{ (أفراح أفراح).. ماذا تقولين عنه؟
قدمني للناس بصورة مرضية، وله الفضل الأكبر في ظهوري.
{ لماذا توقف (أفراح أفراح) عن العرض؟
سؤال صعب.
{هل هنالك شكاوى قدمت عن البرنامج كما ورد في السنوات الماضية؟
ما بقدر أقول ليك أي شيء بالخصوص دا.
{ كما يقال.. كترة الطلة بتمسخ خلق الله.. هل هذا المثل يسري على المذيعات؟
بالعكس الإطلالة الكثيرة تشكل إضافة للمذيعات، لأن طبيعة عملهن تدفعهن للظهور.
{ موقف مر بك خلال تقديمك لفقرة (أفراح وأفراح) لا ينسى؟
الكثير من المواقف الطريفة التي لا تنسى، ولعل أبرزها الطريفة المحرجة من قبل كنا نصور وبعد انتهينا من التصوير أتت إلينا امرأة وقالت لنا "القابلتيهم كلهم ما من أهل العريس والعروس".
{ فكرة الأفراح وتوثيقها هل كانت فكرة ل(النيل الأزرق) وأم فكرة عامة؟
(النيل الأزرق) هي صاحبة التفرد لأنها أول من بادرت بفكرة البرنامج.
{ تجربة الثنائيات في التقديم.. ماذا تقولين عنها؟
تجربة ثرة تفيد المذيع كثيراً، وفي السودان الكثير من النماذج الثنائية التي نجحت على غرار "الطيب عبد الماجد" و"هبة المهندس"، ونجاحها يعتمد على مدى التناغم والانسجام بين الطرفين.
{ هل هنالك ما يعرف ب(الحفر) أو سوء النية في تقديم الثنائيات؟
والله كل هذا يعتمد على مدى التفاهم بين الطرفين.
{ أفضل قرار اتخذتيه؟
من بين أفضل القرارات طبعاً امتهاني للإعلام.
{ أسوأ قرار اتخذتيه؟
أنا لا استعجل في اتخاذ القرارات.
{ مدينة في الخاطر؟
في الداخل ب"ورتسودان" وفي الخارج "دبي".
{ ماذا تحتاج المذيعة للنجاح؟
الطموح والأمل والاجتهاد.
{ الشهرة ماذا إضافات لك وماذا خصمت؟
أضافت لي حب الناس وخصمت مني الخصوصية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.