سد النهضة.. لماذا يتشدد السودان مع إثيوبيا الآن؟    اكتوبر يظفر بخدمات نجم اشراقة بالقضارف    الرؤساء والمسؤولون الافارقة يتوافدون للمشاركة في تشييع الرئيس دبي    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الدفاع المدني ينقذ أطفالاً ونساءً عُلِّقوا بساقية منتزه الرياض    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    مدير دعم تعليم الأساس ل(السوداني): المنحة المدرسية لم تصرف ناقصة    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    فجر الغد يدشن كورس الإدارة الرياضية الحديثة    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تفعلها نضال حسن الحاج؟؟ (2)
نشر في المجهر السياسي يوم 25 - 09 - 2012

في مقالي السابق تحدثت عن الشاعرة والكاتبة "نضال حسن الحاج" وأكدت أنها يمكن أن تصبح طريقنا للعالمية إن عرفنا سر ذلك الطريق، لأنها تمتلك موهبة تفوق أقرانها في العالم الذي يحتفي بهم في كل سانحة، وكان افتقادي لها في مثل تلك المحافل هو أحد أسباب كتابتي عنها. كان السبب الآخر هو ما كتبه الصديق الحبيب "سيمبا" عن "نضال" بمنتديات عكس الريح على موقعي بالإنترنت وما ترتب عليه من مداخلات ثرة ارتأيت اطلاع القارئ العزيز عليها.
وكنت قد ختمت المقال بما كتبه بعض المتداخلين من إشادات ب"نضال" ثم توقفت عند مشاركة نقدية كتبها الأخ "سامح دفع الله" أبدأ بها مقال اليوم، ثم أورد رد الأخ "سيمبا" التفصيلي عليه، وأعود في المقال القادم إلى كتابات قيّمة في هذا الشأن أيضاً.
كتب الأخ "سامح" يقول:
"نضال الحاج" شاعرة لم تخرج لي شخصياً بالجديد لأنها ترتدي قبعة "حميد" تارة، وتارة أخرى ترتدي قبعة "أزهري محمد علي"، ومرات ترتدي قبعة "القدال"، وفي أخريات ترتدي ثوب "روضة الحاج". ليس لديها لون خاص بها سوى طريقة إلقائها للقصائد، ولو ركزنا قليلاً في قصائدها لوجدنا غالبيتها يأخذ صفة (التقليد) من قصائد العمالقة أعلاه. وفي رأيي المتواضع أن "نضال الحاج" لم تأت بعد بالجديد في عالم الشعر، ولم تأت بشيء يجعلنا نفرح بإشراقة شمس جديدة في عالم الشعر السوداني المليء بالأساطير، لأن "نضال الحاج" قيد (التقليدية) وغالبية قصائدها قد مرت علينا من خلال أشعار العمالقة المذكورين. لذا عليها الاجتهاد أكثر من اجتهادها الحالي بمائة مرة لكي تأتي لنا بالجديد الخالي من (التقليد). ولتعلم "نضال الحاج" أن الشعب السوداني شعب متثقف جداً يفرق بين الجديد و(التقليد).
أما (لو غنت حا تكون خطيرة) دي فكرة مجنونة لأنها ما شاء الله تمتلك صوتاً جميلاً يؤهلها أن تكون مطربة لها وزنها.. أعتذر لكل عشاق "نضال الحاج" الذين يرون فيها غير هذا، واعلموا أن اختلاف الرأي لا يفسد للودّ قضية وأتمنى لها التوفيق لكي تكون امتداداً لكونتيسة الشعر العربي والعالمي "روضة الحاج".
جاء "سيمبا" معقباً على ما ساقه "سامح" حيث قال:
الأخ/ "سامح"، تحياتي وكل سنة وإنت طيب،
للكاتب الألماني "باتريك زوسكند"، قصة عن فنانة تشكيلية شابة تتعرض لنقد من ناقد فني مر على معرضها ثم كتب ناقداً لوحاتها قائلاً إنها تفتقد العمق، ولما قرأت الفنانة نقد الناقد، بدأت تبحث عن هذا العمق، ورويداً رويداً بدأت تتوقف عن الرسم لحين معرفتها العمق الذي تحدث عنه الناقد، ثم اختفت عن مجتمعها وانزوت ثم مرضت وبعد فترة توفيت بسبب البحث عن العمق، وعندها نعاها الناقد الذي قتلها بنقده.
ما كتبته أعلاه بحق الشاعرة "نضال"، هو رأيك وأنا أحترمه، لكن ليتك أخي أوضحت لنا ببعض الأمثلة أين هو التقليد في شعر الشاعرة الموهوبة "نضال حسن الحاج"، وفي أي قصائدها قلدت كلاً من الشعراء: "حميد" و"أزهري محمد علي" و"القدال" و"روضة الحاج"!!
عاد "سامح" بالرد التالي على تساؤلات "سيمبا":
الحبيب "سيمبا"، معذرة للتأخير وكل عام وأنت بخير. إليك بعض النماذج من أشعار "نضال حسن الحاج" والقصائد المقلدة:
1/ تقول نضال (ضمخ رؤاي الوجع المميت أنا بكرهك) وهنا تقلد: ضمخ رؤاي إحساس نبيل أذهل طيوف خاطري القبيل
2/ تقول نضال: (ليلي أسوق محاسنه وانهزم عندك) وتقلد هنا: سطوة محاسنك عندي وقتين كبريائك انهزم
ول"نضال" أيضاً بعض الأخطاء التي لم يشر أحد إليها، فعلى سبيل المثال هناك قصيدة لها (أنا لا إبراهيمك لا رؤياك) تقول فيها: شلتك ريحة مطرة وغيمة .. فهل للغيم رائحة؟
ثم تقول: يوم فرعون الزمن الظالم فتش عنك أنا تاويتك.. كان بالإمكان أن تأتي كلمة (الحالي) بدلاً من الظالم لأن كلمة الظالم جعلت القافية شكلاً ومضموناً منسوبة لفرعون موسى، وإذا نسبت الجملة عن قصد لفرعون موسى تكون دي مصيبة كبيرة لأنها كدا جعلت (حبيبها) في مكان سيدنا موسى عليه السلام وجعلت نفسها في مكان أم موسى عليه السلام!!
ثم أتى "سيمبا" برد تفصيلي لما أورده "سامح" قال فيه:
الأخ العزيز/ "سامح"، تحياتي وشكري الجزيل على الرد، وسوف أعقب على ردك حسب النقاط التي وردت فيه.
أولاً:
بالنسبة للنموذجين اللذين أوردتهما، فهذا يدخل في ما يسمى (التناص) في الشعر والأدب عموماً، ولعل الشاعرة "نضال" هنا تكون قد استخدمت التناص الخفي وهو أن يستخدم الشاعر لفظة أو كلمة أو عبارة من دون أن يدري، ففي المثال الأول الذي أوردته جاءت "نضال" بكلمتين من النص المقابل للشاعر "صلاح حاج سعيد"، وهما (ضمخ) و(رؤاي)، ولكنها استخدمتهما في عبارة تختلف عن عبارة الشاعر "صلاح حاج سعيد"، وكذلك الأمر في المثال الثاني، أتت الشاعرة "نضال" بكلمتي (محاسنه) و(انهزم) وفي نص الشاعر "صلاح حاج سعيد" هما: (محاسنك) و(انهزم)، ولو قرأت الاستخدام للكلمتين في نصي "نضال" و"صلاح" لوجدته مختلفاً تماماً.
ولمزيد من الفائدة اقرأ هذين المقتبسين عن التناص من مقال الأستاذة "إيمان النشيشي" بعنوان (التناص: النشأة والمفهوم)
مقتبس (1): (وقد أجرت كرستيفا استعمالات إجرائية وتطبيقية للتناص في دراستها "ثورة اللغة الشعرية" وعرفت فيها التناص بأنه "التفاعل النصي في نص بعينه"، كما ترى "جوليا" أن "كل نص يتشكل من تركيبة فسيفسائية من الاستشهادات وكل نص هو امتصاص أو تحويل لنصوص أخرى"). ثم التقى حول هذا المصطلح عدد كبير من النقاد الغربيين وتوالت الدراسات حول التناص وتوسع الباحثون في تناول هذا المفهوم وكلها لا تخرج عن هذا الأصل"
مقتبس (2): (تعتمد تقنية التناص على إلغاء الحدود بين النص والنصوص أو الوقائع أو الشخصيات التي يضمنها الشاعر نصه الجديد، حيث تأتي هذه النصوص موظفة ومذابة في النص فتفتح آفاقاً أخرى دينية وأسطورية وأدبية وتاريخية عدة مما يجعل من النص ملتقى لأكثر من زمن وأكثر من حدث وأكثر من دلالة فيصبح النص غنياً حافلاً بالدلالات والمعاني، ويوضح الدكتور "علي العلاق" هذه التقنية "القصيدة باعتبارها عملاً فنياً تجسد لحظة فردية خاصة وهي في أوج توترها وغناها وهذه اللحظة تتصل على الرغم من تفردها بتيار من اللحظات الفردية المتراكمة الأخرى"، وهذا ما يسميه أيضاً "عبد الله الغذامي" بتناص النصوص فالنص ابن النص، على حد تعبيره، فكل نص هو إناء يحوي بشكل أو بآخر أصداء نصوص أخرى ولا شك أن الشاعر يتأثر بتراثه وثقافته ويبني عليها شعره، فالتناص أمر لا مفر منه وهو موجود في كل نص شعري إذ إنه "لا فكاك للإنسان من شروطه الزمانية والمكانية ومحتوياتها"، ولكن يبقى السؤال كيف نحدد مواطن التناص في نص ما؟ وكيف نعرف أن الشاعر قد استثمر هنا بيتاً أو أسطورة أو معركة؟ والجواب يكون أن تمييز إشارات الشاعر وتلميحاته لنصوص أخرى أمر نسبي لأن ذلك يعتمد على المعرفة، أي معرفة المتلقي ومدى اتساع ثقافته "فالمعرفة ركيزة تأويل النص من قبل المتلقي"، فكل حضور ذهني لدلالة ما ونحن نقرأ نصاً فإن مرده إلى التناص وعلينا حينئذٍ أن نبحث عن مصدر لذلك الصدى في مخزوننا الثقافي الخاص ومنه نتعرف على كيفية استثمار الشاعر له، والذائقة الشعرية تميل إلى الاستمتاع بتأويل التناص في النص كلما كانت الصلة بين النصين أخفى وأبعد وأعمق، حيث يمنح القارئ وقفة تأملية بين دلالتين مختلفتين تتحدان معاً في نص واحد جديد مثيرة دلالات أخرى جديدة تحمل أكثر من بصمة وأكثر من بعد).
والشاعرة "نضال" بحكم أنها من جيل جاء بعد جيل الشعراء الكبار "صلاح حاج سعيد" و"أزهري محمد علي" و"محمد الحسن حميد"، فإنها لا شك تكون قد تاثرت بهم بشكل أو بآخر، ولكنها استطاعت أن تكون نفسها الخاص بها وإلا لما كان كل هذا الاحتفاء بها على جميع المستويات.
{ ثانياً:
"نضال" هنا تستخدم بعض الرموز، ف( فرعون) هنا ذو دلالات معروفة للجميع ولكل قارىء للتاريخ، وكذلك استخدام مفردة العصا وغيرها، ولا أدري لماذا تجعل من "نضال" واضعةً حبيبها مكان فرعون ونفسها مكان سيدنا موسى عليه السلام، بسؤالك هذا؟ وقد أوردت الشاعرة النفي صراحة، فهي تقول: لا إبراهيمك– لا فرعونك– لا موساك.
{ ثالثاً:
تتساءل: هناك قصيدة ل"نضال" (أنا لا إبراهيمك لا رؤياك) تقول فيها: شلتك ريحة مطرة وغيمة.. فهل للغيم رائحة؟
يا صديقي، حرف الواو هو حرف عطف لا يفيد الترتيب ولو أنك أعدت قراءة العبارة مرة أخرى لوجدت أن غيمة معطوفة على ما قبلها، وصحة قراءتها إذا وضعت المحذوف بعد واو العطف هكذا: شلتك ريحة مطرة وشلتك غيمة، وليس كما قرأتها أنت: شلتك ريحة مطرة وريحة غيمة.
وحيث إن الواو حرف عطف لا يفيد الترتيب فيمكنك إعادة تشكيل العبارة هكذا: شلتك غيمة وريحة مطرة.
وحتى إن افترضنا أن الشاعرة قصدت ريحة غيمة، فماذا في ذلك، هل تقصر عليها الخيال الشعري لتتخيل أن للغيمة رائحة؟ وفي القرآن الكريم هناك مثال حي لمثل هذه الحالة وقد ورد في الآية الكريمة (واخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرا) سورة الإسراء (24)
وبمنطق سؤالك أعلاه فهل للذل جناح؟
وأقول لك معلومة لعلك تعرفها أو لا، وهي أن "نضال" عضو معنا بالمنتدى وليتها تتداخل يوماً ما في هذا الخيط. مرة أخرى أكرر شكري ودمت بخير.
ونواصل..
{ مدخل للخروج:
يا أجمل حرف كتب الشعر بكل مكان.. يا أروع أنثى صاغت في تاريخ الشمس بيان.. يا أعظم قول خضب في أنسجتي من سحر البوح بنان.. يا امرأة تعرف كيف تزيح الحزن عن الأوطان.. يا امرأة تملك وجه القمر الراحل زهواً بين النجوى والأشجان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.