مؤتمر باريس.. أولى عتبات الاندماج الدولي    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    (كورونا) تُعجِّل برحيل الطيب مصطفى    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    محافظ البنك المركزي: السودان يلتزم بالمعايير الدولية في المجال المصرفي    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    غارات جوية جديدة على أهداف في غزة وتواصل إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل    تقارير صحفية تكشف مغامرات (بيل غيتس) العاطفية ومطاردته للنساء في مؤسساته    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    حملات استباقية للشرطة لإفشال الموسم الزراعي لعصابات المخدرات    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    سافرت/ عدت    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    منحة للسودان ب2مليار دولار من البنك الدولي    جبريل إبراهيم من باريس: نتطلع إلى شراكات استراتيجية فى الطاقة والزراعة    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    أديب: أحداث ذكرى "مجزرة" فض الاعتصام جريمة ضد الإنسانية    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    البنك المركزي: موقف البلاد من النقد الأجنبي مطمئن جداً    حزب العدالة يدعو لكبح جماح الإنفلات الأمني    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    نبيل أديب يستبعد إعلان نتائج التحقيق في 3 يونيو    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    أحزان العيد المُقيمة والمتجددة .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    188قتيلا و1230 مصابا جراء الضربات الإسرائيلية على غزة    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في شعر روضة الحاج: مقاربة الحزن والمعنى 1/2
نشر في الصحافة يوم 11 - 09 - 2012


الإهداء :
الى أستاذي مجذوب عيدروس..أقول لقد مضى الزمان وأنا فى انتظار كتابة النقد فتذكرت قول الروائي قابريل غارسيا ماركيز «دع الزمن يمضى وسنرى ما سيحدث «
مقدمة :
لا يمار أحدٌ في ما تعيشه الكتابة النقدية في السودان من مستويات السفوح بعد الزراري، حيث أصبحت القشور أصولاً وصار للباب فروعاً.وإذا بنقاد فحول طووا صحائفهم بيأسٍ بائنٍ وحزن عميق ، كسروا أقلامهم ومنهم مَن فر بجلده ومنهم من صار غريباً حاضراً . لكل ذلك لا أجد نفسي متفائلاً بهذه الدارسة النقدية المتواضعة ، ولا مقتنعاً بهذا الدور لأنني أعلم تماماً أن أكثر المواد اهمالاً فى المؤسسات الأكاديمية هى مادة النقد ومواده وتلك مسألة فيها نظر كما يقول الأزهريون. وأنا اقضي أسبوعا كاملاً بفندق هاربر فيو(Harbor View ) بمدينة دار السلام ? تنزانيا.أطالع خمسة ديوان شعرٍ للشاعرة السودانية روضة الحاج تم تدشين هذه المجموعة في نهاية شهر يوليو 2011م . ترتكز هذه الدراسة على فرضية أساسية تشكل مقدمة منطقية ومنظومة بحثية تسعى إلى إثباتها سلباً أو إيجابا وهى (مقاربة الحزن والمعنى.( بمعنى أدق وأكثر وضوحاً تبحث الدراسة عن معنى الحزن في شعر روضة الحاج .قد يبدو ذلك أمر غريب ، كيف يكون للحزن معنى ؟ لكن بالطبع هذا ما سأبحثه فى هذه الدراسة ، تلك هي الفرضية assumption .يقول الناقد الانجليزي الشهير ريمون وليامز في مقدمة مؤلفه الشهير Drama forom Ibsen to Brecht « ما أحتاج توضيحه بهذا السؤال النقدي هو ما أعنيه بالمواثيق «Conventions و» بنية الشعور « .Structure of feeling»[1] ذلك دون أدنى شك سفر هام ظل منذ العقد السادس للقرن العشرين محل إعجاب لدى النقاد ، بل كثيراً ما يشير له أساتذة النقد المسرحي والشعر ليستذكره الطلاب والباحثون في هذا المجال الحيوي والمهم. لقد بحث السيد ريموند عن المفهومين (مواثيق ) و( بنية الشعور ) في أعمال عدد من الكتاب المسرحيين والشعراء أهمهم جوهانك هنريك ابسن ، وأوغست استرينبيرج وأنتونى تشيخوف ، ييتس ، سينجى ، جيمس جويس ، لويجى برانديلو ، فريدريكو غارسيا لوركا ، ت.س.اليوت .كما يمكن النظر الى الكتاب بوصفه نموذج لصبر النقاد وسعيهم الجاد لمعرفة الشروط المنطقية لتفسير الآثار الإبداعية . كذلك ما أحتاج توضيحه أنا على وجه الدقة هو ماذا أعنى (بالحزن والمعنى) في شعر روضة الحاج . بالطبع أنا لا أدعى صبر السيد ريموند الانجليزى الاصل خاصة في بلد لم يعد يهتم بمثل هذه الأمور لكنه يهتم كثيرا بأماكن الطعام و توفير أماكن بيع التلفونات الجوالة . على الرغم من كل ذلك سأسعى جاهداً في البحث عن هذين المفهومين ( الحزن و المعنى) في الآثار الإبداعية للشاعرة السودانية روضة الحاج .
منهج الدراسة : هذه دراسة في بنية القصيدة ، واكتشاف المعاني من الباطن ، لكنها قد تستعير شيئاً من البيئة الاجتماعية والسياسية لهذه الآثار الإبداعية. فالدراسة تقع فى باب البنيوية التركيبية ..تعترف بأثر الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي على الشاعرة .
ورد في لسان العرب « والحَزَنُ: نقيضُ الفرَح، وهو خلافُ السُّرور. قال الأَخفش: والمثالان يَعْتَقِبان هذا الضَّرْبَ باطِّرادٍ، والجمعُ أَحْزانٌ، لا يكسَّر على غير ذلك، وقد حَزِنَ، بالكسر، حَزَناً وتحازَنَ وتحَزَّن.ورجل حَزْنانٌ ومِحْزانٌ: شديد الحُزْنِ.»ويمكن تقسيم الحزن لدى روضة إلى نوعين من الحزن الأول هو حزن ذاتي: يأخذ تمظهرات نفسية ووجودية و انفجارات عنيفة والثاني حزن موضوعي: وهذا النوع أكثر وأشد وأدخل الى نفس الشاعرة من الأول من حيث التجلى فهو يتخذ من الأماكن ، والمفردات الانطلوجية و الكونية ، والمساحات والظلال حيزا له .
الجزء الأول : الحزن الموضوعي
يقع الحزن الموضوعي ويتجلى في شعر روضة الحاج مستعيرا غربة الأشياء .غربة الموضوعات حولها ..غربة الانطولوجيا . حيث يستعير الفضاء الخارجي للشاعرة روضة الحاج شكل الاغتراب في الزمان والمكان هذه الغربة والعزلة ظلت على مر التاريخ احد روافد الإبداع تقول الشاعرة أنظر قول الشاعرة :
ورحلتَ
ودعتِ الربا الخضراء دربي
غادر الغيم الطريق
ولفَّني صمتُ المقابر والسكون
وأنا بعيدك من أكون
تتشابه الأشياء عندي
تنمحي كلُّ المعالم
تستحيل إلى سجون [2]
ما أعنيه بالغربة ِ الموضوعيةِ تعززُ وجودَها بصورة كثيفةٍ في آثار روضة الحاج الإبداعية .انظر قولها (تتشابه الأشياء عندي) ، بل يكون الحزن أكثر وأقرب الى عزلة وهى تقول (تستحيل الى سجون). لعل دراسة الأثر الإبداعي في بنيتهِ تحتاج لمعرفةٍ عميقةٍ بالبيئة الاجتماعية للنص كأثر إبداعي ، شيء من نوع البنيوية التركيبية للوثيان قولدمان . لذلك سأتسلل بهدوء إلى قراءة تاريخ الشاعرة روضة الحاج . ليس في ذلك خيانة لبنية النص ، لكن محاولة لمحاصرة النص.
تقول الشاعرة روضة الحاج عن ديوانها مدن المنافى في حوار معها ( غير مشار للصحيفة ) تقول لأن الأرض بشكل عام منفى كبير والمدينة على ظاهر ما تحمله من معاني الرسوخ والبقاء إلا أنها تحمل أيضا أضدادها ومنفاها لذا كانت مدن المنافي خربشات باكرة على جدر مدائني ... على جدر منفاي» . تخرجت في جامعة النيلين عام 1993 م في شعبة اللغة العربية وتخصصت في النقد الأدبي وهى متزوجة وأم لطفلين .. ويجد الباحث في سيرة الشاعرة روضة الحاج حياة متماسكة ، وسعيدة مليئة بالانجازات ، حيث نالت العديد من الجوائز داخل السودان وخارجه . لكن تقول الشاعرة «لأن الأرض بشكل عام منفى كبير والمدينة على ظاهر ما تحمله من معاني الرسوخ والبقاء إلا أنها تحمل»وهذه ذات الشاعرة تنتقل بالحزن الموضوعي من المكان إلى الزمان ...وهو ما أسميه زمكانية الحزن لدى روضة الحاج لتقول :
لكُلٍّ جراحاتُهُ
فانتظرْ أيها الوقتُ
حتى تُعيدَ لنَا الشمسُ
ما فاتَ
من عافياتِ البلاد !
لكُلٍّ جراحاتُهُ
فانتبه أيها الوقتُ
فالنيلُ لن يُخلفَ العامَ موعِدَه
سوف يجبرُ خاطرَ من علَّقوا حُلمَهم
بالحصاد !
ويتخذ الحزن الموضوعي أشكالاً مختلفة لدى الشاعرة روضة الحاج، ويستعير نماذج متنوعةً .ويكمن معنى هذا الحزن داخل عملية الحوار المستمر بين الذات والموضوع ،بين ذات الشاعرة وما حولها من مفردات كونية ، وأمكنة . وفضاءات
الآن أُدرك
أن وجهك مشرقُ الإصباح
والليلُ الخرافيُ الجمالْ
الآن أُدركُ
كيف يرتحلُ الندى والطلُ
أعرفُ عزلة المسجون
ألمِسُ حاجةَ اليتم الملحة
أنتمي للتائهين على الرصيفِ
الواقفينَ على محطاتِ الكَلَالْ
الآن يا مستودعَ الألقِ الرهيب[3]
ويلاحظ القاري إحساس الشاعرة بالوجود ومفرداته من حولها، انظر الجُمل والمفردات التالية عزلة ، المسجون ، حاجة اليتم ، محطات الكلال. و تمتاز الشاعرة بمقدرة نادرة وهى المفارقات ، وإحداث مواجهات بين مفردات الإشراق والفرح ضد مفردات الحزن والانعصاب الوجدانى
انظر قولها :
وجهك المشرق الإصباح
والليل الخرافي الجمال
ثم تقول ) يرتحل الندى والطل ) هذه مفردات مضيئة .فمن المعروف أن الحروف ط ، وص هي حروف مصوتة ،ذات صوت ناصع ثم فجأة يظهر مشهد ( التائهين على الرصيف). ربما جاء البحث عن معنى للحزن في شعرِ روضة الحاج أشبه ببحث الناقد والشاعر الشهير ت.س .اليوت عن معادل موضوعي في الآثار الإبداعية في رؤيته النقدية الشهيرة التي أطلق عليها اسم نظرية المعادل الموضوعي. بالفعل لقد أبلى اليوت بلاءاً حسناً في تفسير رؤيته تلك ، وبحث بحثاً آكداً عن نماذج تطبيقية لها . لكن لا زالت النظرية يلفها الغموض ، وتعتريها العواصة وتفتقر للمرتكزات الفكرية ، لدرجة أنني في الغالب أتحاشى تدريسها لطلاب مادة النقد خشية إعضالهم فهي أشد عواصة وتعقيداً من نظرية ( التطهير ) للفيلسوف اليوناني أرسطو طاليس .في كتابه ( فن الشعر) ذلك لأن أرسطو طاليس أستطاع أن يبرر فلسفياً وفكرياً رؤاه النقدية وتصوراته الفلسفية عن الشعر التراجيدي في كتابه ( فن الشعرPoetica ) . لقد ميز اليوت بين ( العاطفة) و ( الشعور) ويقول في ذلك « ويبدو أن العاطفة كائنة قارةٌ في الشاعر نفسه أما الشعور فانه مخبوء للشاعر في كلمات وعبارات خاصة ويتصل بهذه النظرية مبدأ التبادل الموضوعي الذي وضحه اليوت فيما بعد في مقالة ( هاملت مشكلاته) من حيث أن التبادل الموضوعي حالٌ أو موقف تكمن فيه مشاعر تعبر عن عاطفة الشاعر وتثير عاطفة مشابهة في القاري [4]». أما معنى الحزن فيكمن في معرفة أسباب الحزن ، ثم معرفة نوع الحزن نفسه وهذا مبحث كبير يلمس بعض العلوم الإنسانية والدراسات الاجتماعية مثل الفلسفة وعلم النفس والاجتماع الخ .أما القصيدة كأثر إبداعي فهي حالة تمظهر لتلك الحالة أو الحالات الأخرى. والحزن هو الآخر حالة شعورية وعاطفية ، لكن ما ينقصنا في مقاربة المعادل الموضوعي تجاه آثار روضة هو ما أسميه معادل الحزن ، قد يكون المعادل موضوعياً ، بمعنى أن تكون مفردات الحزن والتعبير عنه مؤثر على القارئ فيحدث فيه حالة أخرى من الحزن ، لكن بالطبع ذلك هو المعادل الموضوعي فما هو موضوع الحزن ؟
لكل ذلك ربما انتقلت تدريجيا بهذه الدراسة من الحزن الموضوعي إلى الحزن الذاتي . من الانطولوجي إلى الابستمولوجي. يجيء كل ذلك في إطار بحثنا عن الأبعاد الفكرية والخصائص النفسية للحزن في أشعار روضة الحاج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.