تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    مرحبا بالزواحف الخضراء .. بقلم: راشد عبد القادر    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    الميرغني يهنيء جونسون بفوز "المحافظين"    حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاطمة.. مسلسل سرق لب المشاهدين!!
نشر في المجهر السياسي يوم 24 - 11 - 2012

المسلسلات المصرية كانت سيدة الموقف لدى كل السودانيين..فقد أسرتهم، وسرقت لبهم، وما كانوا يعشقون شيئاً إلا المسلسل المصري.. حتى ظهرت بعض النكات إبان التسعينيات وما قبلها، ومن شدة شوق السودانيين إلى المسلسل المصري يقال إذا توفي شخص أثناء بث المسلسل يؤجل الدفن حتى انتهاء المسلسل في إشارة إلى أن المسلسل المصري كان مسيطراً على الناس كافة، وربما وقتها لم تكن هناك فضائيات يلجأ لها المواطن، فما يبث عبر التلفزيون القومي كان المسلسل المصري فقط وهو السلوى الوحيدة، ومن شدة تعلق المواطن بالمسلسل عدل اللصوص من زمن سرقة المنازل منتصف الليل أو عند الفجر إلى وقت المسلسل.. لأن الجميع يكونون منهمكين في المسلسل فيدخل الحرامي ويسرق كل ما في البيت ويذهب ولا أحد يشعر به. الآن وبعد انتشار الفضائيات دخل المسلسل التركي منافساً قوياً للمسلسل المصري وتحولت معظم الأسر من مشاهدة المسلسل المصري إلى المسلسل التركي وباهتمام شديد حتى الأطفال أعجبوا بالمسلسلات التركية ف(مهند ونور) كان المدخل للمشاهدة الجادة للسودانيين لتلك المسلسلات، وحدثت إشكاليات كثيرة بين الأزواج بسبب هذا المسلسل لما له من فتنة جمالية لمهند الفتى الأنيق طويل القامة، ومن ثم جاء العشق الممنوع. المسلسلات التركية رغم الدبلجة ولكن جمال الطبيعة والحبكة الدرامية وتحويل المشهد بطريقة جاذبة جعلت المواطن يتعلق أكثر بها.
الآن تعرض قناة (m.b.c) الجزء الثاني من مسلسل "فاطمة" الذي انتهى الجزء الأول منه، وهو يحكي قصة تلك الفتاة الأنيقة الجميلة البريئة التي اعتدى عليها ثلاثة وحوش، وتدور كل القصة في عملية الاغتصاب ومن ثم تزويجها (لكريم) وهو أحد الشلة، ولكن لم يغترف ذنباً معهم فوقع في حبها رغم صدها عنه باعتباره واحداً من أولئك الثالثة الذين دمروا حياتها.
ففاطمة اسمها الأصلي (بيرين) ولدت في أنقرة في 26/2/1984م وكانت بدايتها الفنية في عام 2004م وذاع صيتها الفني عبر مسلسل عزيزي مارك عام 2006م.
"فاطمة" أو (بيرين) لم تخطط لنفسها لتكون ممثلة، ولكن حبيبها هو الذي حبب لها التمثيل ولكن قبل أن يسطع نجمها توفي في حادث حركة وعاشت حالة من الحزن عليه.
مسلسل "فاطمة" يعد من المسلسلات التركية الراقية، وإذا كان المشاهد السوداني رجلاً أو امرأة قد اكتشف مؤخراً المسلسل التركي فإن مسلسل "فاطمة" قد سيطرت بدرجة كبيرة عليهم، فإن فاتت الحلقة في m.b.c)) يبحث عنها في قناة أخرى، ويستمر التشويق الدرامي في المسلسل خاصة "فاطمة وكريم" اللذين عاد الحب لديهما وسيطر على "فاطمة" أكثر من "كريم" بعد أن دخل "كريم" السجن.
في المسلسلات التركية يسحرك جمال الطبيعة وطريقة التصوير والمناظر الخلابة، رغم أن المشاهد تدور في مناطق محددة إما في (أزمير) وهي مكان المحكمة التي سجن فيها "عنان" و"سليم" وهما أبناء عم باعتبارهما الاثنين اللذين ارتكبا جريمة الاغتصاب وثالثهما "مراد" الذي أنَّبه ضميره أخيراً ودخل في حالة تعذيب الضمير رغم اعترافه الكاذب في بادئ الأمر ثم دخوله في مشاجرة مع "كريم" تعرض فيها لضرب عنيف إلى أن ظهر "مصطفى" الذي أحب "فاطمة" في بادئ الأمر ثم تخلى عنها بعد محاولة الاغتصاب، وهذه باعدت بينه وبين فاطمة، وعندما سقط مراد ظهر "مصطفى" وأوسعه ضرباً حتى فارق الحياة وعندما ذهب "كريم" لإبلاغ الشرطة بحالة "مراد" جاءت الشرطة واكتشفت أن "مراد" قد فارق الحياة وادعى "مصطفى" أن "كريم" هو الذي قام بقتل "مراد"، السيدة مريم الأم غير الشرعية لكريم قامت بتربيته بعد وفاة أمه ولعبت دوراً كبيراً في تقريب شقة الخلاف بين "فاطمة" و"كريم" وظللتهم بحنانها وحبها وعطفها وجسدت دور الأم المثالية في أجمل صورها، وحتى "ميسر" زوجة "لمعي" شقيق "فاطمة" رغم عدم الود بينهما ولكن كانت تظهر لها حباً مكتوماً.. فيما جسد "لمعي" دور الزوج الذي يحافظ على منزل الزوجية رغم الصورة السيئة لميسر وخيانتها له.
المسلسل التركي "فاطمة" أحد المسلسلات الراقية والتي جذبت أسراً سودانية كثيرة لمشاهدته وما زال مستمراً وما زال الجزء الثاني في بداياته، الذي يستمر لتسعٍ وتسعين حلقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.