لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنك الساحل والصحراء في قفص الاتهام
شركتان استولتا على أكثر من (10) ملايين درهم من أموال الدواء

أكمل وكيل أول نيابة أمن الدولة، “عبد المحمود عبد الباقي” أمس أمام محكمة جرائم الفساد، تقديم عدد من المستندات المتعلقة بالشركتين اللتين استولتا على أموال الأدوية، بمعاونة بنك شهير، تلاعب وأهمل إهمالاً فاحشاً في الحصة المقتطعة من حصائل الصادر لاستيراد الأدوية البشرية فقط، واستخدمت الشركتان أموال استيراد الأدوية، نقداً أجنبياً، لغير ما خصصت له، في مخالفة واضحة لمنشور وضوابط بنك السودان المركزي.
ومنذ أن بدأ بنك السودان اكتشاف عدد من الشركات، اتضح لاحقاً أنها شركات وهمية، وأخرى مسجلة تلاعبت في أموال استيراد الدواء، تم تكليف لجنة من نيابة أمن الدولة لتقصي الحقائق والتحري عن من دارت شبهات حول ارتكابه مخالفة بخصوص حساب الأدوية.
قرار الحظر
قال المتحري بمحكمة جرائم الفساد، “عبد المحمود” إن بنك السودان المركزي أصدر منشوراً قضى فيه بحظر كل الشركات المخالفة للمنشور والمتلاعبة في النقد الأجنبي المستقطع من حصائل الصادر (10%) والمخصصة لتوريد الأدوية البشرية، بما فيه شركتا المتهمين الأول والثاني في قضية التلاعب بأموال استيراد الأدوية، مشيراً إلى أن الشركتين تقدمتا بموجب طلبات وتوصيات صادرة من المجلس القومي للأدوية والسموم، وفواتير مبدئية لاستيراد الأدوية البشرية عبر بنك شهير (المتهم الثالث)، تحصل المتهمون بموجب ذلك الطلب على ما يفوق (10) ملايين درهم إماراتي ضلوع البنك.
بعد اكتشاف المخالفات تم تكوين لجنة التحري الماثلة أمام المحكمة ممثلة للاتهام للتقصي جيدا عن كل التجاوزات والتحقيق مع المتلاعبين والمتحصلين على الأموال بطريقة غير قانونية من حصة الدواء بالبنوك التجارية، واكتشاف مخالفتها لمنشور البنك المركزي الشاكي العام في البلاغات.
القبض على المتهم الأول
كشف المتحري “عبد المحمود عبد الباقي” لمحكمة جرائم الفساد بالخرطوم، برئاسة القاضي “رافع محمد عبد النور” أمس، بأنه تم القبض على مدير شركة (سمهار العالمية) العاملة في مجال استيراد الكواشف المعملية والمعدات الطبية، واتضح أنها استولت على أكثر من (5) ملايين درهم إماراتي بالنقد الأجنبي، من حساب حصائل الصادر المخصصة لاستيراد الدواء البشري، بينما لا تعمل في مجال الأدوية، واستولت على المبلغ عبر تعاملها مع بنك الساحل والصحراء (المتهم الثالث) في (8) عمليات استيراد، و(18) تحويلة بكل فواتيرها المبدئية، وهي تتعلق باستيراد معدات طبية، وليست أدوية، بالرغم من ذلك لم يستوردها المتهم الأول، رغم استلامه لإيصال بنك السودان، لتخليص البضاعة من الجمارك ولم يسلمها للجمارك، حيث أفاد المتهم في التحريات أن الجمارك لم يسبق أن طالبته بإيصال البنك المركزي أو مطابقة البضاعة المستوردة مع المستندات.
أكد “عبد المحمود” أن كل التحاويل المالية تم صرفها من حساب الأدوية، نفذها بنك الساحل والصحراء، حسب طلب المتهم الأول وتوصيات صادرة من المجلس القومي للأدوية والسموم، استلمتها شركة (بنترا) بأبوظبي المملوكة له، لاستيراد معدات ومستلزمات طبية لا تمثل الدواء.
المتهم الثاني
تم القبض على المتهم الثاني مدير عام شركة (دلما العالمية) التي تأسست في عام 2004 حسب أقواله، وأشار المتحري أن المتهم الثاني قال إن شركته لا علاقة لها بالأدوية، وإنما تعاملت في مجال زراعة القلب بالسودان، حيث إنها استولت على أكثر من (5) ملايين درهم إماراتي، بالصفة المستحقة لها، لأنها لا تعلم أن المبلغ المحول لها بواسطة بنك الساحل والصحراء هو من حساب الأدوية، واتضح في التحريات أن المتهم تقدم بموجب توصية واحدة صادرة من المجلس القومي للأدوية والسموم شامل كل أذوناتها، إلا أنها لم تستورد أية أدوية، وإنما كواشف طبية للتحاليل لم يوردها المتهم، حيث لا توجد شركة مصنعة للدواء حسب ما أوضحته التحريات.
مصرف الساحل والصحراء
وأوضح المتحري أنه بعد اكتشاف المخالفات في الحساب الخاص بالأدوية في مصرف الساحل والصحراء التجاري، تم القبض على المدير العام المتمثل في المتهم الثالث، وقال إن حساب الأدوية الخاص تم الصرف منه لاستيراد الدواء بواسطة عدد من الشركات من بينها الشركتان المتهمتان في البلاغ، ولكن من خلال المراجعة اتضح أن هنالك مخالفات في الحساب، مشيراً إلى أن الخطأ هنا يقع على عاتق الموظفين لعدم مراجعة طلبات العملاء بالرغم من أن الكواشف جزء من الأدوية.
أفاد المتحري أن المتهم الثالث أشار إلى أنه تم تعيينه حديثا مديرا عاما للمصرف ولا علم له بالمخالفات، ولكن المستندات كانت صحيحة وطلب من لجنة التحقيقات إعطائه فرصة لمراجعة موظفيه للتأكد من المخالفة التي ارتكبوها في حساب الأدوية بالمصرف إلا أنه لم يتم إعطاؤه الفرصة، وتم إحالة الملف إلى المحكمة، منوهاً أن المصرف أجرى محاولات مع إدارة المصرف بالخارج، باعتبار أن المصرف بالسودان فرع فقط، وتم التوصل إلى تحويل مبلغ (3) ملايين يورو، وذلك لسد النقص المالي الذي حدث في حساب الأدوية جراء المخالفات في الدعوة.
خلاصة التحريات
نوَّه المتحري “عبد المحمود” أن النيابة خلصت إلى أن المتهمين الأول والثاني مخالفان للمواد الآتية: (26،180،5،6،9) من القانون الجنائي وقانون التعامل بالنقد الأجنبي ولائحة التعامل بالنقد الأجنبي وأن المتهم الثالث يواجه تهماً تحت المواد (177) الفقرة الثانية و(89،26،6،5،9)، من القانون الجنائي المتعلقة بخيانة الأمانة ومخالفة قوانين التعامل ولوائح بالنقد الأجنبي، باعتباره معاوناً للمتهمين نتيجة الإهمال الفاحش وعلم إدارته للأموال المخصصة للدواء بالطريقة السليمة.
غياب الشركات المصنعة
أكد “عبد المحمود” في توضيحه لأسئلة وكيل نيابة أمن الدولة “عبد الرحمن أحمد” أن الحساب الخاص بالأدوية في البنوك التجارية حسب المنشور (5) الصادر من بنك السودان المركزي، لا يتم صرفها إلا لاستيراد الأدوية البشرية فقط، وهي عبارة عن (10%) استقطعها البنك من الموردين والمصدرين لتوفير النقد الأجنبي للدواء، مشيراً أنه لا توجد شركات مصنعة للأدوية حسب المستندات المقدمة بواسطة المتهم الثاني، استثناء في قضية المتهم الأول توجد شركات مصنعة بيد أنها تعمل في مجالات أخرى، منوها إلى أن أية مواد غير الأدوية يتم توفير النقد الأجنبي لها من موردين، المورد الأول موارد المصرف التجاري الذاتية أو موارد العميل نفسه.

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.