الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصيان (المهنيين) .. بلا أدوات ! وسحب فئة ال(50) .. ومكالمة المحافظ
نشر في المجهر السياسي يوم 13 - 03 - 2019


1
دخول (تجمع المهنيين) المعارض والقوى السياسية الموقعة على ميثاقه في مغامرة جديدة للعصيان المدني ، يهز كثيراً ما تحقق لهذا الكيان ذي القيادة المتخفية ، ويضرب كل ما تحقق للساحة السياسية من مكاسب انفتاح نحو ديمقراطية رابعة كاملة الدسم .
لو استمر الإمام “الصادق المهدي” زعيم قوى (نداء السودان) ورئيس حزب الأمة القومي ، والأستاذ “فاروق أبوعيسى” رئيس تحالف (قوى الإجماع الوطني) يسيران خلف هذا (التجمع) الشبابي فاقد القيادة السياسية ، فإنهما بالتأكيد يهدران على الشعب السوداني فرصة تاريخية عظيمة لقطف ثمار حراك الشهور الثلاثة الماضية ، وصولاً لآمال وتطلعات الأغلبية الصامتة في التحول السياسي مع ضمان استدامة الأمن والاستقرار .
تجمع المهنيين لا يملك أدوات للعصيان المدني ، وبالتالي فإن فشل العصيان المعلن اليوم (الأربعاء) مؤكد بنسبة كبيرة ، وهذا في حد ذاته يكشف أن (التجمع) لا يمثل الغالبية العظمى في قطاعات (المهنيين السودانيين) ، ولو كان يمثلهم لتوقف نبض الحياة تماماً في إضراب الأسبوع الماضي ، وفي عصيان نوفمبر 2016 .
هذا (التجمع) وقوى التغيير المتحالفة معه ، حالهم حال لاعب كرة قدم توغل داخل (خط ستة) ثم وضع الكرة خارج المرمى !
حراك الأسابيع الأربعة الأولى كان استعراضاً كافياً للقدرات ، ومقنعاً للحكومة لتقديم التنازلات المطلوبة ، وقد كان .
الإصرار على السير في ذات الطريق بالتظاهر والعصيان ، في ظل تراجع الشعب عن التفاعل مع هذه الاحتجاجات ، حماقة سياسية تنم عن ضعف الخبرة وقلة التجربة .
2
يوم (29) يناير الماضي ، أي قبل شهر ونصف الشهر ، كتبتُ مقالاً هنا تحت عنوان (استبدال فئة ال(50) جنيهاً ضرورة) ، طالبتُ فيه بنك السودان المركزي بسحب فئة الخمسين جنيهاً (القديمة)، وهي تمثل حسب أحد خبراء الاقتصاد نسبة (80%) من حجم السيولة المتداولة بين المواطنين والمخزنة خارج النظام المصرفي .
هاتفني يومها محافظ البنك المركزي السابق الرجل المهذب السيد “محمد خير الزبير” ، وأكد لي أنهم مقتنعون تماماً بهذه الفكرة (سحب الفئة القديمة من الخمسين) ، ولكنها (الخطة ب) .. قالها لي بالانجليزية ( Plan B) . قلت له : فلتكن (الخطة أ) يا سيادة المحافظ ، لأنكم تهدرون أموالاً طائلة ، وأهدرتم بالفعل ، وبالنقد الأجنبي ، ملايين الدولارات على طباعة العملة الجديدة من فئتي ال(100) و ال(200) جنيه . قال لي : سنمضي في خطة طرح فئتي ال(100) و(200) ، فإذا لم تنجح في توفير السيولة ، سنسحب فئة ال(50)جنيهاً .
تكتمتُ على المحادثة في حينها ، لم أسارع بها إلى الصفحة الأولى كخبر وتصريح خاص من المحافظ ، لم أشر إلى المعلومة هنا في العمود ، مع أن السيد المحافظ لم يطلب مني عدم النشر ، ولكنها تقديرات مني للطريقة التي أخدم بها قضايا الوطن دون إثارة و(بروباغندا) .
الآن .. وبعد أن أعلن المحافظ الجديد (نائب المحافظ السابق) السيد “حسين جنقول” اعتماد البنك المركزي لفكرة سحب الخمسين القديمة ، وتنفيذها قريباً ، فإنني أرجو أن يتم تطبيقها ، وفق رؤية محددة تخدم الغرض الأساسي ، لا أن يمضي البنك في السحب والطباعة بطريقة تقليدية .
في ظني .. لو نفذ “محمد خير الزبير” بموافقة رئيس الوزراء السابق “معتز موسى” مقترح سحب الخمسين ، قبل شهرين ، لما تم حل الحكومة ، ولما ذهب “معتز” و”الزبير” ، فأزمة السيولة في رأيي هي السبب الأساسي لاندلاع الاحتجاجات بعد أزمة الخبز ، وهي التي أطالت أمد المظاهرات ، فتحولت إلى أزمة سياسية مُستفحِلة .
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.