ضبط مواد بترولية وزخائر مهربة بغرب كردفان    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    أبوالغيط يكلف "الذوادي" بتنفيذ مبادرته حول السودان    حميدتي: قطر و"الجزيرة" تريدان تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    أئمة ودعاة بالخرطوم: إغلاق الطرق بالمتاريس إثم علي فاعلها    قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات
"دار السلام" "زينوبة" "أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ" "آمنة"
نشر في المجهر السياسي يوم 21 - 03 - 2019

اليوم (21)مارس يصادف التاريخ الذي اختير ليكون عيداً للأم وأكثر ما يميز هذا اليوم (عيد الأم) أنه من بنات أفكار اثنين من أبرز رموز الصحافة العربية، ينتمون تحديداً ل(أم الدنيا مصر الشقيقة) هما الأساتذة الأجلاء الشقيقان “مصطفى” و”علي أمين” مؤسسا صحيفة (أخبار اليوم) المصرية. وفي المساحة القادمة واحتفاء بالأم في عيدها السنوي نقف عند أروع الأعمال الإبداعية السودانية الغنائية التي مجدت الأم واحتفت بها وأهدتها أنبل الأحاسيس وأجمل المشاعر عبر المفردة الصادقة والحن الشجي ..
( دار السلام )
ولعل من أميز هذه الأعمال أغنية ( دار السلام) التي كتب كلماتها بمنتهى الريد الشاعر والأديب والخبير في شئون الملكية الفكرية الأستاذ “التجاني حاج موسى” وحاول خلالها أن يحوي كل كلمات الغرام النابعة من وجدانه ويفصح عن مشاعره لتأتي الأغنية عبارة عن دعوات صالحات لوالدته السيدة الفضلى الحاجة دارالسلام، وأبدع في أدائها الفنان المخضرم “كمال ترباس” وتقول كلماتها :
أمي الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفي الدنيا يوم ما يألمك
أمي .. الله يسلمك
* * *
أمي يا دار السلام
يا حصني لو جار الزمان ،
ختيتي فى قلبي اليقين
يا مطمناني .. بطمّنك
أمي .. الله يسلّمك
***
خيرك عليّ بالحيل كتير ،
يا مرضعاني الطيبة بالصبر الجميل ،
يا سعد أيامي وهناي
لو درتي قلبي، أسلمك
***
أنا مهما أفصح عن مشاعري
برضو بيخونّي الكلام
وقولة (بحبك)
ما بتكفّي وكلّ كلمات الغرام
يا منتهى الريد ومبتداه
يا الليّا .. الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفى الدنيا يوم ما يألمك
وتاتي بعدها أغنية (بحر المودة) التي كتب كلماتها الشاعر التربال “السر عثمان الطيب” بمفرادات تشع من داخلها المعاني زي بدر الصباح خرجت من عمق أعماق حناياه المشحونة بفيض الحنان بعد أن غالبته الذكريات وجعلته يبعث برسالة شوق وحنين موثرة لوالدته السيدة العظيمة الحاجة “زينب” “زينوبة” طالباً منها العفو
( يايمّة رسلي ليْ عفوك .. ينجيني من جور الزمان )
ومن ثم أبدع في تجسيد معانيها غنائياً أمير أغاني الطمبور الفنان المرهف “محمد جبارة” .. ويأتي في مطلعها :
شوفي الزمن يا يُمّة ساقني بعيد خلاص.
دَرْدَرْنِي اتغربتَ واتْعذبت واتبهدلت
يا يمة وريني الخلاص .
ساقني القدر منك بعيد لأذايا كاس
جرعني كأس .
*****
يا يمة يا فيض الحنان الما كمل
يا يمة يا بدري البشع دايماً يهل
يا يمة يا نور الصباح وكتين يطل
وا شري يا زينوبة ولدك في بحور الشوق كتل
محروم من الحب والمحنة وراك همل
*****
يا يمة يا بحر المودة وكتين يفيض.
يا يمة يا شُعلة أمل زادت وميض
يا يمة يا عنقود كلام منظوم قريض
ثم تأتي أنشودة (أُمي يا أجمل كلمة) كأحلى نشيد للأم سطر كلماتها بأمل وشعور وبمعاني من رحمة ونور الشاعر والملحن والمربي الجليل الراحل “عبد الله فزاري” (بابا فزاري)
وأجادت تقديمها بصوتها الحنون المطربة القديرة “حنان إبراهيم” ويقول مطلع كلماتها :
أمي يا أجمل كلمة بقولها
يا أحلى نشيد يا نغمة جميلة
أمي جناح من رحمة ونور
أمي حنان وأمل وشعور
أمي حنينة بنزورها نحن وهي تجينا
بتربينا وبتراعينا وتسعد بينا
تخلى حياتنا تملّي جميلة
وأحلى نشيد
أحلى نشيد
نقولو نرددو يوم العيد
يوم عيد الأم
أما أغنية (ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ) كتبها شاعرها بدوافع عاصفة الحنين والشوق التي اجتاحت دواخله في ليالي الغربة وغلبت على كل مشاعره لينقلها بأحاسيس صادقة المطرب المبدع الفنان “محمود تاور”
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺤﻨﻴﻨﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻏﻠب
ﻟﻴﻚ ﻳﺎ ﺟﻤﻴﻠة ﻭﻟﻠﺒﻠﺪ
ﻟﻜﻞ ﺯﻭﻝ في ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻫﻨﺎﻙ
ﻟﻠﺨﺎﻟة ﻟلأﺧﺖ ﺍﻟﻮﻟﺪ
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟي ﻟﻘﻤﺔ أﻳﺪﻳﻚ ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
.ﻳﺎ ﻳﻤﺔ ﻃﺎﻝ أﻧﺎ ﺷﻮﻗﻰ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ لأﻡ ..ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﺮﺍﻳﻘﺔ.ﻟﺨﻄﻮﺓ
ﻣﺸﻴﻚ
ﻳﻤﻪ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺯﻣﻨﺎ ﻗﺴﻰ ﻭأﺻﺒﺢ ﺣﺰﻳﻦ
ﺧﻠﻰ ﺍﻟﺪﻣﻊ ﺳﺎﺋﺐ ﺳﺨﻴﻦ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻌﻴﻮﻥ ﻳﺎ ﺑﻠﺪ
ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ ﻳﺎ “أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ”
كما نقف عند قمة الروعة الغنائية للأم عبر الرسالة الغنائية (رسالة لأمي) مضفرة بالسعف وملونة بالمشاعر وبحبر الدم نقش كلماتها في جناح الريح الشاعر الثوري وحشد فيها كل الأحاسيس التي أراد أن يوصلها لوالدته السيدة العظيمة “آمنة” . قدمها بروعة الأداء الطربي والموسيقي الفنان الموسيقار “يوسف الموصلي” .. وتقول كلماتها :
ﺃﻛﺘﺐ ﻟﻴﻚ
ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ
ﺑﻲ ﺩﻣﻲ
ﺃﻗﺎﻟﺪﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺎ ﺃﻣﻲ
ﻭﺃﺿﻤﻚ ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺣﻀﻨﻲ . ,
ﻭﺣﺎﺗﻚ
ﻻ ﺑﺨﻂ ﻋﻨﻮﺍﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﻜﺘﺐ اﺳﻢ ﺇﻧﺴﺎﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﺮﻣﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪ
ﻭﻣﺎ ﺑﺪﻳﻬﻮ ﻟﻲ ﺯﻭﻻً ﻛﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻹﻳﺪ
ﻛﻔﺎﻳﺔ
ﺃﻗﻴﻒ
ﻭﺃﻧﻘﺶ
ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﻛﻼﻣﻲ ﺍﻟﺪﺍﻳﺮﻭ
ﻳﻮﺻﻞ ﻟﻴﻚ
ﻭﺃﺯﻳﺪﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ
ﺗﺴﺒﻴﺢ
ﻳﺨﻠﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﺗَﺘَﺮْﺗﺮ
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ
ﻋﺮﻭﺱ
ﺗﺤﻴﻞ
ﻛﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺭي
ﺑﺮﻭﺵ
ﻣَﻀَﻔَّﺮﺓ
ﺑﻲ ﺳﻌﻒ ﺑﻠﺪﻱ
ﻭﻣﻠﻮﻧﺔ
ﺑﻲ ﻣﺸﺎﻋﺮﻱ ﺇﻟﻴﻚ
ﻳﺎ ﺃﻣﻲ …
هذه فقط نماذج لأروع وأعظم الإبداعات الغنائية السودانية التي احتفت بجميع الأمهات وعظمتهن

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.