العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    القداسة والسياسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    المصطفى: تجمع المهنيين لا يؤمن بإقصاء الآخر    خطة لتوفير الخدمات الأساسية بسنار    توقعات بهبوط حاد في أسعار مواد البناء    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    رويترز: تحقيق مع البشير بعد العثور على مبالغ مالية كبيرة بمنزله    فكي: التوافق علي المرحلة الإنتقالية في السودان أمر أساسي    دعوة للاجتماع السنوي العام لهيئة المشتركين بشركة التأمين الإسلامية المحدودة    بيونغ يانغ تصف تصريحات بولتون بشأن سلاحها النووي ب"الغبية"    قوات حفتر تؤكد سيطرتها على كوبري مطار طرابلس وتنتظر بدء المرحلة الثانية من المعركة    فتح باب التسجيل للملتقى الأثيوبي/ السوداني للتجارة والاستثمار باديس أبابا    تفاصيل في قضية (7) متهمين بالتزوير بينهم محامون    سباليتي يحشد اسلحة انترميلان لمباراة روما    كوتينيو يؤكد على بقائه في برشلونة    زيدان : نظم اللعب ستتغير الموسم المقبل سأتحدث مع الإدارة بشأن الصفقات الجديدة    يحيى مصطفى كامل : البشير وشركاؤه    محمد أبو الغيط : الإسلاميون والبشير.. خلف القشرة الهشّة    حسام أبو حامد: السودان في انتفاضته الشعبية الثالثة    أسامة الرشيدي : من خاشقجي إلى الجزائر والسودان    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    الكمساري حاسبهم بنصف القيمة... ركّاب حافلة يُردِّدون بصوتٍ واحدٍ (أنا سوداني)!!    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    لوحة زاهية رسمتها الثورة... عَلَم السودان.. (عندك تشيل ما عندك تشيل)!!    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    الحركة الشعبية تكشف عن مباحثات في دبي حول السلام في السودان    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    أُحد السعودي يطلب الغربال    كاف يعلن الموعد الرسمي لمواجهة الهلال والنجم بالكونفيدرالية    أسرة المخلوع تغادر المقر الرئاسي    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    طالب ينهي حياته شنقاً داخل حمام منزل أسرته    مزارع يطلق النار على راعٍ من فوهة بندقية (صيد)    مجهولون ينهبون سيارة سائق أجرة تحت تهديد السلاح بالخرطوم    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    اكتشاف أول كوكب بحجم الأرض    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات
"دار السلام" "زينوبة" "أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ" "آمنة"
نشر في المجهر السياسي يوم 21 - 03 - 2019

اليوم (21)مارس يصادف التاريخ الذي اختير ليكون عيداً للأم وأكثر ما يميز هذا اليوم (عيد الأم) أنه من بنات أفكار اثنين من أبرز رموز الصحافة العربية، ينتمون تحديداً ل(أم الدنيا مصر الشقيقة) هما الأساتذة الأجلاء الشقيقان “مصطفى” و”علي أمين” مؤسسا صحيفة (أخبار اليوم) المصرية. وفي المساحة القادمة واحتفاء بالأم في عيدها السنوي نقف عند أروع الأعمال الإبداعية السودانية الغنائية التي مجدت الأم واحتفت بها وأهدتها أنبل الأحاسيس وأجمل المشاعر عبر المفردة الصادقة والحن الشجي ..
( دار السلام )
ولعل من أميز هذه الأعمال أغنية ( دار السلام) التي كتب كلماتها بمنتهى الريد الشاعر والأديب والخبير في شئون الملكية الفكرية الأستاذ “التجاني حاج موسى” وحاول خلالها أن يحوي كل كلمات الغرام النابعة من وجدانه ويفصح عن مشاعره لتأتي الأغنية عبارة عن دعوات صالحات لوالدته السيدة الفضلى الحاجة دارالسلام، وأبدع في أدائها الفنان المخضرم “كمال ترباس” وتقول كلماتها :
أمي الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفي الدنيا يوم ما يألمك
أمي .. الله يسلمك
* * *
أمي يا دار السلام
يا حصني لو جار الزمان ،
ختيتي فى قلبي اليقين
يا مطمناني .. بطمّنك
أمي .. الله يسلّمك
***
خيرك عليّ بالحيل كتير ،
يا مرضعاني الطيبة بالصبر الجميل ،
يا سعد أيامي وهناي
لو درتي قلبي، أسلمك
***
أنا مهما أفصح عن مشاعري
برضو بيخونّي الكلام
وقولة (بحبك)
ما بتكفّي وكلّ كلمات الغرام
يا منتهى الريد ومبتداه
يا الليّا .. الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفى الدنيا يوم ما يألمك
وتاتي بعدها أغنية (بحر المودة) التي كتب كلماتها الشاعر التربال “السر عثمان الطيب” بمفرادات تشع من داخلها المعاني زي بدر الصباح خرجت من عمق أعماق حناياه المشحونة بفيض الحنان بعد أن غالبته الذكريات وجعلته يبعث برسالة شوق وحنين موثرة لوالدته السيدة العظيمة الحاجة “زينب” “زينوبة” طالباً منها العفو
( يايمّة رسلي ليْ عفوك .. ينجيني من جور الزمان )
ومن ثم أبدع في تجسيد معانيها غنائياً أمير أغاني الطمبور الفنان المرهف “محمد جبارة” .. ويأتي في مطلعها :
شوفي الزمن يا يُمّة ساقني بعيد خلاص.
دَرْدَرْنِي اتغربتَ واتْعذبت واتبهدلت
يا يمة وريني الخلاص .
ساقني القدر منك بعيد لأذايا كاس
جرعني كأس .
*****
يا يمة يا فيض الحنان الما كمل
يا يمة يا بدري البشع دايماً يهل
يا يمة يا نور الصباح وكتين يطل
وا شري يا زينوبة ولدك في بحور الشوق كتل
محروم من الحب والمحنة وراك همل
*****
يا يمة يا بحر المودة وكتين يفيض.
يا يمة يا شُعلة أمل زادت وميض
يا يمة يا عنقود كلام منظوم قريض
ثم تأتي أنشودة (أُمي يا أجمل كلمة) كأحلى نشيد للأم سطر كلماتها بأمل وشعور وبمعاني من رحمة ونور الشاعر والملحن والمربي الجليل الراحل “عبد الله فزاري” (بابا فزاري)
وأجادت تقديمها بصوتها الحنون المطربة القديرة “حنان إبراهيم” ويقول مطلع كلماتها :
أمي يا أجمل كلمة بقولها
يا أحلى نشيد يا نغمة جميلة
أمي جناح من رحمة ونور
أمي حنان وأمل وشعور
أمي حنينة بنزورها نحن وهي تجينا
بتربينا وبتراعينا وتسعد بينا
تخلى حياتنا تملّي جميلة
وأحلى نشيد
أحلى نشيد
نقولو نرددو يوم العيد
يوم عيد الأم
أما أغنية (ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ) كتبها شاعرها بدوافع عاصفة الحنين والشوق التي اجتاحت دواخله في ليالي الغربة وغلبت على كل مشاعره لينقلها بأحاسيس صادقة المطرب المبدع الفنان “محمود تاور”
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺤﻨﻴﻨﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻏﻠب
ﻟﻴﻚ ﻳﺎ ﺟﻤﻴﻠة ﻭﻟﻠﺒﻠﺪ
ﻟﻜﻞ ﺯﻭﻝ في ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻫﻨﺎﻙ
ﻟﻠﺨﺎﻟة ﻟلأﺧﺖ ﺍﻟﻮﻟﺪ
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟي ﻟﻘﻤﺔ أﻳﺪﻳﻚ ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
.ﻳﺎ ﻳﻤﺔ ﻃﺎﻝ أﻧﺎ ﺷﻮﻗﻰ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ لأﻡ ..ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﺮﺍﻳﻘﺔ.ﻟﺨﻄﻮﺓ
ﻣﺸﻴﻚ
ﻳﻤﻪ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺯﻣﻨﺎ ﻗﺴﻰ ﻭأﺻﺒﺢ ﺣﺰﻳﻦ
ﺧﻠﻰ ﺍﻟﺪﻣﻊ ﺳﺎﺋﺐ ﺳﺨﻴﻦ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻌﻴﻮﻥ ﻳﺎ ﺑﻠﺪ
ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ ﻳﺎ “أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ”
كما نقف عند قمة الروعة الغنائية للأم عبر الرسالة الغنائية (رسالة لأمي) مضفرة بالسعف وملونة بالمشاعر وبحبر الدم نقش كلماتها في جناح الريح الشاعر الثوري وحشد فيها كل الأحاسيس التي أراد أن يوصلها لوالدته السيدة العظيمة “آمنة” . قدمها بروعة الأداء الطربي والموسيقي الفنان الموسيقار “يوسف الموصلي” .. وتقول كلماتها :
ﺃﻛﺘﺐ ﻟﻴﻚ
ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ
ﺑﻲ ﺩﻣﻲ
ﺃﻗﺎﻟﺪﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺎ ﺃﻣﻲ
ﻭﺃﺿﻤﻚ ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺣﻀﻨﻲ . ,
ﻭﺣﺎﺗﻚ
ﻻ ﺑﺨﻂ ﻋﻨﻮﺍﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﻜﺘﺐ اﺳﻢ ﺇﻧﺴﺎﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﺮﻣﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪ
ﻭﻣﺎ ﺑﺪﻳﻬﻮ ﻟﻲ ﺯﻭﻻً ﻛﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻹﻳﺪ
ﻛﻔﺎﻳﺔ
ﺃﻗﻴﻒ
ﻭﺃﻧﻘﺶ
ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﻛﻼﻣﻲ ﺍﻟﺪﺍﻳﺮﻭ
ﻳﻮﺻﻞ ﻟﻴﻚ
ﻭﺃﺯﻳﺪﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ
ﺗﺴﺒﻴﺢ
ﻳﺨﻠﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﺗَﺘَﺮْﺗﺮ
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ
ﻋﺮﻭﺱ
ﺗﺤﻴﻞ
ﻛﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺭي
ﺑﺮﻭﺵ
ﻣَﻀَﻔَّﺮﺓ
ﺑﻲ ﺳﻌﻒ ﺑﻠﺪﻱ
ﻭﻣﻠﻮﻧﺔ
ﺑﻲ ﻣﺸﺎﻋﺮﻱ ﺇﻟﻴﻚ
ﻳﺎ ﺃﻣﻲ …
هذه فقط نماذج لأروع وأعظم الإبداعات الغنائية السودانية التي احتفت بجميع الأمهات وعظمتهن

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.