الشهادة السودانية ! .. بقلم: زهير السراج    النائب العام يصدر قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في احداث الجنينة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات
"دار السلام" "زينوبة" "أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ" "آمنة"
نشر في المجهر السياسي يوم 21 - 03 - 2019

اليوم (21)مارس يصادف التاريخ الذي اختير ليكون عيداً للأم وأكثر ما يميز هذا اليوم (عيد الأم) أنه من بنات أفكار اثنين من أبرز رموز الصحافة العربية، ينتمون تحديداً ل(أم الدنيا مصر الشقيقة) هما الأساتذة الأجلاء الشقيقان “مصطفى” و”علي أمين” مؤسسا صحيفة (أخبار اليوم) المصرية. وفي المساحة القادمة واحتفاء بالأم في عيدها السنوي نقف عند أروع الأعمال الإبداعية السودانية الغنائية التي مجدت الأم واحتفت بها وأهدتها أنبل الأحاسيس وأجمل المشاعر عبر المفردة الصادقة والحن الشجي ..
( دار السلام )
ولعل من أميز هذه الأعمال أغنية ( دار السلام) التي كتب كلماتها بمنتهى الريد الشاعر والأديب والخبير في شئون الملكية الفكرية الأستاذ “التجاني حاج موسى” وحاول خلالها أن يحوي كل كلمات الغرام النابعة من وجدانه ويفصح عن مشاعره لتأتي الأغنية عبارة عن دعوات صالحات لوالدته السيدة الفضلى الحاجة دارالسلام، وأبدع في أدائها الفنان المخضرم “كمال ترباس” وتقول كلماتها :
أمي الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفي الدنيا يوم ما يألمك
أمي .. الله يسلمك
* * *
أمي يا دار السلام
يا حصني لو جار الزمان ،
ختيتي فى قلبي اليقين
يا مطمناني .. بطمّنك
أمي .. الله يسلّمك
***
خيرك عليّ بالحيل كتير ،
يا مرضعاني الطيبة بالصبر الجميل ،
يا سعد أيامي وهناي
لو درتي قلبي، أسلمك
***
أنا مهما أفصح عن مشاعري
برضو بيخونّي الكلام
وقولة (بحبك)
ما بتكفّي وكلّ كلمات الغرام
يا منتهى الريد ومبتداه
يا الليّا .. الله يسلمك
ويديكي لي طول العمر
وفى الدنيا يوم ما يألمك
وتاتي بعدها أغنية (بحر المودة) التي كتب كلماتها الشاعر التربال “السر عثمان الطيب” بمفرادات تشع من داخلها المعاني زي بدر الصباح خرجت من عمق أعماق حناياه المشحونة بفيض الحنان بعد أن غالبته الذكريات وجعلته يبعث برسالة شوق وحنين موثرة لوالدته السيدة العظيمة الحاجة “زينب” “زينوبة” طالباً منها العفو
( يايمّة رسلي ليْ عفوك .. ينجيني من جور الزمان )
ومن ثم أبدع في تجسيد معانيها غنائياً أمير أغاني الطمبور الفنان المرهف “محمد جبارة” .. ويأتي في مطلعها :
شوفي الزمن يا يُمّة ساقني بعيد خلاص.
دَرْدَرْنِي اتغربتَ واتْعذبت واتبهدلت
يا يمة وريني الخلاص .
ساقني القدر منك بعيد لأذايا كاس
جرعني كأس .
*****
يا يمة يا فيض الحنان الما كمل
يا يمة يا بدري البشع دايماً يهل
يا يمة يا نور الصباح وكتين يطل
وا شري يا زينوبة ولدك في بحور الشوق كتل
محروم من الحب والمحنة وراك همل
*****
يا يمة يا بحر المودة وكتين يفيض.
يا يمة يا شُعلة أمل زادت وميض
يا يمة يا عنقود كلام منظوم قريض
ثم تأتي أنشودة (أُمي يا أجمل كلمة) كأحلى نشيد للأم سطر كلماتها بأمل وشعور وبمعاني من رحمة ونور الشاعر والملحن والمربي الجليل الراحل “عبد الله فزاري” (بابا فزاري)
وأجادت تقديمها بصوتها الحنون المطربة القديرة “حنان إبراهيم” ويقول مطلع كلماتها :
أمي يا أجمل كلمة بقولها
يا أحلى نشيد يا نغمة جميلة
أمي جناح من رحمة ونور
أمي حنان وأمل وشعور
أمي حنينة بنزورها نحن وهي تجينا
بتربينا وبتراعينا وتسعد بينا
تخلى حياتنا تملّي جميلة
وأحلى نشيد
أحلى نشيد
نقولو نرددو يوم العيد
يوم عيد الأم
أما أغنية (ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ) كتبها شاعرها بدوافع عاصفة الحنين والشوق التي اجتاحت دواخله في ليالي الغربة وغلبت على كل مشاعره لينقلها بأحاسيس صادقة المطرب المبدع الفنان “محمود تاور”
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺤﻨﻴﻨﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻏﻠب
ﻟﻴﻚ ﻳﺎ ﺟﻤﻴﻠة ﻭﻟﻠﺒﻠﺪ
ﻟﻜﻞ ﺯﻭﻝ في ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻫﻨﺎﻙ
ﻟﻠﺨﺎﻟة ﻟلأﺧﺖ ﺍﻟﻮﻟﺪ
ﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟي ﻟﻘﻤﺔ أﻳﺪﻳﻚ ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
.ﻳﺎ ﻳﻤﺔ ﻃﺎﻝ أﻧﺎ ﺷﻮﻗﻰ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ
ﺍﺷﺘﻘﺖ لأﻡ ..ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﺮﺍﻳﻘﺔ.ﻟﺨﻄﻮﺓ
ﻣﺸﻴﻚ
ﻳﻤﻪ ﺍﻟﺸﻮﻕ
ﺯﻣﻨﺎ ﻗﺴﻰ ﻭأﺻﺒﺢ ﺣﺰﻳﻦ
ﺧﻠﻰ ﺍﻟﺪﻣﻊ ﺳﺎﺋﺐ ﺳﺨﻴﻦ
ﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻌﻴﻮﻥ ﻳﺎ ﺑﻠﺪ
ﻭﺍﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻚ ﻳﺎ “أﻡ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ”
كما نقف عند قمة الروعة الغنائية للأم عبر الرسالة الغنائية (رسالة لأمي) مضفرة بالسعف وملونة بالمشاعر وبحبر الدم نقش كلماتها في جناح الريح الشاعر الثوري وحشد فيها كل الأحاسيس التي أراد أن يوصلها لوالدته السيدة العظيمة “آمنة” . قدمها بروعة الأداء الطربي والموسيقي الفنان الموسيقار “يوسف الموصلي” .. وتقول كلماتها :
ﺃﻛﺘﺐ ﻟﻴﻚ
ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ
ﺑﻲ ﺩﻣﻲ
ﺃﻗﺎﻟﺪﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺎ ﺃﻣﻲ
ﻭﺃﺿﻤﻚ ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺣﻀﻨﻲ . ,
ﻭﺣﺎﺗﻚ
ﻻ ﺑﺨﻂ ﻋﻨﻮﺍﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﻜﺘﺐ اﺳﻢ ﺇﻧﺴﺎﻥ
ﻭﻣﺎ ﺑﺮﻣﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪ
ﻭﻣﺎ ﺑﺪﻳﻬﻮ ﻟﻲ ﺯﻭﻻً ﻛﻤﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻹﻳﺪ
ﻛﻔﺎﻳﺔ
ﺃﻗﻴﻒ
ﻭﺃﻧﻘﺶ
ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺡ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﻛﻼﻣﻲ ﺍﻟﺪﺍﻳﺮﻭ
ﻳﻮﺻﻞ ﻟﻴﻚ
ﻭﺃﺯﻳﺪﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ
ﺗﺴﺒﻴﺢ
ﻳﺨﻠﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ
ﺗَﺘَﺮْﺗﺮ
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺔ
ﻋﺮﻭﺱ
ﺗﺤﻴﻞ
ﻛﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﺭي
ﺑﺮﻭﺵ
ﻣَﻀَﻔَّﺮﺓ
ﺑﻲ ﺳﻌﻒ ﺑﻠﺪﻱ
ﻭﻣﻠﻮﻧﺔ
ﺑﻲ ﻣﺸﺎﻋﺮﻱ ﺇﻟﻴﻚ
ﻳﺎ ﺃﻣﻲ …
هذه فقط نماذج لأروع وأعظم الإبداعات الغنائية السودانية التي احتفت بجميع الأمهات وعظمتهن

مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.