إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواسير الأحد الدامي
نشر في النيلين يوم 04 - 05 - 2010

معروفة قصة المثل التي تتلخص في (وداك الماسورة ؟) أي ذهب بك إلى الماسورة ؟ إذ تقول إن القرد كان يستهزئ بالأسد وفي حضرة زوجته اللبوة فكان ينطط أمامه ويمسك شاربه والأسد لا يُحرك ساكناً لا بل كان مكسور الخاطر الأمر الذي أغضب اللبوة فطلبت من زوجها مراراً وتكراراً أن يوقف القرد عند حده ولكنّه لم يستجب ولما بلغ بها الغضب مبلغاً قررت أن تقوم هي بنفسها بتأديب القرد فانتظرت قدومه وهي متأبطة شراً، فلما جاء طالبته بالتأدب في حضرة الملك فأخرج لها لسانه وجرى وجرت خلفه فدخل في ماسورة فدخلت خلفه ولكنّه خرج من الفتحة الأخرى بينما اللبوة أدخلت نصفها الأمامي فقط وغلبتها الحركة فجاءها القرد من الخلف وفعل بها الأفاعيل وبعد لأي وجهد وبعد أن عبث القرد بمؤخرتها استطاعت اللبوة إخراج نصفها الذي دخل الماسورة فعادت وعينيها على الأرض فلما رآها زوجها الأسد وهي على تلك الحال قال لها(وداك الماسورة؟؛) فأصبحت مثلاً يدل على المقلب والخدعة (شكراً للأستاذ التقي محمد عثمان). انتقلت العبارة إلى عالم الرياضة وتم تخفيفها وأصبحت ماسورة فقط تقال للاعب الفاشل الذي كان يظن أنه لاعب ممتاز، الهلالاب عندما يقولون إن وارغو ماسورة يقصدون أن الوالي شرب مقلباً كبيراً في المال الذي سكبه فيه، كذلك عندما يقول المريخاب إن امبيلي ماسورة يشيرون إلى أن الهلال أخذ فيه مقلباً، كما أن الرياضيين تفسحوا فيها وأضافوا لها مقاسات فيقولون هذا ماسورة مقاس 12 بوصة وآخر 24 بوصة وهكذا ثم انتقلت ماسورة إلى الميادين الأخرى وأذكر أنه قبل يومين ذهبت إلى شركة لإصلاح جهاز حاسوب فأعجبت بالسرعة والاتقان اللتين تم بهما الأمر فشكرتهم على ذلك فقال لي أحد شباب الشركة (يا أستاذ أنت فاكرنا مواسير زي الجماعة التانين ولا شنو؟) وها هي الماسورة تنتشر في كل السودان وفي فاشر السلطان علي دينار دخلت عالم الاقتصاد وهذا فيما عُرف بسوق المواسير وهو سوق لجماعة مرابية تعمل بطريقة (الكسر) أي تشتري بضائع بشيكات موجلة تفوق سعرها الآني بكثير وهذا يحدث في الخرطوم يومياً وفي مدن أخرى كثيرة ولكنّه في الفاشر تم بمبالغ مهولة وصلت السبعمائة مليار جنيه ب( الجديد) ولما عجز سادة السوق عن الوفاء بالشيكات التي حرروها انفجر الوضع فكان ما كان من أحداث دامية وقعت يوم الأحد الثاني من مايو 2010 م، بطبيعة الحال إن التماس بين السياسة وما حدث في الفاشر لا يمكن تجنبه فالكسر في الفاشر غير الكسر في المناقل وفي الكرين بحري فالفاشر مدينة لا تشكو من السيولة فالمال فيها متدفّق من الحكومة لدواعي أمنية وسياسية ومن الأمم المتّحدة ومن المنظمات الطوعية العالمية ويكفي أن الإيجارات في الفاشر أصبحت أسعارها هي الأعلى في السودان كما أن التاجرين اللذين تصدرا علمية الكسر محسوبان على الحزب الحاكم وكانا من المقربين للوالي وفازا في دوائر قومية في الانتخابات الأخيرة، ومن جانب آخر يوجد ضمن الذين يحملون شيكات طائرة منسوبون للحركات المسلحة لذلك كان الاحتجاج عنيفاً. الحكومة الولائية ممثلة في السيد كبر والحكومة القومية ممثلة في وزير العدل سبدرات قالتا إنهما اتّخذتا كل التدابير القانونية المطلوبة وإنه لا كبير لديهما على القانون ولكن كما يقولون إنه لا يكفي أن تقول إنّك مع العدالة بل المطلوب هو أن ترى العدالة وهي تحقق أمامك في أرض الواقع وكلما تمّ الإسراع بتحقيق العدالة كلما عادت الأمور إلى نصابها اللهم احفظ فاشر أبو زكريا وكل دارفور وكل السودان.
صحيفة التيار - حاطب ليل - 4/5/2010
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.