المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواسير الاحد الدامي
نشر في سودانيل يوم 05 - 05 - 2010


بسم الله الرحمن الرحيم
حاطب ليل
معروفة قصة المثل التي تتلخص في (وداك الماسورة ؟) اي ذهب بك الي الماسورة ؟ اذ تقول ان القرد كان يسستهزى بالاسد وفي حضرة زوجته اللبوة فكان ينطط امامه ويمسك شاربه والاسد لايحرك ساكنا لابل كان مكسور الخاطر الامر الذي اغضب اللبوة فطلبت من زوجها مرارا وتكرارا ان يوقف القرد عند حده ولكنه لم يستجب ولما بلغ بها الغضب مبلغا قررت ان تقوم هي بنفسها بتاديب القرد فانتظرت قدومه وهي متابطة شرا فلما جاء طالبته بالتادب في حضرة الملك فاخرج لها لسانه وجرى وجرت خلفه فدخل في ماسورة فدخلت خلفه ولكنه خرج من الفتحة الاخرى بينما اللبوة ادخلت نصفها الامامي فقط وغلبتها الحركة فجاءها القرد من الخلف وفعل بها الافاعيل وبعد لاي وجهد وبعد ان عبث القرد بمؤخرتها استطاعت اللبوة اخراج نصفها الذي دخل الماسورة فعادت وعينيها على الارض فلما راها زوجها الاسد وهي على تلك الحالة قال لها(وداك الماسورة؟؛) فاصبحت مثلا يدل على المقلب والخدعة (شكرا للاستاذ التقي محمد عثمان )
انتقلت العبارة الي عالم الرياضة وتم تخفيفها واصبحت ماسورة فقط تقال للاعب الفاشل الذي كان يظن انه لاعبا ممتازا الهلالاب عندما يقولون ان وارغو ماسورة يقصدون ان الوالي شرب مقلبا كبيرا في المال الذي سكبه فيه كذلك عندما يقول المريخاب ان امبيلي ماسورة يشيرون الي ان الهلال اخذ فيه مقلب كما ان الرياضيين تفسحوا فيها واضافوا لها مقاسات فيقولون هذا ماسورة مقاس 12 بوصة واخر 24 بوصة وهكذا ثم انتقلت ماسورة الي الميادين الاخرى واذكر انه قبل يومين ذهبت الي شركة لاصلاح جهاز حاسوب فاعجبتي السرعة والاتقان اللتين تم بهما الامر فشكرتهم على ذلك فقال لي احد شباب الشركة (ياستاذ انت فاكرنا مواسير ذي الجماعة التانين ولاشنو؟)
وهاهي الماسورة تنتشر في كل السودان وفي فاشر السلطان علي دينار دخلت عالم الاقتصاد وهذا فيما عرف بسوق المواسير وهو سوق لجماعة مرابية تعمل بطريقة (الكسر) اي تشتري بضائع بشيكات موجلة تفوق سعرها الاني بكثير وهذا يحدث في الخرطوم يوميا وفي مدن اخرى كثيرة ولكنه في الفاشر تم بمبالغ مهولة وصلت السبعمائة مليار جنية ب( الجديد) ولما عجز سادة السوق عن الوفاء بالشيكات التي حرروها انفجر الوضع فكان ماكان من احداث دامية وقعت يوم الاحد 2مايو 2010
بطبيعة الحال ان التماس بين السياسة وماحدث في الفاشر لايمكن تجنبه فالكسر في الفاشر غير الكسر في المناقل وفي الكرين بحري فالفاشر مدينة لاتشكو من السيولة فالمال فيها متدفق من الحكومة لدواعي امنية وسياسية ومن الامم المتحدة ومن المنظمات الطوعية العالمية ويكفي ان الايجارات في الفاشر اصبحت اسعارها هي الاعلى في السودان كما ان التاجرين اللذين تصدرا علمية الكسر محسوبان على الحزب الحاكم وكانا من المقربين للوالي وفازا في دوائر قومية في الانتخابات الاخيرة ومن جانب اخر يوجد ضمن الذين يحملون شيكات طائرة منسوبون للحركات المسلحة لذلك كان الاحتجاج عنيفا
الحكومة الولائية ممثلة في السيد كبر والحكومة القومية ممثلة في وزير العدل سبدرات قالتا انهما اتخذتا كل التدابير القانونية المطلوبة وانه لاكبير لديهما على القانون ولكن كما يقولون انه لايكفي ان تقول انك مع العدالة بل المطلوب هو ان ترى العدالة وهي تحقق امامك في ارض الواقع وكلما تم الاسراع بتحقيق العدالة كلما عادت الامور الي نصابها اللهم احفظ فاشر ابوزكريا وكل دارفور وكل السودان
abdalltef albony [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.