سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي للامتناع عن التدخين
نشر في النيلين يوم 01 - 06 - 2012

يمثل التدخين ثاني أهم أسباب الوفيات على الصعيد العالمي بعد ضغط الدم المرتفع، وذلك حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.
التدخين: هو عملية يتم فيها حرق مادة غالباً ما تكون التبغ، حيث يتم تذوق الدخان واستنشاقه.
تعد السجائر أكثر الوسائل شيوعاً للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعياً أو ملفوفة يدوياً من التبغ السالب وورق لف السجائر.
هنالك وسائل أخرى للتدخين متمثلة في الغليون والشيشة.. الخ، وهنالك أشكال أقل شيوعاً للتدخين مثل الحشيش والأفيون.
المدخن الثقيل: هو الشخص الذي يدخن أكثر من 20 سيجارة في اليوم.
لماذا يميل البعض للتدخين؟
- يبدأ معظم المدخنين خلال مرحلة المراهقة والبلوغ المبكر غالباً، حيث يميل له الشباب كعنصر من عناصر المخاطرة والتمرد.
- ففي خلال الفترة الأولى يعطي التدخين أحاسيس ممتعة نتيجة لأثره في إحداث تفاعلات كيميائية في النهايات العصبية في المخ نظراً لتشابهها مع المواد التي تفرز طبيعياً مثل الدوبامين والتي ترتبط بأحاسيس السعادة، وينتج عن ذلك حالة «علو» تتراوح بين المحفز المعتدل الذي يسببه النيكوتين وبين حالة النشاط التي يسببها الهيروين والكوكايين.
- وبعد مرور عدة سنوات على عادة التدخين تتولد لدى المدخن دوافع أخرى لاستمراره في التدخين متمثلة في خوفه من بعض الأعراض التي سوف يرد ذكرها لاحقاً.
ü المشاكل الأسرية: هناك تبرير غير مقنع باللجوء للتدخين كحل للمشاكل أو وسيلة لنسيان المشاكل بدلاً عن مواجهة الواقع.
- البطالة وقلة فرص العمل.
- التقليد الأعمى: رؤية الأب يدخن فيقوم الأبناء بعملية التدخين تلقائياً.
- عامل تعزيز للطفل: عندما يرسل الأب ابنه لشراء السجائر ويحفزه على ذلك بالاحتفاظ بالمبلغ المتبقي.
- عدم مراقبة الأطفال مراقبة لصيقة من قبل الآباء.
- رفقاء السوء وتقليدهم لعادة التدخين.
- عدم تحسين الأسرة المدرسية «عندما يرى التلميذ أستاذه في المدرسة يدخن أمامه.».
أثر التدخين على الصحة:
إن للتدخين الكثير من الأضرار التي باتت تهدد الجسم بالموت وعلى سبيل المثال:
- سرطان الرئة، ويظهر بنسبة 70% لدى المدخنين أكثر من غيرهم.
- سرطان الحنجرة، ويظهر بنسبة 10% لدى المدخنين أكثر من غيرهم.
- الأمراض القلبية المختلفة وارتفاع ضغط الدم وتسارع في نبضات القلب أكثر من المعتاد.
- الزيادة في نسبة الكوليسترول في الدم.
- الرائحة الكريهة في الفم وتسوس الأسنان.
- فقدان الشهية للطعام ويقلل فيتامين «c».
- سرطان الثدي والشفاه واللسان والبلعوم والبنكرياس.
- الأرق والتعب وتأثيره الخطير على الأعصاب.
- تأثيره على الحواس الخمس وخاصة حاسة البصر، حيث إنه يزيد خطر فقدان البصر عند الشيخوخة «حيث يحدث تحلل طبقة الماكيولا».
- يسبب تناول الكحول والتدخين سرطان المريء.
- يؤثر على الجهاز العصبي مما يضعف الذاكرة.
- يضعف القدرة الجنسية لدى الطرفين، حيث إنه يسبب تقلصاً في الأوعية الدموية بفعل مادة النيكوتين كما أنه يضعف الحيوانات المنوية ويؤدي إلى تشويهها في البعض، ولكن الحمد لله تعود لطبيعتها بعد الإقلاع عن التدخين.
- التدخين يؤثر على الأم في فترة ما قبل الحمل.
- يحدث حمل خارج الرحم، حيث إن النيكوتين يضعف حركة الأنابيب.
- التدخين يؤثر على الجنين حيث إنه يؤدي إلى الإجهاض أو نقصان الوزن.
- إن مادة النيكوتين وبعض نتائج الاحتراق في السيجارة يفرزها الثدي مع اللبن في فم الطفل الرضيع.
التدخين السلبي:
هو مصطلح يطلق على تعرض شخص غير مدخن لمزيج من الدخان الناتج عن احتراق التبغ في سيجارة المدخن، والدخان الخارج من زفيره.
وينقسم مزيج هذا الدخان إلى:
الدخان الرئيسي: وهو الذي ينفثه المدخن.
الدخان الفرعي: وهو الذي ينتج عن احتراق التبغ في مقدمة السيجارة أو على الشيشة.
يحتوي الدخان السلبي على أكثر من 4000 مادة مسرطنة ويتشابه الضرر الواقع على غير المدخن نتيجة للتدخين السلبي مع ذلك الواقع على المدخن نفسه وبنسب متفاوتة.
كيف يمكن أن نقلل من ضرر هذا النوع من التدخين الذي يحدث رغماً عن أنوف غير المدخنين؟ تعد مسألة التغلب على التدخين السلبي أصعب من الإقلاع عن التدخين بالنسبة للمدخنين، لأن أقل نسبة تعرض للتدخين السلبي تعتبر ضارة بصحة الإنسان، ولكن يمكن منع التدخين في الأماكن المنغلقة منعاً باتاً بوضع قوانين صارمة ورادعة.
- منع التدخين في السيارة والمنزل والعمل والمدارس والمستشفيات والمواصلات العامة.
- تنشيط وسائل الإعلام ودورها في التثقيف الصحي.
ما هي الأعراض «الاستحابية» التي قد تحدث للمدخن عند الإقلاع عن التدخين؟
- قد يحدث تهيج وأرق شديد، صداع ضعف في الذاكرة وزيادة في الوزن وهذه الأعراض قد تحدث وقد لاتحدث وتختلف من شخص لآخر على حسب قدرة تحمله.
- عزيزي المدخن لماذا لا تريد أن تقلع عن التدخين هل أنت خائف من الأعراض الاستحابية «أي ما يحدث لك عند التوقف عن التدخين».
- ما سيحدث لك هو فطام تدريجي للجسم من النيكوتين، ولكن بالصبر والتحمل والإرادة القوية وبمساعدة بعض الأدوية المحتوية على النيكوتين يكون الأمر سهلاً بإذن الله.. وسوف تشعر بتحسن تدريجي متمثلاً في:
- تحسن سريع في الصحة مع عودة الشهية ومعنويات مرتفعة.
- تنفس جديد وتطور في القدرات الرياضية.
- استرجاع حاستي الشم والذوق.
- زوال الروائح الكريهة من الفم والملابس.
- هدوء الأعصاب والتخلص من الانفعالات غير المبررة.
- استعادة إشراق الوجه والتخلص من الإجهاد والتعب.
الإقلاع عن التدخين
- حسناً إن قررت أن تقلع عن التدخين، لذا اتبع الإرشادات التالية:
التحلي بالإرادة الذاتية
لترك التدخين
حدد تاريخاً معيناً لترك التدخين «شهرين، ثلاثة أو حتى 6 أشهر».
لا تسمح لأحد بالتدخين في منزلك أو أترك أو خفف المناسبات التي تدخن فيها كثيراً.
تناول الكثير من الماء ومارس الرياضة وخاصة المشي السريع.
خفف من شرب الشاي والقهوة وحاول شرب كوب حليب كل صباح.
لا تكرر قول إنه من الصعب ترك التدخين أو إنك حاولت سابقاً وفشلت وإنه فات الأوان.
لا تدخن في الأماكن المغلقة مع التقليل من كمية السجائر في اليوم حتى تقلع عنه نهائياً.
ü استعمال الأدوية المساعدة ولكن تحت إشراف الطبيب المباشر، لأن هذه الاأية تحتوي على النيكوتين وهي ليست خطرة وحتى خلال الحمل، حيث إنها تعوض الجسم تدريجياً عن النيكوتين عند شعورك بالرغبة في التدخين، ومن هذه الأدوية هناك عدة أنواع:
- العلكة الحاوية على النيكوتين: توجد بتركيز مختلف وبعدة نكهات كالنعناع والبرتقال والفواكه ويمكن أخذها وهي ليست علكة عادية وتترك في الفم نصف ساعة وتضع عند الإحساس بالرغبة في التدخين وهي موجودة في الصيدليات الخاصة في السودان.
- اللصاقات patches: وهي توضع عند النوم وتوجد لصاقات تترك «24» ساعة وأخرى 16 ساعة وتوضع في الصباح وتنزع في المساء وتوجد بتركيز مختلف.
- الحبوب الحاوية على النيكوتين: وهي ذات مفعول سريع وتوضع في الفم لمدة نصف ساعة حتى تزول الرغبة في التدخين.
- جهاز الاستنشاق عن طريق أنابيب بلاستيكية رقيقة وهو سريع المفعول.
- إعطاء جرعة محسوبة عن طريق الجلد تحت إشراف الطبيب المباشر.
- رزاز الأنف والبخاخ.
- مهما اختلف علاج استبدال النيكوتين، فيجب أن يكون في النهاية تحت إشراف الطبيب المباشر وخاصة اختصاصي أمراض الجهاز التنفسي.
استراحة:
أخي العزيز.. أختي العزيزة إن الإسلام حريص على أن يكون المسلم نظيفاً وطاهراً وطيب الرائحة، لذا فنقاء الفم واللثة والأسنان واجب.
- التبغ لا تنتج عنه إي نشوة ولا يؤثر بقوة على مراكز المتعة، وآثاره الضارة معروفة أكثر.
- لا تسمح بالتدخين في بيتك ومجال عملك.
- دافع عن حقك بالحكمة والموعظة ولا تسكت، وأعلم أنك تتضرر مثل المدخن.
- فإذا رضي المدخن أن يضر نفسه من خلال سيجارته وبمحض إرادته مخالفاً لقوله تعالى في سورة البقرة الآية 195 «وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين» ولا تسمح له أن يدمرك.
ü الشيشة «النارجيلة»:
لقد قلّ في الآونة الأخيرة استخدامها في السودان وخاصة في المقاهي، لكن الكارثة الكبرى أنها دخلت البيوت ودخنتها الفتيات وربات المنازل ويجلس إليها الشباب بعد ساعات العمل، خاصة أن السودانيين خارج السودان يقومون بتدخينها بتراخٍ وعدم إحساس بالوقت، وأن معظم المدخنين يقضون معها وقت المغرب والليل، والآن أصبحت جزءاً من طقوس الشاي باللبن والإفطار داخل المنازل.
- أضرار الشيشة تفوق أضرار التدخين على الرغم من الاعتقاد الخطأ السائد بأنها لا تضر بالصحة كما تفعل السجائر، بفضل نكهات الفواكه والنعناع والأعشاب التي تخلط مع التبغ المستخدم، كما يعتقدون أن نكهة النعناع تخفف من السعال الذي يصاحب مدخن السجائر، لكن العكس هو الصحيح حيث إن:
- مع تدخين الشيشة يمتص الجسم مواداً كالزرنيخ والكروم والنيكل بكميات كبيرة، وهذا يؤدي إلى التهاب الكبد والأمراض الفطرية وتورم العينين والشفاه مما يتبعها من احتمالات الإصابة بسرطان الفم والحلق.
- تسبب الشيشة الصداع وعدم اتضاح الرؤية وبحة الصوت وخفقان القلب والدوار.
- ترتفع نسبة امتصاص الجسم لأول أكسيد الكربون السام عند مدخني الشيشة أكثر من السجائر.
- قد يزيد تدخين الشيشة من احتمال الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والأمراض النفسية.
- يعيق تدخين الشيشة بالنسبة للمرأة الحامل نمو الجنين وزيادة وزنه.
- يؤدي تدخين الشيشة إلى رفع نسبة الحموضة في المعدة مما يزيد احتمال الإصابة بالقرحة.
- تزيد مستويات الكوليسترول في الدم لدى مدخني الشيشة أكثر من مدخني السجاير.
- تناقل الشيشة الواحدة من شخص لآخر عادة غير صحية وتؤدي لنقل كثير من الأمراض المعدية.
- إن التأثير الضار للشيشة لا يقتصر على تدخين التبغ أو المعسل، إنما يمتد إلى شيشة الفواكه أيضاً، وهي شيشة خالية من التبغ وتحتوي على بعض قشور الفواكه والتي يتم تخميرها ومعالجتها بالعسل الأسود والجلسرين الذي يؤدي حرقه إلى تكوين مادة الاكرولين وهي المادة السامة التي تسبب سرطان المثانة.
- تؤدي الشيشة إلى تناقص الخصوبة للذكور والإناث.
- استعمال الشيشة يؤدي إلى ظهور تجاعيد الجلد والوجه خصوصاً في وقت مبكر، كما اأنها تسبب الإدمان.
ü نقطة مهمة:
- في السودان تعتبر الشيشة سبباً لنقل مرض السل الرئوي أو الدرن، بالإضافة إلى انتفاخ الرئة والالتهاب الشعبي المزمن، وهذا المرض يحد من قدرة الإنسان على بذل أي مجهود، كلما تفاقم المرض يحد من قدرة الإنسان على بذل أي مجهود.
- إخوتي في الله إن صحتنا يسألنا الله عنها يوم القيامة وعن ضياع أوقاتنا في اللهو.. فاغتنم أوقاتك في معاونة الآخرين وفي الأشياء النافعة.
د. عبير صالح حسن صالح
صحتك بالدنيا - صحيفة آخر لحظة - 2012/5/31
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.