تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    إجازة الأعداد المخططة للقبول بمؤسسات التعليم العالي السودانية للعام 2022-2023م    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    العاملون بالكهرباء يعلنون الإضراب الشامل وتخفيض الحمولات غداّ الاثنين    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    وزير الشباب والرياضة يلتقي تنفيذي أبوحمد    لله والتاريخ.. والمريخ (2)    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    مصادر ل (باج نيوز ): توقعات بإعلان نتيجة الثانوية العامة بعد غدٍ الثلاثاء    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    وزير الخارجية يترأس الاجتماع التنسيقي لمنظمة التعاون الاسلامي    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مدير مستشفى التجاني الماحي أمل التجاني ل(السوداني): أشكال غريبة من الأدوية (حايمة في السوق) لا نعرف صلاحيتها ولا كفاءتها .    تقرير يكشف عن وجود (21) شركة مجهولة بقطاع التعدين    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    مفوضية الاستثمار تَعكُف على إعداد ضوابِط ومعايير تخصيص الاراضي    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    الطالبة تالية ابراهيم تشارك في منافسات تحدي القراءة عبر الزوون    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    اضبط.. نجل قيادي بارز بتسيير المريخ يتصدّر المشهد بسيطرته على تعاملات ماليّة وادارية!!    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    السودان..مطاردة عنيفة وضبط"كريمات" تسبّب أمراض جلدية مزمنة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    منتج سكة ضياع ، نأمل ان نصعد بالسنيما السودانية إلى الأمام عبر "لا عودة"…    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الانتباهة:"2900″ رأس من الإبل للإفراج عن متهمين بقتل ضباط رمضان    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بابا الكرّازة الأرثوذكسية بالإسكندرية ( تواضروس الثاني )
نشر في النيلين يوم 07 - 11 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
بابا الإسكندرية : هو لقب يُطلق على رؤساء أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بابا الإسكندرية وبطريرك الكرّازة المرقسية - ،، وكلمة بابا قبطية الأصل ، تعني الأب وهو كبير السن الجدير بالتقدير والإحترام .
وبابا الإسكندرية هو أسقف الإسكندرية وهو رئيس المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، أعلى سُلطة في كنيسة الإسكندرية ، وكلمة الكرّازة تعني : التبشير .
المقر الأصلي للكرسي البابوي هو مدينة الإسكندرية حيث توجد الكاتدرائية المرقسية التي بُنيت على نفس مساحة المنزل الذي أقام فيه أول مسيحي آمن وبشّر بالمسيحية في الإسكندرية وهو القديس ما رمرقس .. وظل كذلك عدة قرون حتى عصر الخلفاء الأمويين بعد دخول الإسلام لمصر ، ثم انتقل مقر إقامة البابا إلى القاهرة .
يتم إنتخاب بابا الإسكندرية من الرهبان ، كما يجوز ترشيح علماني - أي رجل مدني - ولكنه متبتل - وهذه تعني متدين - ويمكن أن يكون البابا من الأساقفة أو المطارنة ، وهي اللائحة المعمول بها الآن على أن يكون مطراناً أو راهباً ، لا يقل عمره عن الأربعين عاماً ، وألا يكون متزوجاً أو سبق له الزواج ، ويتم الإنتخاب بإجراء قرعة هيكيلية بين أول ثلاثة مرشحين في ترتيب الأصوات .
ثيوزروس : هو الإسم الحقيقي للبابا تواضروس الأول البطريرك الخامس والأربعين في عداد البطاركة بالكنيسة الأرثوذكسية ، و ( تواضروس الثاني ) بابا الإسكندرية ، بطريرك الكرّازة المرقسية ، هو اللقب الذي اختاره الأنبا تواضروس ، الفائز بمنصب البابا الجديد للكنيسة الأرثوذكسية وقد سبق تواضروس الأول البابا الأول البابا الحالي كراهب بدير الأنبا " يحنس " ، وقد عاش البابا تواضروس الأول أيام خلافة هشام بن عبد الملك ، حيث أحضره الأراخنة للإسكندرية وكرسوه بعدما ذاعت فضائله وأفعاله الصالحة ، وظل على الكرسي نحو 11 عاما ونصف العام إلى أن توفي عام 738 م ، وتقول المراجع الكنسية أن الكنيسة في عهد هذا البابا استراحت من الضغوط ونالت في أيامه أكمل قسط من الراحة بفضل عدالة الخليفة هشام بن عبد الملك ، وتيمناً بهذا العهد التليد للكنيسة إختار البابا الجديد هذا الإسم له .
وفي 5/11/2012 فاز الأنبا تواضروس الثاني بالكرسي البابوي ال 118 في ذكرى ميلاده الستين ليكون خلفاً للبابا شنودة الثالث .
البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية : هو (وجيه صبحى باقى سليمان ) ، ولد في 4 نوفمبر لعام 1952 في مدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، وانتقل إلى الاسكندرية لدراسة الصيدلة في جامعتها حتى حصل على البكالوريوس عام 1975 كما حصل على زمالة الصحة العالمية بإنجلترا عام 1985، وعاد بعدها إلى مصر ليعمل مديرا لمصنع الأدوية التابع لوزارة الصحة بدمنهور بمحافظة البحيرة.
وظل البابا تواضروس يطلب الرهبنة حتى حصل عليها في 31 يوليو عام 1988، ورُسِّم قسا في 23 ديسمبر لعام 1989، ثم انتقل للخدمة بمحافظة البحيرة في 15 فبراير 1990، ثم نال درجة الأسقف في 15 يونيو 1997.
وعرف البابا تواضروس باهتمامه بالتربية الكنسية وأنه مشجع لاستمرار علاقة الأخوة بين المسيحيين والمسلمين كمواطنين تحملهم أرض واحدة ، فهو يرى ضرورة الاهتمام التربية الكنسية منذ الصغر وجعل فصول إعداد الخدام من الأولويات ، فالخدمة هي التي سوف تصنع نهضة جديدة داخل الكنائس سواء بمصر أو ببلاد المهجر.
وكان يسعى الأنبا تواضرس لإنشاء معهد لإعداد خدام كنائس بالمهجر لإطلاعهم على الثقافات المختلفة في الدول الأوروبية وأمريكا وكندا ، معتبرا أن إقامة قنوات للحوار مع الشباب أمرا ضروريا ، وكان دائما ما يدعو إلى إدماج المسيحيين في المجتمع.
وقد حصل الأنبا تواضروس على تزكيات من الأنبا دميان أسقف ألمانيا ، والأنبا سوريال أسقف ملبورن ، والأنبا مكاريوس رئيس دير السريان ، والأنبا باخوم أسقف سوهاج ، والأنبا انداروس أسقف عام البحيرة
أما القمص ميخائل جرجس، راعي كنيسة الملاك بدمنهور فيقول : أن البابا تواضروس كان منذ صغر سنه في حركة دؤبة ونشاط دائم داخل الكنيسة، وظل يحضر مدارس الأحد ويقول : "كنت أب اعترافه - أي مرشد روحي له - وطوال تلك الفترة كان متوفقًا في دراسته وظل يخدم في مدارس الأحد، حتي أصبح أمين الخدمة وأمين الشباب ثم درس في المعهد الأكليريكي بالإسكندرية ، وبعد تخرجه عمل بمصنع الأدوية بدمنهور التابع لوزارة الصحة، وحقق نجاحاً كبيراً في إدراته ونال حب جميع العاملين من أخوته المسلمين والمسيحيين حتى تم اختياره من قبل وزارة الصحة لبعثة لدولة إنجلترا".
أما الدكتور بشارة عبدالملك فأشار إلي أن البابا تواضروس كان معروفًا بين زملائه بكلية الصيدلة بجامعة الإسكندرية، بقدرته علي تسجيل المحاضرات التي يلقيها الأساتذة حرفيًا وبكل دقة نقلًا عن المحاضر في تنسيق وخط جميل للغاية ، ولهذا كان يستعين بدفتر مذكراته التي يسجل فيها المحاضرات، وعبّر بشارة عن فرحة الشعب القبطى كافة ، باختيار البابا تواضروس ، قائلا يكفى أنه تربية وتلميذ الأنبا باخوميوس الذى تزامن يوم اختياره كبابا بيوم مولده ، كما أنه أخذ من الأنبا باخوميوس الحكمة والتواضع وحبة للشباب والأطفال مؤكدًا أن ذلك حسن اختيار الله .
هنادي محمد عبد المجيد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.