ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    بروفسير امال تبحث مع ابناء الولاية كيفة الاعداد لمؤتمر التنميةالاقتصادية    عمومية المريخ بعد 45 يوما واجازة عمومية مارس    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    اللجنة القومية للوضع النهائي بمنطقة ابيي تواصل اعمالها    ستة أشهر بدون حصار.. لماذا انحدرت الأوضاع "للأسوأ"    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    البرهان يوجه بالعمل على رتق النسيج الاجتماعي بولاية جنوب دارفور    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من بوش إلى بوش ويا عالم لا تحزن
نشر في النيلين يوم 21 - 12 - 2014

لا شك أن أي رئيس جديد للولايات المتحدة يضع تحديا جديدا ومضاعفا أمام العالم بأسره وليس أمريكا وحدها. وهذا ليس بسبب القطبية الأحادية التي سلبت ديناميكات الكرة الأرضية وحدها، وإنما بسبب ما تمثله السياسة الأمريكية ووضعها العالم في جيبها الأصغر، ثم النظر إلى ما بالداخل الأمريكي وما يمكن أن تقود إليه خياراته الديمقراطية.
ينتوي «جب بوش» نجل الرئيس السابق الواحد والأربعين للولايات المتحدة جورج بوش الأب، وشقيق الرئيس السابق الثالث والأربعين جورج دبليو بوش الابن، الترشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري في انتخابات 2016م. وإذا فاز جب بوش الذي شغل منصب حاكم ولاية فلوريدا من 1999-2007م، فسيكون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، وثالث رئيس من بيت واحد.
يعتبر الجمهوريون جب بوش موحدهم من الانقسامات التي ألمت بالحزب منذ خروج جورج بوش من الحكم عام 2008م. وقبل ذلك سيكلف الرئيس القادم - إن ترشح رسميا - حزبه الجمهوري الكثير لدعم حملته الانتخابية، تعويضا عن المكانة التي نالها الديمقراطيون بفوز الرئيس الحالي باراك أوباما لولايتين متتاليتين.
ما يميز جب بوش على جورج دبليو بوش هو أن جب مثقف نخبوي، وهذا الوصف سيكون غريبا على الحزب الجمهوري، الذي لا يصنف رؤساؤه ضمن المثقفين الرفيعين. ولكن الحزب الديمقراطي قدم رؤساء تميزوا بمقدراتهم الفكرية مثل جيمي كارتر وبيل كلينتون وباراك أوباما. حينما كان جورج دبليو بوش حاكما لولاية تكساس و»جب» حاكما لولاية فلوريدا في نفس الوقت، اشتهر جورج دبليو بأنه أكثر محافظ وقع على أحكام إعدام أثناء ولايته، بينما اشتهر جب بإطلاقه برنامجا تربويا إصلاحيا ناجحا على مستوى مدارس فلوريدا حاز رضا الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
أما ما سيواجهه جب بوش من انتقادات شعبية لترشيحه هو أنه من عائلة واحدة لرئيسين سابقين أدخلا الولايات المتحدة في حروب خارجية أفقدتها العدة والعتاد والكثير من الجنود. كما أنه لنفس السبب يراه غالبية الأمريكيين يتكئ على اسم بوش خاصة الأمريكيين الذين يعتزون بديمقراطيتهم ويرون في ترشحه شبهات المحاباة. ولنفس السبب يرى المنتقدون أن الحزب الجمهوري لم يقدم منذ 1988م مرشحا للرئاسة من غير عائلة بوش.
أما الانتقادات التي يواجهها من حزبه فتكمن في أنه يخالف غالبية الجمهوريين بدعمه لبرنامج الهجرة، فقد نقل عنه أنه قال في الهجرة غير الشرعية: «أولئك الذين يأتون للبلاد بطريقة غير مشروعة يفعلون ذلك لأنهم لا يملكون وسائل أخرى لتوفير الطعام لعائلاتهم وهذه ليست جناية». وهذه النظرة الإنسانية يراها العرف الجمهوري المحافظ مرهقة لكاهل الدولة. وبما أن بوش الأب والابن كانا متعصبين يمينيين، فما على جب الآن إلا أن يظل في أقصى اليمين، ليضيف الكثير إلى ما حققه آل بوش من حروب وصراعات.
سيكون الترشح منافسة حامية الوطيس إذا قدم الديمقراطيون مرشحا بمكانة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون. فبإمكان ذلك أن يرفع من حظوظ جب بوش فيدشن له حزبه الجمهوري لانتخابه ويتناسى انقساماته ما بين اليمينية المتطرفة والوسطية من أجل فوزه. وفي ظل القوة الكبيرة التي تتمتع بها العائلتان بوش وكلينتون، وفرص كل منهما بالفوز بترشيح حزبيهما للرئاسة، وبهذه المنافسة المتوقعة سيعيد التاريخ نفسه بالمواجهة التي حدثت بين جورج بوش الأب وبيل كلينتون قبل قرابة ربع قرن. وبهذه المنافسة بين مرشحين هما سليلا عائلات رئاسية فقد يقول الأمريكيون كفى لتكرار الوجوه.
في هذا الوقت من الصعب معرفة الفرق بين الديمقراطي المعتدل والجمهوري المعتدل، ولكن ما يراه الأمريكيون أن جب سيبذل جهدا مضنيا لاسترضاء اليمين المتطرف، بالإضافة إلى أنه ليس لديه خطة انتخابية واضحة تضمن محافظته على مواقفه المعتدلة.
أما رؤية جب بوش حول السياسة الخارجية فلم تتضح، ولكن أمريكا على اختلاف رؤسائها هي أكثر حرصا على سيطرتها الخارجية، ولا يمكنها غض الطرف عما يهدد مصالحها في أي بقعة في العالم.
الكاتبة : منى عبد الفتاح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.