البرهان : امضي حمدوك ونحن معاك لتحقيق شعارات الثورة    الشمالية: تحضيرات الموسم الزراعي الشتوي بمشروع أمرى وتنقاسي    تحولات المشهد السوداني (5- 6 )    أولاف شولتس مستشارًا لألمانيا    نصدق مين    وائل حداد: اصابة ابوعاقلة قطع في الرباط الصليبي الإمامي وأطهر يعاني من تمزق في العضلة الخلفية    نهاية مأساوية لمراهق بعد تجوله في منزل مسكون.. تفاصيل    الأجسام الموازية والقيادة الخفية .. هل تعطل الشارع السوداني؟    بنك السودان المركزي : يعلن مزاد النقد الأجنبي رقم 16/2021م    إرتفاع سقف السحب بالبنوك .. ومشاكل تقنية ببعض الصرافات    من بين دموعها تحكي آخر لحظات لابنتها قبل قتلها .. والدة الشهيدة (ست النفور): ده آخر كلام (...) قالته قبل خروجها من البيت    3مليار جنيه ميزانبة جباية شمال كردفان للعام القا دم    منى أبوزيد تكتب : "رَجالة ساكِت"..!    سراج الدين مصطفى يكتب : ناجي القدسي.. ذاكرة الساقية!!    برنامج الغذاء العالمي ينظم بالأبيض إحتفالا لمناهضة العنف ضد المرأة    حميدتي: الأوضاع تمضي في الاتجاه الصحيح وفولكر يغادر لإحاطة مجلس الأمن    البرلمان الألماني ينتخب أولاف شولتز مستشارًا جديدًا خلفًا لميركل    أحمد الصادق .. خصوصية الصوت!!    خطة للوصول لتطعيم المستهدفين بمعسكرات اللاجئين الأثيوبيين بالقضارف    انخفاض معدل التضخم إلى 350.84%    لجنة تطبيع الهلال تفتح ابواب تجديد العضوية منتصف الشهر    مدرب السودان: أظهرنا وجهنا الحقيقي أمام لبنان    بصمة مقبولة للسودان ولبنان في وداع كأس العرب    مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا"    المريخ يثمن دعم التازي    وقفة احتجاجية للمطالبة بإيقاف العنف ضد المرأة    محاكمة طفل بالابيض بسبب مشاركته في موكب    أونور: الموازنة القادمة ستكون (كارثة)    قيادي بالعدل والمساواة : ما حدث بدارفور من قتل وتشريد بعد توقيع السلام وصمة عار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاربعاء8 ديسمبر 2021    بمكالمة واحدة مدير يفصل 900 موظف    شاب سوداني يحقق حلمه وينجح في رصف حيِّه الذي يسكن فيه    خبر سار.. بإمكانك الآن إجراء مكالمات صوت وصورة عبر "جيميل"    ضربات القلب تكشف مخاطر الإصابة بالخرف    لماذا يمكن للرجال نشر كورونا أكثر من النساء والأطفال؟    جبريل إبراهيم الرجل العصامي للتعافي الاقتصادي..!!    اليوم التالي: حسن مكي: حمدوك لن يستمرّ    السر سيد أحمد يكتب : تحولات في المشهد السوداني (4+6 ) .. و نبوءة الطيب صالح    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"كرت أحمر" الأجور والعمال في مواجهة المالية
نشر في النيلين يوم 12 - 10 - 2014

قبل عامين وفي مثل هذا الوقت، نشب خلاف بين اتحاد عمال السودان ووزارة المالية إثر مطالبة الأول برفع الحد الأدنى من الأجور وتضمينه موازنة العام 2013، غير أن وزير المالية وقتها رفض الطلب ومرر موازنته في البرلمان دون تضمين زيادة الحد الأدنى للأجور، الأمر الذي خلق معركة بين وزير المالية علي محمود ورئيس الاتحاد السابق بروفيسور إبراهيم غندور، وانتهت بتدخل رئاسي بالاستجابة لمطالب العمال ورفع الحد الأدنى إلى 425 جنيها، ورغم ما وجده القرار من صعوبة إنزاله إلى أرض الواقع إلا أن وزارة المالية استطاعت تطبيقه أخيرا نهاية العام المنصرم بجدولة المتأخرات التي كان من المقرر صرفها منذ يناير 2013. مضت الأيام سريعا ووجد العمال أن الزيادة التي نشدوها لم تف بأبسط المقومات الحياتية وماهو إلا عام وتجدد الخلاف مرة أخرى، وظهرت على الأفق بوادر للأزمة بين الاتحاد ووزارة المالية على ذات الموضوع وذات المطالبة بأهمية أن تكون الموازنة الجديدة متضمنة لرفع الحد الأدنى من الأجور مرة أخرى.
ولعل ما باح به نائب رئيس اتحاد نقابات عمال السودان أحمد عيدروس للمركز السوداني للخدمات الصحفية بوجود اجتماع بين الاتحاد والمالية خلال الأيام المقبلة لمناقشة بعض الأمور العالقة بين الجانبين وفي مقدمتها رفع الحد الأدنى للأجور في موازنة العام المقبل وتقديمهم طلبا لوزير الدولة بتحديد اجتماع بشأن القضية وعدم استجابة الطرف الآخر للأمر يوضح بجلاء أن الأزمة بدأت بين الطرفين، وفي ذات الوقت التصريح الذي أدلى به عيدروس نفسه بأن مرتبات العاملين لا تفي ب(20%) من تكلفة المعيشة، وعد ذلك "الفقر بعينه" يحدث هذا دون إغفال الجهود التي قام بها رئيس الاتحاد نفسه يوسف عبد الكريم بأن كشف عن مذكرة دفع بها إلى وزارة المالية بشأن زيادة أجور العاملين بالدولة، وقال إن مذكرة الاتحاد لوزارة المالية تطرقت لضرورة تحسين الأوضاع المعيشية في ظل ارتفاع أسعار السلع، وأكد تكثيف جهودهم مع مختلف الجهات المختصة لتضمين الزيادة في ميزانية العام 2015، مجدداً حرص الاتحاد على دفع مستحقات العاملين المتعلقة بالمتأخرات والبدلات، فضلاً عن الحفاظ على حقوق منسوبيه وتحسين أوضاعهم المعيشية، وأبان عبدالكريم أن الاتحاد حال عدم الاستجابة لزيادة الأجور سيشرع في وضع حلول مناسبة لتحقيق التوازن الاجتماعي لقضايا العاملين، مشدداً على ضرورة إيجاد المعالجات الفورية لكبح جماح ارتفاع الأسعار، الأمر الذي يعيد إلى الأذهان السيناريو السابق الذي حدث قبل عامين من الآن.
إلا أنه وبالنظر إلى أرض الواقع، فإن وزارة المالية ستجد نفسها في مطب حقيقي حال عدم تمكنها من زيادة الحد الأدنى من الأجور، مهما كانت الظروف والملابسات، بالنظر إلى أن العام القادم هو عام انتخابات ويمكن أن يؤثر غضب العمال على مجرياتها وسير الأمور بها، ومن ناحية أخرى فإن المالية تشكو من عدم قدرتها على ضبط الإنفاق العام كما جاء في حديث وزير المالية نفسه بولاية شمال كردفان عند مخاطبته نفرة الولاية الشهر الماضي حيث أكد عدم مقدرة الدولة على ترشيد الإنفاق العام أكثر مما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وقال عملنا أقصى ما يمكن في ترشيد الإنفاق العام، وأضاف: الحكومة لا تستطيع الذهاب أكثر في مسألة خفض الإنفاق ويمكن أن نرشد ولكن لن يكون ذا أثر كبير، وأشار إلى وجود فرصة لترتيب أولويات الصرف وضبطه نوعا، إلا أن 34٪ من الإنفاق العام يذهب للأجور، و20٪ للولايات، و20٪ لدعم السلع الاستهلاكية و12٪ للدعم الاجتماعي، بينما يذهب الباقي للقطاعات بما فيها الدفاع، الأمر الذي يجعل بند المصروفات أكبر من الإيرادات ما يجعل أمر زيادة الحد الأدنى للأجور من الصعوبة بمكان.
غير أن المحلل الاقتصادي محمد الناير يرى أن زيادة الحد الأدنى من الأجور أمر واجب في ظل ضعف الحد الأدنى منها وعدم مواكبته لمتطلبات المعيشة، إلا أنه في الوقت ذاته يشدد على أن الزيادة تتطلب العمل على موجهات أخرى منها العمل على خفض وتثبيت أسعار السلع الأساسية من خلال استقرار سعر الصرف وزيادة القوى الشرائية للجنيه السوداني بما يمكن من زيادة المرتبات دون التسبب في رفع معدلات التضخم، ويرى الناير في حديثه مع (اليوم التالي) ضرورة إزالة التشوهات في الأجور بين العاملين في المؤسسات الحكومية المختلفة وذلك من خلال تحديد حد أدنى للأجور وحد أقصى لها، وأن يتم تحديد الحد الأدنى بألف جنيه بتضمين الحوافز والمكافآت التي تصرف شهريا للعاملين، وألا يتجاوز الحد الأقصى ال(20)، ضعف الحد الأدنى كما يحدث في بعض العقودات الخاصة التي تبرمها بعض المؤسسات الحكومية، وأهمية أن تتساوى المرتبات في الدرجات الوظيفية المختلفة في كافة مؤسسات الخدمة المدنية دون إغفال إزالة الترهلات الموجودة بالهيكل الحكومي وتوظيف قدرات القوى الموجودة، وأكد الناير استطاعة موازنة عام 2015 إيجاد إيرادات من شأنها تغطية الزيادة في الحد الأدنى للأجور من خلال التوقعات المبشرة لإنتاجية بعض المحاصيل في ظل الخريف الناجح الذي شهدته البلاد هذا العام، علاوة على وجود زيادة في الإنتاج النفطي تقدر ب(20) ألف برميل ستدخل حيز الإنتاج في الربع الأخير من هذا العام، بالإضافة إلى العائد المتوقع من أيلولة خط الأنابيب بعد امتلاك السودان الكامل له من الشركات النفطية الأجنبية واستمرار تدفق نفط الجنوب عبر منشآت الدولة بما يضمن استمرار التحويلات من حكومة الجنوب، ويشدد الناير على أهمية النظر بجدية لمسألة المرتبات للحد من التسرب الكبير للمهن الحساسة إلى خارج البلاد وعدم استفادة الدولة من مدخراتهم على الصعيد الاقتصادي، وقال إن الدولة تعمل على تعديل مخصصات بعض الجهات العسكرية الأمر الذي يمكنها من تعديل الهيكل الراتبي لكافة قطاعات الخدمة المدنية.
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.