مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طريق الساحل أيضاً..!!
نشر في النيلين يوم 09 - 05 - 2015

:: الطينة السودانية المجاورة للطينة التشادية بولاية شمال دارفور، قبل الحرب والدمار كان الأهل يلقبونها ب (الكويت)..فالمدينة كانت رائعة وذات حركة تجارية مُدهشة، وكانت بيوت الطين الأنيقة هناك متناسقة مع مناخها شبه الصحرواي، وفيها كل ملامح مدائن أرياف السودان الشمالية.. ولم يكن هناك حاجزاً حدودياً بين الطينة السودانية والطينة التشادية غير فحص هوية العابرين وبضاعتهم ثم ( أهلاً وسهلاً)، ولذلك كانت المنطقة (آمنة و منتجة)..!!

:: وهكذا حال حدودنا مع أفريقيا الوسطى أيضاً، شكلاً ومضموناً.. سهل رملي على طول حدود بلادنا هو الفاصل الحدودي بين بلادنا وافريقيا الوسطى..وأم دافوق السودانية بكثافتها السكانية – العالية والمستقرة – هي التي تحمي الحدود..وبالسهل الحدودي ميادين لكرة القدم وأخرى لسباق الدراجات ومراعي على مد البصر ، وعصراً يلتقي شبابنا وشباب افريقيا الوسطى على تلك الميادين والمراعي، ليقضوا ساعات الرعي و اللعب والسباق بأريحية ومحبة ثم يفترقوا بحيث يعود شبابنا إلى دولتنا ويعود شبابهم إلى دولتهم، ولذلك حدودنا هناك (آمنة ومنتجة)..!!
:: وما لايعلمه بعض سكان وسط البلد هو أن سكان الحدود هم من يدفعون أثمان متاعب الحدود ( موتاً ونزوحاً)..متاعب حدودنا مع تشاد وارتريا واثيوبيا في السنوات الفائتة هي التي أفقرت ديارنا الحدودية وأخلتها من سكانها وجردتها من الانتاج، وتعمير تلك الديار بحيث تعيد بعض سيرتها الأولى بحاجة إلى ( مال وأمان)..وأحسنت الحكومات عملاً وهي تستبدل (حدود المتاعب) ب (حدود المصالح)، مع أثيوبيا وارتريا وتشاد..فالحدود المثالية هي التي تساهم في إستقرار المجتمعات وإنتاجها وتجارتها وتصاهرها، وبها تطوي دول الجوار ملفات (الحرب والنزوح والتهريب)..!!
:: وأخيراً.. بروح الإخاء هذه، مضت حكومة السودان شمالاً وجاءت حكومة مصر جنوباً، لتنعم البلدين عند معبر (إشكيت /قسطل)، إعتباراً من 30 إبريل الفائت، بحدود (التصالح والمصالح)..نعم لقد إكتمل الحلم رسمياً، طريق (حلفا / أسوان)، لنتبادل المنافع وليحل التواصل محل التباعد..وادي حلفا مدينة عريقة، ورغم الغرق والتهجير لم تفقد نكتها، وها هي تنتعش بحراك العابرين عبر الطريق لتعود (سيرتها الأولى)، وتظل كما كانت ( آمنة ومنتجة)..فالفنادق والأسواق و الحدائق وكل معالم الحياة في (مرحلة البناء)، وكذلك الأرض هناك تسترد قيمتها بعد أن كانت (مهجورة).. !!
:: ونأمل أن تكتمل الإرادة السياسية في مصر وتلتقى مصالح الشعبين عبر (طريق الساحل أيضاً) ، بولاية البحر الأحمر، لقد إكتمل الطريق ولكن لم يكتمل طريق الوصول إلى ( حل قضية حلايب).. وليست من الحكمة ألا تكتمل إرادة مصر السياسية بعد رحيل نظام مبارك بحيث تطوي هذا الملف..(حلايب سودانية)، وساسة مصر يعلمون ذلك، وإذا تجاوزت السياسة المصرية (محطة العناد)، فليس هناك ما يمنع بأن تكون كل أرض السودان لأهل مصر وكذلك كل أرض مصر لأهل السودان، أو كما تنص إتفاقية الحريات الأربع..ولو يعلمون، فأن فوائد إتفاقية الحريات الأربع – للبلدين – لاتُقدر بثمن، ولن تتحقق هذه الفوائد – شرقاً وشمالاً – إلا عبر حدود مثالية تلتقي فيها مصالح الشعبين .. !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.