الصَّادق المهدي.. تجلِّيات زعيم طائفي (9)    واشنطن تُجدّد استعدادها لإزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب    وزير العمل: الجميع يدرك سلوكيات مُوظفي الخدمة المدنية    السودان يحذر من رهن مواجهة الإرهاب والإتجار بالبشر في ليبيا بالتسوية    وحدة السدود تقلل من تأثير الهزات الأرضية على سد مروي    وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)    الاتحاد يستجيب للهلال ويعدل موعد وصول نجومه المنضمين للمنتخب    تحكيم سعودي لمباراة المريخ واتحاد العاصمة    ضبط نظامي بحوزته (340) قندول حشيش    استعادة إسبيرات مسروقة في أقل من ساعتين    القبض على أخطر معتاد السرقات المنزلية بحوزته عملات أجنبية    الدرديري يؤكد حرص السودان على تحقيق الاستقرار في ليبيا    الفنان الشاب “عمر عثمان” في دردشة بلا حواجز مع (المجهر)    “التجاني حاج موسى”: لهذا تضايقت والدتي من (أمي الله يسلمك)..    وزارة الثقافة : أكثر من مليار دولار عائد السياحة خلال العام الجاري    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    (7) مليارات جنيه مشروع موازنة وزارة التربية التعليم للعام المقبل    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    السجن المؤبد لمديرة روضة اغتصبت طفلة    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    تعلن هيئة سكك حديد السودان عن تعديل في مواعيد قطارات الركاب    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    توقعات بإنتاجية "مبشرة" لسكر الجنيد    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التخليص الجمركي…. تأخير بواخر الحاويات
نشر في النيلين يوم 15 - 08 - 2015

كشف موردون ووكلاء تخليص جمركي عن بطء يصاحب عملية انزال وشحن الحاويات بميناء بورتسودان، مشيرين الى ان ذلك اسهم في تأخير بواخر الحاويات، لافتين الى ان السبب يعود الى تعطل الآليات المتحركة ، واكدوا ان هذا يكلف البلاد خسائر كبيرة في العملات الحرة بسبب غرامات الأرضيات التي تذهب لصالح شركات الملاحة، هذا بخلاف ارتفاع أسعار الواردات، وكشفوا عن تحصيل القيمة المضافة خمس مرات علي السلعة الورادة الواحدة.
وكشف عضو باتحاد وكلاء التخليص”فضل حجب اسمه” عن جملة من المعوقات التي تعتري العمل بميناء بورتسودان ،مشيرا في حديث ل(الصيحة) الى ان اتحادهم جلس مع اتحاد اصحاب العمل وكشف لهم اسباب بطء عملية تخليص الصادرات والورادات هذه الأيام، وقال: توقف العمل له تأثيرات سالبة خاصة على الدولة وذلك لأن وكلاء الملاحة يتحصلون على اموال ضخمة بالعملة الحرة بسبب تأخير انزال وشحن الحاويات والسبب في ذلك يعود الى هيئة الموانئ البحرية، كما أن الموانئ رغم تسببها في التأخير تفرض رسوم أرضيات على الموردين وهي باتت من سلطة وزير المالية الاتحادي وهذا يجعل المورد يضع رسوم الأرضيات على التكلفة الكلية للبضائع الواردة وهي يدفعها المستهلك في النهاية ، كما ان فترة السماح انخفضت الى عشرة أيام فقط ما زاد من رسوم الارضيات على الموردين، وقال ان هيئة الموانئ تتعلل بأسباب غير منطقية فيما يتعلق ببطء العمل وذلك لأنها حسب عضو اتحاد وكلاء التخليص ظلت تشير الى أن تعطل الآليات وعدم صيانتها يعود الى صعوبة الحصول على قطع الغيار، ورأى أن هذا السبب غير مقنع لجهة ان معظم الآليات من دول لا تفرض حصارا اقتصاديا على السودان مثل الصين، ويرى ان السبب الحقيقي لبطء الحركة ان معظم الآليات متعطلة ولا تستطيع هيئة الموانئ صيانتها مبينًا ان المشكلة الأساسية في الآليات المتحركة.
مصدر بهيئة الموانئ البحرية اشار الى أن هناك زيادة في حركة البواخر مما شكل ضغطاً على عمليات المناولة والسحب لجهة أن كل اسبوع يشهد وصول اكثر من ست بواخر حاويات، ولفت الى انه من السابع والعشرين من شهر يوليو حتى الثالث من اغسطس وصلت للميناء الجنوبي سبع بواخر حاويات وبلغت جملة الحاويات الواردة ستة آلاف و161 حاوية وجملة الحاويات الصادرة المشحونة 1091 حاوية وجملة الحاويات الفوارغ بلغت اربعة آلاف وخمسمائة وتسعة وعشرين حاوية، واردف: تبين الاحصاءات ان هناك زيادة كبيرة في نسبة الحاويات الصادرة والواردة، ولمواجهة هذا الضغط شرعت هيئة الموانئ البحرية في وضع العديد من التدابير الإدارية والتشغيلية لتسريع انسياب الحاويات حيث تم عقد اجتماعات مشتركة مع الجهات ذات الصلة من وكلاء البواخر والمخلصين، وتم عمل استنفار لتأهيل الآليات المتعطلة حيث يجري العمل في صيانة اثنتي عشرة آلة منها ثمانٍ كبيرة وأربع صغيرة ويتوقع دخولها الخدمة خلال هذا الشهر، كما تم تأهيل ست آليات كبيرة وصغيرة ودخلت الخدمة، وقال انه سيتم استجلاب اربع آليات جديدة منها اثنتان 35 طنا و2، 15 طناً من شركة انجليزية واستجلاب اثنين كرين جسر عملاق كما أن هناك مساعي لشراء اربع آليات من شركات صينية، وقال إن هناك لجاناً مختصة لدراسة طريقة محاسبة اجور التخزين على الحاويات الفارغة”أرضيات”وتضم اللجنة الموانئ والأطراف ذات الصلة.
وعاد عضو اتحاد وكلاء التخليص واشار الى ان هناك مشكلة اخرى ظلت تصاحب العمل الملاحي وتتمثل في ان عمل وكلاء الملاحة وبعد ان كانت تقوم به شركة سودانية تحول الى الشركات الأجنبية كلياً، ورأى ان هذا الأمر غير موجود في أي دولة بالعالم وهو غير مسموح به بتاتاً ، وقال ان هذا ليس استثمارا لأن المستثمر هو من يدخل عملة اجنبية ويوجهها نحو مشروعات انتاجية ولا يعمل في مجالات خدمية تجني له عملات حرة يحولها الى خارج البلاد، وكشف عن إبلاغهم الجهات المسؤولة عن ذلك ببنك السودان والأمن الاقتصادي لخطورة الامر، وأردف: الخطورة تكمن في العملة الحرة التي تتسرب خارج البلاد بعيدًا عن القنوات الرسمية، وأصبحت شركات الملاحة الأجنبية اكبر مشتر للعملة الحرة وانها تستخرج فواتير رسمية بسعر السوق الأسود وعليها قيمة مضافة ولا تتعامل بسعر بنك السودان اليومي للعملات الحرة وهذا يعني انهم يجنون اموالاً ضخمة، كما ان معظم الموظفين في شركة الملاحة اجانب منهم روس وهنود وباكستانيون وهذا يعني وقوع أضرار بليغة على العمالة الوطنية، وشكى عضو وكلاء التخليص من تحصيل القيمة المضافة خمس مرات في المعاملة الجمركية الواحدة وذلك من قبل عدد من الجهات،ورأى ان هذا يضاعف أسعار الواردات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.