سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتصار مستحق ..ولكن!
نشر في النيلين يوم 17 - 06 - 2016


*مبدئيا حصد الهلال المهم!
*النقاط اولا!
*ومن ثم الاستفادة من السلبيات!
*ثم المهم النظر لمستوى الفريق الخصم وهذه واحدة من العلامت المميزة في المباراة بصورة عامة!
*نقر ونعترف بان فرقة الخرطوم الوطني تعتبر من افضل الفرق في الدرجة الممتازة ومن الفرق التي تلعب لكرة السهلة الجميلة وتمتاز بخط وسط يعتبر من افضل خطوط الوسط في الدرجة الممتازة بلا منازع!
*من هذه الارضية تكمن القراءة الصحيحة لمجريات لقاء الامس والذي يمكن تلخصيه في عدد من المحاور والنقاط الفنية الايجابي والسلبي منها والتشكيلة نفسها التي لعب بها الروماني فيها وحولها الكثير من الملاحظات، ولكن من الجانب الاخر فان مباراة الامس كانت تتطلب تواجد الحرس القديم واللاعبين الخبرة لان الخصم منظم بدرجة مشير ويجيد اللعب الافريقي الضاغط في كل مساحات الملعب ويتمتع لاعبوه بلياقة بدنية عالية لذا كان التفوق الخرطومي خلال فترات ليست بالقليلة علي مدار الشوطين، وخاصة في النصف الثاني من شوط اللعب الثاني ولولا اجادة الروماني القراءة بالزج بالاعصار الزيمبابوي ادوارد سادومبا الذي دفع بالغاني لتامين المؤخرة الدفاعية باربعة لاعبين واكثر من لاعبي المحور!
*التشكيلة التي لعب بها الروماني لم تكن مفاجأة للمتابعين حيث عمد الروماني الى الاعتماد علي العناصر الخبرة التي يتميز اداء افرادها بالانسجام الي حد كبير، حيث ابعد ابوعاقلة احد افضل لاعبي الارتكاز في الوقت الراهن الي جانب القادم الجديد شيبوب الموهوب، واعتمد علي الشغيل الي جانب بشة ونزار في الوسط الهجومي مع ادوار دفاعية واضحة لحظة الفقدان وراهن الروماني علي كاريكا في متوسط الهجوم الي جانب الثنائي صهيب الثعلب والنيجيري عزيز شابولا في الطرفين الايمن والايسر، وقد استهل الازرق المباراة بايقاع سريع واللعب من لمسة واحدة وتكثيف الهجوم علي الدفاعات الخرطومية مع تقدم للاعبي الوسط من العمق والاطراف ليكون التفوق واضحا للازرق طيلة النصف ساعة الاولى من بداية اللقاء وصنع العديد من الهجمات والسوانح التي كانت كفيلة بحسم المباراة منذ نصف ساعاتها الاول قبل ان يستفيق مدرب الخرطوم الوطني الغاني كواسي ابياه ويعدل في طريقة اللعب ويدفع بلاعب وسط زائد امام منطقة الدفاع الخرطومية ليقلل من خطورة هجمات الازرق التي تنوعت بين العمق والاطراف فقط عابها الاعتماد احيانا علي الارسال الطويل، والذي سهل من مهمة لاعبي الخرطوم في اصطياد بعض الكرات اضافة للجوء المدافعين للعب بعنف زائد مع لاعبي الهلال في المقدمة الهجومية والتي كثرت علي اثرها المخالفات والبطاقات الملونة!
*الخرطوم الوطني لم يقف متفرجا في الجزء الاخير من شوط اللعب الاول وسعى لاعبوه بقيادة المخضرم بدرالدين قلق للاستحواذ علي منطقة البناء والتحضير ونجحوا الى حد في ظل غياب اللعب الضاغط للازرق في وسط الملعب بسبب ضعف مردود الثنائي الشغيل ونزار حامد ولكن تعامل المدافع الهلالي بيقظة مع هجمات الوطني وافلح الظهيران اطهر وفداسي في الحد من خطورة تحركات اطراف الوطني التي اعتمد عليها الغاني ابياه كثيرا في شد الملعب ومغالطة الدفاع الازرق!
*الشق الهجومي لم يكن كما ينبغي مع مرور الوقت حيث غاب الثعلب الا من بعض التحركات بين الفينة والاخرى ومال احيانا للعب الاستعراضي وفشل في صناعة الفارق وصناعة التمرير البيني الا من كرة واحدة في شوط اللعب الثاني غالط بها المدافعين، ولكن نزار نفذها برعونة بين يدي حارس الخرطوم الوطني المتالق، والذي يعتبر النجم الاول في المباراة بتصديه لكل المحاولات الهلالية وفي مقدمتها ركلة الجزاء التي نفذها كاريكا برعونة لا تليق بمهاجم اكتسب كل تلك الخبرات في المستطيل الاخضر..ونعود باذن الله.
اخر الرميات
*التبديلات التي اجراها المدرب الروماني ايلي بلاتشي في شوط اللعب الثاني لم تكن مفهومة بقدر انها جاءت جماعية او بنكهة دفاعية للحفاظ على تقدم فريقه في شوط اللعب الاول!
*تاخر ايضا الروماني في االدفع بالمهاجم الزيمبابوي ادوارد سادومبا ولكن قد يكون منطقيا باعتبار ان اللاعب عاد من اصابة منعته المشاركة في عدد من التدريبات التي سبقت المباراة ومع ذلك فقد شكل الاعصار الزيمبابوي حضورا مميزا خلال ثمانية عشر دقيقة تقل قليلا وساهم في صناعة اكثر من سانحة لزملائه وسبب هاجسا للمدرب الغاني وحرك نجم الدين ورفاقه من التقدم!
*لم يتخلص الحرس القديم بعد من الهنات الصغيرة والتمرير الخاطيء وسوء التمركز في مختلف مساحات الوسط الدفاعي والهجومي!
*ان كان هنالك تميزا لبعض اللاعبين فقد تحمل خط الدفاع الهلالي حالة توهان لاعبي الوسط في العديد من اوقات المباراة ويكاد يكون اطهر الطاهر احد النجوم البارزين في الفرقة الزرقاء امس!
*الكثير من الملاحظات والقراءات حول اداء الهلال في لقاء الامس نعود اليه بالتفصيل في وقت لاحق بمشيئة الله.
*لم نتابع مباراة الاهلي شندي والمريخ امس بملعب شندي ولكن الاهلي شندي معروف عنه ضعفه ووهنه امام المريخ حتى في ارضية ملعبه!
*رمضان كريم.
*تعالوا بكره!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.