مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحادي .. مابعد فصل إشراقة
نشر في النيلين يوم 21 - 02 - 2017

رغم المساجلات السياسية الساخنة التي دارت رحاها بالاتحادي الديمقراطي بين جناحي مساعدة الأمين العام لشوؤن التنظيم إشراقة سيد محمود التي كانت تتكيء على منظومة الإصلاح والتغيير، والأمين العام للحزب جلال يوسف الدقير الذي يستقوي باللجنة المركزية، إلا أن كلا الجانبين لم يستطع الانتصار على الآخر. بيد أن الانسحاب المفاجيء للدقير عن صهوة المنصب مستشفياً بالخارج فتح النيران على مصراعيها أمام إشراقة من قبل الأمين العام المكلف د. أحمد بلال عثمان الذي طوع كل آلياته السياسية والتنظمية حتي قضي الأمر بفصل إشراقة من عضوية الحزب نهائياً، لكن عدم رضوخها للقرار واعتزامها منازلة بلال مجدداً أفضى بمؤسسات الحزب في الدخول إلى الحلبة.. و عقد أحمد بلال مؤتمراً صحفياً بجنينة الشريف زين العابدين الهندي بضاحية حلة كوكو بالأمس وسط حشود غفيرة من كوادر وقواعد الحزب شرح من خلاله تفاصيل الأزمة.
اختلاف المغنم
من جانبه وصف الأمين العام المكلف د. أحمد بلال عثمان الذي حدث بانه ليس بمعركة، ولكنها مجرد زوبعة في فنجان، مشيراً إلي أن الحريات التي تتمتع بها مؤسسات الحزب جعلت الحشود الموجودة بالجنينة تتقاطر من كل الولايات، وزاد لم نستجلبهم بوكالة ولا بسيادة، ولكنهم قدموا بموجب حرية الفرد في التعبير المكفولة إليهم، وبعد فزلكة تاريخية أشار خلالها إلى أن الاتحادي الديمقراطي تكون نتيجة اتحاد خمس تنظيمات سياسية بأثر ظروف سياسية معينة، داعياً في ذات الاتجاه إلى توحيد الكيانات الاتحادية في بوتقة واحدة، وأكد حالة المد والجزر التي يتعرض لها الحزب، جعلت العديدن يخروجون من عباءته في مقابل آخرين عائدون، مبرراً بان اختلاف الراي بينهم ليس اختلافا حول مغنم كما يشاع، مبينا أن أدبيات الحزب تمثل سياجاً منيعاً من نشر غسيل الحزب بالخارج، وقال رغم اتهامات إشراقة للأمين العام الدقير بتبديد أموال الحزب، إلا أن الاتحادي الديمقراطي هو الحزب الوحيد الذي قدم تقارير الأداء المالي إلى مسجل الأحزاب، وقال إننا نسير انشطتنا من خلال عائد تبرعات الأعضاء، بجانب اموال دفعت إلينا من الشريك الوطني، وأردف بالقول « دين في الكتوف والأصل معروف»
إثارة الفتن
وأشار في معرض حديثه إلى الصراع الذي اشعلت فتيله إشراقة عبر الصحف والمواقع الإسفيرية، واصفاً إياه بغير المنطقي، لقيامه على أكاذيب تزين جيد إشراقة، بلغت حد التهريج والإسفاف – حسب قوله – وهاجم إشراقة بقسوة بالقول: ( لو كانت رجلاً لنازلته بالمعركة بيد أنها امرأة لم تتحل بالمسؤولية) ، لافتاً إلى أن الأمور التي تمسكت بها من خلال الطعون الإدارية التي دفعت بها بمنضدة مسجل الأحزاب بشان عدم قانونية المكاتب التنفيذية التي شكلت بموجب قرارت الامين العام الدقير هي من أوهن الحبال، بجانب افترائها عليه بتهمة التجاوزات المالية، موكداً أن خروجها من المنصب الوزاري جعلها تتجه إلى إثارة الفتن والبلبلة، وأفصح بسببها أضحى الحزب مضغة في وجه الإعلام صباحاً ومساءً، رغم جهود العقلاء لطي الخلاف بينها والدقير، وأضاف: إلا أن تعنتها وعدم احترامها لأعضاء اللجنة المركزية وتجرؤها على أكثر من (180) من الحاضرين بسيء القول و»الوروره» بالأصابع في وجوهم، جعلنا نمضي إلى المؤسسية لايقاف هذا العبث، باتخاذ قرار الفصل في مواجهتها عن طريق اجتماع اللجنة المركزية بالتصويت لأكثر من (150)عضواً لأول مرة، وبحضور ممثل من مسجل الأحزاب حتى لاتمضي في جر الحزب إلى هرجلة وإثبات فحولة، لأنها تريد أن تكون مثل الداعية التركي فتح الله غولون، مشيراً إلى شطب كافة الطعون والبلاغات التي تقدمت بها إشراقة في مواجهة الدقير
بتر المفسدين
وأضاف أحمد بلال: إن الحزب بعيد فصل إشراقة أضحى متماسكاً، وقال إن الأعضاء الذين غررت بهم وخرجوا معها سيعملون لأجل إرجاعهم إلى حضن الحزب بعد إعلانهم التوبة من الجرم الذي اقترفوه، مشيراً إلى مخاطبيتهم لمفوضية الانتخابات لأجل إسقاط عضويتها من المجلس الوطني، بحانب الشروع في فتح بلاغات في مواجهتها تتعلق بإشانة السمعة، ورمى بالقول الثقيل حينما أشار إلى منعها من التحدث بصفة الحزب، أو استخدام شعاره أو بيارقه، وقال الذي مارسناه في فصلها كان تمرينا سياسياً لممارسة الديمقراطية، لأجل بتر المتفلتين من جسم الحزب، وبشر في ذات السياق بقرب قيام المؤتمر العام للحزب الذي حدد له الثاني من يوليو المقبل موعداً.
تقرير:أيمن المدو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.