مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(احتضار) عقد الجلاد !
نشر في النيلين يوم 10 - 09 - 2017

كلما تحدثنا عن فرقة عقد الجلاد وما تعاني من (ويلات) خلال الأعوام الماضية، يخرج علينا بعض (مطبلاتية) الفرقة ويوسعوننا بالشتائم و(البذاءات)، ذلك الأسلوب (السطحي) الذي يهدفون من خلاله ل(تغبيش) الحقائق و(عزل) جمهور الفرقة عما يدور داخلها من فوضى (غير خلاقة).
نعم، هناك من يسعون بكل السبل والوسائل المشروعة و(غير المشروعة) لإلهاء جمهور الفرقة وشغلهم عن (الفوضى) التي تدور داخل مملكة (أصحاب الياقات الخضراء)، تلك (الفوضى) التي أسهمت في الإطاحة بأفضل أربعة أصوات مرت على الفرقة خلال السنوات الماضية، وهم الخير آدم ومحمد عبد الجليل وهاني عابدين ورانيا محجوب، قبيل أن نتفاجأ مؤخراً بغياب مفاجئ للصوت المختلف (زولو) والذي يبدو أنه سينضم إلى قائمة (ضحايا الفوضى).
ما الذى أصاب عقد الجلاد..؟…وكيف تحولت من فرقة (تجمع) الناس حولها إلى أخرى (ينقسم) الناس عليها..؟…بل من هو المسؤول عن تمزيق (رسالة) الفرقة الفنية وتحويلها من فرقة (رسالية) إلى أخرى (تجارية)..؟…وأخيراً…لماذا يصمت مؤسسو الفرقة عما يدور..؟…ألا يعلمون أن صمتهم ذاك يمكن أن يمثل لوحده (دليل إدانة)..؟
نعم، (صمت) مؤسسي الفرقة عما يحدث سيجعل الكثير من جمهور الفرقة يوجه أصابع الاتهامات لهم، ويحملهم المسؤولية الكاملة تجاه كل (الجراح) التي أثخنت جسد الفرقة خلال السنوات الأخيرة وجعلته عرضة لبكتيريا (الفناء).
شخصياً، كنت واحداً من (مدمني) ارتياد حفلات عقد الجلاد، وكنت استمتع جداً بالوقوف في (طابور التذاكر)، بل كنت من أكثر الناس حرصاً على الجلوس في مقعد يجاور (الساوند سيستم) وذلك للاستماع لكل (صولة) وكل (دوزنة) حتى وإن كانت خافتة، لكنني مؤخراً فضلت الابتعاد عن ارتياد تلك الحفلات، لا لشيء ولكن لاحتفظ ب(أفيون) ذكرياتي الجميلة مع تلك الحفلات، ذلك (الأفيون) الذي صرت مجبراً على تعاطيه بعد أن هزمني (واقع) الفرقة، هذا (الواقع) الذي لا يسر عدواً ولا حبيباً، لكنه يسر بعض (المنتفعين) وبعض أصحاب المصالح (الخبيثين) -والذين ذكرناهم في مطلع هذا المقال-.
عقد الجلاد (تحتضر)، هذا هو العنوان الأنسب لوصف الحال الآن، وهو وصف حقيقي لا يحمل أياً من صيغ المبالغة أو التهويل، يكفي للتدليل على ذلك الانحسار الملحوظ في شعبية وجماهيرية الفرقة، إلى جانب (الأصوات المتواضعة) التي وجدت لنفسها مكاناً وسط الفرقة في غياب (المؤسسية) و(استئساد) الفوضى، وأخيراً، يكفي ذلك (الحزن) الذي نلمحه في عيون (الجلادة الحقيقيين) كلما جاء اسم الفرقة عابراً لتضاريس مسامعهم.
قبل الختام:
لن نوجه أي اتهامات لأي شخص، لكننا بالمقابل لن نقبل ب(الصمت) كإجابة، لذا أرجو أن يخرج مؤسسو الفرقة ويضعون لنا النقاط على الحروف، فعقد الجلاد ليست ملكاً لأحد، هي (الابنة الشرعية) لذوق الشعب السوداني، و…(أظن أن هذا يكفي).!
شربكة أخيرة:
ما خايف المطر…
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا…
ولا خايف المطر…
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا…
ولا خايف العشم…
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا…
ولا خايف النفس…
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا…
خوفي على البلد…
الطيب جناها وقمنا في خُديرا…
شاحدك يا كريم…
لا يحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا…
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.