زيادة مرتبات المعلمين ومنحهم مرتب (3) أشهر    مرسوم بتعيين الفريق جمال الدين عمر عضواً بالمجلس العسكري    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    الجيش الشعبي يحتفل لأول مرة خارج "ضريح قرنق"    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    المجلس العسكري يصدر قراراً بفك تجميد التنظيمات النقابية    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    توجيهات بحصر نزلاء السجون لمعالجة مشكلاتهم    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(احتضار) عقد الجلاد !
نشر في النيلين يوم 10 - 09 - 2017

كلما تحدثنا عن فرقة عقد الجلاد وما تعاني من (ويلات) خلال الأعوام الماضية، يخرج علينا بعض (مطبلاتية) الفرقة ويوسعوننا بالشتائم و(البذاءات)، ذلك الأسلوب (السطحي) الذي يهدفون من خلاله ل(تغبيش) الحقائق و(عزل) جمهور الفرقة عما يدور داخلها من فوضى (غير خلاقة).
نعم، هناك من يسعون بكل السبل والوسائل المشروعة و(غير المشروعة) لإلهاء جمهور الفرقة وشغلهم عن (الفوضى) التي تدور داخل مملكة (أصحاب الياقات الخضراء)، تلك (الفوضى) التي أسهمت في الإطاحة بأفضل أربعة أصوات مرت على الفرقة خلال السنوات الماضية، وهم الخير آدم ومحمد عبد الجليل وهاني عابدين ورانيا محجوب، قبيل أن نتفاجأ مؤخراً بغياب مفاجئ للصوت المختلف (زولو) والذي يبدو أنه سينضم إلى قائمة (ضحايا الفوضى).
ما الذى أصاب عقد الجلاد..؟…وكيف تحولت من فرقة (تجمع) الناس حولها إلى أخرى (ينقسم) الناس عليها..؟…بل من هو المسؤول عن تمزيق (رسالة) الفرقة الفنية وتحويلها من فرقة (رسالية) إلى أخرى (تجارية)..؟…وأخيراً…لماذا يصمت مؤسسو الفرقة عما يدور..؟…ألا يعلمون أن صمتهم ذاك يمكن أن يمثل لوحده (دليل إدانة)..؟
نعم، (صمت) مؤسسي الفرقة عما يحدث سيجعل الكثير من جمهور الفرقة يوجه أصابع الاتهامات لهم، ويحملهم المسؤولية الكاملة تجاه كل (الجراح) التي أثخنت جسد الفرقة خلال السنوات الأخيرة وجعلته عرضة لبكتيريا (الفناء).
شخصياً، كنت واحداً من (مدمني) ارتياد حفلات عقد الجلاد، وكنت استمتع جداً بالوقوف في (طابور التذاكر)، بل كنت من أكثر الناس حرصاً على الجلوس في مقعد يجاور (الساوند سيستم) وذلك للاستماع لكل (صولة) وكل (دوزنة) حتى وإن كانت خافتة، لكنني مؤخراً فضلت الابتعاد عن ارتياد تلك الحفلات، لا لشيء ولكن لاحتفظ ب(أفيون) ذكرياتي الجميلة مع تلك الحفلات، ذلك (الأفيون) الذي صرت مجبراً على تعاطيه بعد أن هزمني (واقع) الفرقة، هذا (الواقع) الذي لا يسر عدواً ولا حبيباً، لكنه يسر بعض (المنتفعين) وبعض أصحاب المصالح (الخبيثين) -والذين ذكرناهم في مطلع هذا المقال-.
عقد الجلاد (تحتضر)، هذا هو العنوان الأنسب لوصف الحال الآن، وهو وصف حقيقي لا يحمل أياً من صيغ المبالغة أو التهويل، يكفي للتدليل على ذلك الانحسار الملحوظ في شعبية وجماهيرية الفرقة، إلى جانب (الأصوات المتواضعة) التي وجدت لنفسها مكاناً وسط الفرقة في غياب (المؤسسية) و(استئساد) الفوضى، وأخيراً، يكفي ذلك (الحزن) الذي نلمحه في عيون (الجلادة الحقيقيين) كلما جاء اسم الفرقة عابراً لتضاريس مسامعهم.
قبل الختام:
لن نوجه أي اتهامات لأي شخص، لكننا بالمقابل لن نقبل ب(الصمت) كإجابة، لذا أرجو أن يخرج مؤسسو الفرقة ويضعون لنا النقاط على الحروف، فعقد الجلاد ليست ملكاً لأحد، هي (الابنة الشرعية) لذوق الشعب السوداني، و…(أظن أن هذا يكفي).!
شربكة أخيرة:
ما خايف المطر…
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا…
ولا خايف المطر…
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا…
ولا خايف العشم…
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا…
ولا خايف النفس…
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا…
خوفي على البلد…
الطيب جناها وقمنا في خُديرا…
شاحدك يا كريم…
لا يحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا…
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.