دقلو: لسنا ضد "المدنية" ونسعى لتوافق الكيانات السياسية وأطالب بعد إقامة مسيرة مؤيدة للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع.    ارتياح لقرار (العسكري) منع تصدير اناث المواشي السودانية    تيراب:دارفور أصبحت آمنة ولا حاجة لبقاء ال(يوناميد)    (سونا) تجري استطلاعا وسط حجاج جنوب دارفور    عجب يتعهد بمعالجة معوقات الصناعة بنهر النيل    جونسون رئيسا لوزراء بريطانيا    إعمار يرفع دبي لذروة 8 أشهر    جنوب كردفان تستضيف البطولة القومية السابعة للمصارعة    إجراءات المشاركة في كل الألعاب الإفريقية تتواصل    ضبط كميات من مخدر "الشاشمندي" بسهل البطانة    والي جنوب دارفوريلتقى مدير المركز القومي لجراحةالكلى    جامعة الخرطوم تعلن عن مشروع لإعادة التأهيل والتطوير    اجتماع لجنة تنفيذمبادرة المهن الموسيقية والتمثيلية    محطة مياه جديدة لمنطقة "ود العقلي"    المجلس العسكري يوافق على فتح “الاتفاق السياسي”    تسمية قاضٍ لمحاكمة البشير الأسبوع المقبل    مشاورات أديس أبابا تحسم عقبة التمثيل في مجلس السيادة    وصول (420) بصاً للبلاد الشهر المقبل لحل أزمة المواصلات    تراجع في السكر والألبان وزيادة الزيوت والصابون بالخرطوم    دوتيرتي: مستعد لأن أسجن لكن بشرطين    التحالف العربي يعلن إسقاط طائرات حوثية "مسيرة" باتجاه عسير    قرقاش: إعادة الإمارات انتشار قواتها لا تعني مغادرتها اليمن    بدء محاكمة نجم المريخ    الثورة مازالت فى الملعب!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    اهتمامات الصحف العربية اليوم الثلاثاء    العلاج بالفنون البصرية .. بقلم: نورالدين مدني    ختام ورشة هيكلة رياضية لذوي الاعاقه بالجزيرة    علماء يطورون دواء يقتل الخلايا السرطانية    رحيل بيل يرتبط بالتعاقد مع بوجبا    الكشف عن سبب جديد لأزمة نيمار مع سان جيرمان    بينها قرارات متعلقة بالمغتربين ..اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري الانتقالي تقدم مقترحات عدة لمعالجة الأزمة الاقتصادية    المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    انباء عن قرب عودة سوداكال للمريخ    أمير تاج السر : متاهات الافتراض    فيلم وثائقي بتلفزيون السودان أهان شعب بأكمله 
خفافيش الظلام.. امتصاص دماء ضحايا الاعتصام (2)    روسيا تبحث مع المجلس العسكري تطورات الأوضاع بالبلاد    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    اقتصادي يطالب بمحاسبة الشركات الحكومية الفاشلة    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت        دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(احتضار) عقد الجلاد !
نشر في النيلين يوم 10 - 09 - 2017

كلما تحدثنا عن فرقة عقد الجلاد وما تعاني من (ويلات) خلال الأعوام الماضية، يخرج علينا بعض (مطبلاتية) الفرقة ويوسعوننا بالشتائم و(البذاءات)، ذلك الأسلوب (السطحي) الذي يهدفون من خلاله ل(تغبيش) الحقائق و(عزل) جمهور الفرقة عما يدور داخلها من فوضى (غير خلاقة).
نعم، هناك من يسعون بكل السبل والوسائل المشروعة و(غير المشروعة) لإلهاء جمهور الفرقة وشغلهم عن (الفوضى) التي تدور داخل مملكة (أصحاب الياقات الخضراء)، تلك (الفوضى) التي أسهمت في الإطاحة بأفضل أربعة أصوات مرت على الفرقة خلال السنوات الماضية، وهم الخير آدم ومحمد عبد الجليل وهاني عابدين ورانيا محجوب، قبيل أن نتفاجأ مؤخراً بغياب مفاجئ للصوت المختلف (زولو) والذي يبدو أنه سينضم إلى قائمة (ضحايا الفوضى).
ما الذى أصاب عقد الجلاد..؟…وكيف تحولت من فرقة (تجمع) الناس حولها إلى أخرى (ينقسم) الناس عليها..؟…بل من هو المسؤول عن تمزيق (رسالة) الفرقة الفنية وتحويلها من فرقة (رسالية) إلى أخرى (تجارية)..؟…وأخيراً…لماذا يصمت مؤسسو الفرقة عما يدور..؟…ألا يعلمون أن صمتهم ذاك يمكن أن يمثل لوحده (دليل إدانة)..؟
نعم، (صمت) مؤسسي الفرقة عما يحدث سيجعل الكثير من جمهور الفرقة يوجه أصابع الاتهامات لهم، ويحملهم المسؤولية الكاملة تجاه كل (الجراح) التي أثخنت جسد الفرقة خلال السنوات الأخيرة وجعلته عرضة لبكتيريا (الفناء).
شخصياً، كنت واحداً من (مدمني) ارتياد حفلات عقد الجلاد، وكنت استمتع جداً بالوقوف في (طابور التذاكر)، بل كنت من أكثر الناس حرصاً على الجلوس في مقعد يجاور (الساوند سيستم) وذلك للاستماع لكل (صولة) وكل (دوزنة) حتى وإن كانت خافتة، لكنني مؤخراً فضلت الابتعاد عن ارتياد تلك الحفلات، لا لشيء ولكن لاحتفظ ب(أفيون) ذكرياتي الجميلة مع تلك الحفلات، ذلك (الأفيون) الذي صرت مجبراً على تعاطيه بعد أن هزمني (واقع) الفرقة، هذا (الواقع) الذي لا يسر عدواً ولا حبيباً، لكنه يسر بعض (المنتفعين) وبعض أصحاب المصالح (الخبيثين) -والذين ذكرناهم في مطلع هذا المقال-.
عقد الجلاد (تحتضر)، هذا هو العنوان الأنسب لوصف الحال الآن، وهو وصف حقيقي لا يحمل أياً من صيغ المبالغة أو التهويل، يكفي للتدليل على ذلك الانحسار الملحوظ في شعبية وجماهيرية الفرقة، إلى جانب (الأصوات المتواضعة) التي وجدت لنفسها مكاناً وسط الفرقة في غياب (المؤسسية) و(استئساد) الفوضى، وأخيراً، يكفي ذلك (الحزن) الذي نلمحه في عيون (الجلادة الحقيقيين) كلما جاء اسم الفرقة عابراً لتضاريس مسامعهم.
قبل الختام:
لن نوجه أي اتهامات لأي شخص، لكننا بالمقابل لن نقبل ب(الصمت) كإجابة، لذا أرجو أن يخرج مؤسسو الفرقة ويضعون لنا النقاط على الحروف، فعقد الجلاد ليست ملكاً لأحد، هي (الابنة الشرعية) لذوق الشعب السوداني، و…(أظن أن هذا يكفي).!
شربكة أخيرة:
ما خايف المطر…
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا…
ولا خايف المطر…
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا…
ولا خايف العشم…
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا…
ولا خايف النفس…
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا…
خوفي على البلد…
الطيب جناها وقمنا في خُديرا…
شاحدك يا كريم…
لا يحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا…
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.