رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو.. ماذا قال مشاهير السودان عن تصرف الفنان محمد الأمين تجاه جمهوره في الحفل الذي بث على “كوش نيوز”؟
نشر في النيلين يوم 17 - 03 - 2018

شهد نادي الضباط بالعاصمة السودانية الخرطوم مساء الجمعة 16 مارس 2018 حفلاً جماهيراً كبيراً أحياه الفنان الأستاذ محمد الأمين الذي يتمتع بجماهيرية كبرى في السودان.
الحفل الذي تم بثه بتقنية البث المباشر على فيسبوك حقق متابعة واسعة فيما تداول مرتادي التواصل بصورة كثيفة بحسب متابعة محرر كوش نيوز مقطع فيديو من الحفل للفنان محمد الامين عندما قطع أداء الأغنية التي يغني فيها و قال لجمهوره ” يا تغنو انتو يا اغني انا” وذلك لان معجبي ود الأمين يردودن معه الأغنية التي يحفظونها على ظهر قلب.
وبحسب رصد ومتابعة محرر موقع النيلين فقد تداول مشاهير السودان مقطع الفيديو الذي بثه “كوش نيوز” وكتب بعضهم منتقداً ود الأمين ودافع البعض الآخر عنه.
من أبرز المشاهير الذين كتبوا عن موقف الباشكاتب الإعلامي المعروف الطاهر حسن التوم الذي نشر الفيديو على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وقال: “غاية ما يرجو الفنان ان يتجاوب الجمهور فيردد معه ما يغنيه ..بل غالبا ما يفسح لهم لاداء ذلك ..الا ود الامين مدرسة الاستماع والانصات صعب عليه الامر فيا (يغني هو او هم !!! ).
الشاعرة والصحفية المعروفة داليا الياس نشرت الفيديو أيضاً على حسابها عبر فيسبوك وقالت منتقدة أبو اللمين: ”
منتهى الصلف والغرور….ومرحلة متقدمة من الإفتراء!!!
فى كل الدنيا أى فنان بيفرح لما جمهوروا يردد غناهو معاهو لأنو ده دليل على نجوميتو وعمق تجربتو!!
إلاااااا عندنا فى البلد دى!
الجمهور يتهزأ ….والفرقة تتهزأ …. مافى إحترام لى مزاج ولا رغبة…والأغنية المحبوبة تتوقف بكل نرجسية !!! القبول والنجاح نعمة من الله أولاً والناس هى البترفعك وتعملك نجم بالمحبة والتقدير فمن باب أولى تحترم جمهورك وتراعى مشاعرو!!
انا من زمان بسمع قصص عن تصرفات ود اللمين القاسية….وحقيقة بحب غناهو ومضمونو …لكن مالى درجة اخش ليهو حفلة!!! وعندى تحفظات على شخصيتو.
عموما….الفنان الكبير القدوة فقد المنطق.
الله يستر على الباقين”.
أما الصحفي الكبير رئيس تحرير صحيفة السوداني ضياء الدين بلال فقد كتب عن الفيديو الي نشره على حسابه: “لا عليك يا باشكاتب… إنها حالة سودانية خالصة، حالة انهيار الحواجز بين المطرب والجمهور والكاتب والقراء المدرب والمشجعين. لا أحد يقبل بأن يكون في دور المتلقي ومقاعد المتفرجين.. أطلق عليها دكتور منصور خالد ثقافة الاستباحة”.
أما الصحفي المعروف ورئيس تحرير صحيفة الرأي العام السابق محمد عبد القادر فقد كتب عن الفيديو الذي نشره: “بعد طول غياب عن حفلاته الجماهيرية كنت بالامس شاهدا علي درس بليغ ومطلوب في الاستماع قدمه الباشكاتب الموسيقار الاستاذ محمد الامين لجمهوره الذي ضاقت به ساحة مسرح نادي الضباط..
نعم في الوقت الذي يتسول فيه انصاف الفنانين الجمهور ليردد معهم الاغنيات الفطيرة ، توقف محمد الامين عن اداء الياذته (زاد الشجون) حينما شاركه الجمهور الغناء وهو يردد : (ماهو يا تغنوا انتو يا اغني انا؟!).
وقع عتاب الباشكاتب علي الجمهور المتفهم (والمتعود علي طريقته) كان رائعا اذا ارتفعت الحناجر لتحييه وتنزله المقام الذي يليق بفنه، الباشكاتب عاد واعتذر كذلك للحضور بحجة احترافية فيها قدر عالي من المنطق و الجدية والالتزام الذي عرف به تجاه فنه وجمهوره..
محمد الامين برر لموقفه بالقول (هنالك اغنيات تحتمل ان تغنوها معي مثل الموعد وياحاسدين غرامنا ) ولكن دعوا لي الاغنيات الكبيرة التي اجتهد في احداث اضافات اثناء ادائها بينما تحفظونها انتم بالتسجيلات القديمة، محمد الامين لم ينس ان يخاطبهم كذلك بحب ومودة : (اتذكروا انكم جايين تستمعوا مش تغنوا)..
اروع لوحات الحفل كانت حالة الرضاء التي تنزلت علي الجمهور وهو يهتف بالموافقة علي وجهة نظر محمد الامين الفنية الموسيقية البحتة ..
شخصيا وقبل ان يتوقف( ود الامين) عن اداء زاد الشجون تمنيت ان يصمت الجمهور و(الباشكاتب) يجتهد في الاضافات مع (بيكلو) اسامة و(كمنجات) اسماعيل ولؤي..
الصديق ضياء الدين بلال وفي احد قروبات الواتساب يري في ما حدث (حالة سودانية حالة انهيار الحواجز بين المطرب والجمهور والكاتب والقراء المدرب والمشجعين لا أحد يقبل بأن يكون في دور المتلقي)،منصور خالد يطلق علي ما ذهب اليه ضياء الدين (الاستباحة)..
رايي ان العلاقة بين المبدع والمتلقي تحتاج الي ترسيم حدود حتي تكتمل اللعبة الحلوة، دخول الجمهور ل(ملعب الباشكاتب اوقف زاد الشجون وكاد ان يلغي مباراة استمتعنا بها حتي اخر دقيقة والجمهور يغني بكامل طاقة حنجرته : وعدتك قبل كدة مرات ولسة برؤيتك بحلم، ويستبد به الطرب فيقف علي امشاط احساسه مرددا: ياحاسدين غرامنا ويا قاصدين خصامنا شوفوا غيري وغير حبيبي)..
للذين ارادوا تجريم الباشكاتب اقول: انه درس من استاذ عظيم ، استمرت مدرسته الغنائية وروعته الادائية لاكثر من ستين عاما ، فهو قمين بتقديم مثل هذه الدروس في فن الاستماع..
واخيرا: الجمهور راضي شن دخل القاضي..
في حفل محمد الامين اعجبتني عودة الشباب الي مقامات الغناء الرصين واقلاعه عن تعاطي البندول والترامدول وانواع المسكنات التي ملات صيدليات الاستماع…
عزيزي محمد الامين: تغير كل شئ في السودان الاصوتك..
دمت بالف خير.
محمد عثمان _ الخرطوم
النيلين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.