محامية: التحقيق مع (توباك) انحصر حول غاضبون وتمويلها    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    أمين عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكملة لا تسلميها للآخرين    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    السفير المصري يكذب الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبدالرحمن جبر: عوارة علي بلدو ..!!
نشر في النيلين يوم 03 - 07 - 2018

تقول النكتة اللطيفة: (واحدة بتسأل في صديقاتها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد حالياً قائله: يا بنات ممكن تفيدوني أطلب من راجلي قروش العيد ولا قروش المدارس ولا قروش الصندوق ولا أطلب الطلاق طوالي أحسن)، تذكرت هذه النكتة وأنا أطالع تصريحاً غريباً وغير مقبول أدلى به الدكتور علي بلدو اختصاصي علم النفس يشير فيه لارتفاع نسبة (العوارة) وسط الشعب السوداني بقوله: (هناك ارتفاع في معدل العوارة وسط الشعب السوداني مشيراً الى تعدد الصفات التي تحمل معنى العوارة وانتشارها بين الناس مثل التخة والهبنقة والدلاهة واللايوق وغيرها، وأشار الى وجود ألفاظ تشير الى هذا المعنى في الشعر الشعبي والغنائي كدلالة على تغلغل الظاهرة وسط الشعب السوداني وقال: بسبب انتشار مثل هذه الصفات بدأ حجرنا يغطس)..!!
حقيقة أعتقد أن دكتور علي بلدو يحتاج لوقت إضافي لمعرفة الشخصية السودانية جيداً، فالواضح أنه لا يعلم عنها شيئاً كما يدعي وإلا لما صرح بمثل هذا الكلام الغريب وغير المقبول نهائياً وبصورة لا تليق بالشعب السوداني حتى ولو كانت صحيحة، ولكن بلدو قدمها بصورة بدائية للغاية جلبت له الكثير من السخط والتذمر دفعت البعض لمطالبتهم بضرورة إغلاق المنافذ الإعلامية في وجهه ليصبح حال بلدو كحال الزوجة في النكتة مع اختلاف أنه أراد إصلاح بعض ما يراه مشاعاً (من وجهة نظره بالطبع)، ولكنه وجد طلاقاً واستبعاداً واستنكاراً من الشعب السوداني له.
وهنا نتساءل هل طرق المعالجة (إن صح حديثك الغريب هذا في الأساس) تكون المعالجة بمثل هذه التصريحات..؟؟.. بالطبع لا، لذا أعتقد أن دكتور علي بلدو مصاب بفوبيا النجومية ويعشق تسليط الأضواء عليه وأن يكون مثار اهتمام على الدوام وإذا اختفى وتوارى عن الأنظار أظن أن ذلك يسبب له حاله نفسية ومزاجية صعبة جداً لا يقوى على الصمود أمامها تدفعه لإطلاق مثل هذه التصريحات وله سوابق كثيرة في ذلك، ولكن هذا التصريح زاد جرعته كثيراً، والدليل على ذلك روى لي أحد مدراء القنوات الفضائية قبل أيام قلائل أنه منع دكتور بلدو من الإطلالة على شاشة قناته بسبب انتشاره في عدد من الفضائيات على مدار الأسبوع، مما يشير الى حب وعشق بلدو للظهور المتواصل عبر أجهزة الإعلام.
لذا أعتقد بأن هذا التصريح خصم كثيراً من دكتور بلدو وأدخله قوائم النسيان السريع، لذا نهمس في أذنه ونقول له (الشهرة لا تأتي بمثل هذه التصريحات الغريبة وغير المقبولة التي تسئ لشعبنا)، فلن نقبل منك مثل هذا الحديث المحبط، والطريف في الأمر بأن بلدو استدل على أحد الأبيات الغنائية في الشعر الشعبي قائلاً إنها تشير لترسيخنا للعوارة، وكشف بذلك ضحالة معرفته وجهله بالغناء السوداني والشعر الشعبي الملئ بأشعار الحماسة والكرم والشجاعة والنخوة وغيرها من الصفات الجميلة التي يتمتع بها الشعب السوداني، لذا نقولها لدكتور بلدو علانية إن هذا التصريح (غطس حجرك).
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.