مفوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي    قوى التغيير تسخر من تجمع المهنيين بشأن تشكيل المجلس التشريعي    كيف تجهِّز سيارتك للعمل في الموجة الحارة دون مشاكل؟    مكافحة المخدرات تفكك شبكةإجرامية وتضبط بحوزتها عدد(15) الف قندول بنقو جنوبى ام درمان    من التدخين.. 9 أشياء احذر القيام بها في الليل قبل النوم مباشرة    أزمة سد النهضة.. "تحركات مصرية" في قارة إفريقيا    المالية تلتزم ب (5) ملايين دولار فوراً لحل مشاكل الدواء    هل تشعر بالجوع حتى بعد الإفطار في رمضان؟.. إليك السبب والحل    عقول بنك السودان المتحجرة تدمر مشروع استقرار سعر الصرف    حكم صلاة التراويح في المسجد أثناء مواعيد العمل .. 10 حقائق ينبغي معرفتها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 19 أبريل 2021    هذا ما يحدث للجسم عند تناول الكركدية يوميا خلال رمضان    الصحة تعلن عن حملة للنصائح الصحية لمرضى السكري خلال رمضان    مجلس الوزراء يتسلم مذكرة حول التردي الاقتصادي من ثلاثين حزبا ومنظمة وواجهة    أول تعليق لهالة صدقي على إعلان زوجها الطلاق    ريال مدريد يتعثر امام خيتافي في الليغا    واتساب يطرح ميزة جديدة لمستخدمي آيفون.. تعرف عليها    دبابيس ودالشريف    السلطات المصرية تعلن حصيلة قتلى وجرحى انقلاب قطار طوخ    الأمين العام لنادي الهلال: مجتهدون لإنفاذ كل المطلوبات وخدمة منتخب البلاد    حالة نادرة.. سيدة بريطانية تحمل بمولودها الثاني وهي لم تضع الأول بعد    آبي أحمد يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان    "واتساب" يتخذ إجراء جديداً في مايو ..وهذه التفاصيل    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    عرمان: على الحركة الإسلامية أن تحارب المؤتمر الوطني، وليس العكس    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    عمومية إنتخابية لاتحاد وادي حلفا بحضور 98% من الأندية    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    عبد الواحد .. شروط جديدة !    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فدية ومحصول وأرض .. لهذا تختطف "مليشيات إثيوبية" سودانيين
نشر في النيلين يوم 04 - 03 - 2021

رغم انتشار الجيش السوداني في مناطق تقول الخرطوم إن مليشيات إثيوبية كانت تسيطر عليها، فإن الأخيرة لا تزال تنفذ عمليات اختطاف وقتل عابرة للحدود المتوترة، وفق تجار ومزارعين سودانيين. ويبدي أحمد آدم محمد، مزارع سوداني، انزعاجه من تكرار ظاهرة اختطاف "مليشيات إثيوبية" تجارا سودانيين خلال الشهور الماضية، بهدف الحصول على فدية مالية مقابل الإفراج عنهم. فمنذ 25 عاما، تمارس "عصابات الشفتة الإثيوبية" عمليات نهب وسلب وقتل كلما اقترب موسم الحصاد الزراعي في مناطق "الفشقة" بولاية القضارف شرقي السودان، بحسب الخرطوم. ** هجمات متكررة وخلال الشهور الخمسة الماضية، زادت ظاهرة اختطاف تجار ومزارعين سودانيين، وألقت بظلالها على الأوضاع المتوترة بين الخرطوم وأديس أبابا جراء نزاع بشأن السيادة على تلك المناطق الحدودية. وفي حادثة هي الثانية خلال أسبوع، اختطف مسلحون إثيوبيون شخصين وسلبوا محصولا من مزارعين بمنطقة "الفشقة"، في 25 فبراير الماضي. وفي 12 يناير الماضي، قالت وزارة الخارجية السودانية إن "عصابات الشفتة الإثيوبية" هاجمت منطقة "القريشة" الحدودية (شرق)، ما أدى إلى مقتل 5 سيدات وطفل وفقدان سيدتين، وجميعهم سودانيون كانوا منهمكين في عملية الحصاد. وقال المزارع محمد (55 عاما)، للأناضول: "منذ أكثر من 20 عاما يزرعون (المليشيات الإثيوبية) في أراضينا.. كنا مزارعين وأخذوا الأرض منا والممتلكات، وفي بعض الأحيان يقتلون أهلنا". وأضاف: "لم نتدخل في شؤونهم (الإثيوبيين)، ونعتبرهم جيراننا، ولكن هم في كل مرة يعتدون علينا ويأخذوننا (يختطفوننا) من السوق، وأهلنا في السوق يدفعون الفدية، وكان (إن) قلت ما عندك يقتلونك". وشدد على أن الهدف من عمليات الاختطاف هو إبعاد المزارع السوداني عن أرضه للاستيلاء عليها. وفي 31 يناير الماضي، أغلق عشرات المحتجين السودانيين معبرا حدوديا رئيسيا يربط بين بلادهم وإثيوبيا، احتجاجا على اختطاف 3 تجار على يد "مليشيا إثيوبية". وفي 10 سبتمبر/ أيلول الماضي، اختطفت مليشيا إثيوبية أمين موسى (18 عاما)، سائق جرار زراعي، في منطقة "شنقال" الحدودية، بحسب صحيفة "السوداني" (خاصة). ** ما "الشفتة"؟ قال تجار سودانيون، للأناضول، إن "عصابات الشفتة الإثيوبية" تحولت منذ سنوات إلى مليشيات منظمة، وتطورت أسلحتها من خفيفة وشخصية إلى رشاشة وآلية ومدفعية. وباتت هذه المليشيات، وفق التجار، تمارس النهب والسلب في غير مواسم الزراعة والحصاد، وتروع السكان لحماية المزارعين الإثيوبيين، إضافة إلى طرد مزارعين سودانيين من أراضيهم. ومنذ 25 عاما، استطاعت المليشيات الإثيوبية السيطرة على مناطق الإنتاج الزراعي في منطقتي "الفشقة الصغرى" و"الفشقة الكبرى"، التي تعزلهما عن بقية المناطق خلال فصل الخريف 3 أنهار موسمية، هي "عطبرة" و"باسلام" و"ستيت". وتتهم الخرطوم الجيش الإثيوبي بدعم هذه "المليشيات"، التي تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في "الفشقة"، بعد طردهم منها بقوة السلاح، وهو ما تنفيه أديس أبابا، وتقول إنها "جماعات خارجة عن القانون". وحاليا، يخوض الجيش السوداني معارك ضد "مليشيات إثيوبية" لاستعادة منطقة "برخت" في "الفشقة" داخل حدود بلده، وفق الخرطوم. ** مناطق الاختطاف وفق بحر دونقس جبريل محمد (98 عاما)، مزارع سوداني، فإن "عمليات الاختطاف تتم من عدة مناطق قرب الحدود الإثيوبية، أبرزها: شنقال وبندال وخور قنا وسركجن وتايا وباسنقه ورميله وحسكنيت". وأضاف: "تركنا الإثيوبيين يشتغلون (يعملوا) كل هذا الزمن في هذه المناطق، فلماذا يريدون أن يتشاكلوا معنا عندما نريد حقنا". وتابع: أنا "موجود هنا منذ عام 1971، المعاملة كانت كويسة (جيدة) بين الإثيوبيين والسودانيين، أنا متزوج 3 إثيوبيات ولدي 5 بنات وولدان منهن، لم تكن الأوضاع متوترة كما يحدث حاليا، هذه الأراضي حقنا، ونحن أعطيناهم كي يزرعوا". ومنتصف يناير الماضي، أعلن المتحدث باسم مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، انتشار الجيش السوداني في "مستعمرات إثيوبية" داخل حدود السودان كانت تضم مليشيات إثيوبية، أبرزها "أتلاي" و"بري" و"مارشايبت" و"قطراند"، ضمن مناطق "الفشقة". ** سرقة مواش وبجانب اختطاف سودانيين، أفاد رئيس لجان المقاومة في منطقة "القلابات" الحدودية، أحمد محمد علي (34 عاما)، بازدياد عمليات "سرقة" المواشي في المنطقة. وتابع علي، للأناضول: "ليس لدينا سوداني يفعل ذلك (الاختطاف)، هم يسرقون المواشي ويقتلون، ولكننا ننظر إلى أنهم جيران". وفي 13 يناير الماضي، اتهم سفير أديس أبابا لدى الخرطوم بيتال أميرو، الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضي إثيوبيا، منذ نوفمبر الماضي. وهو ما تنفيه الخرطوم. ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على الاتفاقية الموقعة في أديس أبابا، يوم 15 مايو/ أيار 1902، بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين. فيما ترفض أديس أبابا الاعتراف بتلك الاتفاقية، وتطالب بالحوار لحسم الخلافات حول الحدود.
القلابات (السودان) / طلال إسماعيل

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.