البرهان يحل اللجان التسييرية للنقابات والاتحادات المهنية في السودان    أحد المطلوبات العاجلة الآن أمام الفريق أول البرهان هي (..)    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الجنجويد تهديدٌ خطيرٌ على كيان الدولة السودانية!    جلسة مغلقة في مجلس الأمن اليوم حول السودان    دول عربية تشدد على استقرار السودان وتدعو للتهدئة وعدم التصعيد    السفارة الألمانية في السودان تغلق أبوابها مؤقتاً    مخطط الملايش    سفارة السودان في واشنطن تدين الإنقلاب وتنحاز إلى الشعب السوداني    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الهلال السوداني يتأهل بشقّ الأنفس إلى مجموعات أبطال إفريقيا    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    لغة الأرقام تجيب.. من يحسم الصراع الثنائي بين صلاح ورونالدو؟    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صلاح الدين عووضة يكتب : أموت!!
نشر في النيلين يوم 16 - 09 - 2021


أو تمني الموت من أجل شيءٍ – أو شخصٍ – ما..
فتموت – فعلياً – بسببه؛ فيكون جزاؤك الموت من جنس عملك... أو أمنيتك..
وذلك إن كنت صادقاً في أمنيتك هذه إلى حد الموت..
وقبل سنواتٍ خلت – بحلفا – جاء رجلٌ من أقصى المدينة يسعى نحو مطعم..
والمطعم كان مشهوراً بفوله المصلح..
وهو كان محباً للفول؛ هكذا عرفنا من بعض معارفه عند تحقق أمنيته..
والتي جسدها بمقولة (أموت في الفول(..
وفي ذلكم الصباح أتى من أقاصي أطراف المدينة بعد غيابٍ عنها يوماً..
كان مشغولاً بعملٍ له هناك..
وقصد مطعم الفول هذا – بجوار حلواني الخيرات – وهو يكاد يموت جوعاً..
وطلب (طلبين) من الذي يموت فيه... الفول..
ثم طلب أكثر... فأكثر... فأكثر... فمات (فولاً)؛ مات مساء اليوم ذاته بالمشفى..
وفي بلدنا – قديماً – كان هنالك رجلٌ مغرمٌ بالجمال..
جمال البنات تحديداً؛ وكانت به لوثة لم تحل بينه وبين حب جمالهن..
وعندما يبصر فتاةً جميلة يضرب صدره بيده..
ثم يصيح صيحته المعروفة (أموت ركن أنا)؛ وقبضته على مكان قلبه..
فكان أن كف قلبه هذا عن الخفقان... والهيام..
فقد وُجد ضحى يوم ميتاً – مكرفساً – عند (ركن) غرفته الوحيدة المتهالكة..
وتحققت له أمنيته؛ أن يموت ركناً..
وصديقٌ مصري كان مفتوناً بزميلة اسكندرانية لدرجة الوله المجنون..
وكلما يرآها يصرخ (أموت في العيون الزرءا(..
أي العيون الزرقا... أو الزرقاء... ويشبِّه عينيها هاتين بمحيطٍ أزرق غامض..
فمات غرقاً – ذات رحلة – في الموج الأزرق..
وربما كان يردد لحظتذاك مع نزار وحليم:
الموج الأزرق في عينيك... يجرجرني نحو الأعمق..
وربما ردد أيضاً من يعرف قصة حبه هذه من أهله مقطعاً آخر من الأغنية:
يا ولدي قد مات شهيداً... من مات فداءً للمحبوب..
ولاعبٌ عاصميٌّ كان قد اشتهر بحبين في جوفه؛ حب الكرة... وحب الباسطة..
وأحب الباسطة هذه إلى أن ارتبطت باسمه..
وحين يحذره طبيب ناديه من شره الباسطة هذه يقول (لكن أنا بموت فيها(..
ومات – عملياً – فيها... أو بها... أو منها..
مات – مأسوفاً عليه – وهو في عزِّ شبابه العمري؛ وقمة عطائه الكروي..
ورفيق فلسفة – وفكر – كان مأخوذاً بالمادية الجدلية..
ومُعظمنا كنا كذلك؛ إلا أنه تمادى – في حبه لها هذا – حتى اتخذها خليلة..
فكانت هي المحبوبة... والمعشوقة... والمريودة..
وكان يعبر عن عشقه لها هذا بعبارة (حبي هو المادية... وبموت فيها(..
وقبيل رحلةٍ ما وعد بإحضار الثلج..
فداعبه أحدنا قائلاً – وهو يعلم رده الفلسفي سلفاً – (يا أخي قل بمشيئة الله(.
فرد غاضباً: شاء أو لم يشأ سأحضره..
فشاءت – مشيئةُ – السماء أن تُحضر هي روحه؛ فجر يوم الرحلة ذاته..
فاحذر مما تتمناه – حباً – إلى حد الموت..
إلى حد أن تقول (بموت فيه)... أو تدندن مع المغني (البريدك موت(..
فقد تموت – فعلاً – به... أو منه..
أو فيه !!.
صحيفة الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.